ديسمبر 18

ممارسة ف الحقيقة من غير دخول ف الكس

دي مش اول مشاركة ليا لكن مشاركاتي قصة حقيقة مش مجرد قصة ولا كلام .

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 12

هنا ممرضة التي لا تشبع من النيك

انا دكتور سني 29 سنة…شغال ف مستشفى حكومي…جت ممرضة جديدة اسمها هنا استلمت عندنا من كام شهر…سنها حوالي 34 سنة…من اول ما جت والعيون كلها عليها بسبب لبسها و اسلوبها و دلعها و عنايتها بنفسها كنت حاطت عيني عليها لكن من بعيد لبعيد…لحد ما جت ف يوم تشتكيلي من وجع ف ضهرها…كشفت عليها اليوم ولا ابديت اي اهتمام رغم ان جسمها كان مجنني..وكتبتلها علاج و خلص الموضوع ع كدا بعدها بكام يوم لاقيتها بتتواجد ف وقت وجودي ف اوضة الكشف بحجة انها بتساعدني…وف يوم لاقيتها سهرت نبتشية وهي عادتها ما بتسهرش<br اكمل قرائة القصة من هنا

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 06

على طاولة المكتب الجزء الخامس

على طاولة المكتب الجزء الخامس فرحت سارة بـ هذا المسج و ارسلت له رداً عليه .. و نامت .. و في الصباح استيقظت و هي في غاية النشاط و الحيوية …و ذهبت و استغربت بانها وجدت كمال قد وصل قبلها الى الشركة و ظنت بانها تأخرت عن عملها .. لكنها فوجئت بأنه قال لها قبل ان تسأله : صباح الورد … لا تستغربي .. انتي مو متأخرة ..بس انا ما عرفت انام الليل و أنا بفكر فيكي … و حبيت آجي بسرعة اشرب القهوة مع احلى سكرتيرة بالدنيا… ابتسمت سارة له و خجلت بعض الشيء و ذهبت لـ تعد القهوة له و لها … و بالفعل شربت قهوة الصباح هي واياه و عادت الى مكتبها كي تبدأ عملها …. و بعد ساعتين من الوقت تقريبا طلبها كمال الى مكتبه كي تطبع له ورقة على الكمبيوتر الخاص به …..فـ اقتربت سارة من جهاز الكمبيوتر الخاص به و هو لا يزال جالس على كرسيه … فـ اشتم حينها كمال رائحة عطرها الجذاب … و قد كانت سارة قريبة منه كثيراً و شعر بأنه يريد ان يحتضنها و بقبلها فقط لا غير…. و كانت هي تطبع الورقة و هي تنظر له و تبتسم في كل لحظة …و كأنها متعمدة على اغرائه بـ ملابسها و ووقفتها المثيرة ..و لم يستطع كمال مقاومة جمالها

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 06

في الشقة الجديدة الجزء السادس

في الشقة الجديدة الجزء السادس ….و بدأ يمسك خصلات شعرها و يرفعه عن رقبتها كي يلحس لها رقبتها و يمصمصها بكل شهوة و هي تغنج و قد بدأت تشعر بـ محنة شديدة و تحاول ان تمنعه لكنها لم تعد قادرة الا على الاستسلام بين يدين خطيبها الممحون …. بدأ يحيى يشعر أن زبه بدأ ينتصب فبدأ يخلع ملابسه و هو يمصمص شفايف ندى … و كان يحاول الاّ يجعلها تفلت من بين يديه حتى

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 05

في الشقة الجديدة الجزء الثالث

في الشقة الجديدة الجزء الثالث كانت ندى تسمع و هي مصدومة بعض الشيء من صراحة يحيى المفاجئة..و قد شعرت بالخجل الشديد لما يقوله عنها و هي من داخلها تشعر بالسعادة لانها كانت تخفي بـ داخلها ايضاً مشاعر اعجابها اتجاهه … قال لها : ندى خدي راحتك بالتفكير ما رح اضغط عليكي … اخبرته ندى انها ستفكر و تعطيه خبر في أقرب و قت… كانت ندى سعيدة بما قاله يحيى لها و كان جوابها نعم … موافقة على كل ما قاله لكنه اعطت لـ نفسها مهلة للتفكير …و بعد فترة اسبوعين و قد كانت ندى في المكتب و يحيى

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 03

على طاولة المكتب الجزء الرابع

على طاولة المكتب الجزء الرابع قال لها كمال : تفضلي سارة … بصراحة أنا مبسوط كتير بوجودك معنا بالشركة و حاب أعزمك عالعشا اليوم .. بتقبلي عزيمتي يا ترى و لا ما في النا مكان ؟؟؟ و قد كان يقول هكذا و هو يتبسم لها و ينظر في عينيها نظرات شهوة .. فـ اقتربت هي من مكتبه و اتكئت على المكتب

كلمات البحث للقصة