أكتوبر 29

هدى ومعالى زبي

قيم هذه القصة

حدثت لى هذه القصه منذ5اعوام كنت فى الثامنه عشر من عمرى وكانت لى جاره تكرنى بسنتين اسمها هدى كانت وحيده اهلها وكان والدها دائم السفر وكنت انا وهى من مثل الاخوات لم يكن هناك مايمنع ان ادخل اليت فى ظل عدم وجود اهلها لانهم يثقون فينا جدا ويعتبرونا اخوات بالفعل لاننا تربينا مع بعض كنت انا وهى عفوا لقد نسيت ان اذكر لكم اسمها ان اسمها هدى لقد كانت هدى اجمل فى البلده التى اسكن فيها ان لم تكن فى المدينه باسرهالقد كنا انا وهدى نتحدث فى اى شىء وبدون حرج ولم يكن هناك مانع فى ان نتحدث عن علاقه الاود بالبنات او الجنس او اى شىء فقد كنت انا وهى متفقين اننا اخوات وفى احدى الايام كنت فى بيتهم ولم يكن سوانا فقالت لى اريد ان اتعلم السباحه فهم لديهم حمام سباحه ولكنها لاتعرف فنون السباحه فاجبتها باننى تحت امرها فهى اختى فدخلت وارتدت مايوه احمر شفاف يبرز نهديهاوما ان رايتها حتى جعلت عيناى تتفحصها جيدا وكانى اراها لاول مره فقالت لى ماذا بك؟ قلت لها انك جميله اوىفاجابتنى ميرسى فقلت لها كيف انزل الى حمام السباحه فليس معى مايوه فضحكت وقالت لى مارياك لو تردى احدى مايوهاتى فقلت لها ماذا تقولين ؟ف ضحكت مره اخرى وقالت مارايك؟فقلت لها اوكى فقالت لى تعال فدخلت لغرفه نومها فجلبت لى احد مايوهاتها وكان طبعا قطعتين فاعطتنى القطعه السفلى منه وكان عباره عن كلوت ازرق فخرجت وقالت لى انا منتظره بالخارج فخلعت ملابسى وارتيدت هذا الكلوت وما ان لبسته فوجدته ضيقا يبرز منه زبى وهو نائم وطيزى ظاهرا كله الافتحه طيزى فخرجت وانا ارتدى هذا الكلوت فلما راتنى حت كثيرا وقالت لى هيا بنا حمام السباحه فذهبت وانا اكاد ان اموت من كثره الضحك على منظرى وسبقتها فى نزول حمام السباحه ونزلت هى خلفى مباشره وبدات فى النزل تدريجيا وما ان وصل الماء الى سرتها تقريبا قالت لى هيا نبدا فى الدرس الاول فى السباحه وبالفعل طلبت منها ان تستلقى على يدى وبالفعل استلقت على يدى بكامل جسمها فارتفع جسمها عن الماء فبدا امامى وكان كانها لاتردتدى شيئا لان الماء جعلها شفافا اكثر من اللازم وجعلت اشرح لها كيفيه السباحه وعينيى لاتفارق هذا الظيز اللامع امامى وانتفض زبى من غيبوبته واصبح منتصبا جدا على فكره انا زبى طوله 23سم وضخم جدا فاخذنا 10 دقايق واخبرتها انى لاستيطع ان اكمل الان فقالت لى اوكى نكمل بعدين فخرجت من المسبح فكان جسمها كله مكشوفا امام وتبين لى كامل وبرزت كاملتين خلف هذا المايوه فطلبت منى الخروج الا انى توقفت فقالت لى ما بك ؟
فلم استطع جوابا لان زبى كان منتصبا جدا وكان يبرز خلف ذلك الكلوت لدره تظهر بيضى تحته فقالت لى هيا اخج فخرجت وعيناى تتطلع وجهها فلما رات منظرى هذا صرخت وااااو واسرعت الى غرفتها فخرجت خلفها فقلت لى هلا جلبت لى ملابسىفجلبتهم لى وهى عينها الى هذا العمود المنتصب فقلت لها ان سادخل لكى اخذ حمام دافىء فدخلت وما ان دخلت حتى بدات امارس العاده السريه وانا اتذكر منظرها فياله من طيز ما اروعه وتمنيت لو انى ابوسه وادخل زبى فيه فافرغت شهوتى بسرعه وانا اتخيلها معى واخذت حمام دافىء وخرجت فوجدتها مرتديه روب وتستعد لاخذ حمام فقلت لها اننى ساشاهد التلفاز الى ان تخرج ففتحت التلفاز ووضعت وصله القمر الاوربى وبدات احث عن ايه قناه جنسيه لكنى وجدتها مشفره فقلت فى نفسى اذهب واسالها عن رقم الشفره فاقربت من الحمام وسالتها عن رقم الشفره فلم اسمعها جيدا فاقتربت من الباب اكثرفقالت لى على رقم الشفره ففتحت احدى القنوات الفرنسيه وكانت تعرض فيلما جنسيا جميلا ومان خرجت من الحمام اذ اسمعها تسالنى لماذا تريد فك الشفرات فقلت لها لتشاهدى فيلما جميلا فقالت لى دعنى ارى وما ان نظرت الى الفيلم حتى صرخت وقالت ما هذا فقد كان الفيلم فى بدايه عرضه وكان الشاب يعرض زبه فى الفيلم وصديقته تمسكه بيدها وتقول له بالفرنسيه لقد اشتقت كثيرا الى هذا الزب حبيبى فقلت لى سادعك لكى تاخذ راحتك وبعد ذلك نتحدث فنظرت اليها وتركتها تمضى ثم جلست اشاهد هذا الفيلم وما ان مرت 3 دقايق احسست بها تخرج من غرفتها فتعمدت ان اخرج زبى من البنطال الذى كاد ان ينفجر منه على اساس ان تاتى وترانى بهذا الشكل كان خلف التلفاز مرءاه صغيره فاخذت الاحظها وهى تقترب فوجدتها تشاهد الفيلم مثلى غير انها لم تريد ان تكشف لى انها تشاهده ولم تلاحظ انى ارقبها من تلك المرءاه الصغيره فبدات العب فى زبى اكثر الى ان قذفت وافرغت شهوتى ثم قمت لكى اخذ حمام كانت هناك اجزاء من المنى قد تناثرت على التلفاز لانه قريب منى فتركته ومان اعتدلت وقفا حتى سمعت خطواتها مسرعه نحو غرفتها فذهبت الى الحمام ومان دخلت حتى سمعت خطوتها تخرج من غرفتها فتسللت خارج الحمام فريتها مرتديه قميص نوم اسود يظهر نهديها يظهر من تحته كلوت اسود واقتربت من التلفاز وبدات تلمس تلك الاجزاء المتناثره من المنى بيديها وبدات تضعهعما بين شفتيها لتتذوقه ثم اخذت جزء اخر ووضعته بين نهديها وابرزت احدى نهديها فرءايت حلمتها منتصبه ووضعت جزء اخر على حلمتها وبدات تفركه عندئذ بدات اقترب منها شيئا فشيئا وهى لاتحس بخطواتى خلفها ولم اكن ارتدى غير شورت يكاد يتقطع من شده انتصاب زبى ومان ان وصلت لها حتى فووضعت يدى على خصرها وجذبتها نحوى بشده فصرخت وقالت لى محمد ماذا تفعل فلم اجبها ورفعتها واخذتها الى غرفه نومها وهى تصرخ ارجوك لاااااااااااااااااااااا يا محمد و ضعتها على السرير والقيتها على ظهرها وامسكت يديها وبدات فى تقبيلها ومص حلمتها البارزه وهى تقاومنى بشده لكنى لم اتوقف وتعمدت ان يحتك زبى بكسها وهى تقاوم وصرخ ممد لااااااااااااااااااااااا ارجوك بلاش نغلط يا محمد ومن كثره ركاتها اثناء ماومتى تعرى نهدها الاخر فاخذت بمصه وتقبيله وما هى الالحظات واخذت المقاومه فى الهدوء الى ان وجدت انه ليس هناك مقاومه بالمره عندها تركت يديها وبات اقبلها فى شفاهها فضمتنى ضمه شديده حتى كن ان اختنق من شده ضمتها فازحت يدها عنى وبدات اخلع لها قميصها وبدات اتجول بلسانى فى كل اناء جسمها وهى تتاؤه اااااااااااااااااااااااااا ااه ارحمنى ارجوك الى نزلت الى فخلعت فعريت هذا الكس وهذا الجسم تمام لكى لايكون هناك مايمنعنى من ادخال زبى فى هذا الكس الرائع وبدات العب بلسانى فى وما ان لمست زنبورها حتى بدات اهاتها فى الشده وبداء لسانى يدخل ويدخل الى ان وجدت ماءها بلسانى عندها علمت اننى على وشك ان احظى بما تمناه زبى
فاعتدلت واقفا وسحبتها ناحيتى وجهت هذا القضيب ناحيه وبدات فى ادخاله رويدا رويدا وما ان دخل راسه حتى صرخت ارجوووووووووووووووووووك لا اننى عذراء لكننى لم اتمالك نفسى وبدات ادخاله اكثر حتى صرخت وانا ادخلخ واخرجه ببطء الى ان رايت تلك النقاط الحمراء تملاء زبى عندها تاكدت اننى فضيت غشاء بكارتها فبدات فى ادخال زبى بسرعه اكبر وهى تصرخ وتتالم من تحتتى وجعلت اخرجه وادخله مره واحده كالمدفع وهى تصرخ ااااااااااااه ارحمنى ارجوك اننى لا استطيع التحمل اكثر من ذلك وبدات تبكى لكننى كنت كالاسد الهائج لايمكن لاحد ان يوقفنى فهذه فريستى واسرعت اكثر واكثر حتى قارب زبى على افراغ شهوته عندها اخرجت زبى من وقذفت على جسدها وقبلتها فى فمها وارتميت بجانبها لانها لم تتفوه باى كلمه من شده تعبها وانا بعد هذا المجهود لم اقوى على التفوه ولو بنصف كلمه وبعد نصف ساعهمن ممارستى للجنس مع هدى فاقت ونظرت الى وقالت لى ماذا فعلت بى انت كده خربت بيتى وماما هتقتلنى لو عرفت قلت لها ما تقلقيش انا هصلح كل حاجه قالت لى ازاى؟ قلت لها مالكيش دعوه
ثم سالتها لكن ايه رايك فى النيك وزبى خاصه ؟ قالت ممتع جدا بس انت ما بترحمش قلت لها من جمالك وجمال كسك
وخرجت من عندها وذهبت الى منزلنا واخبرتن اهلى بانى ساقضى الليله مع هدى وماماتها فلم يكن هناك اعتراض لان ذلك عادى بالنسبه لهم مع هدى ومامتها حتى لو كان فى وجود والدها فليس هناك مايدعو للقلق او الاعتراض فانا وهدى اخواااااااااات ومامتها تعتبرنى ابنها وبالفعل ذهبت الى هدى واخبرتها بانى ساقضى الليله معهم
وبعد ساعه ونصف اتت ووالدتها وكانت هدى قد قامت بمحو اى اثار من الممكن ان تكشفنا
وفى الساعه العاشره مساء جلسنا انا وهدى ومامتها وكانت هدى ومامتها يرتديان كل منها قميص نوم هدى تردى قميص لون ابيض ومامتها تردتدى قميص لونه اسود اما انا فكنت ارتدي شورت وبادى رجالى وفى العاشره والنصف طلبت من هدى ان تذهب للنوم لانى اراها مرهقه بعض الشىء فجلسنا انا ومامتها نتحدث سويا فطلبت منها منها اثناء حديثا ان تكلمنى عن الزواج وعن اصعب لحظه فى ليله الدخله وهكذا وكنت اتعمد ان اثتيثيرها بالتدريجوبدات تخبرنى بانى شاب شقى وما الى ذلك فقلت لها هل اطلب منك طلب فقالت لى ماذا تريد
قلت لها هناك بعض الافلام الجنسيه تذاع على احدى القنوات فى هذه اللحظه فهل تسمحين لى بان اشاهدها وتوعدينى الا تخبرى احدا
ابدت اعتراضها ورفضت ولكنى توسلت اليها فقبلت وعندما فتحت القناه همت بالخروج
فتوسلت اليها ان ان تجلس لتشاهد معى الفيلم لان هناك بعض الاشياء ممكن الممكن ان اسالها عنها ان لم افهمها فوافقت لكن بعد ان طلبت منى الا اخبر هدى بذلك فقلت لها انا طوع امرك
وبدا نشاهد الفيلم وكان فيلما مثيرا جدا وبدا زبى ينتصب من قوه المنشاهد والاوضاع فى هذا الفيلم ولاحظت ان حركاتها اصبحت غير طبيعيه وانها اندمجت جدا فى مشاهده الفيلم ومن شده اندماجها وضعت يدها على كسها وبدات تحرك يدها بسرعه متفاعله مع الفيلم عندها ايقنت انه قد حان دورى فقد وصلت لبغيتىوامنيتى
وبالفعل اقتربت منها ووضعت يدى على كتفها ولم تحس بذلك لانها كانت مندمجه جدا وعندما بدات بانزال احدى طرفى القميص لاظهر احدى نهديها احستا بذلك وقالت لى ماذا تفعل ابعد عنى وهمت بالوقوف لكنى كنت اقوى من ان تفلت من يدى فى تلك اللحظه
فجذبتها ناحيتى ومع جذبى لها كنت قد مسكت بقميص نومها فقطع قميصها وتدلى نهدها فما ان رايته الاوجدتنى كالاسد اضعها تحتى وبدات فى تقبيلها بقوهفى كل اجزاء جسدها وهى تصرخ الحقينى ياهدى يا بنى حرام عليك وماهى الاثوانى وبدات فى ضمى وتقبيلى بقوه واستسلمت لى تماما وبدات افعل مااريد بها وكانها لعبه فى يدى وبدات فى تقبيلها فى كسها الجميل من فوق الكلوت الذى كانت ترتديه ولكنى لم استظع كثيرا ان انتظر اكثر من ذلك فقد كان زبى سينفجر من شده الشهوه فاخرجت ظبى واخلعت لها الكلوت الذى كانت ترتديهوبدات فى ادخال زبى فى كسها بالتدريج كان ادخال فى البدايه بطيئا ولا اسمع الاتنهدها وهى تقول كمااااااااان اسرع فبدات فى ادخال زبى واخراجه بسرعه اكبر وهى تصرخ كماااااااان ومان ادخلت زبى كاملا حتى صرخت كفاااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااايه حرااااااااااااااااام ارجوك كفايه ارحمنى لكن كيف ذلك فانا اسد وجد فريسته
مازالت على هذا الحال حتى قاربت على النزول فاخرجت زبى مسرعه وافرغت شهوتى بالكامل على وجهها وصدرها وبدات بلحس ماتبقى على زبى وقالت لى انى لم ارى زبا مثل زبك من الان سادعك تمارس معى الجنس كل يوم
واصبحنا على ذلك وانا امارس معها وامارس مع هدى كلما اتيحت لى فرصه لكن الاثنين لايدرو انى انيكهم هما الاثنين الى ان مرت ثلاثه شهور على هذا الوضع

