أغسطس 12

سحاق

سحاق 1.00/5 (20.00%) 1 vote

انا ريري طالبة سنة ثالثة في الجامعة عمري 21 سنة واسكن غرفة مشتركة في سكن الجامعة مع زميلة لي اصغر مني قليلا عمرها 19 سنة في السنة الاولى . وهي طالبة خلوقة وجميلة ومحافظة ترتدي الجلباب فكانت منذ قدومها الى السكن لا تحتك بي كثيرا خاصة وانني احب ارتداء بنطلونات الجينز والبرمودا والبلوز الذي يظهر النهود النافرة لانني من بيئة متحررة وسبق ان مارست الجنس السطحي مع بعض اقاربي وكذلك احب السحاق لذلكقررت ان اقتحم هذه الفتاة الخجولة . فادعيت في احدى الليالي انني رأيت كابوسا في حلمي وصرخت فنهضت المسكينة واسمها حنان وهي تسأل ما بي فأخبرتها بذلك وطلبت ان انام الى جانبها في السرير لكي تهدأ اعصابي فوافقت وكان جسمينا ملتصقين تقريبا بحجة الخوف الذي حل بي فأخذت اقبل وجنتيها قائلة كم انت انسانة رقيقة وحنونة يا الحبيبة حنان ! واحتضنتها وتماديت فأخذت اتحسس صدرها وكسها وطيزها فانهارت مقاومتها ولاحظت ذلك من قسمات وجهها وقالت وانا احبك ايضا يا ريري وبذلك اعددتها للنشاط الجنسي . فأخذت افرك لها وهي تقبل نهودي فشعرت انه جاءتها الرعشة الاولى ثم وضعت اصبعي المبلل بماء في طيزها وشعرت انها استلذت بذلك واخذت ادخله واخرجه مرارا وجاءتها رعشة ثانية وعندها قالت حنان لم اكن اعرف ان الجنس لذيذ لهذه الدرجة فأجبتها لم تري شيئا كثيرا حتى الان هل تحبين ان تنتاكي في طيزك ؟ اجابت نعم ولكن لا اريد ان افقد بكارتي ، فقلت لها انني اعرف احد الزملاء الطلاب من اصدقائي وهو على استعداد لفض بكارتك الشرجية حتى تتمكني من التمتع بالجنس اكثر فوافقت. وفي اليوم التالي جاء هذا الصديق متخفيا حتى يتمكن من دخول سكن الطالبات فقد ارتدى جلبابا ومنديلا وحذاء ذو كعب عالي تماما مثل الفتيات وكان منظره وهو يدخل على غرفتنا مضحكا ومثيرا للغاية . فأخذت اخلع ملابس حنان حتى اصبحت عارية مستلقية على بطنها ووضعت وسادة تحت بطنها حتى ترتفع طيزها واحضرت للصديق ادهم بعض الزيت فدهن به زبه وفتحة طيز حنان واحضرت الكاميرا لتصوير هذا المشهد الممتع فبدأ ادهم بايلاج زبه في فتحة حنان الضيقة ولكن دخل زبه اول الفتحة بصعوبة بالغة رغم انه فتح فلقتي طيزها كثيرا لانها كانت بكرا من الناحية الشرجية ولان زبه هائل وسميك نوعا ما ولكنه لم ييأس واستمر في التقدم داخل جسمها وما ان ادخل نصف مسافة زبه حتى صرخت حنان صرخة هائلة من شدة الالم وانبثق الدم من جراء جروح فتحتها ولولا ان كانت تلك الفترة فترة عطلة لتدافع الطلاب والمسؤولين الى غرفتنا لاستطلاع الامر . وكان ادهم في اشد حالات الهياج والاثارة بسبب جمال طيز حنان وروعة تقاطيع جسمها الابيض وافخادها وسيقانها التي كانت تخفيها تحت الجلباب واستمر حتى ادخل كامل زبه البالغ طوله حوالي 22 سنتمتر ولاحظت انه يكاد يغمى على الفتاة فأخذت احث ادهم على اكمال عمله بسرعة خاصة وانه استمر يرهز فوق طيزها لمدة عشر دقائق فوافق وقذف داخل طيزها كمية كبيرة من المني ومن الواضح انه لم يمارس الجنس منذ اكثر من اسبوع واخذت كمية تسيل على افخادها وسيقانها واختلطت بالدم النازف من فتحتها . وبعدها اخذ ادهم يقبل طيزها وافخادها وانصرف . اما انا فقد احتضنت حنان وقلت لها بعد ان مسحت المني والدم صحيح انك تألمت ولكن هذا يحصل فقط في المرة الاولى لفض البكارة سواء الكس او الطيز فأخذت حنان تبتسم وتقول ارأيت كم هو كبير وجميل زبه انا لم ار في حياتي مثل هذا الزب . وغني عن البيان اننا نستمر في السحاق والنيك وعندما يأتي ادهم الينا نحلب زبه ونشرب حليبه المغذي .اما

حنان فقد اصبحت فتحة طيزها عبارة عن فوهة عميقة قطرها 3 سنتمترات ومنظرها يثير ادهم كثيرا وبالنسبة لي اخذت استمتع بادخال كامل يدي داخل طيزها وابعصها وهي تستلذ بما افعله وما زلنا نمارس السحاق مع بعض كلما سنحت لنا الفرصه في النهار اما في الليل فكانت حنان في معضم الليالي التي لا يأتي ادهم فيها لكنها احبت السحاق اكثر من النيك

كلمات البحث للقصة

أغسطس 05

i deiad it and i lijke

قيم هذه القصة

مرحبا،انا كمال 48 سنة،زوجتي غزلان 40 سنة، متزوجين مند 12سنة،مثقفين و متحررين وعاشقين للسكس الحر،دون قيود او شروط، سوى الحترام والأمان للشخص و الرغبات،بعد اربع سنوات من زواجنا،مرت كلها وعشق وممارسة جنسية في جميع الأوضاع واي وقت لا يهم اكان ليلا ام نهارا،وفي جميع الامكن بالبيت،مطبخ،حمام،صالا…..،وكانت زوجتي تدلع تكلمه وهي تداعبه ،فتقول لي انت زوجي وهذا حبيبي،رغم انها عانت من كبر . حجمه الا يام الاولا من زواجنا.
أسست شركة بمشاركة اهل زوجتي،فرافقتني في عملي ومسار شركتي،ولما فتحنا فرعا للشركة بفرنسا،حيت يسكن اخوها وشريكنا. كنا مضطرين للسفر لمتابعت العمل عن قرب.
استقبلنا اخو زوجتي بالمطار هو وزوجته الفرنسية التي كانت دائما تثيرني بجمالها وجسدها الرائع،زيادة علي غنجها ودلالها.
بدئنا العمل انا ونسيبي،اما زوجتي فاخدتها زوجت اخيها للفرجة علي معالم المدينة والتسوق وتهيئ الأطباق بالبيت الى حين عودتنا من العمل،فقد كثرت سهراتنا ليلا بالبيت او بالمراقص الليلية،ثم لاحظت تغييرا كبيرا بدا واضحا علي زوجتي،لبسها اصبح شفافا،قصيرا،وسكسيا.مكياج بطريقة حرفية،حركاتها،كلامها،طريقة جلوسها تضهر به بعض من مفاتنها.كل ذلك كان يزيدني هيجانا،وأعجبني هذا التغييرخاصة عندما لاحضت طريقة القبلات في الفم المتبادلة بينها وزوجت اخيها،الا اني رغم هياجي قلت فرص السكس بيننا،نضرا لعملي،والوقت الليلي في سهراتنا.
أخبرت زوجتي بحرماني وإشتياقي لها ولحياتنا لجنسية وقراري بالعودة لبلدنا،فرفضت بشدة،ثم بدأت تترجاني ان نطيل مقامنا لتمتعني بمفاجئة تعمل جاهدة في تحضيرها لي

كنا آنذاك في حظن بعضنا عاريانين بفراشنا ويد زوجتي تلاعب الذي صار في قمة قيامه،وقالت لي ،ما رأيك في منضري الجديد،وطريقة ملبسي،اعلم ان كل هذا يهيجك ويزيد رغبتك في نياكتي،كل هذا ناقشناه ان وزوجت اخي الفرنسية،كما استفسرتني عن مدى تعلقنا ببعضنا،ومدى شهوتنا لتكرار نياكتنا دون ملل وبرغبة جامحة وقوية…فكانت دهشتها كبيرة حينما شرحت لها عن حياتنا الجنسية ومدى رغبتنا وقدرتنا تكرار النيك العديد دون ملل او فتوروبكل الأوضاع،ليلا ونهارا وباي مكان ببيتنا.ولما لاحضت دهشتها من ذلك، إسترسلت في شرح بعض التفاصيل الدقيقة في نياكتنا،ووصف الأوضاع،والطرق للوصول الى قمة شهواتنا.وانا أراقب مدى تأثير كلامي فيها،فلاحضت انها تستمتع بتلك التفاصيل وتتلذذ كلما تعمقت في وصف ادق التفاصيل،وشعرت بنشوة للزيادة في تهيجها اكثر.فحينما بدأت في وصف زبك هذا حبيبي وحجمه وضخامته عندما يصل الى اعماق رحمي،ويضرب بقوة في اعمق اعماقي فتتدفق شهواتي متثالية قبل ان تقدف بحليبك فيغرق رحمي. فلم تتمالك الفرنسية من افلات تنهيدة عميقة وقالت
(ohhh mon dieu tu vas me faire jouire je
me sens tres humide et je ne peux plus j ais bcp envie de vivre ça
بمعنى؛ (آهههه يا إلاهي،سوف تتدق شهوتي،إن أشعر اني مبتلة،ورغبتيي تدفع بي عيش التجربة.
ابتسمت لها،متسائلة، هل لا تعيش هذا الجنس وبنفس الطريقة والقوة مع زوجها الذي هو أخي.
فأجبت،ان زوجها لطيف جدا،لكنه يعتبر الجنس معها كواجب من واجبات الزوجية،لكن عمله وتوفير رفاهية الأسرة،اهم والا باهتمامه.ولما تناقشه عن رغباتها وهياجها وانه يقصر في تحسيسها بأنوتتها، فيراضيها بدعوتها للعشاء بأفخم المطاعم،هي ومن تحب من صديقاتها،لأنها كانت اخبرته قبل الزواج انها لم تعرف رجلا قبله،الا انها كانت تساحق صدقتها الوحيدة وهي اللتي لقنتها فنون متعة السحاق.
تفاجئت بهذا التصريح،فسألتها هل لا زالت تمارس السحاق مع صديقتها او غيرها،ابسمت لي ابتسامة ذكية وخبثة،ونضرت بعينيها الزقاء التي رأيتها اكثرلمعانا،كأنها تقرأ ما يدور بذهني.
فأجابتني،ان صديقتها سافرت لأ مركا بعد زواجها.مند ذلك الحين، اكتفت بالإ ستنماء لإطفاء نارشهوتها،كما أنها إرتبطت بأخي فبدأت تمارس معه قبل الزواج وألحت عليه ليفتحها ويخلصها من عدرتها التي تحرمها المتعة الكاملة والشعور بزبه ومنيه داخل أعماقها،لكن بعد الزواج وكثرة اشغال أخي وفتوره في إطفاء نار شهواتها،وسرعة قدفه حين يجامعها، اضطرت للعودة للإستنماء،حتى انها صارت تمارس إستنمائها امامه،وصرحت له انها تفتقد صديقتها،فوضح لها انه يحترم رغبتها وليس له مانع ان تكون لها صديقات جدد لمتعتها.ومن ذاك الحين بدأت تفكر بكاتبة أخي،وتدعوها للسهر معهم داخل البيت او خارجه،وتحكي لها عن حرمانها،وكثرة اشتغال زوجها،حتي وصلت الى إستمالة الكاتبة التي اصبحت صديقتها،يمارسن بعد سفر اخي او بعد سهرات البيت لما يتركهما اخي لينام.تطورت العلاقة بينهما،فجلبتا صديقة أخرى متزوجة،ولزوجها علاقة عمل مع ،وهكذا بدأت تتكاثر الصديقات،وتوسعت معارفهن،وتطورت فنونهن في ملذا المتعة،…
كانت زوجتي تحكي لي كل هذا،ويدها تداعب زبي الذي يكاد ينفجرويقدف الحليب المكتنزمن كثرة التفكيرفي تلك الفرنسية اللتي طالما ما اتارتني بجماها وجسدها الرائع،فهاهي تثيرني بشبقها وحرمانها،فليس لي من سبيل اليها سوى زوجتي اللتي شعرت انها إفتتنت بها ولها إستعداد وقابلية لإكتشاف لذة معها ومع صديقاتها،وهناك فهمت اسباب التغيير الجديد في شكل زوجتي ،من لباس سكسي،شفاف مضهرا معضم مفاتنها،وطريقة كلامها ومشيتها وغنجها،انها تأثرت كثيرا بزوجة اخيها وصارت تتصرف بذوقها،كل ذلك يدل انها افتتنت بها واصبحت رهن إشارتها،ولأجل هذا ترجتني ان نطيل مقامنا هناك.غير ان المفاجئة التي وعدتني بها لم تتبين لي بعد.لكن اضن انها تقصد ، اذاقبلت بسحاقها مع الفرنسية وصديقاتها،انها مستعدة ان تمتعني بمن اشتهي منهن.
هيجني هذا الإستنتاج.فما كان علي الأ ان أشجعها الى الأخر.ونكتها احلا نكتين تلك اليلة وطلبت منها انني مشتاق رأيتها وهي تمارس السحاق مع زوجة اخيها،فقبلت ووعدتني باكثر من ذالك اذا حبيت.وانها ستمتع حبيبها الذي هو زبي ووضعت قبلة حارة وادخلته بفمها تمصه،فكانت النيكة الثالتة…..

بعد يومين من تلك اليلة،اخبرتني زوجتي،انها لم تعد تستطيع ان تتهرب من إلحاح زوجة أخيها ليتساحقان،واقرت لي انها بدورها مشتاقة لخوض التجربة هذا المساء ووعدتني ان تحكي لي كامل التفاصيل بالليل .قبلتها على فمها بحرارة،مشجعا لها،وقلت لها،لك كامل الحرية يا حبيبتي فلا تخجلي ولا تتركي هذه الفرصة من المتعة اللتي بين يديك.
ذهبنا،انا ونسيبي للعمل بعد الغداء،وفي الطريق،اخبرني أننا على موعد بعد العمل، للعشاء مع صديق، له معه علاقة شغل ومعاملات مشتركة في عدد من الصفقات،وانه يقصد تعرفي عليه لتتوطض علاقتنا في العمل،وأسترسل في الحديث عن صديقه ومدى خبرته في اصطياد الصفقات المربحة،وله زوجة جميلة جدا ولبقة الى ابعد حد،وهي يده اليمنى في تسيير اعماله وتيسير فوزه بأغلب الصفقات الصعبة،وانها لا تفارقه الا نادرا. فسألته هل ستحضر مع زوجها لعشاء هذا المساء.
إبتسم وأجابني ، انها صديقة لزوجتي وهي على موعد معها للذهاب لصالون التجميل وزوجتك كذلك.انهما على اتفاق للا حتفال بأختي،يعني زوجتك،وإعطائها الفرصة للإستفادة من اروع تجميل بأرقى صالونات فرنسا،وسوف تلاحضها في ابهى زينتها هذه الليلة بعد عودتنا.
كان يتكلم،وانا مخيلتي تسبح فيما ستعيشه زوجتي بين زوجة أخيها وصديقتها السحاقيات،لأني تأكدت ان صديقة زوجت نسيبي،هي اللتي تساحقت معها بعد الكاتبة،كما حكت لي زوجتي تلك الليلة.
بعد العمل توجهنا الى المطعم،الدي وجدنا به صديق نسيبي في انتضارنا،رحب كثيرا بمعرفتي،فهو رجل ضخم،طويل وعريض لكنه يضهر عنه رياضي،ومرح ،يتكلم كثيرا ويضحك اكثر،هو من اصل كندي،امه فرنسية،كل كلامه ولو في العمل ،ممزوج بالنكتة والمرح،خاصة لما شربنا بعض الكؤوس.وعند توديعنا،شد على يدي بقوة،وقال لي ،ضروري تزورنا بالبيت نحتفل بمعرفتنا ونسهر بعض الليالي قبل عودتك،سوف ادعوك بالهاتف،ولا تكترت لنسيبك فإنه لا يحب السهر،اما انت فيجب ان لا تضيع كل مقامك بفرنسا في العمل وحده،خد من وقتك ما يكفي للسهروالترفيه لتحب فرنسا والعودة اليها.
عدنا للبيت،وانا على احر من الجمرلمعرفة ما عاشته زوجتي مع صديقتيها.
وكم كانت دهشتي كبيرة،عندما وجدناهما في انتضارنا،كدت ان لا أتعرف عن
زوجتي،وحتى زوجت نسيبي،لقد ضننت اني في عرض لإختيار ملكة الجمال