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 29

تقرس يد المدير

قيم هذه القصة

- حسونة حيتزوج وما يعرف يسوي شيء … الدخلة طلب من صديقه ايش يسوي …فالوقت ضيق ولم يستطع ان يعلمه …قاله خلاص خليها هي تبدى و انت سوي مثلها…دخلوا العروسين للغرفة
راحت شالت ملابسها …راح شال ملابسه التاني
راحت نامت فوق السرير …راح نام جنبها
راحت رافعة رجليها …راح رفع هو التاني رجليه
قالت له …حسونة روح شوف لنا اثنين ينيكونا
2- كبير المتناكين ابنه الصغير مات فماشى فى الجنازه واحد سأله هو قد ايه قاله صغير كده يدوب يتناك

3- واحد ماشي ومفرشخ رجليله شاهده صديقه وسأله عن السبب
فقال له: عندي كوليسترول و نصحني الطبيب بالإبتعاد عن البيض
4- واحد بليلة الدخلة تفاجأ بأن عروسه عرجا
….!قال لها: يوه عرجا
قالت: أمك أنت جاي تنيك ولا تسابق
5- غني بيسأل فقير ليش زبك طويييييييييييييييل؟
قاله وانا صغير ماكان عندي لعبة غيرو…
6-محشش فاصخ سرواله بيروح للشغالة غلط وراح غرفة امه تورط قال: بذمتك هادا طهارة دى؟!!!
7- طالب أسنان نجح عملوله كيكة على شكل أسنان
قال :ياريتني نساءوولادة…
8- واحدة وحشه قوى وسودة عمرها مبص عليها راجل
لقيت المصباح السحرى وطلبت منه يخليها حلوة وبيضاء والرجاله تتلم عليها
راح العفريت خلها مبولة
9- وحدة بتسال امها : ليش يا ماما كل الاولاد عندهم حمامات _ زباب _ الا انا … قالتلها منتى يا ماما عندك عش بخبى كل الحمام الى فى الدنيا
10 – مرة اتنين خولات بيقلو لبعض مش جه الوقت الي نتوب فيه قالو لبعض خلاص نبطل بئا ونبقي كويسين في يوم واحد صحي لقي التاني راكب فوقه وشغال قاله بتعمل ايه مش قلنا نبطل خلاص قاله يعني انزل قاله لا مش قصدي
11- صعيدى بيدى مراته كل يوم معلقتين منوى على الرىء
علشان تعمل دماغ وسخة نيك
12 – موظف وحدة من كتر حبه فيها كتب على كسها
ممنوع الدخول لغير العاملين فيها00
13- سباك وحده طلعت مفتوحة 00000كسر لها الحوض وعمل لها محبس——-
14 – الست بتسأل زوجها 000ها حاتددينى النهارده 000فى طيزىولاه 0؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الزوج,لاده ولا ده انا حضرب عشره وانام0
15 – لماذا استبدل الصعايدة البندقية بـ always ؟
جواب لانها توفر الحماية أكبر وامان اكتر
16 – شايب بيحلل دم ما طلع من اصبعة دم مصت الممرضة اصبعة انبسط … طلب تحليل بول
17 – صعيدي حب ايخوف اولاده راح قطع راسه
18- ولد بيسأل ابوه ؟ هو انا رحت معكم شهر العسل ! قال له نعم رحت في زبي ورجعت في امك
19- اسكندراني عزم صعيدي على سمك قاله : انتبه من الشوك ‍ رد الصعيدي لا تخاف لابس شبشب
20- صعيدي بيلعب بقنبلة قالو له خلى بالك لتنفجر قال : معي وحدة ثانية
21-صعيدي بيضرب دجاجة لية ؟ بيقول لها كل يوم بيض بيض مفيش يوم جبنة
22 – صعيدى يغار من أخوه حط سم على صدر أمه أصبح ثاني يوم لقى أبوه ميت
23 – كان فيه حرمه تعاني من الغازات و لما راحت الدكتور قالت له : يادكتولا انا
عندي مشكله غريبه عندي غازات طول الوقت و الغريب انه مالها ريحه او صوت .
الدكتور قال : غريبه!فزادت الاخت : تخيل يادكتور انه من وقت ما دخلت
عيادتك جاتني الحاله عشرين مره و برضه لا ريحه و لا صوت!! طالعلها الدكتور
بتعجب و هز رأسه وقال : مو مشكله حاعطيك دواء استعمليه لمدة اسبوع و راجعيني.
و بعد اسبوع الحرمه رجعت و قالت : يا دكتور من بعد ما استعملت علاجك
الغازات صار لها صوت بس ما لها ريحه . قال الدكتور: عظيم ..عظيم حلينا مشكلة
الصمم و بقي مشكلة الشم
24 – عجوز بتركب لولب يسلها الطبيب بلاستيك أو حديد قالت على كيفك اعتبره كس امك واعمل فى الى انت عاوزة
25 – ايه الفرق بين العشيقه والزوجه العشيقه تحسس على شعرك بتاعك يقف اما الزوجة تحسس على بتاعك شعرك يقف
26 – وحدة شرموطة قالت لواحد وهيه بتمص زبه تزيد الفلوس وإلا اعض ؟
قال حتمصي والا اشخ ؟؟
27 – صرصور دخل في زجاجة وسكي وطلع مسطول وراح على اقرب بقالة وقال لصاحب البقالة اكبر علبة ريد على زبي
28-كيف الصعايدة بيبيعوا الكلاسين ؟
جواب : استر طيزك بجنيه
استر عرضك بجنية
29 – عريس بأول صبحيته بيقول لعروسته صباح الخير يا آنسه: قالت من شطارتك يا لوح
30 – سوداني عرف انه عندة شلل بعد ثلاث ايام
31 – صعيدي فتح محل غاز … فجر اسطوانتين غاز دعاية للمحل
32- بخيل زوج ولده وفي الدخلة دق عليه الباب وقالة : انت يوم واخوك يوم
33- واحد حاط اصبعة في طيزه لية ؟ يتبع المثل : الباب اليجي منه الريح سده واستريح
34- واحد حاط خيارة في طيزه لية ؟ بيتعالج بالاعشاب الطبيعية
35- الراتب زي الدورة الشهرية عارف لية ؟
خمسة أيام وينتهي وبعدها تنتاك
36 – صعيدي ما طبخت زوجته زعل ونام جت تراضية قالت اسويلك مساج قال و**** لأكبه .
37 – واحده كبيره قوي بيسألوها ليه قالت
اصل ماما كانت بتحطلي وانا صغيرة بيكم بودر بدل البودرة على طيزى
38- واحد شاف وحدة ماشية معها عيالها
سألها : هذولا عيالك ؟؟
قالت : إيه الكبير عمرة سبع سنين والصغير عمرة خمس سنين … ليش تسأل !!؟؟
قال لها : لا أبد مافي شي بس مو مصدق إن زوجك ناكك مرتين ها ها ها
39 – قبل الامتحان في مدرسه قالت للأولاد الي حيطلع الاول حينام جنبي فواحد طلع الاول لما نجح قال لها ياأبله انا طلعت الاول وحنام جنبك بس وأنا نايم عندي عاده وأنا نايم بحط صباعي في سرة الي جنبي قالتله طيب مفيش مشاكل وهي نايمه حست بحاجه بتدخل كسها قالتله ولد دي مش سرتي قال وده مش صباعي
40 – واحدة بتشتكي زوجها تقول من يوم ماتزوجنا ماحطيت في فمي حتة لحمة طلع زبه وقال يعني دة خضار يا كس امك ؟!!!
41- صعيدي صور مرته وهي مشلحه ،،، وقالها ترجعي المهر ولا اوزع الصور !!!!
42 صعيدى بيلعب فى صرته بالمفك بضانه وقعت
43 – مرة واحد ضرب عشره خمسه ماتوا واربعة اغم عليهم وواحد مسك فى اللباس00
44- مكانيكى اتجوز وحدة كل يوم يركب عليها يشوفها شغالة ولاه عطلانا0000000000
45- في ملك قال للرعيه بتوعه اعملو اعلان بين الناس اللي يجيبلي فاكهه مش
موجوده في قصري هاجوزه بنتي الأميره واللي يجيب فاكهه موجوده عندي
هاحطها في طيزه سمع كده حسنين ومحمدين وعوضين راحوا جري عوضين
جايب مشمش الملك قال دا القصر مليان مشمش حطوه في طيزه، حسنين جايب
عنب الملك قال دا القصر مليان عنب حطوه في طيزه فكل ما يحطوا عنبايه في
طيزه يموت من الضحك فابيسالوه بتضحك ليه قالهم أًصل محمدين جايب قصب
46- واحد جيرانه بيقولوله إلحق مراتك بتخونك مع الكهربائي إللي على
أول الشارع الرجل قالهم دا لا كهربائي ولا بيفهم في الكهربا ..
47- واحد صعيدي نزل مصر هو ومراته فا مراته شافت المُرجيحه قالتله لازم اركبها
قالها اسكتي لطُخِك لو ركبتيها لباسك يبان ، المهم تاني يوم راح الشغل وهي راحت
ركبت المرجيحه ولما جه جوزها قالتله اسكت يا حسنين مش انا ركبت المرجيحه
قالها يا نهارك اسود ولباسك بان ياوليه قالتله لأ ياخويا مانا قلعتة اقبل ما اركب
47 -واحد حط فياجرا في التلاجه تاني يوم لقى أم علي حامل فسأل
إلي في التلاجه قالوله بابا غنوج ناكها
49 – واحد جاي ينيك مراته قالتله لأ انا عليّ الدورة قالها انا تعبان ومش قادر قالتله خد 100 ريال وانزل شفلك واحده وهو نازل على السلم قابل أخت مراته بتقوله رايح فين حكلها الحكايه قالتله طب ليه تدفع 100 ريال تعالى نكني واديني 50 ريال بس قالها طيب وناكها على
السلم ورجع تاني مراته بتقوله جيت بدري ليه قالها اختك قابلتني على السلم وقالتلي نكني انا واديني 50 ريال بس مراته قالتله الكلبه خدت منك 50 ريال دا جوزها لما بيجي ما بخدش منه ولا هلله
50- فيفى عبدة دخلت محل عشان تشترى بغبان فلقت بغبان شكله حلو قالت له أنا مين قال لها أنت فيفى عبدة المتناكه أضيقت فيفى وخرجت زعلانة لحقها صاحب المحل وقالها ولايهمك يافندم بكرة هأجيبلك أحسن منه , قعد طول الليل يغطس دماغ الببغان فى الميه ويقوله هموتك يابن الكلب ضيعت على البيعه , الببغان قال له خلاص حرمت , جت فيفى ثانى يوم وسألت الببغان أنا مين قال لها أنت فيفى عبدة الفنانه المشهورة ,قالت له لو دخلت البيت ومعى راجل يبقى مين قال, يبقى جوزك, قالت ولو أثنين, قال يبقى جوزك وأخوكى طبعا ,قالت لو ثالثه, قال غطسنى ياعم دى مرة متناكه ………………
51- واحد جوزها عاجز ..وكان فى بائع متجول بتاع ورق عمل علاقه مع مره الراجل العاجز..وعمل خرم فى جدار البيت وقالها عندما انادى واقول ورق ورق تيجى تحطى كسك امام الخرم بالظبط فجوزها عرف وجيه تانى يوم وجوزها جاب سيخ حديد سخن نار وقال ورق ورق سلطت كسها استعداد للزب الرجل وادخل جوزها السيخ وانحرق كسها ..
جاء بياع الورق تالت يوم وبيقول ورق ورق ..قالت له روح يابن الكلب انحرق
52- واحد وصل لشقة واحدة شرموطة ولقى على الباب مكتوب 50 ليرة ,
من بعد ما نكها وخلص الشرموطة طلبت 200 ليرة
الراجل تفاجأ وقالها بس عالباب مكتوب 50
قامت قالتله ليه انت نكت الباب ولاّ نكتني أنا؟
53 – واحد بيسأل مراتة: إذا ما كان عندك رجلين كنتي بتلبسي جزمة قالت : لاء
قالها : إذا ليش بتلبسي صدرية ( سنتيان )
54- واحد فات لعند الصيدلي وقاله بسرعة بسرعة اعطيني واقي اسود .
الصيدلي : أسود ! ليه اسود؟
قاله لاني رايح عزّي واحدة ارمله جوزها توفى اليوم
55- واحدة فاتت بالغلط على حمامات الرجال وما ان فتحت الباب حتى شافت واحد اسود زنجى زبرة كبير قوى تفجأت ورجعت لورا. قام قالها عدى عدى ما تخافيش انا ماسكه
56 – ماهو قمة الصبر ؟؟؟
مواطن سعودي ينتظر فلم سكس على قناة السعوديه
57 – صعيدى تزوج وليلة دخلته الحبيب شغال نيك
وثاني يوم وقظته زوجته وقالت له :
قوم ياعمري الفطور جاهز
قال : انتي فطوري وعمري وحياتي واشتغل في نيكها ورجع نام
وقت الغدا وقظته علشان يتغدا ، قام وسحبها للسرير وقال :
انتي غداي وعمري وحياتي ورجع اشتغل ينيكها
وبعدين راح للعمل ورجع بالليل من العمل وشافها رافعه رجلينها قدام الدفايه
الرجال خاف وسألها : بتعملى اية ؟
قالت : ولا حاجة يا حبيبي بس قاعدة اسخن لك العشا !!!
58- قحبه حكموا عليها بالاعدام
سألوها عن آخر امنية تتمناها
قالت : عايزة واحد ينكنى
59 – بخيل ا شتكى للشرطه على ولد جيرانهم وقال :
دخل البيت بغيابنا ما قلنا شيء
شق ثوب بنتنا ما قلنا شيء
فشخها ما قلنا شيء
ناكها ما قلنا شيء
يقوم النذل يمسح زبه في الستاره
60- مرة واحد الباب خبط يوم صباحيته فمراته قالتله قوم افتح الباب ولا ده كمان مش هتعرف تفتحه !!!
61- واحد دخل على مراته لقى واحد بينيكها قالها : و**** عال النهاردة بتتناكي بكرة تشربي سجاير!!!
62 – واحد بيقول لصاحبه : قولي جملة مفيدة فيها زبر قاله : كسمك !!!
63- واحد صعيدى راح الصيدليه يشترى واقى وبعدين طلب من الصيدلى يدخل يجربه جوه..بعد محايله الصيدلى دخله جوه يجربه..وهو قاعد بره سمع الراجل عمال ينت ويولد..اه..ايه..اه…دخل عليه لقاه بيلبسه فى راسه..قاله يا مغفل ما بيتلبسش هنا…الصعيدى قاله ما انا عارف..قاله امال بتلبسه فى راسك ليه…قاله اصلى رايح حفلة تنكريه عامل فيها
64- طفل صغير بعت لبابا نويل جواب قاله ابعتلي أخ فبابا نويل رد عليه وقاله ابعتلي أمك!!!
65- رجل نساى اوى ذهب للحج وعند رمى الجمارات سال نفسه
انا رميت اتنين ولا تلاته فاعاد رميهم مره اخرى
ثم ذهب للطواف فسال نفسه مره اخرى لفيت سته وله سبعه
فاعاد الطواف
وعند نزوله من الطائره سال نفسه نسيت ايه يا جورج
66-اتنين مساطيل ماشيين مع بعض واحد بيقول للتاني تصدق ان في الصين كل دقيقة بيتولد واحد .. التاني رد عليه وقاله احا كسم التطور داحنا هنا لازم نستنى 9 شهور !!!
67 – مرة واحد خول قرر يتوب فالناس شافوه حاطط في طيزه خيارة قالوله انتا مش توبت قالهم ايوة بس بتعالج بالأعشاب!!
68- مرة شاب راح للدكتور وقللو دكتور انا عندي 3 بيضات
قللو الدكتور طيب خليني افحصك …. وبدا الدكتور يفحص يفحص يفحص وما لقي غير بضتين
قللو الشاب اوكي دكتو بس اتبين البيضة الثاثة برجعلك…….. ونزل الشاب من العيادة وصادفة صديقة على الباب وقللو وين كنت ؟
قال الشاب و**** شفت حالي زهقان قلت خليني اطلع عند الدكتور يلعبلي ببيضاتي.
69- صعيدي بيقول لاخوه لو حطيط بيوضك علي بيوضي يبقوا خمسمه رد اخوه ليه انت عندك بيضه وحده
70 – وحده واقفه عند احد الاسواق تبكي بيدها كلب اسمه طيازى مر بجنبها شاب وسألها / ما لك بتبكى لية
قالت / حارس المجمع مش راضي يدخل معايا طيازى
قال الشاب / عجيب كل يوم انا ادخل المجمع مع زبرى ومحدش يقولي حاجة !!!!!!!!!
71- واحد ومراته متجوزين من فتره المهم لما خلفو عيال والعيال كبرت فا اتفق الرجل مع مراته على انهم لما الرجل يكون عاوز ينيك مراته يقولها اطلعى وهاتى الاله الكاتبه معاكى علشان العيال مش يفهمو المهم كان كل ما يعزها يقولها اطلعى وهاتى مع الاله الكتابه فتطلعه المهم فى مره من المرات جوزها قالها اطلعى ورايا بسرعه وهاتى الاله الكتابه المهم الست انشغلت فى العيال ونشيت تطلع للراجل المهم ففتكرت وطلعت بعد ساعه لقيته نايم على السرير وقالها خلاص كتبت بايدى