نعم كانت دهشتي كبيرة وإعجابي أكبر،فلباسهما،لم يكن لباس،بل إغراء،بحيت لا يستر من مفاتنهن الا القليل،والمكياج جعلهن اجمل من نجمات السنيما٠
لاحضت الخجل على وجه زوجتي عندما اطلق اخوها صفيرا وقال. واوووووو ماهذا الجمال، وهو يضع قبلة على خد اخته ثم زوجته،تقدمت اسلم وانا مرتبك ومحرج من وضوح قيام زبي ونازلا حتى ركبتي،لأني لا ألبس بكيني تحت السروال،حتي اترك زبي متحررا من ضيقه.وضعت قبلة حارة على شفتي زوجتي،وانا اشد على كتفيها
.بحرارة،ثم قبلت خد زوجة نسيبي،متعمدا ان تلمس شفتاي جانب فمها.
.لاحضت انتباهها لملامسة شفتي بفمها واستجابتها بإبتسامة وهي تنضر لسروالي المنتفخ على طول فخدي،راسما حالة القيام التي وصلها زبي من كثرة هياجي.فأفاقت من حالة الإستغراب والدهشة ،لحجم زبي الذي يصل الى فوق ركبتي،حين جدبتها زوجتي لتأخدها للمطبخ لإحضار ما حضرناه للعشاء ولوازم السهرة من شراب وفواكه.قام نسيبي بعد ان إعتدر،ان يأخد دوش بالحمام الذي ببيت نومه،مشيرا لإستعمال احمام الذي بوسط البيت اذا رغبت بالإستحمام.
لما توجهت للحمام مرورا بالمطبخ فاجأت زوجتي وزوجة نسيبي غائبتين في عناق وقبلة طويلة،لما انتبهت زوجة نسيبي،لوجودي،اللتي كان وجهها مقبلا لي،أدخلت لسانها في فم زوجتي لتمتصه وانزلت إحدى يديها الى ما بين أفخاد زوجتي التي كادت تسقط من رعشتها،هممت الألتحاق بهما،لكن،أشارت بيدها من وراء ضهر زوجتي ان لا افعل، وأذهب.فتوجهت للحمام وانا في اقصى حالات الهياج،وزبي يعيق مشيتي،وبيني وبين نفسي أقسم ان لا أترك هذه الفرصة تفوتني حتى انيك الإتنتين معا وإن إقتضى الحال انيك حتى زوجها اذا حاول منعي من زوجته اللتي طالما حلمت بها،وهاهي تثيرني بسحاقها مع زوجتي امام عيني.
لما خرجت من الحمام ملتفا بالمنشفة،وجدت نسيبي بالصالون يشرب كأس وسكي،حاولت اسراع خطواتي لدخول غرفتي البس، لكنه دعاني أشرب معه كأسا في إنتضار انتهاء زوجاتنا اللواتي دخلتا غرفتي لإعادة تجملهن،فجلست محرجا لأن نصفي الأعلى عار وافخادي كذلك،فالمشفة حول خصري لا تستر الا طيزي اما زبي،فهو ضاهر رأسه من اسفل المنشفة،لطوله،من حسن الحظ اني سترته بالطاولة عند جلوسي٠
ابتسم نسيبي وهو يقدم لي كأس وسكي ثم قال،يضهر لي من اضطرابك وخجلك،انك مقيد كثيرا بالحشمة اللتي تربينا عليها بالمغرب،انك الأن بفرنسا،فحرر نفسك من قيودك وتصرف عادي،فليتك تزورني يوما في النادي الرياضي الذي امارس فيه رياضتي وتأخد لك مصاج،سوف ترى الكل عار عند الإ غتسال في قاعة كبيرة مجهزة بالرشاشات على طول جدرانها،ويعتبر معقدا،من يدخل القاعة لابسا كلوط.وعند المصاج ،حسب إختيارك، بين فتاة او رجل،وسوف ترى كيف المتعة تغمرك وخجلك يتبخرعند وصول المصاج بين افخادك،قرب ذكرك وبين فلقتيك،فتتهيج ،وتسرح بخيالك، وتتمنى مدة المصاج تطول حتى تأتيك شهوتك.
ضحكنا ونحن نشرب الكأس الثالت.فتأثير الوسكي وكلام نسيبي،افقدوني السطرة على نفسي،وصار واضحا تهيجي،فصارحته،انه إن أكمل حديثه هذا،سأقدف حليبي دون ملمسة ذكري، وضحكنا.
إنتبهنا لطول غياب زوجاتنا بغرفتي،بعد الكأس الخامس،فلما هممت نداء زوجتي واستعجالهما للإلتحاق بنا بالصالون.منعني من ندائهما،مفسرا لي ان زوجته أخبرته ان زوجتي،ان زوجتي كانت تأخد معها كأسا من البيرة،وخجلت منا عند عودتنا،فأخدوها بالمطبخ وعند دخولي الحمام،وضعوا العشاء والشراب لنا بالصالون،ودخلو الغرفة.
.عندها فهمت انهما يكملان ما بدأتاه من سحاق بالمطبخ ويشربان كؤوسهن في احضان بعضهن،وتذكرت ما حكته لي زوجتي،عن علم نسيبي بميول زوجته للسحاق،لقلة متعتها مع زوجها.لكني لست مثله،فنار رغبتي تلتهم جسدي وأشعر نفاذ صبري.
تنبهت من تفكيري على صوته وهو يخبرني انه سيذهب للعمل،وانني مكن اعتبر نفي في عطلة لثلاتة ايام ليمكنني السفر بعد ذلك لبلجيكا وتصفية احدى الصفقات مع الصديق الذي كان معنا قبل حين على العشاء.فهو سيأتي في الغد مساء ليأخدني عنده لمكته نتفق على مهمتنا قبل السفر.
كنت دلك الوقت وصلت كأسي العاشر في حين هو لازال يحتفض بالخامس.
نهضت للذهاب كي اتبول،في طريقي الى الحمام،جنب غرفتي سمعت تأوهات من داخل الغرفة فعلمت انها تأوهات قمة النشوة ،زبي وقف كالعمود.وعند عودتي من الحمام،وزبي رافع المنشفة اللتي حول خصري،انفتح باب غرفتي وخرجت زوجتي ذاهبة للحمام،تاركة ورائها باب الغرفة مفتوحا فلمحت زوجة نسيبي عارة مرتمية على بطنها فوق فراشي وطيزها الأبيض، اشعل ناري ابتمت لي زوجتي وهي مهرولة الى الحمام لابسة ثوب نوم شفاف دون ملابس داخلية ، يعني شبه عارية،نهديها وشعر عانتها واضحان.

تصمرت امام باب غرفتي امتع نضري في جسم تلك الحسناء الفرسية المرتمية على فراشي عارية ،مجهدة، كأنها مغمى عليها من سحاق زوجتي لها،فانتبهت لوجود بلاستيكي اسود متوسط الحجم ذا حزام، ملقى جنب فخدها،فعلمت ان زوجتي ناكتها به،ولما تبينت كذلك وجود علبة كريم لزوجتي، تيقنت انها ناكتها من ،فكانت التأوهات التي سمعت عند ذهابي للمرحاض،صادرة منها بعد دخول وخروج ذلك الزب في ووصولها قمة الشهوة.
انتبهت لنفسي عندما فتحت زوجتي باب الحمام،لتعود للغرفة فلمحتني واقفا اتفرج على صديقتها المنهوكة القوى،فهمست في أدني،بعدما قبلتني على فمي.
مرسي حياتي،سأهديها لك هذه اليلة،إنها موافقة وأنا كذلك،اذهب الأن جنب أخي بالصالون،حتى لا ينتبه، وسنلحق بكم حالما تستريح وتستفيق من غيبوبتها،لنكمل السهر معكم.
دخلت الصالون وانا اقول لنسيبي،تأخرت عنك ،قد لقيت زوجتي عند خروجي من الحمام فإسعجلتها ليلتحقن بنا،ويمكنهم اخد بيرتهم معنا لأننا لا نمانع في ذلك مادام ببيتنا فلا رقيب على تحررنا وسط أسرتنا.
لاحضت عدم إهتمامه لكلامي،وعيناه تلمعان متصمرتان تجاه زبي الواقف كالعمود رافعا المنشفة اللتي اصبحت لا تستر شيئ،مددت يدي كي اضغط على زبي لأنزل رأسه للأسفل واستره حتى اجلس،لكن فلتت المنشفة لتقع على الأرض، فصرت عاريا امام عينيه.
فازهق كلمة، واووووو واوووو،وهويبتلع ريقه، ما هذا،غريب أن أختي المسكينة تتحمل كل هذا المارد،لابد انها تعاني منه.لكنه كنز لو اكتشفوه منتجي افلام البرنو،وقبلت عروضهم لأصبحت مليونيرا في سنة واحدة، وحتى صديقنا صاحب الصفقات،لو علم بوجود هذا الكنزقريبا منه،لراهن بكل مايملك في هذه الصفقة.
اخجلني تعليقه هذا،واسرعت إلتقاط المنشفة ووضعها حول خصري بإرتبك،فقد اختلطت كثرة الأحداث بدهني،فالرغبة والشهوة لزوجته الحسناء طارت بعقلي،وكلامه يهيجني ويزيد تأجيج ناري،كما يخجلني بتعليقاته،والوسكي يلعب برأسي،فصرت لا أتمالك نفسي.
أفرغت كأسا بأكمله بجوفي في شفطة واحدة،وقلت له مرسي على المجاملة غير ان تعليقه مبالغ فيه،فأقسم أنه لا يحب المبالغة وأنها الحقيقة اللتي اجهلها،واكد لي انني اذا وافقت يمكن له اتبات قوله بالفعل وعلى ارض الواقع.
شرب كأسا أخر ونضر ساعة يده،وقال لي فكر في الأمر على مهلك فكل مكسب هنا مباح ماعدا السرقة.ثم أضاف أن الوقت قد اخدنا في الحديث الشيق وانه سعيد هو وزوجته بوجودنا معهم ويتمنون من كل قلبهم ان يطول مقمنا،وانه ملزم بالنوم بعد ساعة ليتمكن من الإستقاض الباكر…
وقبل ان يكمل لحقت بنا زوجتينا وهن في ابهى زينتهن من مكياج ولبس نوم شفاف وبيكنيات سترينغ،بخيط بين الفلقتين.
فإستقبلنهما بالتصفيق والتنويه بذوقهن في الزينة اللتي تبرز جمالهن وتزيدهن فتنة،وأضاف نسيبي عن اسفه لعدم قدرته اتمام السهرة معنا للأخر للإلتزامه مع زبناء عمله،وملأ اربع كؤوس وسكي،وشغلت زوجته موسيقا صلو هادئة وجدبته من يده الممتدة لها بكأسها ونهضا يرقصان وكؤوسهم بأيدهم فكانت زوجته ملتصقة به وقد ادخلت احد رجليها بين رجليه يتراقصان، احد يديها على كتفه والتانية بها كأس الوسكي الذي تأخد منه شفطة تبلع نصفها وتفرغ النصف التاني بفم زوجها في قبلة ،وانا وزوجتي نتابع هذه الرقصة بكل اهتمام مأخودين بفنية هذه الفرنسية الساحرة بجمالها وتناسق جسدها ولباسها المثير المبرزلخبايا مفاتنها،ومواهبها في استقطاب انضارنا لها،فقد عشقناها بجد.
حامت برقصتها حولنا وجدبت زوجتي بيد وأستبدلت باليد الأخرى كأسها الفارغة بكأس زوجتي المليان وبدأت مراقصتها وإفراغ شفطات الوسكي ،من فمها في فم زوجتي اللتي تبتلع الوسكي وتضل تمتص لسان صديقتها وتتلوى معها في رقصتها،صرت أبتلع ريقي كلما بلعت زوجتي ما افرغته صدقتها من وسكي بفمها. هنا نهض نسيبي بعدما أفرغ كأسه ،قبل زوجته وأخته على خدهما،دون ان يوقفا رقصتهما،واشار مودعا ومتمنيا لنا سهرة طيبة ودخل غرفته للنوم.
شعرت بإرتياح كبير بإنسحابه وأخدت قنينة أخرى أفتحها لبداية سهرتنا المرتقبة مند صباح اليوم،فقد نفد صبري.
ملأت الكؤوس الفارغة ،ومددت يدي بكأس للفرنسية، فلم تقبض بالكأس بل بمعصمي وأنهضتني لأراقصها بعدما اعطت كأسها الفارغة لزوجتي اللتي جلست تراقبنا فقمت قابضا بيدي الفارغة،على المنشفة التي حول خصري كي لا تقع رغم انها لا تستر قيام زبي وانتصابه رافعا ما يستره ليكشف لهذه الحسناء مذى تلهفه للولوج لأبعد اعماق مملكتها اللتي لا أضن ان زبا آخر توغل بها للحد الدي ينوي طرقه برأسه.
نعم لم استطع إخفاء إنتصابه عن اعينها ،فجدبتني الي صدرها ووضعت اليد التي بهاكأس الوسكي ،فوق كتفها ولفتها وراء قفاها، لأضع الكأس وانا ممسكا به، على كتفها الآخر،كأني أعانقها،ولتكون الكأس امام فمي.
شعرت بزبي الضاغط على بطنها ،برأسه الصلبة،تاركا مسافة ضاهرة بين بطني وبطنها رغم ان صدري ضاغط على نهديها التي شعرت برؤوسما متصلبة. مددت احدى يديها بين بطنينا ،وهي واضعة خدها على كتفي،فقبضت بيدها على زبي من تحت المنشفة، ووجته بين أفخادها التي فارقتهما قليلا، واخدت يدي القابضة على المنشفة، التي سقطت، ووضعت يدي على خصرها،فجدبتها عندي بعدما لفيت يدي التي وضعتها على خصرها ،وضغطت بها فوق طزها، فالتحمت اجسادنا في تمايل على نغمات الموسيقا،فصرت اشفط من كأس الوسكي وأفرغها من فمي في جوفها وأدخل لساني محاولا إيصاله لحلقها،فتمتصه بجنون كأنها تحاول قلعه وإبتلاعه،اما افخادها،فتحتك لتعصر زبي بينهما،وتقف على رؤوس اصابع قدميها لتعود وتنزل ليحتك بذرها بجدع زبي الذي صرت المس رأسه خارجا خلفها من تحت فلقتيها،جدبتها بقوة الى صدري ودفعت بوسطي اليها،وهي واقفة على اصبع قدميها تنهج لإحتكاك بذرها بمأخرةجدع زبي،وقد بللته بإفرازات .هنا شعرت بها تنحل وتهدي بكلمات فرنسية ،تعني،خدني مزقني،عدبني،موتني لا ترحمني،انت سيدي لا تتركني،نكني ارجوك قطعني بزبك حبيبي،لا اقوى عن الوقوف إحملني حبيبي.
هنا نضرت لزوجتي فوجدتها تدعك وتدخل اصابعها وعينها على باب غرفة نوم اخيها الذي بدا مفتوحا بعض الشيء بعدما كان مغلقا،فأشارت لي زوجتي ان احمل صديقتها إلى غرفتنا وقامت واسرت بأدني،أن لا انكها بالصالون لأنها تود مشاركتنا،وتضن ان اخاها يراقبنا.حملت الفرنسية بين دراعي بعدما وضعت الكأس الذي كان بيدي.وأشرت لزوجتي ان تحضر القنينة والكؤوس والمأكل للغرفة،وتعمدت ان يسمع صوتي ،عندما قلت لها سنكمل السهرة بغرفتنا،فحرام ان نقلق أخوك في نومه وهو مستيقض باكرا،وعليها إسكات الموسيقا.
اخدت الفرنسية الى غرفتنا،وقد سكرت من الوسكي ونار النشوة،وضعتها على الفراش وبدأت انزع عنها القليل من الثياب الذي تلبسه،فإستفاقت وصارت تقبل وتلحس كل شبر من جسدي ،وتهدي بلغتها،حبيبي سآكلك،موتني ،أعشقك.وأخدت زبي تقبله بحنان وتلحس قطرات البلل الضاهرة على رأسه وحاولت إدخاله بفمها فإكتفت بمص رأسه لأنها كادت تختنق عندما حاولت إدخال المزيد.ولحقت بنا زوجتي وتخلصت من ثيابها بسرعة وارتمت فوقي تقبلني وتقبل صدقتها،وتقول لنا، اوفيت بوعدي لكما فهذه ليلة عرسكما أحتفل به معاكما،نكها ياحبيبي وأطفئ نارها.رميتها على ضهرها وجائتها زوجتي من جهة رأسها وقرفصت على وجهها،وكسها في متناول لسانها،انا بدوري رفعت ساقيها فأمسكتهم زوجتي واصبح كسها بارزا فهالني طول بذرها البارز خارج كسها متصلبا كأنه طفل،ففهمت سبب عشقها للسحاق،كنت اضن انه لا يوجد اطول من بذر زوجتي وبروزه عند هياجها،لكن هذا اكبر ضعفين.نزلت على ركبي ورأسي بين أفخادها وبدأت أضرب ذلك البذر المنتصب بلساني وانزل حتي فتحت لأصعد بلساني بين شفرات كسها وألتقط بذرها بشفاهي امتصه وأضغضغه بأسناني،فتصدر آهات عميقة تسكتها زوجتي بوضع كسها،فوق فم صديقتها ،فتتلوى لإصدار آهات مسموعة اكثرحتى صرت متأكدا أن زوجها،من المستحيل ان لا يسمعها.
بدأ كسها يفرز بغزارة ونزل مائه اغرق فتحة طيزها وعادت تهدي كالأول. ارجوك ،نكني مزقني سأموت……..وتدفع بكسها للأعلى.أشارت لي زوجتي ،نكها لكن لا تمزقها حتى تتعود عليه.عندما أدخلت رأس زبي بكسها،عضت على شفاهها بقوة وأغمضت عينيها،صبرت لحضة حتى شعرت بكسها يضغط بجنباته على رأس قضيبي ويمتصه فصرت ادفع جزئا وانتضر لحضة ثم جزئا ولحضة حتى بلغ النصف وحاولت إخراجه فصارت تصيح ahhh mon dieu mon coeur n arrache pas mon coeur arrete ne bouge pas ahhhhhh ayyyyy.
بمعنى،اه يا ربي، قلبي لا تقتلع قلبي توقف لا تتحرك اههههههههه اييييييييي.توقفت مهلة حتى،شعرت بها إرتاحت وبدأت تحرك خصرها يمينا وشمالا وفي دوران ثم تدفع اماما وتعود خلفا وبطنها بدأ يرتعش ويجدب قضيبي الى الداخل.بدأت أدفع جزئا وأرجعه ثم جزئين وارجع بجزئ ،صرت اسرع بعض الشيء لاحضت تجاوبها،وإفرازتها القوية والمتثالية،شجعتني ان اتوغل اكثر، فصرت ادفع كثيرا وارجع بالقليل، وهي تزمجر وتهدي وسط آهات وتنهيدات وشخيركلما توغلت بقضيبي اكثر شعرت بها تعبت من وضعها بساقيها المرفوعتين فحاولت إفلاتهما من قبضة زوجتي ،فأشرت لها ان تدعها تنزلهم،وكانت على حافة السرير وانا بين افخادها واقف على الأرض،فاستغليت تنزيل ساقيها قبل وصولهما الأرض ،تمددت فوقها واضعا يدايا على نهديها ودفعت بقوة، ما تبقى من قضيبي خارج كسها الى ابعد اعماقها فصرخت وتقوص ضهرها ولفت ساقيها حول خصري،وزرعت اضافرها بضهري والصقت صدرها بصدري وذقنها مغروس في كتفي،كأنها تحاول منعي من الحركة،أخدت زوجتي تقبل عنقها وتمسح على شعرها كأنها تهدئ طفلة مدعورة، فقد فزعت زوجتي لصيحتها،فصرت اقبلها في كل وجهها وعينيها التي دمعتا، كأنها كانت عدراء وفتحتها هذه اليلة،لكن الحقيقة غير ذلك ،فلم تكن عدراء لكنها لم تألف ان يصل قضيب زوجها الى قمة رحمها زيادة على قوة الدفع التي فاجئتها عند إرتخائها،فقد ضنت ان قضيبي كان داخل كسها بكامله فتفاجئت بثله الخارجي والغليض اكثر يطعنها بقوة موسعا جنبات كسها الضيق ضاربا برأسه قمة رحمها بدون شفقة.ذلك ماشرحته لنا بعد تلك الليلة التي اقسمت انها لن تنساها طول حياتها لأنها تعتبرها ليلة ، وانها وصلت بها قمة رعشتها عدة مرات، فبعد صرختها،وإلتصاقها بي ، حتى تبخر ألم الدفعة،بدأت تحس بنشوة كسها المليان ،وتشعر بعروق القضيب تدغدغ طول جنبات كسها،ورأسه المتوغلة في رحمها ،وحناننا الذي شعرت به ونحن نقبلها انا وزوجتي لتهدئتها،فإرتاحت وشعرت بإرتعاش داخل كسها وببطنها وماءا منحصرا بداخلها ،فغاب تشنجها وبدأت تتحرك في كل اتجاه لتتخلص من الماء المكتنز بدلخلها، وتحاول بحراكتها وجود سبيل لذلك الماء لينفذ ما بين قضيبي وجنبات كسها الضيق،فصارت ترتخي وتثلوى وتشخر كأنها ستختنق ،وكانت لا زالت عالقة بدرعيها حول عنقي وبسيقانها حول خصري ،فصارجسدها مرتفعا عن السرير،تدفع بكسها حتى تلتطم عانتها بعانتي،وبذرها البارز يحتك بشعرها،وترجع للوراء حتى يضهر اكثر من نصف قضيبي خارج كسها جالبا معه شيءا من مائها عالقا بجدعه،وعندما تعيد الدفع الى الأمام،ينزلق قضيبي داخلها نظيفا تاركا ماجلبه من مائها عالقا بشفتا كسها،بدأت تسرع الدخول والخروج كأنها تود التخلص من إفرازات رعشاتها المتكررة وتتسابق معها لتخرجها بقضيبي كلما اسرعت قبل ان تتكاثر وتخنقها، فصارت تلهث وتسرع اكثر، وتلعن وتسخط،وتترجى وتستجدي وتبكي وتقبل وتلحس وتفتح فمها وتلهث كأنها لا تجد هواءا لتنفسها، قررت أخد زمام الأمور، وتوليت القيادة بدلا عنها لأنقدها من محنتها.
حملتها من اردافها ووقفت بها واقفا ارفعها لأعلى وأنزلها بقوة على قضيبي فيغوص في أعمقها بقوة نزولها وتقلها فأعيد رفعها واتركها تنزل بجادبية وزنها فإنقلبت عيناها ورمت برأسها للوراء يتمايل يمينا وشمالا للأعلا وللأسفل وتتلفض بكلمات لا اتبين منها الا القليل،كأنها أصابها الجنون،فتركت لي نفسها أفعل بها ما أشاء،صار دخول زبي وخروجه يصدر اصواتا من كثرة رعاشاتها المتثالية،ورائحة إفرازاتها العبقة ملئت الغرفة،سمعت آهات زوجتي وأنينها،التفت لها،فرأيتها رافعة ساقيها،تتقادفها رعشاتها،وبيدها الزب الأسود البلاستيكي تدخله وتخرجه وكسها مبلل، لم استطع إمساك نفسي اكثر فقدفت داخل الفرنسية، اغرقته بحليبي،وضعتها على السرير وحين اخرجت زبي اصدر كسها صوتا كالشخير،خجلت منه فجلبت الوسادة تضعها على وجهها لتخفي خجلها.