72-صعيدية شافت حمار زبة واقف وكبير قوى قالت يقولو عنك حمار دة انت سيد الرجاله
73- فى احدى حوادث وقوع العمارات … كان هناك العديد من القتلى قام رجال الشرطة بوضع اغطية عليهم انتظار للتعرف عليهم … وفجاة وجدو سيدة تصرخ زوجى حبيبى هوة فين …
فاقترب احد رجال الشرطة من السيدة وطلب منها التعرف على زوجها وعندما اقترب لرفع الغطاء عن اجسام الضحايا قالت لة السيدة لا لا لا ترفع الغطاء انا راح اعرف زوجى من زبة ..
وبات بتحسس كل من الضحايا وتقول لا هذا ليس زوجى ..فشاهدها احد رجال الشرطة تفعل ذلك فقام بخلع ملابسة ودخل بين الضحايا … وعندما اقتربت السيدة من رجل الشرطة وتحسست زبة ..صرخت قائلة لا لا هذا الرجل ليس من العمارة كلها ….
74- وحدة شرموطة راحت لبتاع الخضار وقالت لة عندك طماطم
قال لها نعم
قالت لة طرية
قال لها نعم
قالت لة عندك خيار
قال نعم
قالت لة طرى ولا ناشف
قال لها ناشف
قالت لة نالشف قوى
قال لها نعم قوى
قالت لة حطة فطيزك
75- مرة واحدة عجوزة قوي لقت مصباح علاء الدين طلعلها العفريت وكان غبي قالها :تتطلبي ايه؟؟قالتلة عايزة ارجع حلوة وبيضةزي زمان……..را ح عاملها قاعدة حمام (مبولة)
76 – مرة واحد سوداني كان متجوز واحدة سودانية مرة خلف واد ابيض فاستغرب قوي وقال علي مراته خاينة وراح لابوها وقعد معاه ابوها قالة:افهم بس وانت بتنيكها كان بوقك في بوقها؟قاله :ايوة وكان زبرك في كسها ؟ قاله :ايوة وكان صباعك في خرم ؟؟ قاله: لا قاله:يبقي في نور دخل يا حمار
77- مرة واحد راح يتجوز وكان قبيح قوي فبيقول لحماه:الحمد لله يا عمي انا راجل عصامي عملت نفسي بنفسي الراجل قاله:مانا برضه يبني بقول دي مش خلقة ربنا ابدا…….
78- مره واحد ساكن في شقة وجيرانه فوق بزعجوا بدا يصرخ عليهم وينادي كفاية عايز انام يا اخوات الشرموطة يا ولاد الوسخة عايز انام يا ولاد العاهرة وبعدين سكت رجعوا تاني يزعجو رجع يسب من جديد بدي انيك خواتك بدي انيك امكم وبعدين سكت ورجعوا ازعجو ثالث مره ولكن لا صوت ولا مسبات منوا الجماعه صابهم فضول نزلوا عليه لقوا ماسك زبو وقاعد يجك فية قالولو اية مالك قال بعمل بروفه عشان انيك خواتكم مزبوط يا ولاد العرس
79 – منيك لاقى منيك تاني زيو الاثنين بدهم ينتاكوا باي طريقة فقال الاول : انا بسالك سؤال اذا عرفتوا بخليك تنيكني واذا ما بتعرفوا بنيكك
الثاني: ماشي اسال
الاول بداء يسالوا سؤال سهل عشان يجاوبو وينتاك وقال: واحد+واحد شو بيساوي
الثاني بدو ينتاك وبحاول يغلط في الاجابه قال: ثلاثة
الاول وهو ممحون اكثر: صح تعال نيك
80- ليه الزب من عجايب الدنيا الثمانية ؟
لأنه ينام من غير وساده ويوقف من غير رجلين
81 – سائق تاكسي غبي وصل وحده قحبه
قالت له : ما عندي فلوس خد لباسى ( الكلوت )
قال : وانا اية ضمنى انة حيطلع مقاسى
82- العيال في الإبتدائي بتحب حصة القصص والفوازير ، وفي يوم الأبله قالت لهم : اللي عنده قصة او فزورة يقولها ، العيال كلها قالت : انا ، انا ، انا ، ولكن فيه طفل هادي ورافع إيده في هدوء ، الأبلة قالت طيب قوم انت يا حماده ، قال : إشي طويل وفي آخره حته حمرا ، مسكته ضربته وهي بتقول : يا قليل الأ دب ، يا سافل ، الناظرة لقت هيصة ، دخلت وعرفت الموضوع ، مسكت الطفل ، وقالت للأبله : مش يمكن انت فاهمة غلط ، تعالى يا حماده قول الحل لأن احنا معرفنهوش ، قال عود الكبريت يا أبله . الناظرة قالت للأبله : انتي ظلمتي الولد ، معلش يا حمادة .
تاني يوم حصل نفس الموقف ، الأبله علشان ترضي حماده قالت له تعالى يا حماده قول الفزورة بتاعتك ، قال : إشي طويل وفي آخره حته حمرا . الأبله قالت له : خلاص عرفناها .. عود الكبريت ياحماده .
الولد قال : لأ يا أبله . قالت طيب إيه هو يا حماه ؟ قال لها اللي كان في بالك إمبارح يا أبله
83- رقاصة ركبي الأتوبيس وقف وراه واحد ودخل بتاعه فى طيزها بتدير وراها وتكلمه قال لها بس أنا ظابط
تانى يوم ركب وراه حرامى وعمل نفس الطريقة قالت له أنت ظابط ……………………………… قالها على الخرم وحياتك
84- خول محكوم عليه بالإعدام ، سألوه : نفسك في إيه ؟ قال لهم : أبوس رجليكم انقلوا حنجرتي في طيزي ،
عملوا له عملية ونقلوا حنجرته في طيزه ، وفي يوم الشنق .. لم يمت ، لأن حنجرته في طيزه ، قالوا له : خلاص انت كده نفذت الحكم ، وطلعوه من السجن .
وهو خارج من السجن صاحبه أخذه بالحضن وقال له ألف مبروك ، وراح مبعبصه في طيزه ، راحت روحه طالعه
85- الشاب:قال لاامة انا عايز اتجوز بنت هــبــله….بس تكون سكسية .
عجبت الام لامر ابنها ولكنها اطاعته في طلبه وبحثت له عن بنت جميله وهبله…وفي ليلة الدخله واذا بالشاب بينيك في البنت ….نظر الشاب اليها واذا البنت تتأوه وتغنج .. فسألها الشاب ان كانت تعرف اسم هذه الفعله ..؟؟؟ فأجابت بلا … فقال لها الشاب هذا اسمو انياكه فسالها ؟؟؟ زاكي النياكي …. فأجابت…نعم لذيذه … فسالها هل نستمر …..فقالت نعم انو النيك زاكي….فاستمر الشاب في نياكة عروسه مدة اربع ايام وفي اليوم الرابع خرج الشاب الي السوق لرؤية اصحابه…. ولكن احد اصحابه ذهب لزيارته في المنزل ….واذا بالعروس الهبله تفتح الباب مرتديه ملا بس النوم وتقول له …….انت صاحب جوزي ؟؟؟؟ فوت … وادخلته غرفة النوم …واجلسته على السرير..سالت العروس الشاب الضيف عن رغبته في شرب القهوه؟؟؟؟؟
قال نعم ..وبعد شرب القهوه سالته عن القهوه هل هي زاكيه….قال…نعم يسلمو اديكي …فسألته على الفور بتحب النياكه……. ؟؟؟؟؟؟ فعجب الرجل الشاب وبهت من سؤالها ولم يجبها…..فكررت سؤالها عليه..الاتحب النياكه كنك ما بتعرفها؟؟؟؟؟ فقال الشاب في عقله و**** ان كررت السؤال كمان مره لانيكها مأنا على التخت وكس اخت صاحبي ….هو جايب على بيته شرموطه والاايش لحكايه…….
كررت العروس السؤال (انت بتعرف النياكه ,,,,,بتحبها)
فاذا بالشاب …. يتنهد وبغنج ….قال لها نعم ..بحب النياكه وبموت فيها ..هو اصلا في حدا بكره النياكه….فقالت له العروس…..(اذن استنا جوزي بس يجي من السوق رح خلي ينيكك )؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
86- مره واحد فرنسى وامريكى و صعيدى دخلو مسابقه الة يقعد مع الغوريله اقل مده و يخرج باكتر عدد من الاولاد و بعد شهر خرج الفرنسى بخمس اولاد و بعد شهر و نصف خرج الامريكى بست اولاد و بعد ست شهور خرج الصعيدى بثلاث اولاد فقط فلما سألوه عن السبب قال : جيبنلى دكر يا اولاد الوسخه
87- شرموطه راحت تعزي بدون لباس سألوها ليه؟
قالت : جاني خبر وانا في شغل!
88- أغنيه الكس المفضله
قوم اقف وانت بتكلمني!
89- شرموط وصى أهله لو مت ادفنونى وخلو طيزى بره قالوله لية قال
صدقة جارية
90- 2 شراميط شافو زب واختلفو عليه ، اشتكوا للقاضي قام حطه بطيزه
وقال تحفظ القضية
91- قحبة كتبت على كسها نظرا للأقبال الشديد تم أفتتاح فرعنا الخلفي
92- نعامة اغتصبها مجهول قالها القرد أتزوجك وأستر عليك قالت أستر طيزك أول
93- غني يسأل فقير: لية زبك كبير وطويل: قاله وأنا صغير ماكان عندي لعبه غيره
94- بدوى يبيع كلاسين راحت عنده وحده قالت:بكم؟ قال: بعشرة مع التركيب
95- صعيدى ناك مرته قلها أمال فين الأه والأح؟ قالت: يامنيل هوانت غريب؟
96 – لبنانية قدمت على وظيفة سألوها تعرفين (فرنسي) ؟ قالت حكي او نيك
97- واحد صاحب ورشة ميكانيكا بينيك العيال الصغيره فا في واحده ودت ابنها هناك وقالتله
خد شغل الواد ده عندك قالها طيب ، المهم الراجل راح رامِي مُفك على الأرض وبيقول للواد
هاته عشان الواد يوطي ويديله في الأوله من ورا ، الواد عارف الراجل بقى يوطي بحرص
يجيب المفك ويقوم ، الراجل زهق منه بعد 3 ايام وقاله انت مرفود الواد راح قال لأمه أمه جت بتقوله ليه طردت الواد قالها ابنك مالوش طيظ للشغل ياستي ..