ازحت الوسادة من على وجهها فوجدتها تبكي في صمت ،فإستفهمت من زوجتي عما بها، هل بها آلام،ام شعرت بشيء أقلقها،ام صدر مني ما جعلها تنهار. وكانت زوجتي ممتدة جنبها ،فإحتضنتها بحنان وحب وصارت تقبلها على فمها وجبينها وخديها وعنقها وعلى نهديها ،بين كل قبلة ،تسألها عما بها وما يبكيها،فيزيد بكاؤها،حتى الشهيق ،إستغربت لحالتها وأشفقت عليها وقلبي حزن لبكائها،فأشارت لي زوجتي ان اتركهما لوحدهما ،وأذهب أستحم حتى تهدأ وتروق،فتعرف مابها.نضرت الساعة فكانت تشير للثالتة صباحا،فسهرتنا اردتها تدوم حتى الصباح،لما يذهب نسيبي لعمله،لننام بفراش واحد نحن الثلاثة. لبست روب الحمام،واخدت معي كأس وسكي ،وطلبت زوجتي كأسا لها ولصديقتها،ناولتها الكأسين،وخرجت للصالون،وضعت كأسي ودخلت الحمام إستحميت وخرجت للصالون اشرب كأسي وعقلي محتار في حالة صدقتنا ومحبوبتنا،الحسناء الوديعة.وبعد حين سمعت صوت زوجتي يعلو بالضحك،ويرافقه صوت صديقتها رنانا في ضحكة اطول. تعجبت لهذا التغيير السريع،فأخدت كأسى وعدت للغرفة استفسرسبب الحلة الأولى،والتغيير المفاجئ.لما دخلت الغرفة وجدتهما في حضن بعضهما يتبواسان في الفم ويتعانقان في ،والإبتسامة تشع محياهما،فلما لمحاني نهضتا نحوي،وهما لازلتا عاريتن،فأغلقت زوجتي الباب ورائي،وقادتني صديقتها.للفراش وجعلاني وسطهما،فقبلتني الحسناء الفرنسية،وقالت لي، معدرة حبيبي، ان كنت أفسدت عليكم السهرة ،في حالة ضعفي،لكن ملحوقة،سنسهر حتى الضهرلو عوزين،سأعد لك حبيبي،كأسا تأخده لحين عودتنا من الحمام،سأسبق عزيزتي زوجتك،فتلحق بي بعدما تستسمحك بالنيابة عني ،ناولتني الكأس بعدما أخدت منه ،شفطة بلعت نصفها ماودعت النصف الثاني بفمي مع قبلة حارة شحنتها بما أوتيت من عواطف،تعبيرا عن حبها وإمتثانها، وخرجت للحمام مهرولة وكلها عارية،بعدما غمزت زوجتي لتلحق بها.اغلقت الباب ،وقبل ان أسأل زوجتي،عن احوال صديقتها،والتغيرات الحاصلة لها،وضعت يدها على فمي،وهي تبتسم ،وتقول لي،إصمت واسمعني جيدا لتعلم ماأنت قادم عليه من تحرر جنسي بهده البلاد،فزوجت اخي ضننتها شبقة،تحب الجنس لأجل الجنس او انها تبحت عن التغيير لأجل التغيير.لكني اخطأت التقدير.فهي كالطفلة المراهقة اللتي لم تحب ولم تمارس من قبل.فقد كانت خاطئة بإندفاعها،وسمت الأ مور بغير مسمياتها،هكذا فسرت لي، ذلك هو الذي جعلها تبي على حالها،فقد كانت تعتقد انها تعيش السعادة خاصة مع زوجه الذي لم تعرف رجلا سواه، فكانت تعتبر ان الجنس مع الرجال لا يختلف عن بعضه،فقد بدأت حياتها مع صديقة سحاقية لا تحب الرجال،لعقدتها من زوج امها الذي تزوجته وهي طفلة كانت تتمناه يعوضها عن فقدان ابوها، لكن قسوته عليها وعلى امها عقدها من الرجال،فإختارت التعليم الداخلي،وهناك تعلمت السحاق وتفننت فيه،فتعرفت على (جوسلين) التي هي زوجت اخي،فبدأت تكرهها في الرجال،واستغلت سداجتها وبرائتها وأعطتها شكلا خاطئا عن شخصيتها،وان بذرها الذكوري وبروزه ،يهيج جميع الفتيات وحتى النساء العازبات والمتزوجات،ويجب عليها دائما ان تلعب الدور الذكوري لتغرم بها كل الفتيات والنساء،فقد كانت تشعر بالسعادة كلما اتت احدى صديقاتها الرعشة على يديها،وتشعربالإفتخار كونها تعرف تنيك صديقاتها وانهن يتسابقن،للفوز بحبها،فقد صارحتني انها مارست مع الكثيرات،قبل وبعد الزواج،وليس كما حكت لي بادئ الأمر،وعندما تعرفت على لتكتشف الجانب الأ نثوي في شخصيتها،فتعلق بها اخي لقوة شخصيتها الذكورية،التي تلائم سلبيته في شتى الأمور،فضنت انها أحبته بعدما كبرت الألفة بينهما،فلما قرروا هي التي دفعته ليفتح بكارتها وسلمته عد رتها قبل الإرتباط بالزواج،برضاها لتعرف الشعور بالنشوة بقضيب رجل في اعماق كسها،فإعتبرت افرازت كسها الأولى لتسهيل دخول القضيب،بمتابة رعشات وقمة النشوة، وتأسفت على بلادتها ،رغم تقافتها الواسعة ومعرفتها المتنوعة،فقد اقنعت نفسها انها مختلفة عن باقي النساء،فتهيأ لها ان شهوتها الأنثوية ضئلة بحيت لا تصل للرعشة الكبرى ودروة النشوة،التي يفسرها العلم ويعيشها جل الناس،لكنها تتلذذ عندما دور ذكوري وتوصل صديقاتها الى رعشتهن،فانها تشعر بالسعادة التي تعتبرها نوع من النشوة بالأحرى ،قمتها.
تأسفت كثيرا،ثم صارحتني بكل نزاهة انها ،بمعتقداتها الخاطئة،قد اثرت حتى علا حياتها الزوجية.
في الحقيقة،لا يصح ان أخبرك بهذا الجانب من تصريحها،لأنه متعلق بزوجها الذي هو اخي،ولكنك زوجي المحبوب عاهدتك على الصراحه والتحرر من الطابوهات،وقد إستحلفتي،جوسلين،ان اطلعك على ماقالته،كاملا قبل ان اصل الى النتيجة الأخيرة التي تود ان تطلعك عليها بكل وفاء لأن حبها لنا يفرض عليها ان تكون معنا وفي صفنا،وهذا ما اثرني في شخصيتها.
اعود لتصريحها٠قالت ،اثرت على حياتها الزوجية بأخطائها وإندفاعها،بدأت حياة زوجية عادية،تحس بسعادتها مع زوجها الذي يلبي كل رغباتها،لكن إعتقادها في ذكوريتها وسلبية زوجها،احتفضت بعلا قتها مع صديقات لها،منهن متزوجات وعازبات،وكانت اذا عشقت اي امرأة،فصديقاتها كفيلات لتقدمها لها كهدية مقابل صداقتها،فبكثرة علاقاتها،بسيدات من الوزن الثقيل،يسرت لزوجها كل اعماله حتى اخده شغله عنها،وكان ذلك هذفها كي تتفرغ لصديقاتها،لكنها كانت تفتقده من حين لآخر،لآنها لم تعرف رجلا غيره،وأكدت انها هي التي كانت راغبة في الإرتباط او الممارسة مع اي رجل غير زوجها،ولو ارادت ما كان زوجها يستطيع منعها،فهو نفسه قدمها لعدد من اعز اصدقائه ،على طبق من فضة،ولولى صرامتها وقوة شخصيتها لمارست امامه دون ان يعترض٠
لقد كانت رغبتها الجنسية خارج زواجها،تقتصر على جنس النساء،فكانت تتفنن في إختيار عشيقاتها،فصادفت فتاة مغربية،طالبة في آخر دراستها الجامعية إسمها (رجاء) عرفتها عنها إحدى صدقاتها ،التي كانت تأوي رجاء ببيتها.لكن تلك الصديقة،نقلت للعمل خارج البلد،فترجت جوسلين ان تساعد رجاء في ايجاد مأوى،وكانت جوسلين على علم بعلاقة العشق بين صدقتها ورجاء،الا انها لأول مرة تراها وتتعرف عنها.
كانت رجاء،جميلة الوجه وجدابة، لها ابتسامة شهية لا تفارق شفتيها الغليضة،لكن جسدها الرياضي وعضلاتها المفتولة وبروز صدرها ونهديها المنتصبتين فوق بطن صلبة وساقيها طويلة ممتلئة منحوثة. .إفتتنت بها جوسلين ودعتها للإقامة معها في إنتضار وجود مأوا لها.

إنسجمت رجاء في محيط البيت الزوجي لجوسلين من اول يوم،ولم تعتبر نفسها ضيفة لهم ،بل فردا من الأسرة،تشتغل بنشاط وتتصرف في أي شيء بجدية مضفية خاصياتها ومضيفة قيمة الخصيات المغربية في اطباق الأكل وترتيبات البيت،من غسل وتنضيف وتسوق،بحيت ان جوسلين اصبحت تكتفي بمرافقتها منبهرة بنشاطها وجديتها زيادة ذوقها الرفع في كل ما تعمله. فقد عشقتها على كل المقاييس،فخلال يومين من دخلها البيت،صارت موضوع الساعة بين الزوجين وصاحبة القرار في شؤون البيت. وبكثرة تعلق جوسلين بها،سارت تعتدر لصديقاتها عن مواعدها معهن،ولا تسأل عن تأخر زوجها.واصبحت رجاء بالنسبة لها،محركا قويا لكل أمور بيتها وحتى لعواطفها،لاكنها لم تجد الفرصة خلال الخمس ايام لإستضافة رجاء ببيتها،ان تكشف لها عن مدى انبهارها بها وعشقها لها،وكل يوم تود إستدراجها في الكلام للتعبير لها عن تعلقها بها وعشقها لها ،تعوقها كثرة حركتها وانشغالها.
إختلطت الأمور على جوسلين ونفد صبرها،فشغل البيت وإعداد الطعام والتسوق،كانت تجد فيهم تسلية وإهتماما يصرفها عن التفكير في شهواتها الجنسية،لكنها الأن متعلقة وعاشقة لضيفتها رجاء والتي تعلم عنها معاشرتها لصديقتها التي كانت تأويها.
ملت جوسلين من التفكير.ونفد صبرها،وأحست بقيلة حيلها،فأخدت تنتضر دخول زوجه جلستا بالصالون تراقب رجاء في تحركاتها وتركز التمعن في تفاصيل جمالها كيف يتلائم مع جسده الريضي المنحوث،وفجأة نادتها وطلبت منها إحضار قنينة وسكي وكأسين،خدت كأسها،وناولت كأسا لرجاء، فشربته واقفة وترجت جوسلين ان تعفيها من زيادة كأس ثاني،ودخل زوج جوسلين ذلك الحين،اخد كأسا معها وطلب العشاء، وبعده دخل غرفة النوم.فطار عقل جوسلين خصوصا بفعل الوسكي،فقد شربت كؤوسها بسرعة وعصبية.فلحت به بغرفة النوم،وكلمته بعصبيتها.فهدأها مستفسرا سبب غضبها،فشرحت له حرمانها منه،وتعلقها برجاء،وعدم قدرتها الوصل لها،فهي تحبها وتعشقها صدقة لا خادمة او مسيرة بيت.
ضحك زوجها وقال لها، يجب عليك انت مضيفتها ان تصاحبيها وتشعريها انها ضيفتك وليس من المفروض تقوم بأي شيء مقابل إستضافتها،فهذه عقليتنا بالمغرب،خوديها غدا في نزهة ثم الغداء بمطعم ،وشجعيها في حكاية حياتها ،بمشاكلها ومحاسنها بعد ان تحكي لها أولا لتفتح لك قلبها،وتكسبي صداقتها
لتحكي لك أسرارها.

من خلال كلام زوجها فهمت انه مستعد بجميع الطرق، ليفتح لها ابواب الشهوة لتشتغل عنه،ومستعد بتكفل الماديات والتوصيات لإنجاح تصريفها عن مضايقته.وتوفير الأجواء المتيرة لها وشغل فكرها وحواسها بما يبعد عنه إلحاحها،وينسيها واجباته الجنسية تجاهها.
خطرت لها فكرة تنفيد ما نصحها به تجاه رجاء،لكن ودت اقحامه فيما يود ابعدها عنه، فسألته بعدان مهدت طريقة السؤال.ببعض القبلات وخلع روب النوم عنها لتضل ببكيني سترينغ ،قالت له في سؤال مفاجئ لم يتوقعه على حسب تعبيرها.
ناولته كأس وسكي بدلع واضعة كل ذكائها لإحراجه. ( قل لي حبيبي عن رأيك في رجاء كإمرأة مغرية يتمناه جميع من شاهدها،إنها مغرية بجميع المقاييس،وأود ان أجعلها منبع متعتنا هذه الليلة،لتكون هدية مني لحبيبي ،قبل ان أدعوها لفسحة الغد،فلا تعارض،حبيبي وكن لبقا في معاملتها)
لم تترك له حق القبول او الرفض، وخرجت للصالون، حيت وجدت رجاء تتابع برنامج تلفزيوني.
فقالت لها ،بطريقة الترجي والطلب.(حبيبتي رجاء ،انت فرد من أسرتنا ومحبوبة،وكنت اتمنى ان تكوني صديقتي ،لقد احببتك جدا لنشاطك وتفايك،لكن حرمتني صداقتك ،لدى قررت ان ادعوك غدا لفسحة طول اليوم،حسب ما إقترح زوزي، ولكني فضلت أن تبتدأ صداقتنا من سهرة هذه الليلة ورجئي ان تقبلي عرضي وتتركي جميع ما قد يحرجك تقبلي عرضي بإسم صداقتنا التي ادعوك للإحتفال معنا بها هذه الليلة قبل فسحة الغد،فما قولك؟
فأجابت رجاء ،انها تعتبرهم أههلها،ولا تستطيع رفض اي طلب،اذا كان لا يسبب اي حرج لأهل البيت،فأجابتها جوسلين،انها هي أهل البيت وهما ضيفين عندها،ثم أخدتها من يدها الى غرفة النوم،حيت زوزها يأخد كأسه ممتدا على الفراش يطالع التلفاز الذي يعرض في احدى قنواته فلما للجنس،وعند دخول رجاء وزوجتي التي لالت ببكنينها السترينغ،فهم بتغير القناة،لكن زوجته منعته بحجة ان رجاء لا تعتبر غريبة،واضافت انهما سيدخلان الحمام الذي بالغرفة،قبل الجلوس للسهر،أخدت جوسلين كسين وجدبث ورائها رجاء للحمام،كانت رجاء متوقعة ما تصبو له جوسلين فماشتها بدون إعتراض،وأخدت المبادرة بإندفاع ودون تردد. تخلصت من ثيابها وراحت تنزع كيلوط جوسلين ثم مددتها في حوض الحمام بعدما قبلت كل شبر من جسمها الجميل في انتضار إمتلاء الحوض بالماء،استغربت جوسلين لجرأة رجاء واندفاعها بدون مقدمات،فتركت لها المبادرة،وإكتفت بالتملي في جمال جسم عشيقتها التي باغتتها بأقوى مالديها من رغبة،فشعرت جوسلين بأنوتتها امام مبادرة رجاء التي لم تترك لها فرصة التفكير او التصرف،وتركتها تفعل بها ما تشاء،فإحتوتها رجاء بكل ما لديها من فنية في سلب ارادة عشيقتها وجعلها دمية بين ايديها،الشيء الذي لم تتعود عليه جوسلين مع صديقاتها.فبدأت رجاء تشفط جرعات الوسكي وتفرغها في جوف جوسلين حتى اسكرتها، وصارت تمارس معها سحاق لم تتعود عليه جوسلين من قبل،فقد فاجئتها رجاء بالتركيز على فتحة طيزها تلحسها و تدخل لسانها ثم أصبع و أصبعين وثلاثة ولم تشعر جوسلين بصراخها وكلماتها الساقطة التي تتلفض بها بصوت عال دون قصد.حتى اتتها الشهوة التي لم تجربها من قبل وضنت ان داتها ليست لها امكانيات وصولها،وبعد ثالث شهوة غابت عن وعيها فحملتها رجاء الى فراشها،ففوجئت بزوجها عاريا يدلك قضيبه ،فق اتاره صراخ زوجته وكلماتها الساقطة.فلم تنتضر رجاء ادن او تعليق،طرحت جوسلين على الفراش وهي في شبه غيبوبة ثم إرتمت على زبه تلحسه وتدخله بكامله في جوفها ثم تخرجه وتنزل بلسانها حتى فتحة طيزه بحضر،ولما لاحضت تجاوبه وإهتزاز جسمه لما تدخل لسانها،فادخلت أصبعا ثم إثنين،فثلاثة،وقضيبه بفمها تمتصه بقوة في عمق جوفها،فعلت آهاته وصراخه،فمد يده لزوجته كأنه يستنجد بها بما اصابه،فصارت جوسلين تتعجب ممايقع،ومايتفوه به زوجها من كلام ،فنهضت وركبت فوق بطنه ثم ادخلت قضيبه بكسها.فكلما رجاء أدخلت أصابعها إلا ودفع قضيبه في فم جوجته.فصار يصيح ،وافرغ حليبه في جوف زوجته،وجدبت رجاء جنبها بالفراش تقبلها وتفرغ حليب زوجها بفمها.