98 – واحد لبناني راح للدكتور هو ومراته ويقوله يا دكتور بدي تركب لمراتي لولب
الدكتور قاله في نوعين يباني أصلي وتايواني تحب اركبلك ايه اللبناني قاله
يا دكتور اعتبر الكس كس امك وركب فيه اللي عاوزة
99- طفل صغير قال للأبله تعالي معايا في الفصل لوحدنا ، راحت الأبله معاه وبعد فتره الأبله راحت ورفعت قضيا على الطفل ان الطفل اتهجم عليها وهي حامل دلوقتي ووقف محامي الطفل في المحكمه يدافع عنه ، والمحامي طلع الطفل على المنصه امام القضاه وراح مقلع الطفل الشورت ومسك زب الولد ويهزه بشده ويقول هل يعقل ان هذا يجعل واحده تحمل هل يعقل ان هذا يفتح امرأه راح الطفل مقرب من ودن المحامي وقاله هزه تانيه وهاخسرك القضية
100- صعيدي حضر فرح اخوه اتى ابو العروسه وحط خمسه جنيه واخذ البندق واطلق خمسه طلقات وبعد ذلك اتى خال العروسه وحط عشره جنيه واطلق عشرة طلقات ومشى فتقدم الصعيدي ووضع الف جنيه ورمى قنبلة وهرب
101- مرة اتنين خولات سمعوا ان بكرة السماء هاتمطر بعابيص فنزلوا الشارع وشلحوا ورفعوا طيزهم للسماء ….جة واحد بيمر عليهم فقال : ايه العيال الخولات دي!! وراح بعبص واحد فيهم ومشي
فواحد فيهم بيسال صاحبه ايه الاخبار عندك؟؟؟؟ قاله : اهي ابتدت تندع
102 – مرة واحد من كتر ضرب العشرة مرض فراح للدكتور قاله: بص يا بني انت فاضلك 3 عشرات تضربهم وتموت…..فالراجل مشي وهوة زعلان ماشي في الشارع لقي بنت صاروخ ماشية في الشارع فا روح
ضرب عشرة…..تاني يوم اتفرج علي فيلم سكس وضرب تاني عشرة..جه يوم كمان واقف في البلكونة لاقي جارتهم بتغير هدومها وعريانة راح طلع زبره في البلكونة وبيضرب اخر عشرة وهوة بيصرخ
……………..الحقووووووووووووووووووني ي ي ي ي ي …………………
103 – واحد صعيدي اول مرة يركب علي مراته …….دخل بها في الحيطة
104- واحد صعيدي بقاله 3 شهور ماضربش عشرة ………جه يوم ضرب عشرة نزل قالب جبنة قريش
105- واحد تاني صعيدي بقاله 6 اشهر ماضربش عشرة…….جه يوم ضرب عشرة الحيوانات المنوية نزلت
اكلته
106- مرة واحد صعيدي سمع عن اختراع النظارة اللي بتشوف الناس عريانين راح نزل اليابان جابها وجه
فجاي روح دخل البيت وهوة لابس النظارة لقي مراته وابن عمه قاعدين بيشربوا شاي
عالكنبة وهما عريانين ………..راح قتلهم
107- مره ةاحده شرموطه ركبت اتوبيس عشان تحكها مع أى راجل ..فقعدت جنب شاب حليوه وحطت اديها على رجله وقالتله”الأخت شرموطه” رد عليها قالها”و الأخ خول”..!!!
108 مره واحد عجوز حاول يضرب عشره رد عليه زبره وقاله
عفوا لقد نفذ رصيد كم
109- واحد صعيدى فتح مراته لقاها كسبانه
110- مصريه طيزها كبيره شافها صايع قال لها : أيه البلكونه الشرحه دى ؟
قالت:ماتيجى تشم هوا يا معرس
111- منيوك تاب شافوه الناس ماشي وبطيزه خياره سألو لية؟
قال: اتعالج بالأعشاب
112- في مدرسه في الروضة تقول لطلابها إللي يعد من واحد إلى
عشرة أعطيه بوسه ….. وفيه واحد من الأطفال قليل الأدب
قال : إذا أعد من واحد الى مائة تمصيلي
113 – عم شفيق كل يوم ينيك مراته ولما يجيبهم يصرخ وكل الحارة سامعاه
حانزل حانزل حانزل ياسامية حانزل
تحت منه ساكن عم عباس فى يوم قابل عم شفيق قاله ياعم شفيق لما تيجى تجيبهم عض المخدة وبلاش فضايح الحارة كلها كل يوم بتستنى صرختك قاله حاضر
جه بالليل عم شفيق بينيك وقبل مايجيبهم عض المخدة وبيصرخ
المخدة فلتت منه وهو بيصرخ ويقول حانزل ياعم عباس حانزل ياعم عباس
تانى يوم نازل لقى عم عباس بيعزل قاله فيه ايه؟
قاله يابن الكلب يا عرس الحارة كلها فاكراك امبارح بتنيكنى وعاوزنى استنى
114 – واحده جالسه مع زوجها في السينما قالتله:اللي جنبي حرامي بس أنا صاحيه له…..سألها
زوجها:سرق منك شي ؟؟ قالتله لأ بس بقاله ساعه وهو يحاول يسرق اللولب
115- صعيدي في امريكا محفظته ضاعت وبيدور عليها جاله امريكي بيقوله كان أي هيلب يو ؟الصعيدي قاله انا مش فاهم بتقول ايه بس احتياطاً كسمك
116- واحدة محترمة نزلت الشارع فسمعت كلام وحش راحت تسأل أمها يعنى اية زبر قالت يعنى كارافاتا وقالت يعنى اية بيتناك قالت الأم يعنى بينكسف فدخل خطيبها بتقولة على الكارافت بتعته، زبرك حلو اوى فانكسف قالتله اية هو انت بتتناك ولا ايه
117- واحد بيقول لمامته انا بحب الجنس قوي يا ماما قالتله طب روح يا حبيبي مارسه تاني قالها كفايه يا ماما أصل طيزي وجعتني
118- واحده عجوزه راحت تعزي وسألت ام الميت أزاي مات قالت الأم مات برصاصه في جبهته قالت العجوزه الحمد لله انها ماجت في عينه
119- واحد اتجوز ومعملش حاجه يوم الدخله البنت اتصلت بأمها يا ماما دا معملش معايا حاجه لدلوقتي امها قالت لبوها جوز بنتك هايفضحنا معملش حاجه مع البت لدلوقتي فهمه، الراجل قالها يعني اقوله نيك بنتي ، المهم الراجل عزم جوز بنته وهوما واقفين في الشباك الراجل شاف كلب بينيك كلبه في الشارع قاله شوف الكلب بيعمل ايه اعمل كده مع مراتك قاله حاضر تاني يوم الراجل بيتصل يطمن فابيقوله عملت ايه العريس قاله اسكت ياعمي دا بنتك دوختني على مانزلتها الشارع
120- مرة واحد صعيدي رايح يجوز فميعرفش حاجه عن الجواز فأتفق مع اخوه انه يتصل بيه ويقوله في التليفون المحمول يعمل ايه بالظبط فليلة الدخله بعد الفرح ما خلص طلع حجرة النوم فأتصل بأخيه علي التليفون فقال له اخيه اعمل ايه يا أخويه قال له قوم بتقليعها فرد عليه وقال قلعتها اعمل ايه تاني قال له سيحها قال له اعمل ايه تاني قال له حسس بين رجليها حتلا قي فتحة فرد عليه لقيتها اعمل ايه تاني قال له دخل في هذه الفتحه حاحة عندي وعندك ومعندهاش فسمع صويت فقال له عملت ايه قال دخلت المحمول
121- مره واحد راح لساحر محشش وقاله : نفسي أتعلم الغيب .
قال الساحر : روح جيب زيت وافسخ ملابسك
قام الراجل جاب زيت وخلع ملابسه
جلس الساحر يدهن ظهر وطيز الراجل
قام الراجل يقول للساحر :انت بتعمل اية حتنكنى
قام الساحر قال : ها شفت بديت تتعلم الغيب
122- مدرس سأل طالبه : كم أنواع الكس؟ فخجلت وقامت صديقتها قالت ثلاث أنواع كس خجول زي وكس جرئ مثلي وكس أمك على السؤال
123 – نموسة دخلت كولوت السكرتيرة علشان تقرس يد المدير
124 – في وحده شرموطة تابت وأثنين اصدقاء بيتراهنو على انو واحد حينيكها فقلو ماتقدرش قالو حتشوف
فراح اخينا نام على الأرض وخلا زبرة واقف وطالع من الأرض وهي ماشية
اتعكبلت بزبو ووقعت فبصت بزبو وقالت
هو انت ياروح القلوب هي اخر مرة وحاتوب
125- مسطول يوم دخلته مقضيها بوس وتحسيس بس
مراته قالتله مش عايز حاجة من تحت قال لها عايز سجاير
126- واحد راح عمر أفندي , جاب البياع قاله : بص هاتلي أحسن قماش عندك و مايهمكشي الفلوس
البياع جاب القماش و سأله : تحب تأخد منه قد ايه ؟
الراجل قاله : ربع متر
البياع استغرب و قاله : ليه يعني حتعرف تعمل بيهم ايه دوول ؟
الراجل قاله : و انت مالك ياأخي , مش حأدفعلك فلوسهم , أنا بقى عايز الربع متر ده
البياع قاله : طيب فهمني و قولي حتعرف تعمل ايه بربع متر بس الراجل رد : يابني أنا حر , مش حأدفع فلوسهم , أنا حأخد الربع متر أعمله مخدة(وسادة) لزبري
البياع قاله : لا انت قليل الأدب و مش حينفع معاك الكلام و**** أجيب لك صاحب المحل ……
جيه صاحب المحل بيقولهم : خير ياجماعة حصل ايه ؟
الراجل قاله : البياع بتاعكم مش عايز يبعلي ربع متر من القماش
صاحب المحل رد : طب صحيح و انت حتعرف تعمل ايه بالربع متر ده ؟
الراجل قاله : ياعم أنا حر راح أعمله مخدة لزبري
صاحب المحل قاله :
صاحب المحل قاله : طب ماتأخد متر كامل و أعمل بربع متر منه مخدة لزبرك زي ماأنت عايز
الراجل رد : احا طب حأعمل ايه بالباقي؟
صاحب المحل رد عليه : اعمله ستارة لكس أمك