.(سأتابع الحكاية من هذه النقطة

كلمات البحث للقصة

يوليو 24

ينيك زوجت صديقه

ينيك زوجت صديقه 1.00/5 (20.00%) 1 vote

انا سيدة مصرية متزوجه منذ 10 سنوات.. لي من العمر الان 35 سنه وام لثلاثة أولاد .. ساروي لكم قصتي عن زواج فيه الكثير من الغرابه والمتعه…وحتى الالم…انا.بيضاء البشرة ..متوسطة الجمال من حيث الوجه… غير ان **** منحني جسدا رائعا احسد عليه من جميع النساء حتى الصغيرات منهن …فصدري كبير وحلمات بزازي دائمة الانتصاب وارداف طيزي متوسطة الحجم ومتناسقه مع ساقين طويلتين.. والحقيقه ان جسدي ينافس اي موديل في الثامنه عشرة من عمرها… زوجي يكبرني ب10 سنوات وهو يحب ممارسة الجنس ويحب مشاهدة افلام السكس على ألتلفاز فكثيرا ما كان يدعوني للمشاهده معه لازيد من متعته وهويداعب بزازي ويدخل أصابعه بكسي وطيزي وأقوم انا بدوري برضاعة زبه ولحس بيضاته وطيزه ليقوم بعدها بافراغ حمولته بأحد فتحاتي ألثلاث بعد ان يسمعني شتى ألالفاظ البذيئه تماما كما يحصل بأفلام البورنو…وانا بالحقيقه كنت اتمتع بكل شيئ يفعله حتى أصبحت مثله مدمنه على مشاهدة ألأفلام ألأباحيه, وامتع لحظات النيك لدي هي التي تتم امام التلفازوعلى صيحات شراميط الافلام….غير أن اغرب ما في زوجي انه يحب ان يراني ارتدي ألملابس التي تظهر ألكثير من لحمي ألأبيض….وهو لا يمانع بارتدائي ألملابس ألفاضحه امام الناس … وهو بعمله هذا لم يكن يعلم ان نظرات الرجال الشهوانيه لأفخاذي البيضاء ولصدري ألذي شجعني زوجي دوما على اظهار جزء كبير منه…هذه ألنظرات توقظ بداخلي ابشع الرغبات الحيوانيه وتجعلني أرغب باي رجل يتمنى أطفاء شهوته بكافة فتحاتي جسدي…وقد قاومت طويلا كل تلميحات الرجال رغبة مني بالمحافظه على زواج سعيد خال من المشاكل…ولكن ومع مرور الايام بدات مقاومتي تضعف وخاصة بعد ان اصبح زوجي لا ينيكني كما عودني في السابق…لا من حيث الكميه ولا من حيث النوعيه….
وشيئا فشيئا بدأت اشجع الرجال الذين ينيكونني بنظراتهم على ان يتمادوا معي لاكثر من النظرات ألمشتهيه وصرت انزل الى الاسواق المزدحمه وانا بكامل زينتي والثياب الفاضحه التي لا املك غيرها…وهناك يبدأجسدي يتلقى اللمسات التي تجعل من كسي يلتهب…فهذا يلمس فخذي واخر يبعص طيزي وثالث يعصر احد بزازي بكفه ثم يختفي بالزحام…وانا لا ابدي اي انزعاج واتظاهر بانى غير مدركه لما يحدث من حولي حتى أعود للمنزل واطفئ نا ره بممارسة ألعادة ألسرية 4 او 5 مرات متتاليه وانا أشاهد أحد أفلام البورنو على الفيديو .. لن أطيل عليكم كثيرا ولكن كان لا بد من هذه المقدمه لكي تعرفو كيف خنت زوجي رغم التقاليد والدين والاعراف الشرقيه ألمتبعه في بلادنا….وفي أحد الايام حضر الى منزلنا 3 من أصدقاء زوجي في ألعمل ولم أكن أعرف أيا منهم وكنت أنا بالثياب ألمنزليه ألتي عادة ما تكون فاضحه أكثر من ألثياب ألتي أخرج بها فقد كنت أرتدي فستانا قصيرا يظهر نصف أفخاذي وجزء كبير من صدري وعندما دخلت لاقدم لهم القهوة أستقبلوني بابتسامة عريضه ولكنهم لم يظهروا أي أشارات غير عاديه احتراما لزوجي فجلست معهم قليلا ثم أستأذنت لأذهب للمطبخ ولاقوم باصول ألضيافه وبعد قليل جاءني زوجي ليقول لي بأنه قد عزم أصدقائه للعشاء وطلب مني تحضير بعد ألمأكولات ألتي تناسب ألمشروبات ألروحية ولم يكن زوجي من ألنوع ألذي يحب ألكحول كثيرا ولا يشربها ألا في المناسبات… ألمهم انني بدأت بأدخال ألطعام والمازة وكنت في كل مره أدخل ألاحظ أن نظراتهم وتعليقاتهم تصبح أكثر جرأة وكانوا يطلبون مني في كل مرة ألجلوس معهم لأاحتساء كاس ويسكي ولكني كنت أرفض لأنهم جميعا رجال ولا يجوز أن أجلس بينهم أنا المرأة ألوحيدة بينهم ولكني كنت ألاحظ أن زوجي قد بدأ يغيب عن ألوعي قليلا بفعل ألويسكي ولا يكترث كثيرا لتعليقاتهم عني وعن جمالي بل ربما يتمتع بمديحهم لي أما أنا فقد بدأت تستيقظ في جسدي رغباتي ألحيوانيه ألدفينه وصرت في كل مرة أدخل أبتسم لهم وأتعمد ألانحاء أكثر من اللازم عند تقديمي لهم ما لذ وطاب من ألطعام لألاحظ ان نظراتهم بدات توحي لهم بأن زوجة صديقهم هي من ألطراز ألأول وانا لا أدري هل أنا كذلك أم لا…غير اني لم أكن أخفي سعادتي بتلك النظرات ألمشتهيه لكل شبر في جسدي حتى انني شعرت بالبلل بكيلوتي وكنت كلما أعود للمطبخ افرك بزازي وكسي من فوق الفستان ثم أحاول ان أطفئ ناري باحتساء ألويسكي ألتي لم تكن ألا سببا يزياده هيجاني….وقررت ألا أدخل أليهم ثانية لكي لا أفضح نفسي ويحصل ما لا تحمد عقباه…… ولكن بعد قليل تفاجئت بأحد ضيوف زوجي يدخل الى ألمطبخ ويبادرني بالقول ” ليش تأخرتي علينا يا قمر” ? لم أدري ماذا أقول له ولكني حاولت تجاهل ملاحظته قائلة له بانه قد حان وقت نومي فقد أصبح ألوقت متأخرا ولكنه بيدو أنه لاحظ درجة هيجاني من أحمرار وجهي وارتخاء جسدي وكلماتي ألمتلعثمه ألقليله فاذا به يقترب مني ليقول لي بصوت منخفض ” ما تخافي زوجك شرب كتير وما قادر يوقف على رجليه” فأدرت له ظهري واجبته بشئ من ألحده ” ما فهمت شو قصدك” واذا به يلصق جسده بي من الخلف ويهمس في اذني ” و**** دبحتيني …خليني شوي اتمتع بحماوة جسمك ألحلو” ثم أحاطني بذراعيه وبدء بتقبيل رقبتي ولحس اذني وكفيه تفركان بزازي بقوة من فوق الفستان أما ردة فعلي, فقد اكتشفت فعلا انني وأنني كنت انتظر اليوم الذي ساسمح فيه لرجل غير زوجي بالتمتع بمفاتن جسدي وكنت دائما أقول في نفسي اذا كان زوجي لا يمانع بان ينيكني الرجال بنظراتهم فهو ان عاجلا او أجلا لن يستيطع ان يمنعهم من نيكي فعليا…فاستسلمت للرجل تماما وصرت اصدر اهات خافته جعلته يهمس في أذني” انتي بتحبي النيك يا مش هيك…بتموتي بالزب وما بكفيكي رجال واحد” وكانت كل كلمة يقولها تفعل فعلها بجسدي الجشع كفعل ***** بالهشيم ومن دون اي كلمه اخذته من يده وادخلته الى شرفة صغيرة مقفله مجاوره للمطبخ واقفلت بابها وما ان استدرت اليه حتى بدا بتشليحي الكيلوت واجلسني على طاوله صغيرة ثم انحنى على كسي يقبله ويشمه ويلحسه بنهم من الاعلى حتى فتحة طيزي وانا كنت قد اخرجت بزازي ورحت أدعكهم بقوة وانا مغمضة العينين لا افكر الا بالمتعة التي انا فيها مع هذا الرجل الغريب وفجأة سمعته يقول لي ” اشربيلي حليبي يا …انتي يتحبي حليب الرجال” ففتحت عيني لاشاهد على الطبيعه ولاول مرة زبا غير زب زوجي فوضعت يدي الاثنتين عليه واخذته بفمي أرضعه بنهم واحلبه بقوة بينما اشعر باصابعه كلها تقتحم اعماق كسي واسنانه تفترس حلمات بزازي ..وبلحظات قليله سكب حليبه على وجهي وفي فمي… وما ان انتهى من قضاء شهوته حتى بدا بترتيب ثيابه و غادر الشرفه بدون أي كلمه وتركني بحالة يرثى لها فبقيت للحظات أحاول ان استجمع قوتي واركز تفكيري…ثم نهضت مسرعة للحمام وخلعت ثيابي ونزلت الدوش لاغسل ما علق على شعري وجسدي من مني صديق زوجي وشعرت بالدموع بدات تنهمر من عيوني بغزارة… غير انني لم اشعر بالندم أو الخجل وانا أقول في نفسي ألمثل ألشهير ” ألمال ألسايب يعلم ألناس ألحرام” يا زوجي العزيز…ولكن لماذا الدموع اذا…هل لانها كانت المرة ألاولى التي أخون فيها زوجي….ربما. بعد الليلة الاولى التي فعلت فيها ما فعلت مع صديق زوجي… استيقظت من ألنوم صباح اليوم التالي وانا في حالة نفسية سيئه لاجد زوجي واولادنا الصغار ينوون قضاء أليوم عند أهل زوجي…فطلب مني مرافقتهم ولكني أعتذرت بحجة اني متوعكه قليلا أذ كنت بحاجه ان اختلي بنفسي لأفكر مليا بما حدث ليلة ألبارحه… وفعلا بقيت لوحدي بالمنزل فجلست في سريري أحاول أسترجاع شريط احداث ليلة ألبارحة وما يمكن ان ينتج عنهاوعلى أسرتي وزواجي ووصلت ألى نتيجة انني أمرأة أعشق ألزب ولا استطيع مقاومة صاحبه أّين يكن وانني امرأة شبقه تحب ألنيك في أي زمان ومكان وان زوجي لم يعد قادرا على اشباع نهمي للجنس الذي كان هو السبب الرئيسي ألذي أيقظه من سباته…ولكن عليّ ان اتوخى ألحذر لكي أحافظ على زواجي واسرتي…وفيما أنا في تفكيري هذا…أذا بجرس ألباب يدق فقمت مسرعة لافتح ألباب غير منتبهه انني ما زلت في ثياب ألنوم ألفاضحه فقميص نومي ألشفاف يظهر بزازي وحلماتي ألواقفه بتحدي اذ اني لا ارتدي ستيانه أثناء ألنوم وكنت أرتدي كيلوت صغير لا يكاد يستر فتحة كسي ألمبتل دائما…وما أن فتحت ألباب حتى وجدت صديق زوجي ألذي رضعت زبه ألبارحه يقول لي ” صباح ألخير مدام سعاد” أصبت بالذهول ولم أستطع أن أتفوه بكلمة واحدة وقلت في نفسي كيف يجرؤ هذا اللعين الذي فعل بي ما فعل بالامس على الحضور الى منزلي من دون ان يشعر باي احراج او تانيب للضمير بما فعله بزوجة صديقه وفي منزل صديقه ولكنه سرعان ما بادرني بالقول” لقد أتصلت بزوجك على ألموبايل وعرفت أنه خارج ألمنزل وانك لوحدك ” ثم دفعني للامام ودخل ألمنزل وأغلق ألباب خلفه وأنا ما زلت غير مصدقه ما ترى عيوني من وقاحه ولكنه تابع كلامه ” أرجوك لا تفهميني غلط…لقد جئت لأعتذر عماّ بدر مني بالامس وانني كنت بحالة سكر شديد وانتي كنت مغريه للغايه” ثم توقف ليقول” كما انت الان” فانتبهت ألى ملابسي ألمغريه حقا ولكن ما ألفائده من تغطية لحمي أمام ألرجل ألذي نهشه نهشا منذ سويعات قليله فنظرت الى جسدي الشبه عاري ثم نظرت الى الرجل الواقف أمامي فرايته يحدق في بزازي بشراهه…فقلت له يبدو انك لست نادما على ما فعلت بالامس…فنظر الي وقال انا فقط نادم على اني متزوج من امرأة لا تعرف من الزواج ألا اسمه…ولم أدرك ذلك إ لا بعد أن رأيتك كيف بلحظات قليله يمكنك أن تنقلي ألرجل من ألأرض ألى ألسماء…ثم إقترب مني و أخذ يدي بيده ليضعها على زبه من فوق قائلا” صدقيني انو صورتك وانت ماسكي وعم ترضعيه لم تفارق عقلي طوال الليل وكدت أجن من فرط ألتفكير بك”….وما أن شعرت يدي بقضيبه وهو يتصلب من تحت ألنطلون حتى شعرت بكسي يقول لي يللا انتاكي يا …فبدات امسج له زبه ووجدت نفسي أقول له بصوت خافت ومخنوق ” أريدك أن تشبع نفسك منى الان لأ نها ألمرة ألأخيرة ألتي أسمح لك فيها بأن تلمسني فانا لا أريد ان أخسر أسرتي ” ولم أكد أنتهي حتى وضع شفتيه على شفتيّ وراح يقبلني بنهم ثم يدخل لسانه بفمي ويعصر أرداف طيزي بكفيه ألكبيرتين قائلا لي بأنفاس لاهثه ومتقطعه ” أعدك انها ستكون ألأخيرة ولن يعرف أحد بذلك” ثم راح يلحس وجهي تارة وتارة يغرز اسنانه بشفتي ويعض لساني ألذي بدأت انا أيضا أخرجه لأذوق طعم ريقه ألرجولي وأحس أنفاسه ألمتلاحقه وقد زدت من قوة ضغطي على زبه وسّرعت حركات يدي عليه محاولة أخراجه من ألبنطلون لأمتع كسي ألنهم أبدا لهذا ألعضو ألجميل…ففه?رجل اني أريد زبره واخرجه لي بسرعه: قائلا” يا هيك النسوان يا بلا….خدي واعطيني كسك وطيزك اكلهم…بدي الحسلك خراك واشرب بولك”.. ثم بسرعه حملني ووضعني على الصوفا ونام فوقي بوضعية69 فرأسه بين فخذي ولسانه يحفر عميقا بفتحة طيزي فهو فعلا يريد أن يتذوق خراي وأما انا فلا أخفي عليكم كنت في غاية أللذة والمتعه وكنت في نشوة ما بعدها نشوة وكسي يقذف الوانا مختلفه من سوائل المحنه والشهوة… وانني من الان انصح كل انثى ترغب بممارسة الجنس ألا تفعل ذلك إلا مع رجل متعطش للحم النساء الطري اللذيذ…لم أشعر بهذه ألمتعة منذ سنوات طويلة فزوجي أصبح سريع القذف من كثرة تهيجه على ألأفلام التي يشاهدهافهو لا يكد يبدأ معي حتى ينتهي بلحظات…اما هذا الرجل فهو يأكلني أكلا وانا زبره ألمنتصب بقوة ولكني لا أريده ان يقذف في فمي رغم اني اعشق طعم حليب الرجال في فمي..انني الان أريد حليبه بطيزي لانه جعل من طيزي فتحة تهويه من شدة البعص فقد كان يبعص طيزي باصبعين واحيانا ثلاثه ثم سريعا يخرجهم ليدخل لسانه عميقا بطيزي المفتوحة محاولا تذوق ما أخرجته اصابعه من احشائي وانا احاول ان ازيد من هيجانه الوحشي بلحس بيضاته واحيانا فتحة طيزه وكلما احسست بانه سيقذف حليبه اتوقف عن المص واللحس حتى يهدا ثم أعاود ثانيه وكلما حاول رفع راسه …اضغط عليه بافخاذي قائلة له” اه اه كمان ابسطني كمان…اه الحسني بعد plz†” ألى أن قام من فوقي قائلا ” ما عاد فيني يا شرموطه…هلكتيني بدي كب حليبي… حاسه رح ينفجر” فقلت له ” كب حليبك بطيزي…نيكني من طيزي…وبعدين أعطيني اياه انظفه بتمي..بدي الحس خراي من على زبك” ولم أكد انتهي حتى شعرت بطيزي تلتهب فقد ادخله بسرعة وعنف …فصحت بصوت عالي اااااااه…ولكنه لم يتوقف ولم أريده ان يتوقف فالالم مع لا يضاهيهما أي شعور أخر لمن تعرف متعة ألجسد…ولكنه يبدو أنها ألمرة ألاولى ألتي ينيك فيها أمرأة من طيزها…فهو راح ينيك طيزي كما ينيك الكس…فيدخل زبه حتى البيضات وبضربات قويه ومتسارعه حتى كاد يفقدني الوعي ولكنها ثوان معدودة حتى سمعت صوته ” ااااه يا شرموطه….خدي حليبي بطيزك يا احلى مره بالدنيا” ثم بدأيقذف حممه دفعات دفعات وما ان اخرجه من طيزي حتى وضعته بفمي ما بقي في بيضاته من حليب والحس ما علق به من أحشائي وأنا اعلم ان ليس بمقدور كل امراة على طعم هذا الخليط اللذيذ…أما هو فقد كان فعلا بعالم أخر…وارتمى على ألصوفا غير قادر على الحراك …فقط ينظر لي ويقول في نفسه …هذه ليست امراة عاديه…فقد كنت ما زلت بحا لة هيجان شديد ففي عيوني احمرار ودموع من شدة الالم والهيجان وفمي مفتوح لا اقوى على اغلاقه وشفتاي مرتخيتان وباحدى يدي افرك زمبوري وباليد الاخري أدخل اصابعي بكسي واتاوه ….فها انا استمني بشبق وكأن احدا لا يشاهدني….ولم استطع التوقف الا بعد ان افرغت كل سوائل جسدي امام صديق زوجي…وهو ينظر لي غير مصدق ما تراه عيناه…وبعد استراحة قصيرة قمت فخلعت قميص النوم لاصبح عارية تماما امامه وجلست الى جواره انظر الى زبه المرتخي وامسج شعرات كسي فاتحة فخذاي لمن يرغب بان ينيك هذا الكس الذي لا يشبع…ولكن لم نعد نتفوه باي كلمه…ققط هو ينظر الى جسدي العاري وانا انظر اليه تارة ..وتارة اخرى اغمض عيني على نشوة الشعور بالاستمناء امام رجل غريب…وبعد لحظات وجدت زبه قد عاد لينتصب ثانبة فانحنيت عليه اقبله وامصه متمتمتا” اه يالزب يا كويني”….وما ان وصل الى نصف طوله حتى قمت وجلست عليه لادعه يكمل انتصابه داخل كسي…فما كان من الرجل الا ان شدني اليه بقوة واخذ يمص حلمات بزازي ويعضهم وينهضني ويقعدني على زبه و في كل مرة أقوم واقعد على هذا ألزب ألرائع أشعر بسوائل شهوتي تفيض انهارا من اعماق احشائي وجعلني ارتعش مرات عديدة وفي كل مرة أرتعش فيها اصيح كالشراميط وبصوت عالي اههههه وتنقلب عيوني الى الاعلى واضغط بكل قوتي على زبه حتى يصطدم بجدران رحمي الى ان بدا بالصراخ” اهههه يا شرموطة يا منتاكه يا قحبه” ثم بدا يقذف داخل رحمي وانا اتحرك عليه بعنف واضغط بقوة حتى كاني شعرت بمنيه سيخرج من حلقي…فارتميت على صدره أقبله واعصر بيضاته بيدي من الخلف الى ان بدا زبره بالارتخاء داخل كسي محاولا الخروج وانا اتمنى ان يبقى في كسي للابد…وبعد ان هدا كلانا وبالكاد استعطت النهوض عنه لارتمي قربه على الصوفا ومنيه ينساب جداول صغيره على فخذي وسيقاني سمعته يقول لي ” أنا نايك نسوان كتير بحياتي …بس متلك لسه ما نكت…صحيح متل ما قال المثل **** بيعطي الحلق للي ما عنده اذان”….فقلت له ” شو قصدك”…فقال ” انتي عارفه قصدي…وانتي ما عملت اللي عملتيه معي الا لانك عارفه انه زوجك ما بيخلي كس يعتب عليه”…