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 17

أنا وطليقي

قيم هذه القصة
أنا مطلقة وعندي ولد يروح عند أبوه الخميس ويرجع الجمعة في الليل المهم أحد الايام مارجع أبني كالمعتاد أتصلت علي طليقي قال أنو في الشقة وماعندا سيارة رحت لعندو بسيارتي ولما صعدت دقيت باب الشقة فتح طليقي
الباب كان خالع كل تيابوا ألا الشرت قتلوا وين الولد قالي نام أدخلي خوديه فلما دخلت قال أش رايك ندردش شوي اوكان حاط فيلم سكس وبصراحة أنا كنت دايبه دكرت أيام النيك قعدت هو حس فيني قعد جنبي
وزبوا واقف وقعد يبوس فيا ويدعك صدري شلحلي الفانيله وباس صدري وبعدين أعطاني زبوا نرضع فيه وهو يقول أرضعي زبك وحشك زبك وفتحت رجليا وشلحني والشرت ولحس
وأنا أتنهد بصوت عالي آه آه آه آه أم بعدين دخل زبا في وأنا نقول نيكني نيكني أني قاعدة نحبك مانسيتش نيكك فيا وناكني من ورا ورجع لحس حتي شبعت بعدين رجع
لعند ماآجا ظهروا وبعدين لبسنا تيابنا وباسني ورجعت البيت وقعدنا علي هالحال سنة كامله بعدين تزوجنا من جديد وجبنا بنوته حلوة وكانت أحلي أيام في النيك

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 15

جمال البزاز يا جماعة يالهوى

قيم هذه القصة
دى تانى قصة ليا انيك فيه وكمان كنت مبطل لانى تعبت من كتر النيك المهم علشان مطولش عليكو كنت فى يوم على الشات فى امتحاناتى وكنت مطبق اليوم ده وفاضل تلت ساعات على الامتحان وكنت خلصت مزاكرة وقلت ادخل شات اتسلى لقيت واحدة اسمها شادية وانا من النوع اللى بكون لبق جدا فى التعارف
على بس احب اقولكو ان القصة دى بجد حصلت معايا فى وقت انا مكنتش عايز الشات المهم اتعرفت عليها وطلعت عندها 38 سنة ده السن الحقيقى بس تشوفها تقول 22 سنة بجد الوجه الجميل والشفايف اللى عايزةتتاكل والصدر الوسط والطيز المليانة الحلوة اللى تعرف تلبعب فيها المهم كنت فى يومين فى قصة انا وهى كترت المقبلات بينا وفى تانى مرة كنا راكبين
المترو والمترو زحمة وانا لبس بنطلون اسبورت خفيف وهى لبسة بنطلون قماش استرتش وزبى لازق فى وماسك ايدها عمال اضغط عليها وهى تضغط عليها اكترانا هجت اوىاليوم ده نزلنا من المترو وكان وشها جايب الوان
المهم اتكلمنا شوية ووحنا راجعين كان الشارع فاضى اللى احنا فيهه فا كنت ماشى بحضن فيها واضمها اوى لحد ما قلتلى تعرف لو مش فى الشارع كنت بوستك المهم هى خلتنا نازلين على سلم الممترو ومحدش شيفنا راحت حضنانى وبيسانى من خدى المهم طبعا علشان محدش يخد باله مشينا بسرعة فى السلم التانى
روح لافف وشها ليا واديتها بوسة من شفايفها لقيتها ابتسمت وقالتلى بحبك اوى المهم كترت المقبلات كلها كانت كدة بوس واحضان وفى يوم كانت قريبة من عند البيت وكنا متخانقين ومش بنكلم بعض بقلنا اكتر من اسبوعين جت كلمتنى علىالموبايل وقالتلى انها عندها جلسة علاج جنبى وهتعدى عليا اليوم ده كان البيت عندى فاضى ومكنش فى فنيتى حاجة
صدقونى لانى بخاف جدا لان انا معروف فى المنطقة بالسيرة الكويسة والمنطقة راقية المهم قبل ما هى تيجى واحد صاحبى عدى عليا وشربنا اربع سجاير حشيشي ملهومش حل خلانى روحت ترجمت مع منى قولتها مش هينفع
نمشى فى الشارع ةكدة علشان محدش يشوفنى اول كلمة ليها كانت خايفة ان حد يشوفها يعنى موافقة بس خايفة المهم قولتلها متخافيش وقلتلها هتطلع ازاى المهم طلت قعدنا على الكنبة وجبتلها ماية تشرب هى كانت لبسة بنطلون اسود قماش
وتونك لبنى طويل دخلت قلعت الطرحة وانا كنت لبس قميص مفتوح من فوق او زراررين المهم احنا قاعدين على الكنبة وروحت واخد دماغها على وقعدت العب بصباعى ورا ودنها اكتر حتة ممكن تهيج الواحدة وبقولها وحشتينى لقيتها هى راحت وخدانى فى حضنها وانا بحضنها على الجنب الشمال فضلت ابوس من ورا ودنها وبلسانى نزلت على رقبتها
وطالع على النا حية التانية وجيت امشى شفايفى من على شفايفها راحت ماسكة شعرى وثبتت شفيفى على شفايفها وكانت بوسة بجد مش هنسها فى كل انواع الاحساس بالبوس من مص لسان لمص شفايف وروحت منيمها على الكنبة ونمت فوقيها هى كانت رايحةمنى خالص نسيت اقولكو منى مش متجوزة يعنى مش مفتوحة
تخيلو واحدة فى السن ده واول مرة راجل يلمسها تبقى عاملة ازاى من البوسة المهم كانت تغمض عنيها وتفتحها وتقولى في ايه واقولها مفيش حاجة متخافيش وعمال ابوس فيها وادعك فى بزازها من فوق الهدوم وزبى نازل دعك فى من فوق الهدوم جيت اقلعها التونك بتعها قالتلى فى ايه قولتلها انا قولتلك متخافيش قولتلها ندخل غرفة النوم قالتلى ماشى
وقلعت التونك وياه على جمال البزاز يا جماعة يالهوى على البياض والسنتيانة الحمرة مع البزاز البيضة عاملة شغل جامد المهم روحت منيمها وقلعت انا القميص والبنطلونو فضلت بالبوكسر ونمت فوقها وفضلت ابوس فيها وادعك فى بزبى على الهدوموقلعتها السنتيانة وياه على جمال بزازها يا جماعة انا بعشق البزاز الحلوة فضلت ابوس فيهم وادعك فيهم زى العيل وروحت طالع ابوس فى شفايفها
شوية وهى انا سامع منها تنهيدات وهى مش قادرة تتكلم من كتر الهيجان نزلت ايدى على كسها من فوق وهى مستسلمةلقيت غرقان وهى قالتلى انت هتعمل ايه قولتلها متخافيش وروحت مديها بوسة وفتحت سوستة ونزلت دعك بصوابعى فى كسها وانا نايم عليها ببوس فيها يااه على احساسها هو بتتلوى تحتيا يااه يا جماعة
احساس جميل وكل اة بتطلع بتطلم بمحن ودلع المهم نزلت على بزازها بوستهم وبايدى الشمال فضلت العب فيهم ونزلت على كسها ويا ريتنى ما نزلت كسها رائع مليان كدة وحلو اول ما جيت الحسه مفيش دقيقة شدت راسى عليها اوى ولقيت ال اة اة اللى من غير صوت تنهيده اة اة اة اة اة وراحت ارتعشت اول ارتعاشة ليها طبعا روحت طالع بايسها
من شفايفها علشان تهدى شوية هى مش بتتكلم خالص وروحت حاطط ايديها على زبى قالتلى ايه ده قولتلها ده بتاعى فضلت تلعب فيه من فوق البوكسر قولتلها مش عايزة تشوفيه وراحت منزلة البوكر ولقت حيوان وحشى قدامها قالتى ايه ده كلو انا اول مرة اشوف كدة قولتلها انتى شوفتى فين قبل كدة قالتلى مش مفتش بسمع بسمع مكنتش اعرف انه كبير اوى كدة قولتلها وايه رايك قالتى حلو قولتلها مصيه قالتى
ازاى قولتلها ما لحست بتاعك يالهوى يا جماعة عليا مص بشفايف نعمة روحت شايلة من فمها ونمت عليها وفضلت ابوس فيها كانت ابتدت تفوق بقى والعب فى بزازها وهى تقولى بحبك وطبعا زبى عمال يدعك فيها من تحت قولتلها ادخلو قالتلى فين قلتلها فى كسك قالتلى انا مش مفتوحة وقلتلها وايه يعنى انتى مش حبيبتى قالتى اة قولتلها ايه قالتلى انا كلى الك مقدرتش امسك نفسى بعد الكلمة دى والبوسة اللى كانت ورا الكلمة دى روحت حاطط راس بتاعى على اول كسها
وابتديت افرشلها لانى كان ضيق اوى وهى بتخد نفسها بصعوبة ورحت مدخل نصه لحد منزل الدم روحت مطلعه وقولتلها مبروك يا عروسة اخدتنى فى حضنها وفضلت ابوس فيها والعب فى بزازها عايز اقولكو ان بزازها مش احمرت من كتر اللعب بقت كاس دم المهم جيت افرشلها تانى قالتلى كريم حطو انا مش قادرة كفاية روحت مدخله مرة
واحدة شهقت شهقه يالهووووووووووووووووووووى وفضلت طالع نازل طالع نازل زى القطر وهى اة اة اة اة اة اوف كريم مش قادرة هموت براحة كلمها ده كان بيخلينى ازيد من سرعتى فضلت حوالى ربع ساعة انيك فى كسها روحت مخرجه ومنزل على بزازها ومسحتها هى بمنديل وراحت نايمة فى حضنى واخدت ايديها خليتا تلعب فى زبى
لحد ما وقف تانى وروحت عامل واحد تانى كانت هى ارتعشت اكتر من اربع مرات قومنا نخد حمام عملت واحد فى اوف على الزفلطة تحت الماية وهى انتشت مرتين تحت الماية وبس على كدة نزلت روحت
وكنا بنتقابل انا وهى فى شقة واحدة قريبتها لفترة صغيرة بعد كدة سيبتها ومعرفش عنها حاجة

كلمات البحث للقصة

مايو 04

كيف نكتُ أمينة، أعز صديقات أمي…..

كيف نكتُ أمينة، أعز صديقات أمي….. 3.55/5 (70.91%) 33 votes
قصتي مع أمينة، أعز صديقات أمي

حدث ذلك عندما كنت في الثانوية العامة. كان يوما من أيام الربيع الدافئة وكنت أنتظر انتهاء الحصة لكي أعود إلى البيت. كانت هذه الحصة الأخيرة حصة تاريخ وقد بدت لي مدرِّسة المادة مثيرة في ذلك اليوم. أنا لا أحب حصص التاريخ وكان من الصعب علي أن أركز على الدرس الذي كانت تلقيه وهي تتمشى أمامي في الصف/الفصل. كان الأشقر الطويل رائعا وكان يتموج كلما تحرك جسمها. كانت ترتدي تنورة قصيرة جدا وضيقة على امرأة في منتصف الثلاثينيات. كانت ساقاها عاريتين وناعمتين. وعندما مشت نحو السبورة وأدارت لي ظهرها ، كان بإمكاني أن أشاهد فردتي تعلوان وتهبطان. لا أدري لماذا بدأت أفكر بها في تلك اللحظة كشريكة جنسية يمكنها أن تشاطرني أحلى لحظات المضاجعة …كنت أفكر فيها تلك اللحظة كأنثى لا كمدرسة وهذا ما حرك شهوتي الجنسية وبدأ قضيبي بالانتصاب. كنت أتمنى أن أمد يدي إلى ثدييها الكبيرين وأتحسسهما وألحسهما وأرضع حلمتهما…

وقد قادني تفكيري الجنسي بها إلى إحساس غريب ورغبة ملحة في أن أرى كيلوتها فرميت أحد أقلامي على الأرض. وكان مقعدي في الصف الأمامي ومقابل طاولتها تماما وعندما انحنيت لألتقط قلمي من الأرض، استطعت أن أسترق النظر إلى ما بين فخذيها العاريين الأملسين وأنا متلهف لاكتشاف لون كيلوتها وقماشه. ولكنها، و يا للعجب، لم تكن ترتدي كيلوتا تحت تنورتها واستطعت أن أرى كسها العاري وكان محلوقا وناعما. مما زاد في رفع توتري الجنسي إلى حده الأعلى وشعرت بأن قضيبي قد انتصب تماما استعدادا للولوج في ذلك الكس الرائع الذي لم يكن يفصلني عنه سوء سنتيمترات قليلة…ولكن يا لسوء الحظ! فما كل ما يتمنى المرء يدركه ، فقد سمعت فجأة رنين جرس المدرسة في تلك اللحظة معلنا انتهاء الحصة وانتهاء الدوام المدرسي في ذلك اليوم. كنت في السابق أترقب انتهاء الحصة، لكن رغبة جامحة تملكتني في المكوث هناك… المهم ، غادرت المدرسة أخيرا قاصدا البيت بأسرع وقت ممكن وأنا في حالة هياج جنسي شديد. وعندما وصلت إلى البيت لم يكن أحد هناك، أو على الأقل اعتقدت بأنني كنت وحيدا في البيت حينذاك. فذهبت إلى غرفتي وخلعت بنطالي الجينز وقميصي وانبطحت على بطني. وبدون أن أفكر، بدأت أحك بالفراش محركا وركي نحو الأمام والخلف فارتسمت في ذهني فجأة صورة مدرسة التاريخ عارية من كل ملابسها. وسرعان ما انتصب وأصبحت أشعر باللذة عند ضغطه بشدة على الفراش. فنهضت وأحضرت مجلاتي الجنسية من مخبئها السري في الخزانة. وأمسكت ووضعت المجلات أمامي وبدأت ألعب بزبي وأنا أنظر إلى الصور العارية في المجلة. كنت مستغرقا في إمتاع نفسي عندما سمعت صوت انفتاح باب أحد غرف البيت. كان لا بد من مرور عدة ثواني قبل أن أستفيق أو قبل أن أتمكن من القيام بأي رد فعل. وما لبث باب غرفتي أن انفتح فجأة وأطلت منه أمينة، أعز صديقات أمي. كانت تقف عند الباب تنظر إلي بدهشة. كانت أمينة أجمل صديقات أمي وكانت إمرأة تبلغ 32 عاما من العمر أحمر الشعر وكان طولها حوالي 170 سم ووزنها حوالي 60 كغ.

وبادرتني أمينة بقولها: “حسام، هل أنت هنا؟” فحاولت إخفاء وقلت: “خالة أمينة، ماذا تفعلين هنا؟ لقد فكرت أنني كنت في البيت لوحدي”….فقالت: “لا لست وحيدا كما ترى، لقد كنت نائمة في غرفة الضيوف عندكم. لقد حضرت لأقيم مع أمك لمدة أسبوع وكنت أعتقد بأنك على علم بذلك. ولكن يا للمفاجأة!!! أنا أعرف طبعا أنك لم تعد ولدا صغيرا. لقد كبرت يا حسام وأصبحت شابا وهذا حسن، ولكن ما الداعي لتخبئ زبك عني؟ يللا يا حبيبي، تابع ما كنت تعمله، فأنا أريد أن أتفرج عليك. لا تخبئه يا حسام، إنه أكبر من أن يقبل الإخفاء وهو جميل جدا فلماذا تخفيه؟ هيا، دعني أراك يا حبيبي وأنت تتابع اللعب به، أسمع، أنا عندي فكرة أفضل…ما رأيك أن أساعدك قليلا؟ “. قالت أمينة ذلك ثم أقبلت نحوي إلى السرير وهي تنظر إلى وقد علت وجهها ابتسامة مثيرة. كنت أشعر بالخجل. فتمنيت أن تنشق الأرض وتبتلعني. فجلست أمينة على طرف السرير ولكنني كنت لا أزال أغطي بكلتا يدي. فمدت يديها وأمسكت بمعصمي قائلة:” هيا ارفع يديك عن زبك” وهي تدفع بيدي وتبعدهما عن حتى رفعت يديي عن تماما .

فأخذت زبي بيدها وبدأت تتحسسه برغبة واشتهاء وهي تفركه وتلعب به. ثم سألتني:” ألا تشعر بأن يدي أكثر إمتاعا لزبك من يدك؟ كان كلامها صحيحا، فيدها الأنثوية الناعمة جعلت زبي يزداد صلابة وتوترا. ثم بدأت تشم زبي وتبوسه بشوق وحنان وقالت: “أريد أن أمص زبك وبالمقابل تستطيع أن تتذوق كسي وتنيكه إذا رغبت في ذلك”.كنت لم أرَ الكس حتى ذلك الوقت إلا بالصورة وها هي أنثى ناضجة تعرض علي كسها. كان الكس حتى ذلك اليوم حلما ورديا بالنسبة لي، ولكن ذلك الحلم تحول فجأة إلى واقع دافئ ولذيذ. كانت شفتا أمينة ولسانها دافئا ورطبا على زبي الذي بدأ يرقص طربا بين شفتيها. أخذت أمينة تلحس رأس زبي بلسانها الوردي اللدن وترسم دوائر حواله ثم صارت تدخل زبي في فمها شيئا فشيئا إلى أن أصبح بكامله في فمها.

كنت أتنهد وأتأوه تلذذا وانتشاء وأنا أمسك رأس أمينة كأنني أخشى أن أفقد لحظة واحدة من هذه اللحظات الفردوسية. وما لبثت أمينة أن شلحت تنورتها وأنزلت كلسونها وألقت بهما إلى الأرض. يا للروعة!!! كان منظر كسها بديعا حقا! كان نضرا وحليقا وكنت أرى بوضوح كم كان رطبا ونديا. وبعد أن تخلصت من قميصها وحمالة ثدييها، أعادت زبي إلى فمها ثانية وأحاطته بيدها وهي تلعب به وتمصه. فمددت يدي إلى ما بين فخذيها. كان كسها مبللا جدا ويشع حرارة ودفئا. وعندما سحبت يدي كانت أصابعي مبللة برحيق كسها فوضعتها في وتذوقت هذا الرحيق العذب قائلا : ” ما أطيب هذا الرحيق إن طعمه لأشهى من العسل المصفى، ولكنني أعتقد أنه سيكون أطيب مذاقا لو تذوقته من المنبع مباشرة”. فقالت: “ساضع كسي تحت تصرف فمك الآن لأرى وأشعر مدى عطشك وجوعك للكس”. فاتخذت على الفور وضعية اللحس المتبادل (69) دون أن ترفع زبي من فمها.