وقعت هذه الكلمات وقع الصاعقه على رأسي ولكني تظاهرت بان ما يقوله صحيح فقلت له ” لا زوجي بيعرف نوع الكس اللي عنده…بس المرة اللي بتفكر انو جوزها لالها وبس بتكون حمارة”
فضحك من قولي وقبل شفتاي ونهض ليرتدي ثيابه ” و**** انا لو كنت مرتي ما بفكر بكس غير كسك”
فقلت له” على كل حال انت كمان رجال بتعرف كيف تبسط النسوان…بس انا ما فيني استمر معك …انا مش متل جوزي…اللي صار بيني وبينك لحظة ضعف وانتي بسطتني وانا بسطتك وانتهى الموضوع” فهز رأسه قائلا ” متل ما بدك يا أحلى كس”…ثم غادر المنزل ليتركني اتخبط بأفكاري
….اذا فزوجي يخونني وهو لم يترك كس يعتب عليه…ولكن الغريب انني لم أشعر بالغضب … بل على العكس شعرت بارتياح شديد … وكأن حملا ثقيلا زال عن ظهري وقلت في نفسي ” انا لم ابادر الى خيانتك يا زوجي العزيز…بل أنت البادئ …والبادئ أظلم” …. ثم مددت يدي لأمسح منيّ صديق زوجي عن فخذي لأضعها في فمي واقول … ” اه ما اطيب حليب الرجال”
مرت عدة أسابيع على خيانتي لزوجي للمرة الاولى لم اذق فيها زب رجل أخر غير زب زوجي إذ ان همي كان يتركز على ألتأكد بأن زوجي يخونني وفعلا بدأت ألاحظ اشياءا لم أكن انتبه لها من قبل ….فهو يستحم يوميا وخاصة عند قدومه في المساء من ألعمل…ولم يكن له وقت محدد يأتي به….فأحيانا يأتي باكرا… وأحيانا أخرى لا يأتي ألا بعد منتصف ألليل وكنت قد تعودت على هذه ألأمور منذ زمن…فهو غالبا ما يتصل ليقول لي بأنه لديه أجتماع مع ألمسؤلين في ألشركه أو أنه سيذهب للسهر مع أصدقائه وأنا أصدقه ولا أشك في كلامه لأنه في معظم ألأحيان كان يأتي لي في السرير وأنا على وشك ألنوم ليرضعني زبه ممازحا
” يللا يا شرموطه…اشربي حليب قبل ما تنامي ” ….
وانا أفعل بسرور… فأنا عاشقة حليب الرجال…وفي بعض ألاحيان تنتهي ألرضاعه بحفلة صاخبه على وقع مشاهدة أفلام البورنو…لذلك لم أكن أشك فيه…ولكن يبدو أن زوجي نييك من الطراز ألأول فهاهو ينيك ما لذ وطاب خارج المنزل ويأتي اليّ ليذيقني طعم الكس الذي كان ينيكه منذ لحظات…. وكان همي محاولة معرفة النساء اللواتي يشاركنني زب زوجي…لا لشئ… ولكنه حب الفضول ألأنثوي … وقد بدأت بصديقاتي أللا تي يترددن علي في ألمنزل أحاول معرفة ما اذا كانت نشاطاته تشملهن … وفعلا تمكنت من ألتاكد من انه ينيك على ألأقل أثنتين منهم….فاحداهن جارتي في ألمبنى الذي نسكن فيه وهي سيدة في مثل عمري و اسمها سمر وزوجها كثير السفر…فقد شاهدته يخرج من منزلها مرتين اثناء الليل…وشاهدته مرة يدق بابها في الصباح الباكر قبل أن يتوجه لعمله من دون ان أدعه يراني…والثانيه كان ينيكها في منزلنا عندما أخرج أنا والاولاد في زيارة ما… وكانت تلك ألصديقه واسمها ندى في الثلاثين من عمرها ومطلقه تعيش مع والديها واخوتها وكانت تحب الجنس.. فكثيرا ما كانت تستعير مني افلام بورنو…وكثيرا ما كانت تتكلم معي عن الجنس ومتعته وكيف انها طلقت زوجها بسبب عدم قدرته على أشباعها….أما كيف عرفت بأن زوجي ينيكها في منزلنا فتلك قصة سارويها لكم فيما بعد…أما ألان فسأروي لكم ماذا فعلت بعد تأكدي من خيانة زوجي لي … وفي الواقع أنا لم أكن بحاجه لمعرفة هذه الحقيقة كي اطلق العنان لجسدي الشبق بالتمتع باي رجل يرغب بقطعة من لحمي … ففي احدى المرات ذهبت الى السوق لاشتري بعض الملابس الداخليه … وكان في المحل رجل في الخمسين من عمره ولكنه من النوع المتصابي..اي انه يعتني بمظهره لكي يبدو اصغر من عمره….
وكان هناك ايضا فتاة صبيه لا تتجاوز العشرين من عمرها وهي التي تخدم الزبائن اما الرجل فيجلس على مكتبه يقبض النقود ويشبع نظره بالنساء اللواتي يدخلن المحل لشراء الكيلوتات والستيانات على انواعها…دخلت المحل ولم يكن في ذهني أي أمر سئ . .. فقط أريد شراء ما أحتاجه
فتوجهت مباشرة ألى الفتاة’?كن يبدو ان التنورة القصيرة التي كنت أرتديها والبلوزة الضيقه التي كانت تبرز بشكل واضح حلمات بزازي وكبر صدري جعلا صاحب المحل بخبرته يعرف اي نوع من النساء قد دخل عليه الان … ففيما انا أقلب احدى الستيانات واقربها من صدري لمحاولة معرفة شكلها على صدري اذا به يقترب مني ويقول:
” يا مدام انت صدرك بدو احلى من هيدي الستيانه”
واذا بالفتاة التي يبدو انها كانت لا تساعده فقط على البيع والشراء بل أيضا تساعده على الوصول للحم النساء الراغبات بالمتعة مهما كانت الظروف ..اذا بها تقول:
” معلوم…انت بزازك ما شا**** حلوين وكبار”
اما انا فخجلت في البدايه من قولهم…فلم أكن مستعدة نفسيا على الاقل لسماع ما يثير غريزتي الجنسية… ولكن سرعان ما احسست بالبلل في كيلوتي فكسي سريع الاستجابه لاطراء من هذا النوع…. أجبت الفتاة دون النظر الى الرجل ” طيب… فرجينا شو في عندك شي يناسبني” واذا بالرجل يقترب مني اكثر وفي يده متر القماش ويقول ” اسمحيلي بالاول اخذ قياس صدرك ” ..ودون أن ينتظر ألجواب وضع المتر على صدري من الخلف فاحسست بانفاسه على رقبتي ويديه ألأثنتين تحتك ببزاي وحلماتي فتزيدهم تصلبا ثم دفع زبه ليصطدم بمؤخرتي للحظه….ولانني كنت متعوده على هذا النوع من التحرش الجنسي منذ زمن بعيد بفضل رغبة زوجي بارتداء الملابس المغريه… بل واستمتع به وارغب به…وكنت وقتها أعود للمنزل لاستمني عدة مرات حتى اطفئ ما اثارته لمسات الرجال في جسدي….اما الان وبعد ان اول رجل غريب فقد اصبحت اكثر رغبه من ذي قبل واتمنى ان يطفئ الرجال ***** التي يشعلوها بانفسهم…المهم ان البائع اسغرق أكثر من أللازم في عملية قياس صدري من كافة الاتجاهات وفي كل مرة يدفع بزبه على جسدي للحظه ثم يتراجع ليرى ردة فعلي…وفي النهايه تاكد انني من النساء الراغبات بالمتعة الرخيصة لانني لم اظهر له أي امتعاض من تحرشاته بل كنت انظر الى الفتاة بوجه طبيعي و كانت هي تبتسم لي وقد بدت عليها علامات الاثارة وتتابع بدقه كل لمسة يقوم بها معلمها لجسدي … وما هي الا لحظات حتى سمعته يقول ” تفضلي يا مدام للداخل…عنا شي بيعجبك جوة ” ثم غمز الفتاة …لتقوم بسرعه باقفال باب المحل الزجاجي قبل ان يدخل اي زبون اخر … اما انا فقد احسست بشئ من التوتر فها انا ذا على وشك ان اسمح لرجل غريب اخر ان يتذوق لحمي … وربما اول مغامرة مع فتاة و رجل في ان واحد….(والحقيقه اني كزوجي كنت مغرمه بالجنس الجماعي فأجمل افلام البورنو بالنسبة لنا كانت تلك التي يظهر فيها عدة رجال ونساء عراة ويتبادلون شتى انواع المتعة الجسديه) سرت خلف الرجل على مهل وقدميّ لا يكادان يحملانني من شدة التوتر والاثارة…عقلي يقول لي لا تفعلي ذلك… وجسدي اللعين ينتفض ويتهيأ بكل شبر فيه للمتعه والاثارة …( قد لا تصدقون كيف ان امراة مسلمة ومتزوجه وام لثلاثة اطفال تمارس الجنس مع رجل كبير السن ولا تعرف عنه شيئا … ولكنها الحقيقة… فالمرأة الممحونه يصبح جوع الفرج لديها اشد واصعب من البطن …فكما ان الجائع ياكل كل ما يقدم له بنهم واستمتاع …