وما أن أصبح كسها في متناول يدي وفمي ولساني حتي غمرني شعور عارم بالفرح والبهجة فطبعت قبلة حارة مشبوبة بالعاطفة على شفتيه كسها الرائعتين. كانت أمينة متزوجة ولكن زوجها كان قد توفي منذ ثلاث سنوات دون أن تنجب منه أولادا لذلك فقد احتفظ جسمها بتناسقه ولياقته كما بقي كسها كما كان: نضرا يانعا وغضا وبقي مهبلها ضيقا وبديعا كما اكتشفت ذلك فيما بعد. فتحت شفتي كسها بأصابع يدي فبدا لي جوفه الوردي رطبا حارا شهيا يغري الناظر بالتذوق واللحس وأنطلق عبيره وأريجه فقربت أنفي من كسها وملأت رئتي بهذا الشذا العطر الفواح الرائع ثم طبعت قبلة أخرى على شفريها الداخليين ولمست بظرها بطرف لساني، فتنهدت أمينة وزبي لا يزال في فمها وتأوهت ثم أخرجت زبي من فمها لثوان لتقول لي: “آه ما أجمل هذا يا حسام!!! لا تتوقف أرجوك…أرجوك… وأسال كلامها لعابي وفتح شهيتي على التهام كسها فأصبحت ألحس كل طياته وتلافيفه وأنا حريص أن لا يفوت على حتى ميليمتر مربع من جدران كسها الداخلية والتقطت بظرها بشفتي وأصبحت أفركه بلساني ثم أمصه برفق تارة وبشدة تارة أخرى ثم امتد طرف لساني إلى مدخل مهبلها وكان رطبا لزجا فدفعته إلى داخل مهبلها فدخل لساني في مهبلها بسهولة وسلاسة ثم بدأت أنيكها بلساني وهي تفتح لي فخذيها ليصبح جوفها في متناول لساني ولكي أتمكن من الوصول بلساني إلى أعماق مهبلها. وبين الفنية والأخرى كنت التقط بظرها بشفتي وأمصه بشدة ثم أطلق سراحه لاتابع مهمتي في أعماق كسها. وكنت كلما أمص بظرها تشد الخناق على زبي المدفون في أعماق فمها وبقينا على هذه الحال حوالي ربع ساعة إلى أن شعرت فجأة أنها حصرت رأسي بين فخذيها وبدأت عضلات كسها تتقلص فعلمت أنها في طريقها إلى بلوغ ذروة النشوة الجنسية فاحتضنت فخذيها وكفلها بذراعي وبدأ زبي بالانفجار في حلقها وقد قذفت يومها في حلق أمينة أضعاف أضعاف ما كنت أسكبه وأنا أمارس العادة السرية وكانت أمينة امرأة طيبة فلم تدع قطرة من سائلي المنوي النفيس يضيع هدرا فشربت وابتلعت كل ما قذفه زبي في حلقها وكانت هذه المرة الأولى التي أسكب فيها سائلي المنوي في جوف أنثى. كنت أشعر بلذة ما بعدها لذة وسائلي المنوي ينساب من حلق أمينة إلى معدتها ليُختزن هناك ويُهضم ويُمتصه جسدها الأنثوي.

ثم أخرجت أمينة زبي من فمها وأصبحت تلحسه بنهم وشهية إلى أن نظفته من كل آثر للمنى. كنت أعلم أنني بحاجة إلى مدة حوالي ربع ساعة لاستعيد انتصاب زبي وكانت أمينة أيضا مدركة لهذه الحقيقة فنهضت وقالت: “سأذهب إلى المطبخ لأعد لنا فنجاني قهوة نشربهما في فترة الاستراحة”. نظرت إلى الساعة وكانت الثالثة بعد الظهر. كانت هناك لا تزال ساعتان كاملتان لموعد قدوم أمي. كانت أمي تعمل مديرة لأحدى ثانويات البنات في المدينة. وكان دوام المدرسات ينتهى في الرابعة والنصف. إلا أنها كانت تمكث هناك لبعض الوقت بعد انصراف المدرسات لإنجاز بعض المهام الإدارية. كان كس أمينة أطيب وجبة أتناولها طوال حياتي. كان أشهى من أشهى طعام تذوقته حتى ذلك الوقت.

جلستُ على الأريكة أنتظر عودة أمينة بفارغ الصبر وأنا أشعر بارتياح كبير لم أكن أحس به بعد قذف سائلي المنوي أثناء العادة السرية. كان لدي إحساس غريب بأن هذا السائل قد خلق ليراق في جوف امرأة ولا يُهدر هنا وهناك. ومع أن سائلي المنوي قد وصل إلى معدة أمينة ذلك اليوم، إلا أنني لم أكن لأطمئن وأرتاح إلا بإيصال سائلي المنوي إلى رحم أمينة. وعندما دخلت أمينة بجسدها الأنثوي البض وشعرها الأحمر وعيونها الزرقاء الصافية كالبحر وهي تحمل بيدها صينية القهوة وتضعها على الطاولة ثم تجلس على الكرسي بعد أن ناولتني فنجاني وأخذت فنجانها، ازدادت شهيتي في نيكها وتمنيت أن أنقض عليها فورا وأحملها إلى السرير وأنيكها ولكنني تمالكت نفسي خشية أن تنفر مني وأخسرها وأخسر المتعة التي تنتظرني في الأيام المقبلة.

قالت أمينة بعد أن رشفت قهوتها: ” هل تعلم يا حسام أني لم أذق الزب منذ حوالي ثلاث سنوات؟” ثم أفرجت فخذيها ومدت يدها اليمنى إلى كسها وفتحت شفتيه بأصبعيها وهي تريني جوفه الوردي قائلة: “أليس حراما، يا حسام أن يظل هذا الكس حبيس العادات والتقاليد وأن يحكم عليه بالسجن طوال هذه المدة؟” فاستغربت ذلك وقلت: “أمينة، هناك آلاف الشباب يتمنون لو يحصلون على قبلة واحدة من هذا الكس الشهي”. ثم نهضت وركعت بين فخذيها وطبعت قبلة على جوف كسها الوردي قائلا: “وهأنذا أول هؤلاء الشباب”. فقالت: “أعرف شعور الذكور نحوي، أحس به وأنا في كل مكان. في الشارع وفي السوق وفي المكتب حتى في المدرسة عندما كنت مدرسة للغة الفرنسية في إحدى ثانويات البنين. آه يا حسام هل تدري كم كنت أتعذب حينذاك؟ كنت لا أزال عازبة وقد إنتابني ذلك الشعور في أول مرة دخلت غرفة الصف في تلك المدرسة. كانوا شبابا مراهقين في سنك وقد شعرت من نظراتهم لي كم كانوا متعطشين إلى أنثى مثلي. كنت في ذلك الوقت لا أتجاوز الثالثة والعشرين من عمري. لقد لاحظت عدة مرات، رغم أنهم كانوا حريصين على إخفاء ذلك مني، ماذا كان يفعل الأنثوي في أعضاءهم الذكرية. في بعض الأحيان كان الإنتصاب واضحا جدا وكنت أراه وأميزه بوضوح ولكنني أغض الطرف وأتظاهر بإني لم أر شيئا. كان هناك طلاب لا يستطيعون التحمل فيستأذنون للخروج إلى دورة المياه، وأنا كنت أدرك تماما أنهم لم يذهبوا إلى هناك إلا لإفراغ شحنتهم الجنسية التي غدت لا تطاق. كان كل ذلك الجو يثير كسي فأحس برطوبة لذيذة في جوفه. وحالما كنت أصل إلى البيت كنت أهرع إلى غرفتي وأغلق الباب على نفسي وألبي نداء كسي الملتهب المتعطش والمتهيج. كنت أتخيل نفسي وأنا واقفة أمام طلابي في الصف أخلع لهم ملابسي قطعة قطعة وهم مبتهجون يعلو وجوههم البشر والفرح إلى أن أتعرى تماما من كل ملابسي فأطوف عليهم واحدا واحدا وأجلس أمام كل منهم على مقعده وأفتح له فخذي وشفتي كسي قائلا: ” أليس هذا ما كنت تحلم به طوال العام، فأرني ما ستفعل به، إنه أمامك وتحت تصرفك… كنت أتخيل كل ذلك وأنا أداعب كسي إلى أن أصل إلى ذروة نشوتي وأنا أتصور أحد طلابي يلحس كسي بنهم وشهية أو يفرك رأس قضيبه
المنتصب على أشفار كسي المبلل شبقا”.

كان كلام أمينة يثيرني بشدة لأنه كان يصور الواقع الذي أعيش فيه، لقد كان من صميم الواقع. كان كلامها الجنسي الصريح بمثابة المحرك الذي ساهم في إعادة زبي إلى حالة الانتصاب الكامل. وكانت أمينة ترمق زبي بين الفينة والأخرى لترى تأثير كلامها في إثارتي إلى أن اطمأنت أن انتصابي أصبح مؤهلا لاقتحام كسها المبلل. فنهضت واستلقت على السرير وفتحت فخذيها قائلة: تعال يا حبيبي لم أعد أستطيع الانتظار أكثر من ذلك. ولكنني أريدك أن تمص حلمتي ثديي فإنهما أصبحتا حساستين تتوقان إلى المص والدعك. فأخذت حلمتها اليمنى في وبدأت أرضعها كطفل صغير فبدأت أمينة تتنهد وتتأوه ثم انتقلت إلى حلمتها اليسرى وهي تذوب شبقا ويدي تعبث بشفتي كسها الحارتين الرطبتين الشهيتين. ثم ركعت بين فخذيها وأنا ممسك بزبي المنتصب أحك برأسه الكبير المنتفخ على أشفار كسها وبظرها وأمينة تتأوه وتمسك زبي بيدها وتدفعه إلى داخل كسها وتعدل من وضع فخذيها لتسهيل دخول زبي إلى مهبلها. كان مدخل مهبلها مخمليا مثيرا دغدغ زبي المنتصب كالفولاذ صلابة. فدفعت وركي إلى الأمام فبدأ زبي يغوص في كس أمينة شيئا فشيئا إلى أن غاب زبي بكاملة في كسها. كان كسها دافئا عذبا ضيقا وحنونا… وبعد أن أغمدت كامل زبي في مهبلها توقفت لحظة حتى أدعها تشعر بحجم زبي في جوفها ثم سحبته إلى الوراء نصف سحبة وأعدت إدخاله وبدأت أنيك هذا الكس الرائع وأمينة تتأوه وتتلوى وتستجيب بحركات كفلها إلى الأمام والخلف متجاوبة مع حركاتي وقد لفت ساقيها حول وركي لتضمن بقاء زبي في كسها وبقيت أنيك كس أمينة حوالي عشر دقائق إلى أن أحسست بتقلصات مهبلها حول زبي المنتصب وبتحول تأوهاتها إلى صرخات نشوة ولذة مما أثارني بشدة فبدأ زبي بقذف حممه الحارة في أعماق كس أمينة وعلى مدخل رحمها وأنا أحكم الإمساك بجسدها الأنثوي الغض كأنه كنز ثمين أخشى أن يضيع مني فجاة. إلى أن أفرغت كمية كبيرة جدا من السائل المنوي في بطنها حتى أن بعضه خرج من كسها فأصبح يسيل على فلقتي وعلى زبي وبيضاتي.

كان منظرا بديعا ورائعا أن أرى أمينة تتلذذ وتنتشي وهي مغمضة العينين. كان منظرا يبعث على الاعتزاز والفخر في نفسي باعتباري منحت أمينة ما كانت محرومة منه منذ ثلاث سنوات وباعتباري قد أصبحت رجلا حقيقيا بعد أن تمكنت من إيصال سائلي المنوي إلى أعماق امرأة جميلة ناضجة كأمينة.

وحين بلغت الساعة الرابعة والنصف واقترب موعد قدوم أمي، كنت قد نكت أمينة أربع مرات أخرى وفي أوضاع مختلفة كان لها الفضل الأول في تدريسي وتلقيني.

بقيت أمينة في بيتنا لمدة أسبوع كنت أنيكها كل يوم 7-5 مرات وعندما حان موعد سفرها وودعتني بحرارة وكنت أحس بأنني لا أودع امرأة عادية بل امرأة كان لها شأن عظيم في حياتي فقد كانت أول من أتاحت لي فرصة تذوق الكس والتعرف على لذائذه ومتعه العديدة.

لم أر أمينة بعد ذلك اليوم. وانقطعت أخبارها عنا وسمعت يوما من أمي أنها تزوجت من أحد الأثرياء في الولايات المتحدة وسافرت إلى هناك لتقيم معه.

وقد مضى الآن على لقائي الجنسي مع أمينة أكثر من عشر سنوات رأيت خلالها العديد من البنات والنساء وعاشرتهن ولكن كس أمينة وجسدها الأنثوي الغض الناضج لم ينمحيا من ذاكرتي. وسيبقيان كذلك ما حييت

The post كيف نكتُ أمينة، أعز صديقات أمي….. appeared first on سكس 4 عرب Arab Sex.