كلمات البحث للقصة

أبريل 23

كما وصلتنى على الايميل بالضبط(2

قيم هذه القصة
كان الوقت مبكرا عندما خرجت من منزلي حاملة مظلتي ,, قاصدة مركز البريد لأسدد فاتورة الهاتف,,كــــان المطر يتساقط بزخات فضية خفيفة والهواء منعش
,, وزقزقة العصافير في حديقة الحي تعزف أنشودة الصباح في
اوركسترا متناغمة رائعة,, وأما المارة فقليلون في مثل ذلك الوقت المبكر من صباح ماطر,, إلا أن ذلك لم يمنعني من الخروج ,, حيث أنني من هواة السير تحت المطر,, استمتع كثيرا بصوت نقرات حبات المطر فوق المظلة,,في جو
من السكينة والهدوء ,, حيث أبحر مع أفكاري في شتى مناحي الحياة ,, فجأة
سمعت خطوات خلفي تماما ,, أعادتي من شرودي إلى الواقع الـــحي ,, التفت
مستطلعة لتقع عيني على صبية تجد السير هربا من المطر,, لاحظت أنــــــــها
لا تحمل مظلة!! تلاقت نظراتنا بشكل تلقائي عندمــــــا أصبحت بمحاذاتي تماما
رشقتني بتلك النظرة المتسائلة,, كأنها تسألني إلى أين؟؟ في هذا الجو الماطر
وفي مثل هذه الساعة المبكرة ؟؟ طبعا لم أجب وتابعت طريقي ,, لاحظت أنها
خففت من سرعتها,, وأنها تتعمد أن لا تتخطاني,,بل ترمقني بنظرات حرت في
أمرها ,, فبادرتها لأخفي ارتباكي : أحب السير تحت المطر خاصة إذا كان الجو منعشا,, كأنها اعتبرت كلماتي دعوة للدخول تحت مظلتي,, وبدون إنذار مسبق وجدتها تحت مظلتي ,, حيث قالت : نعم ولكن الجو بارد قليلا ,, أحب المطر ولكن
على أن لا يبللني هاها ,, جاملتها ضاحكة وتابعنا سيرنا حتى مفترق الطريق فقلت
مازحة : استطيع أن أقلك حتى بداية الشارع العام,,فربما يحالفك الحظ وتجدين مظلة أخرى تقلك لباقي الطريق هاها ضحكنا معا وتابعنا السير حيث تنبهت فجأة
إلى أن الفتاة تتأبط ذراعي كأننا صديقتين ,, عجبت للأمر وسألتها: هل أنت من هنا؟ أقصد هل تسكنين في الجوار؟
- لا أنا أسكن في المدينة ,, دعتني صديقة لي لحضور حفل عيد ميلادها أمس,, ولان الوقت تأخر أصرت أن أبيت عندها ,, وهكذا كان,, هي تسكن
قريبة حيث التقينا ,, إلا أنني اضطررت للخروج باكرا ,, قبل الازدحام لعلمي بصعوبة المواصلات من هنا,, ويظهر أنني بكرت كثيرا,, ربما
بالغت بالأمر,, عموما لايهم ولو لا البرد لكان الأمر ممتعا حقا ,,
- على العموم البرد ليسى قارصا ( لاحظت أنها تضع يدها تحت أبطي فدهشت لذلك) ولكي تبدد دهشتي قالت
- يظهر أنني طماعة قليلا إذ أدفء يدي تحت أبطك وكذلك استغل مظلتك ههه
فالمطر نفذ إلى ملابسي فهل تسامحينني؟؟ أشعر بالبرد فعلا
- لا بأس عليكي تحت أمرك —– فقالت ضاحكة
- ليتني أحظى بكوب شاي ساخن الآن,, كم سيكون ذلك رائعا
- لك ذلك إذا قبلتي دعوتي,, وبإمكاننا أن نعود فمازال منزلي قريب( رحبت
بالفكرة ,, فدرنا على أعقابنا وسرنا باتجاه المنزل,, أثناء ذلك ونحن نتبادل
أطراف حديث بسيط (حول الطقس وما إلى ذلك) لاحظت أنها التصقت بي
أكثر حتى شعرت بأنها تتحسس جانب صدري بحذر شديد حيث وضعت يدها لتدفئها,, تجاهلت الأمر حيث قالت
- رائحة عطرك مذهلة,, زوقك رفيع جدا
- شكرا لإطرائك كلك زوق
- أسمي ناديا فهل أتشرف بمعرفة أسمك؟؟
- هيفاء
- هيفاء —- أسم على مسمى ,, تشرفنا ,, أنتي هيفاء فعلا جسمك رائع
- أهلا (تنبهت إلى أنها تغازلني,, نعم الآن تأكدت)وفيما نحن نسير التصقت
بي أكثر فأكثر ,, حتى شعرت بأنفاسها تلفح أذني,, أنفاس حارة رغم برودة الطقس,,انتقلت عدوى حرارتها إلى حيث أيقظت شهوتي
فمددت يدا مترددة إلي حيث يدها المسها برقة ,, فوجدتها تحضن يدي بيدها,, تضغطها بشدة ,,ثم دعكت أصبعي الوسطى,,نظرت إليها متسائلة
فوجدتها تخفض المظلة فوقنا بحيث لا تظهر رؤوسنا في حال مر أحدهم
واختطفت قبلة حارة طبعتها على شفتي ,, هزت كياني ,,وتسارعت دقات قلبي,,تحت المطر قبلة حارة,,غير متوقعة,, من فتاة جميلة,,يتوقد بالرغبة,وعلى صوت زقزقة العصافير بادلتها قبلة تحاكي قبلتها فحضنتني
حيث شعرت بحرارة كما شعرت بحرارة ,, وبلغة خــــــاصة لا يفهمها الكثيرون مع أنها ليست لغزا,استعرت نيران الرغبة فينا فالحوار
الملتهب ,الصامت بين جسدينا يكوي أكبادنا شوقا ,وعشقا عاصفا,, رغبة جامحة,, صرخات مكبوتة شقت سكون الفضاء بصمت,,استغاثات شهوتنا
تحترق بين الضلوع ,, فأسرعنا الخطى حتى ولجنا باب منزلي,, أغلقناه
علينا ,, شعرنا بدفء المكان ,, رميت حقيبتي ومظلتي بمكــــــــان قريب
وكذلك هي ,,رمت حقيبتها قريبا,,وقبل أن نخطو للداخل خطوة واحدة
حلت ربطة شعري الطويل الأسود وهي تغمرني ببحر لا ينضب من القبلات
المتلاحقة القصيرة في جميع أنحاء وجهي,,نوع من التعذيب اللذيذ,, زادني
إثارة ,,جعلني أتلوى كمن يتلقى سياط محرقة,, كما فكت ربطة شعرها أيضا,, فانسدل كشلال ذهبي في فصل ربيعي,, تخللته أصابعي بحب كبير
ونحن نتبادل قبلات كنقر العصافير,, تتصاعد أنفاسنا وصدورنا تعلو وتهبط
كأنها زوارق (عشاق) تاهت وسط عاصفة مجنونة,,إلى أن سافرت شفاهنا معا في رحلة طويلة — طويلة ,,من القبلات,, حملتنا إلى عوالم مذهلة من الروعة والسحر,, غير خاضعة لترجمة المشاعر ,, فأخذت كل واحدة تنزع ملابس الأخرى,, دون أن تنقطع قبلاتنا لكل مكان يظهر من جسدينا,, ممصت نهديها بجلال ومصت نهدي بشكل مرعب,, ارتعشت أجسادنا الحارة,وتأججت نااااار الرغبة فينا,, فتوجهنا إلى سريري ,, وبلا مقدمات ,, مددتني على ظهري وجلست بين فخذي عارية مثلي تماما, ,, ثم انهالت
فوقي تقبل رقبتي,تتشمم شعري,تدعك صدرها بصدري,كان جسدي يستغيث بصمت,, صعدت رائحة شهوتنا تعطر المكان,, قبلت شفتيها بعنف ,, دعكت صدري مصته ثم نزلت للأسفل شوت بطني وسرتي وأطرافي بقبلاتها الحارقة المجنونة إلى أن وصلت إلى المبلل— باعدت بين
فخذي أكثر ,, رشقته بقبلة كأنها قدت من نااااار( صرخت) أثرها آآآه ه ه
- آآآآه ه ه ه ه ما أجملها من شفتيكي هيفاء,, آآآآآه ه ه نغمة بلا وتر أنشودة
مطر (وتابعت) مص كله بفم ملتهب,, التهمته شعرت ببظري يكاد أن يقتلع من مكانه وجسدي ماعدت قادرة أن أسيطر عليه (فندت عني صرخة
مدوية — آآآآآه ه ه ه نااااااديااااا أرحمينيييييي آآآآيييييييييي
- ما أروعك هيفاء,, أعزفي أجمل ألحانك بين يدي,
- آآيييييي نيكينييييي نيكينييييي —- أنتفض جسدي بشدة فغرست ناديا في تلك اللحظة لسانها الحار عن آخره داخل كسي الملتهب,, تفجرت شهوتي
فتشبثت ناديا بفخذي لتثبتني دون أن تخرج لسانها مـــــن كسي حيث تفجر
عسلي بشدة,, شربته ناديا بلذة متناهية ,, حتى آخر قطرة,, وهي تغمغم
أممممممم,,, آآآآه ه ه ما اشهاهه ,, ما أطيبه — وقبل أن أسيطر علـــــى نفسي,,كانت فوقي ,, حضنتني,,قائلة تــــــذوقي شهدك حبيبتي,, ألقمتني
لسانها,, وقالت مصيه,, تذوقي شهدك حبيبتي,,فمصصته,, ومصصته حتى كدت اقتلعه ,, وأنا في غاية النشوة والسعادة,,شعرت أن بظري ينبض ,, ينتفض,, يتمرد,,ويحترق بنااااار الشهوة.
(وهي ما زالت فوقي) تشتعل رغبة وعشقا قالت : عسلك أشهى من رحيق
الورود,,أنتي نحلة حقيقية تنتج شهدا عالي الجودة,,أمووواااه أحبك أحبك
حتى التعب بل قبل وبعد التعب,,عشقت صراخك المحموم لحظة تفجر ينابيع
العسل من كسك الحبيب,,أمممممم,, هو أطيب وألذ من كل لذيذ وطيب
- قبلت شفتيها قائلة : كدت أموت بين يديكي من الشهوة فجسدي فقدت السيطرة عليه تماما
- (أمممممواااااه) وهذا ما أثار جنون رغبتي بك أكثر,, فأطلت المداعبة لأمتعك وأستمتع معك حتى النهاية ,, جسدك سكسي جدا يحطم الأعصاب
- وأنتي لديك جسد في غاية الروعة والتنسيق,, وتاجك الذهبي على رأسك
يزيدك جمالا ,, فأياكي أن تعمدي إلى قصه يوما ( قبلتها)من جديد وأنا امسح شعرها الجميل
- هيفاء هل تعلمين أنني عشقت ليل شعرك الطويل هذا؟؟ فهو يشبه إلى حد
كبير ليل شواطئ البحار,, المليئة بالأسرار والغموض؟؟ هاها(ضحكنا) وكأنها كانت تنتظر أن تهدأ ثورتي قليلا ,, لتبدأ من جديد ,, حيث قلبتني
فوقها قائلة : أرويني هيفاء,,اعتني بي كما اعتنيت بك ,,(وأخذت تدعك طيزي بيديها وهي تمص شفتي) وتضغطني علـــــــى الذي لفحت حرارته ورطوبته كسي الذي مازال يحترق ,, فأخذت أقبلها وأمص صدرها الشهي بجوع,,ثم قبلت كتفيها وبطنها وسرتها الجميلة,, إلى أن تقابلت مع النظيف الرائع وجها لوجه,,
(قررت) أن أعذبه ,, أحرقه كما فعلت معي تماما,, وهي تمسك برأسي وتدفعني نحوه مباعدة بين فخذيها,, كأنها تريدني أن أدخل فيه ,, أحتله,, أسكنه,, فبادرته بقبلة ولحسه أشعلت نارها وبدأ جسدها يتراقص,, *****ها أمامي ينتفض بشدة,, كأنه يرجوني أن أسرع اليه هو الآخر,, فأخذته بفمي بشغف ورقة بينما كانت يداي تدعك صدرها وبطنها فانتقلت حمى جسدها المرتعش ألي وبدأت ارتعش خاصة عندما صرخت آآآآآيييي هيفاااء نيكينييييي ,, نيكينييييي أدخليه بكسيييي أطفئي هذا الجحيم الذي يأكلني آآآي ي ي ي نيكيني آآىى نيكيني حبيبتي(فأدخلت لساني داخل ) وجهدت بأن يصل الى ابعد مكان داخله,,
كان يغلي من الداخل كالمرجل ,,وبدأت أنيكها بلساني بينما بدأ
جسدها رقصة مجنونة يتلوى,, كأنه يشوى على صفيح ملتهب,, وهي متشبثة برأسي تدفعه الى كسها وهي تصرخ آآآآآه ه ه ه نيكينييييييييييييي
اقتليني عشقا هيفاااااء ,, حبيبتي ,, ياعمري أنااااااااا أمممممممممممممم
آآييييييي ما ألذ لسانك داخلي أممممممم دخيلك أناااااااا نيكيني نيكيني أطفئي ناري ,,,
أحرقيني واحترقي بناري,, ياعمري أنااااااا أحبك أعشقك نيكينييييي ,,
زادت ارتعاشات جسدي وبدأت أنتفض بشدة وبدأ كسي صراخا مكتوما محموما,, تنبهت ناديا للأمر ,, فأخذنا وضعية 96 بحيث أصبح كس كل واحدة بمواجهة الأخرى,,فقالت ناديا تحملي سنفرغ معا,, لم أجبها ,,كنت أتحرق لأشعر بلسانها داخل كسي,, والذي لم يتأخر (غرسته) كالسيف المهند داخل كسي (صرخت) آآآآآآه ه ه ه ( وبدأ العرق يتصبب من كلتانا)
فصرخت بدورها آآآآه ه ه ه ه وازدادت حركتنا سرعة وتناغما ثم كأن الأرض توقفت عن الدوران فجأة وللحظة ضغطت كـــل واحدة رأس لأخرى
بشدة بين فخذيها وبصرخة واحدة أجااااااااااا أجاااااااااا آه ه ه ه ه ه ولم اعد اعرف صوتي من صوتها ,, تفجرت براكين اللذة بوقت واحد وسال عسلنا حارا شهيا متدفقا,, شربناه ,, قطرة فقطرة,, ثم تبادلنا مص اللسان
لتتذوق كل واحدة عسل الأخرى الشهي,,تبعته قبلة طويلة صادقة ,,على صوت قرع خفقات قلبينا ,, لتعلن ميلاد حقيقي ولد من خلال التجربة
وترعرع في حنايا روح وجسد كل واحدة منا,,شاركنا رقصة الجسد *****ية ال****ية,, توحد فينا,, وتولد لحظة تفجر شهوتنــا معنا,, فأصبح ميثاقا تم ختمه بحبر سري,,لا يباع في الأسواق,,ولا تفصم عراه المسافات ومشاغل الــحياة,,حــبر لنا وحدنا,ابتكرناه من خلطة عسلنا المشترك ( كبصمة لا تشبهها أي بصمة في العالم) تمددنا ملتصقتين لنسترد أنفاسنا,, ونستريح
كان خدر لذيذ يجتاح جسمي كله,, وبينما أنا ممددة على ظهري ألقت ناديا
برأسها فوق صدري ناحية القلب مباشرة,, أصغت ثم قالت بحنان كبير,,
فدتك روحي يا قلب حبيبتي,, أنبض بحبي وحدي,, كن قويا وتحمل جمرات
قلبي العاشق لصاحبتك ,,كن ,, فأخلص لك للأبد ,, فـــــاض حنيني فحضنت رأسها ,,قبلت وجنتيها وقلت : هو لك وحــــــدك فاطمئني حبيبتي وصدقيني,, لقد ضاق على وسعه بحيث أصبح لا يتسع لسواكي أحبك بكل جوارحي ناديا
- ياروح ناديا ,, يا عيون ناديا ,, أصبحت أحب أسمي بعد مناداتك لي به,,
تبا للكلمات ,, كم هي فقيرة وحقيرة ,, ولا تسعفني لأعبر لك عما يعتلج فؤادي نحوك ,, أحببتك بصدق,, وعشقتك حتى البكاء
- لما الحديث عن البكاء في حضرة العشق حبيبتي؟؟
- لأن أشد وأنقى حالات العشق بصدق,, هي لحظات البكاء على صدر الحبيب
- (وأنا أضحك) أصبحتي شاعرة
- ( وهي تضحك) وأنتي أصبحتي نصابة كبيرة هههههههههه
- ( بدهشة أجبتها وما زلنا نضحك) أنا؟؟!!وكيف ذلك يا حضرة العاشقة؟؟ّّ !!
- هههههه على ما أذكر أنك دعوتني لتناول كوب من الشاي,,ههههه أم أنني كنت أحلم ؟؟؟؟هههههه
- ههههههه نعم ,, نعم,, تحت أمرك (تحركت خارج السرير) تناولت روبي عن العلاقة القريبة لبسته على عجل وأنا اتجه للمطبخ ,, وكان سمــــــاويا شفافا,, لا يستر من جسدي شيء,,فاستوقفني صفير ناديا التي علقت قائلة
- حرام عليكي صفاء ,, أنا لا أحتمل كــــل هذا الجمال,, تبدين كحورية قذفها موج عاتي الى شاطئ قرمزي ,, لؤلؤة غادرت محارتها بحثا عن حبيبها
- حيلك ,حيلك,, كل*** يجعل الدم يغلي في عروقي ,, وتتملكني الرغبة فيكي
من جديد ههههههههه ,, أصمتي وإلا أعود فانيكك حتى تستجيري هههه
- ههههههه,, سأستجير بكسك الوردي هذا,,القابع خلف الروب الشفاف والذي زاده بهائا ونورا فديت قلبه( غادرت السرير متوجهة نحوي) عارية
تماما,, ركعت مقابل كسي ( قبلته من فوق الروب) قائلة تسلملي,, ياحياتي
ثم وقفت أمامي حضنتني ,, قبلت شفتي ورقبتي وشعري,,ثم مسكت فلقتي
طيظي بيدين حارتين وأخذت تدعكهما بقوة ,, كشفت صدري,, مصته بشغف ,, فشعرت أن البيت يدور بي فصرخت آآآه ه ه ناديا ,, انتظري,,
يجب أن أعد الشاي هههههه ( ناولتها) روب الحمام وهرولت إلى المطبخ
لبسته وأسرعت خلفي ضاحكة وهي تقول ,, لا أظنني سأستحم بمفردي ؟؟
- هههههه ,,أجبتها : قطعا,, سنشرب الشاي ثم نستحم معا فاطمئني حبيبتي
- هل أعطلك عن شيء هيفاء
- لا أبدا كنت ذاهبة لمركز البريد لأدفع فاتورة الهاتف ,, لا يهم سأذهب في يوم آخر ,, لا تشغلي بالك بهذا الأمر ,, سنمضي يومنا معا أذا لم يكن لديك
مانع ؟؟ أو ليسى لديك ما يستوجب مغادرتك
- هيفاء يا عمري منذ قبلتك تحت المطر,, أصبحت طوع بنانك ,, أني باقية
- (مازحتها قائلة) رأي صائب,, خاصة أن الزحام يكون الآن في الذروة ههههههههه,,, (صفعتني على طيظي ) ونحن نضحك قائلة : آآآ ه ه ه هيفاء,,كم أتمنى,, لو أن لي زب لنكت طيظك الشهية هذة لساعات وساعات ,, ولجعلت صوتك يصل لعنان السماء من شدة الإمتاع ههههههه
- هههههههه ( لا دخيلك هيك ممتاز) أنا مش أدك ههههههه( فمازحتني)
- ههههههه ناديااااا أرحمينييييي نيكينييييي,,,, آآآيييي ههههه ما أجملة من قول ,, أشعل ناري وجن جنوني ( عرفت أنها تقلدني فضحكنا كثيرا) حتى انتهى الشاي ,,وضعته مع كأسين وبعض الكاتو على الصينية ثم توجهنا الى الصالون ,, جلسنا قريبتين على كنبة كبيرة ,, وأخذنا نتناوله
مع الكاتو,, حيث مسكت ناديا قطعة كاتو بشفتيها,, أطعمتني بعضها بفمي
مباشرة من شفتيها,, ثم تبادلنا قبلة مثيرة بطعم الكـــاتو,,فتحنا التلفزيون
وأخذنا نشاهد برنامجا غنائيا تعرضه أحدى الفضائيات,, بينما كانت نــاديا
تمطرني بين وقت وآخر بنظرات متأملة ,, ثم تنحني وتقبل شفتي بود كبير
- ناديا اعذريني حياتي ,, نست أن أعرض عليك فطورا ,, يمكنني أن أعده سريعا الآن ,, فبماذا ترغبين,,
- هههههه أرغب أن أفطر كسك وطيظك,, وحلمات صدرك إذا أمكن ههههه
- مرة أخرى ؟؟!!! هههههه يا مفجوعة هههههه إلا تشبعين؟؟!!! ههههههه
- ( انقضت على شفتي تقبلها قائلة ) : من يدعي أنه يشبع من الشهد فهو كاذب حتما هههههه أمووووت بالكرز أنااااا شفتيك وجسمك كله شيء يهد
الأعصاب ,, يطحنها ,, يفتتها ,, فديت روحك أنا
- هههههه كل*** هذا يجعلني أغتر بنفسي
- لك أن تغتري يا مفترية ههههههه ,, فأنا لا أجامل
- ههههههه
- هههههه هل جربتي النياكة الخلفية؟؟ من الطيظ أقصد؟؟ البعض يعشقها؟؟
- (قلت بجدية تامة) : لم أجربها ,, ولن أجربها لأنني أمقتها
- لماذا؟؟ يقولون أنها ممتعة جدا
- بل هي مذرية جدا,, خاصة إذا كانت المرأة في وضع الركوع والرجل خلفها
يتمتع بنياكتها ,, يتشبث بجسمها ,, يلحس ويقبل ويمص ما يشاء منها وهو يفرغ حليبه بطيظها أو عليها,,بينما هي تفرغ شهوتها وهي تحتضن
الريح,,أو السرير أذا كانوا يمارسون فوقه,, تصوري ذلك ,,المرأة وهي في قمة سعادتها ,, ونشوتها ,, وأعلى مراحل رقي مشاعرها ,, تحتضن
الريح ,, أو أغطية السرير,, فليذهب الرجل الذي سيعاملني بهذه الطريقة
الى الجحيم وبأس المصير,,, ( لم الحظ انبهارها بحديثي إلا بعد أن صفقت
قائلة) برافووووو,( أجدع وأجمل أبوكاتو للدفاع عن حقوق النساء) يخرب
عقلك ,, لم يخطر ببالي الموضوع من هذه الناحية أبدا,,
- هذا رأي بالموضوع,, ولا أعترف بممارسة لا يكون (للـمرأة ) فيها المكانة الرفيعة من الحب والاحترام والمتعة الكاملة ( لأنها شريكة بالنصف) ولا بد من أن تنال نصيبها غير منقوص
- أروع كلام سمعته من أجمل كرزتين في الدنيا
- أنا لا أمزح ناديا
- وأنا جادة جدا ,, صدقيني أني أفتخر بحبك وصداقتك وأفكارك التي تعبر في النهاية عـــن مشاعر نبيلة ( أنهينا الشاي والحوار عند هذا الحد) وتوجهنا الى الحمام أخذنا دش سريع لـــــــم يخلو من المداعبات اللذيذة تــحت الماء الساخن والتي كان لها طعم آخر مختلف,,( يدوخ) أو يســـــــــــكر لا ادري
ثــم لبسنا روبين حمام لونهما أبيض ,, بدون أي شيء تــحتهما,, وخرجنا
إلــــــى الصالون,, نتمتع بالدفء ونشرب بعض العصير,,نـــــتبادل القبلات
ونتجاذب أطراف الحديث,,في هذه الأثناء تمددت على الكنبة بقصد الـراحة ووضعت رأسي في حجر ناديا التي لـــم تتوقف أثنـــاء الحديث عـــن اللعب بشعري وتقبيل شفتي بين حين وآخر ,,بينما كنت العب بخصلات شــــعرها الذهبية الرائعة وأنا أصغي لحديثها بجدية ونتجادل في بعض القضايا حــول المجتمع والضغوطات التي يفرضها علـــى النساء بشكل خـــــــــاص,,دون الالتفات لمعاناتهن أو أخذ خصوصيتهن بــــــعين الاعتبار,, والتعامل معهن على أنهن سلعة لا أكثر ولا أقل ,,وعندما شعرت ناديا بحزني علـــــى بنات جنسي قالت مداعبة — لا تحزني حبيبتي —- نحن لها —- نـــحن صلبات بما فيه الكفاية — ولن يهزمنا زمن رديء —- أنسيتي أننـــــا أخرجنا آدم مـن الجنة؟؟؟؟؟ ههههههه ( ضحكنا طويلا ) فاجأتني بهذه الخاتمة لحديثها
- ومع هذا يقولون أننا خلقنا من ضلع الرجل ههههههه
- ههههههه هذه حقيقة,,, ولكن لا تنسي الحقيقة الأبرز وهي أننا نحن مــــن يلد الرجال أيضا ههههههههه
- هههههههه ناديا أنتي موسوعة علم اجتماع ههههه ( فجأة) سمعنا صوت قصف الرعد بالخارج ,, فارتعد جسدي للحظة ,,حقيقة أنا أخاف مـن الرعد
خاصة إذا كان مصحوبا بالبرق الذي يخطف الأبصار,,فحضنتني ناديا قائلة
لا تخافي حبيبتي,, فالطبيعة تقوم بــــــدورها الطبيعي لإنضاج بعض أنواع الفطريات ,, التي لا يستطيع الإنسان حيالها أي شيء,,
- أعرف ذلك ,, تبا لها
- من؟؟؟!!! الطبيعة؟؟؟!!!
- لا الفطريات هههههه
- هههههههه فحتى تعابير الخوف علـــــى وجهك تثير الرغبة فيكي هههههه
- أعشق المطر لكني لا أحب جنون الطبيعة وأهوالها
- الطبيعة مثلنا ,, ألا نتعرض أحيانا لحالات من الجنون؟؟
- لديك لكل سؤال جواب,, أنتي مذهلة ناديا ههههههه
- هههههه وأنتي رائعة ,, أسألتك فيها براءة الأطفال
( تحركت نحو النافذة) فتحت الستارة بوجل,, فاجأني منظر نتف الثلج التي
تسقط على البلكونة الواسعة والمسورة بزجاج ملون حيث كــــــــــانت غير مسقوفة,فأسرعت ناديا تحضنني قائلة: يا له من منظر رائع,, كرنفال حقيقي,, فعلا فالطبيعة صنعت أجواءا كرنفالية فــــي منتهى الروعة,,كأنها
تحتفل معنا بمولد علاقة حـــب طاغية,, ولدت بين فتاتين دون أي تخطيط مسبق ,, أمام هذا المشهد المذهل,, أخذت ناديا تدعك صدري تحت روب الحمام الأبيض وتقبل عنقي مما أوقد ناري وضربت جسدي ارتعاشات بللت
كسي ,,شعرت بدوار لذيذ,, تذكرت أنها أسمتني ( أنشودة المطر) فانهلت على صدرها الشهي,أدعكه ,, ,, فانتقلت ارتعاشاتي لجسدها فأشعلته وبدأ يتلوى,,لعبت برأسي فكرة مجنونة ,, فخرجت إلــــى البلكونة,,وناديا ترقبني بدهشة وحيرة,,قررت أن أشارك الطبيعة تكويناتها,,سأكون فينوس
جديدة في لوحة مذهلة من صنع الطبيعة وحدها,,يميزها عدم تدخل البشر
ووسط الثلوج المتطايرة,, رميت حزام الروب الأبيض,, ليصل الثلج إلــى جسدي حقيقة ,, رفعت يدي ووجهي نحو السماء مغمضة العينين,,مبحرة في خيالي عبر عوالم فريدة وبعيدة,, فاستيقظت ناديا من دهشتها وأسرعت إلــــــــى كاميرا الفيديو الصغيرة في حقيبتها,,شغلتها من خلف الزجاج,, تريد بذلك إيقاف الزمن,, من خلال تسجيل تلك اللحظات,, من ميلاد لوحة
تراجيدية خـــرافية ,, ثم ثبتتها على حافة النافذة وتخلت عن ترددها وخرج
إلي,, تلتقط بفمها المحموم,, حبيبات الثلج التــي غزت صدري الناهد
عبر الــــروب الأبيض المفتوح على مصراعيه,, تلمست كسي كأنها تتفقد حرارته,فوجدته مشتعلا فقالت :
- كفى وهيا الى الداخل ,, قد تصابين بلفحة برد يا عمري أنا
- ( رميت حزام روبها,, حضنتها وقبلت شفتيها قائلة) الست القائلة أننـــــــا نصاب أحيانا بلحظات من الجنون؟؟ وقبل أن تجيب التصقت بــها تمامــــــا فتقابلت حلماتنا في عناق مهيب ,,أنتفضت له أجسادها بشدة ,, فتلمست
كسها فوجدته حارا رطبته الشهوة ,, نزلت إليه ,,لحسته عضضته بحب
مصصته ,, فابعدت فخذيها ممسكة برأسي,, بينما تشبثت بطيظها أدعكها بقوة وكان بظرها اللذيذ بفمي ,, أحمر شهي,, ينتفض كعصفور يعاني موجة حمى,,حاورته بلساني,, وشوشته,, مصصته بشغف,, شكوت اليه
جوعي وشغفي به,, كافئني بدفقة حارة صغيرة من العسل,, وأن كانت قليلة الا أنها كانت مرضية ,, وكافية لأن توقد ناري الموقدة أصلا ,,فأخذنا وضعية 96 فوق الثلج الحار,,ودار بين جسدينا حوار رائع بلغة
لم تكن قد اكتشفت بعد من قبل اللغويين,,هي لغة الجسد الحار فوق الثلج
الملتهب,,لغة فريدة بين لغات العالم,,تشبثت كل واحدة بالأخرى,, وغرزنا
ألسنتنا كل واحدة بكس رفيقتها حتى النهاية ,, تــدعكه بلسانها من الداخل
تجعله يسبح في بحر العسل الدافئ,, النادر,, اللذيذ,,فأشتعل أوار أجسادنا
(أصبحنا نقرأ لغة جسدينا بسهولة) مصت ناديا أصبع يدي الوسطى ومصصتني أصبع يدها وقالت هيا لنولجهما معا فالعسل يكــــــــاد يغلي في أعشاشه,, ودفعة وحدة أولــجت أصبعي في كسها وكذلك فعلت هــي بكسي
وبدأنا رقصة ****ية,, والثلج يشاركنا,, سكرت ,, ضاعت معالم الــــــكون مني,, وفي لحظة واحدة تفجرت ينابيع العسل الحار,, شهية ,, ندية,,لذيذة
شربناها عن آخرها,, ونحن نصرخ ملء فؤادنا,,أجااااااا آآآآآه ه ه ه آييييي
وأستمرينا نضغط رؤوس بعضنا بين أفخاذنا ,,دون أن يغادر لسان الواحدة كس الأخرى,, ونحن نهذي آآآآييييي نيكيني نيكيييييي نيكينييييييييييييييييي
الى أن سمعت ناديا تصرخ,,فيينووووووووس يا أنشودة المطر,نيكينييييي نيكينييييييييي,, ثم وقفنا نحضن بعضنا بينما الثلوج تتساقط فوقنا وكــــأننا
,, عائدتين من سفر أزلي داخل أسطورة خرافية ليست في عالمنا,, فذهبنا فـــي قبلة طويلــــــــــــــــة تحمل طعم عسلنا النادر,, دهشنا عندما توجهنا للداخل,,مـــن شعورنــا بــالبرد للوهلة الأولى(فضحكنا للمفارقة العجيبة) فـي البانيو,, تحت الدش الساخن وبين فقاعات الصابون المعطر دار بيننا الحوار التالي:
- كيف رأيتي الممارسة تحت المطر والثلج ناديا؟؟ أليست رائعة؟؟
- يااااااااه ,, لم أمارس في حياتي كلها,, ألذ وأشهى من ذلك,,مع أنها فكرة مجنونة ههههههههه ( يخرب مطنك) هيفاء مجنونة رسمي لكن لذيذة
- فعلا كانت لحظات من أروع لحظات حياتي,, لن أنساها ما حييت
وأنا لن أستطيع نسيانها أبدا,, كانت نوع جديد وفريد من الممارسة,, فيها توحد خارج الزمان والمكان,, كانت لحظات خرافية عن جدارة,,
- (مازحتها) هي كذلك فعلا,, ولكن أخبريني,, أما زلتي تشعرين بالبرد؟؟
(قبلتني بحنان كبير وهي تقول) : جسدك الحار هذا أذاب الثلج نفسه,,أنتي أيقونة للجمال ,, فينوس الحب والجنس,, أنشودة المطر.