كلمات البحث للقصة

أبريل 30

قصة خرم طيز أمي العاهره

قصة خرم طيز أمي العاهره 3.47/5 (69.33%) 15 votes

خرم طيز أمي العاهره
لم تكن هذه المرة الاول التى ينيكه ويولج زبه الكبير الضخم فى كسها كانت تاخذ وضعية الكلب طيزها لاعلى ووجها فى السرير كوضع السجود كانت طيزها كبيره لدرجة انها تشغل حيذ من روية العين اذا اقتربت منها كانت الفلقات الكبيره متباعده ليظهر خرم طيزها الواسع الوردى ومن تحته يتدلى كسها الكبير ذا الشفرات الكبيره الغليظه ويخرج منه شعر كسها الكبير الطويل ليمتد من الخلف الى خرم طيزها اما افخاذها الكبيره المتناسقه العريضة البيضاء كانت تهتز عندما كان عاشور يلتصق بها من الخلف ليضرب بزبه فى كسها العملاق وهى تتالم كانت تقول لابنها عاشور نادينى بالفاظ اباحيه فكان عاشور يقول لامه انهار خذى فى كس يل لبوه يا كانت انهار سعيده وتزداد الاثاره عندها عندما كان عاشور يناديها بهذه الكلمات حس طلبها كانت انهار تراقص طيزها عندما كان عاشور يضرب بزبه فى كسها العملاق ثم نام فوق ظهرها بصدره ومد كلنا يديه نحو صدرها يدعك فى بزازها وهى تصرخ اه اه اكثر كمان يا متناكه اكثر من هذا نعم انا *** القحبه المومس نيكنى اكثر اريد دم يخرج من كاننى مازلت عذراء فى الدخله اريدك ان تحبلنى هى حبل *** القواده كانت هذه الكلمات تشجع وتثير عاشور فيزيد من طعانات زبه فى كسها كان زبه يطرق بمطرقه فى كسها وهى لا تشبع ولكنها تصيح من المتعه الكبيره
كانت انهار الشابه تعشق نياكة الطيز ايضا ولكنها تركت عاشور ينيكها من كسها لانه مازال شاب مراهق لم يتجاوز الثامنة عشره واول مره يرى الكس ويغوص بزبه الطويل الضخم فى كسها ثم قالت انهار عاشور هيا ادخله فى خرم طيزى وجها عاشور راس زبه ناحية خرم طيز امه ثم ادخل راس زبه وانها تعض فى الفراش من اللذه اه اه كمان كان يدخله ببطئ حتى ادخل زبه بالكامل فى طيزه حتى انه شعر ان زبه قصير انتهى عاشور من ادخال زبه بالكامل فقالت امه ادخل كمان يا عاشور فقال لها انه بالكامل فى طيزك يا متناكه يا وهو يدخل زبه ويخرجه فى طيزها وهى تصيح اكثر اكثر استمر عاشور ينيك امه لاكثر من ثلاث ساعات متواصله كان يخرج زبه من طيزها ليلحس لها خرم طيزها وتاره يعطيها زبه تمص فيه ويدخا يده فى خرم طيزها حتى قذف حليبه بالكامل فى خرم طيزها ونامت بجواره كان حليب ابنها عاشور يسيل من خرم طيزها على السرير حتى كون بقعة بيضاء على الفراش
مد عاشور يده لياتى بصندوق السجائر فاشعل سيجاره واعطاها لامه واشعل الاخرى لنفسه اخذت انهار نفس من السيجاره المحشيه بالحشيش ونفخت الزفير فى وجه عاشور وقالت هل تمتعت مع *** العاهره قال لم ارى عاهره من قبل ولكن يبدو انك افضل عاهره وشرموطه فضحكت ضحكت المومسات وقالت لقد تذكرت عندما كنت تتسحب لتاخد ملابسى الداخليه غرفتك لتشم فيها وتمارس العاده السريه قال نعم حينما كنت ارى فلقات طيزك تتارجح كان عقلى يطير وهممت اكثر من مره ان المسها ولا انظر الى ما يحدث من رد فعلك قالت انهار كنت اعلم انك تشتاق الى جسدى وكنت اثيرك باهتزاز فلقات طيزى عندما كنت اراك ولقد تعمدت ان اخرج من الحمام عندما علمت انك تجلس بمفردك فى صالون المنزل ” نعم لقد هممت ان اغتصبك ولكنى ترددت خوفا ان يكون هذا الموقف عفويا منك
ولم اتاكد انك تريدي ان الا عندما كنت تجلسى معى بدون كيلوت وتتركى بعض شعيرات كسك فى كيلوتك لانك تعلمين اننىاشه بعدما تخلعيه فى الحمام
فعلمت انك مستعد هان تتناك بالفعل فضحكت انهار وقالت لماذا لم تعبث فى ملابس **** مهجه فى مراهقه ولديها فوران جنسى وممكن ان تستجيب لكب سرعه
كنت اخاف منها ان تخبرك وتكون فضيحه وهى ايضا بكر واخاف ان افتحها فقالت انهار اتريد ان تنيكها قال كيف انيكها وهى ما زالت عذراء
قالت اذا جرت الشهوة فى دماء الفتاه فلن تعرف بكاره ولا غشاء تعرف المتعه فقط
كان عاشور وانهار يتحدثون مع بعضهم وما زالوا عريانين فقالت انهار هيا انهض فان موهجه على وشك ان تاتى من عملها
استحما كا من عاشور وانهار وجلسوا فى الصالون كان شيئ لم يكن فدخلت مهجه التى كانت تلبس ملابس ضيقه للغايه وتنورتها قصيره فعندما جلست فى مواجهة امها واخيها انكشفت افخاذها ليروا كيلوتها الحمر فتجمدت عين عاشور على افخاذ اخته وانهار تراقب نظراته فنظرت الى زبه فراته فى بدية الانتصاب من تحت الملابس
كانت مهجه لا تقصد اى شيئ بجلستها السكسيه التى اغرت اخيها عاشور وما زال عاشور ينتصب اكثر واكثر لم تتمالك انهار نفسها فاصتنعت انها تمزح مع عاشور مزاح عائلى فوضعت يدها على زبه وقالت ما هذا وهى تضحك فاندهشت مهجه بما فعلته امها واخرجت زبه خارج البنطلون فصرخت مهجه وقالت ماذا تفعلان قالت انهار انه ابنى وانتى اخته فهو ملكنا وهو شرفنا ونحن شرفه فهدات مهجه وراقبت امها العاهره ماذا تفعل فوضعت عاشور فى فمها بعدما نامت على افخاذه كانت تمص بشراسه ومهجه تضع احد قدميها على الاخر ثم تنزل احداها لتبدلها بالاخر كانت تحاول مهجه ان تكتم ***** التى تنبعث من كسها وهى ترى امها انهار تمص لاخيها عاشور ثم قذف عاشور فى وجه امه وقالت ماذا فعلت فقال لم اتمالك نفسى
كان هذا الموقف جدير ان يدخل مهجه عالم الجنس والاباحيه فلم تنام هذه الليله بل كانت تقضى ليلتها تفكر فيما فعلته امها مع اخيها عاشور وهل هذا صحيح
وليس فيه عيب ان تمص الام ابنها حتى يقذف سائله المنوى فى فمها ثم تعاود مهجه فى التفكير فى عاشور وضخامته والعرق التى كادت ان تنفجر منه وهو منتصب وهل من الممكن ان تفعل مع اخيها مثل ما فعلت انهار امها مع اخيها كانت اسءله تدور فى ذهن مهجه ولكنها لاحظت ان كسها ينزف ماء وشعرت باحساس لذيذ عندما كان الماء ينزل من كسها فادخلت يدها فى كيلوتها لتجد ان كيلوتها مبلل من اثار رعشتها
فى الصباح ذهبت مهجه الى عملها حيث انها تعمل فى محل بيع ملابس نسائيه وكان يعمل معها فى المحل صديقه حميمه لها اسمها نوال
كانت نوال تحكى كل مغامرتها الجنسيه مع الشباب لمهجه وكذلك اسرارها الخاصه والحساسه معها بالرغم انا نوال مازلت بكر ولم تتزوج
كانت مهجه شاردت الذهن فيما حدث بالامس وكانت متردد هان تحكى لنوال ما حدث خوفا على سمعة الاسره فجاءت نوال الى مهجه تهمس فى اذنها …
اراك شاردة الذهن وهيمانه هل هذا حب جديد؟ لا اذن ما بك لا شيئ لا هناك شيئ وانتى تخفيه
بدات مهجه تخبر نوال بعد الحاح من نوال فقالت انه موضوع خطير فقالت نوال هل هناك شاب اغرى بك وفتح بكارتك قالت لا ولكن غير ذلك فقالت نوال اذن الموضوع بسيط فقالت مهجه ليس بسيط ولكنها مشكله معقده قالت ماذا بدات تخبر مهجه نوال بما حدث بين امها انهار واخيها عاشور بالتفصيل وما دار بينها وبين نفسها فى التفكير وخلافه
فضحكت نوال وقالت لقد كنت اعتقد ان الملاطفه الجنسيه بين افراد العائله تحدث فى اسرتنا فقط ولكنها تبدوا فى اسر كثيرا لا نعرفها الا اذا احد افصح عنها
فنظرت مهجه الى نوال وقالت ماذا تقصدين قالت لقد رايت والدى اكثر من مره ينيك اختى المطلقه فاندهشت مهجه وقالت ينيكها معاشره حقيقه قالت نعم وانا اتجسس عليهم بعد منتصف الليل تقوم اختى وهى تظن انى نائمه وتدخل غرفة والدى لينيكها وكيف عرفتى قالت عندما كانت تتسحب اختى كنت اظن انها تذهب لتتحدث فى التليفون مع عشيقها ولكنى عندما تتبعتها وجدها تدخل غرفت والدى ويكون بانتظارها يشربون الخمر وترقص له حتى الصباح فقالت مهجه واين *** قالت انها ماتت من زمن بعيد هل احد يعلم انك تعرفين قالت لا اظن كانت مهجه فى غاية الدهشه مما سمعته من نوال صديقتها
كان عاشور يجلس فى صالون المنزل يدخن سيجارته فدخلت امه انهار من خارج المنزل وقالت عاشور انت هنا لم تخرج قال نعم قالت حسنا
قالت ان لدي رغبه قويه انا اتناك فى طيزى لا اعرف لماذا فوقفت امام عاشور واعطت له ظهرها حتى كانت طيزها فى وجهه فمد عاشور يده يدعك فى طيز انهار ثم انحنت فى وضع الركوع فقام عاشور من جلسته ورفع زيل قميصها على ظهرها وانزل كيلوتها على افخاذها ثم بثق فى خرم طيزها وبدأ يدخل راس زبه فى فتحتة طيزها ببطئ قليلا قليلا حتى دخل بكامله وانهار تقول اكثر يا عاشور اكثر *** العاهره كان عاشور يولج زبه فى طيز انهار ويقول ان طيزك تمنحنى الاحساس باللذه يا متناكه وهو يطرق بزبه فى طيزها اه اه اكثر اكثر كمان وما هى الا لحظات حتى قذف عاشور حليبه داخل طيز امه ثم رفع كيلوتها من على افخاذها على وسطها وانزل قميصها الى اسفل قديها ثم جلست بجوار عاشور وقالت ان هذه الحاله تنتابنى كثيرا فقال وماذا كنت تفعلين كنت اضع اصابعى او جزره او اى شيئ صلب حتى اهدأ كانت الام ولابن يجلسون فى صالون المنزل فدق جرس الباب ذهبت انهار تفتح فكانت مهجه فلما فتحت الباب وفى رجوعها الى مكان جلوسها
شاهدت مهجه بقعه بلل على ثياب امها من على طيزها فقالت امى أكنتى تجلسى على شيئ مبلل قالت لا فقالت لماذا ؟ قالت انه يوجد بقعه مبلله على ملابسك
من الخلف شدت انهار ملابسها من الخلف لترى البقعه فتذكرت انه حليب عاشور الذى قذفه فى طيزها وجلست بعده دون ان تنظف خرم طيزها
لقد لاحظت مهجه ان هناك بقعة بلل ايضا على الكرسى فقالت ماذا يعنى ذلك لم تهتم مهجه كثيرا ثم قالت لامها انى جوعانه هل هناك غداء فى المطبخ قالت نعم
اعدت انهار ومهجه السفره وتناولوا الغداء وجلسوا فى الصالون يشربون العصائر فقالت مهجه لامها لماذا لا تمصى زب عاشور اليوم قالت لا ارغب اليوم
فقامت مهجه بجوار عاشور ووضعت يدها على زبه فاستجاب زب عاشور بسرعه وانتصب فمددت يدها بداخل البنطالون فاخرجت زبه وبدات تمص فيه

كلمات البحث للقصة