كلمات البحث للقصة

أبريل 23

تماما متل امي -1

تماما متل -1 1.00/5 (20.00%) 1 vote
أسمي…… عبير فتاة جميلة جداً ومدللة جداً في الثانية عشر من عمري
والدي طبيب مشهور في الخمسين من عمره ووالدتي في الواحدة والثلاثين من
عمرها سبق أن كانت تعمل ثم تفرغت للمنزل قبل ولادة أخي الصغير…… نقيم
في فيلا جميلة وسط حديقة كبيره في حي راقي انتقلنا إليها قبل عام تقريباً
بعد أن أتم والدي بنائها…… تقيم معنا في المنزل خادمه اسمها زهرة وهي
فتاة مطلقة في الثانية والعشرون من العمر تقوم بأعمال المنزل وسائق اسمه
عصام يقوم برعاية الحديقة و نظافتها إضافة إلى عمله كسائق لي
ولوالدتي……


ويقيم عصام في ملحق كبير بالقرب من البوابة وقد التحق بالعمل لدينا منذ
إنتقالنا إلى هذه الفيلا وهو في حوالي الخامسة والعشرون من العمر أسمر
البشرة طويل القامة عريض الجسم قوي جداً يعمل كل ما في وسعه لإرضائنا كانت
سعادتي لا توصف بالمنزل الجديد وحديقته الجميلة ومسبحه الكبير وكنت بعد أن
أنتهي من مذاكرتي أنزل عصر كل يوم إلى الحديقة أستمع إلى أصوات الطيور
العائدة إلى أعشاشها…… أمضي الوقت على أرجوحتي أو أنزل إلى المسبح حتى
الغروب…… وغالبا ما كانت خادمتنا زهرة تنزل معي إلى الحديقة وتراقبني
عند نزولي للمسبح حسب تعليمات والدتي وكان عصام هذا كلما نزلت إلى المسبح
يقترب منه كي يلاحظني خوفاً من غرقي وإن كنت أراه يمضي الوقت في التحدث
والضحك مع زهرة وبعد أن انتهي من السباحة تساعدني زهرة في الخروج من
المسبح وتحضر لي روبي حتى أجفف جسدي هذا الجسد الذي بدأت ملامح الأنوثة
تظهر فيه من بشرة بيضاء متوردة ونهود صغيرة تجاهد في النمو وأرداف بدأت في
الإستدارة وفخذين ممتلئين ولامعين…


كنت دائما ما ألاحظ نظرات عصام وهي تتابع حركاتي في الماء وأنا مرتدية
قطعتي المايوه الصغير وكنت أعتقد أنها نظرات إعجاب بحركاتي ومهارتي في
السباحة وكان أحياناً يساعدني في تجفيف جسدي بعد خروجي من الماء كانت أمي
تغيظني أحياناً حتى البكاء عندما تنزل إلى الحديقة وتأمرني بالخروج من
المسبح فوراً والصعود مع زهرة إلى المنزل لمعاودة المذاكرة وفي يوم من
الأيام أخرجتني أمي من المسبح لأعاود مذاكرتي وطلبت من زهرة الإنتباه لأخي
الصغير وخرجت أكاد أبكي من الغيظ وما أن نام أخي حتى نزلت مرة أخرى كي
أتوسل لأمي أن تسمح لي بمعاودة السباحة وقبل أن أقترب من المسبح بخوف من
أمي شاهدتها من بين الأشجار المحيطة بالمسبح وهي مستلقية على أرض المسبح
وساقيها مرفوعتان وعصام فوقها يتحرك بقوه وهي ممسكة به وتقبله أحياناً…


تجمدت من الرعب و الخوف في مكاني ولم أفهم لحظتها ما يدور وإن كنت متأكدة
أن هناك خطأ ما فلماذا كانت أمي تقبله إن كان يؤذيها وماذا كان يفعل
ولماذا كان يتحرك ولماذا أمي تمسك به وهو فوقها عشرات الأسئلة دارت في
رأسي الصغير دون إجابة وبقيت واقفه دون حراك حتى انتهى عصام ووقف
أمام أمي وهي على الأرض تدعوه أن يقترب منها ثم شاهدته وهو يجلس إلى
جوارها وهي تحتضنه وتقبله وتدس رأسها وتهزه بين ساقيه ثم شاهدت أمي وهي
عارية تجلس على عصام النائم على الأرض وهي تتحرك فوقه بقوه ويداها على
صدره تمنعه من القيام وهو ممسك بصدرها ثم نزلت بعد ذلك ونامت على
صدره…… لقد تأكدت لحظتها أن عصام لم يكن يؤذي أمي أبداً ولكن لم أعرف
ما كانا يفعلان…… قد تكون لعبة من ألعاب الكبار فقط…… ولكن لماذا
تلعب أمي مع عصام وهما عاريان…… قد تكون هذه من ألعاب الكبار على
البحر أو جوار حمامات السباحة فقط وما أن قامت أمي من فوق عصام وقام هو
معها حتى تسللت أنا بهدوء متجهة إلى غرفتي حيث دسست رأسي في كتاب لا أدري
ما هو محاولة البحث عن إجابة عما رأيت…… تكرر ما شهدت في عدة أيام
مختلفة…… فقد كانت أمي تخرجني من المسبح للصعود إلى المنزل لأي سبب…
وكنت أتسلل لأشاهد نفس المناظر تقريباً في كل مره وصممت على معرفة ما
يدور… ولكن دون أن أظهر لأحد شيئاً مما رأيت وفي يوم من الأيام وبينما
كانت زهرة تساعدني في الخروج من المسبح انزلقت هي إلى الماء… ولم استطع
تمالك نفسي من الضحك المتواصل على منظرها وهي تتخبط وسط مياه المسبح إلا
أن عصام سريعا ما قذف بنفسه في الماء لإنقاذها وخرجت زهرة من المسبح وعلى
الرغم من ضحكنا سوية إلا أنها كانت ترتجف من الخوف والبرد والغيظ… وفيما
كنت أجفف جسدي وأرتدي ملابسي كانت زهرة تعصر ملابسها فوق جسمها والماء
يقطر منها…


تركت زهرة تتدبر أمرها وانطلقت نحو أرجوحتي في الحديقة لتمضية بعض الوقت
خاصة أن والدتي ليست في المنزل اليوم وبعد فترة من الزمن قررت الصعود إلى
غرفتي إلا أني افتقدت زهرة وعصام واعتقدت أنها ربما في غرفة عصام تستكمل
تجفيف نفسها…… وفي طريق صعودي إلى المنزل اقتربت من غرفة عصام وتناهى
إلى سمعي صوت زهرة وعصام وهما يتأوهان ويتناغيان في هدوء فتحت الباب بسرعة
لأجدهما عاريين تماما وعصام يفعل بها…… تماماً…… مثل……… أمي


قام عصام مسرعاً من فوق زهرة وهو يحاول إخفاء ذكره بيديه وظهر الخوف
عليهما ونهضت زهرة وهي تحاول تغطية بأي شيئ وأخذت أنا أسألهما بحدة
ماذا تفعلان…… أخبراني فوراً وإلا أخبرت أبي و أمي…… واقتربت مني
زهرة وهي تتوسل إلي إلا أتفوه بما رأيت وإلا سوف تذبحني أمي وفيما هي
تحدثني بتذلل كنت أنظر ببلاهة إلى عانتها ذات الشعر الكثيف والمجعد فالذي
اعرفه أن النساء ليس لهن شعر ووقفت على ملابسهما المبتلة وأقسمت لهما باني
سوف أقول كل شيئ لوالداي إن لم يخبراني بما كانا يفعلان…… وأمام
إصراري بدأت زهرة تخبرني بأنها تحب عصام وانهما كانا يمارسان الحب وهو من
أفعال الكبار فقط وأخذت أنا أستزيدها وأسألها عن كل شيئ… كيف……
ولماذا…… وما أسم هذا…… وأخيراً طلبت منهما أن يمارسا الحب أمامي
لأرى كيف هي الحب وأمام تهديداتي المتتابعة لم يجد الإثنان مفراً
من تلبية رغبتي…… واستلقت زهرة على السرير واستلقى عصام فوقها وهما
يقبلان بعضهما وينظران لي بخوف ورأيت عصام يتحرك فوقها بقوة وعنف وهي
تمسكه بيديها ولم أفهم كيف يمكن أن يكون هذا الالتحام العنيف ممتعا
لكليهما…… وحالما انتهيا من الحب طلبا مني أن أقسم لهما أن لا
أبوح بشيئ مطلقاً…… فأقسمت…


صعدت إلى غرفتي واصطحبت زهرة معي وأنا أستزيدها واستفسر منها عن كل ما
يجول في ذهني خاصة كيف تتحمل جسد عصام الثقيل فوقها…… وكيف تستمتع
بدخول هذا العضو الضخم في دون ألم…… وكانت زهرة تضحك من أسئلتي
وتجيب عليها بإختصار…… وتكرر تحذيري من أن أتفوه أمام أي أحد بما
رأيت…… وتذكرني أني أقسمت على ذلك وتعلقت بزهرة أكثر مما مضى بل كنت
أسهل لها الإختلاء بعصام كلما واتتني الفرصة…… وفي كل مره تعود فيها
من غرفة عصام كنت أسألها ماذا حدث? بعد فترة من الزمن قامت بطرد زهرة
………لم اكن اعرف السبب…… حزنت جداً على فراق زهرة وزاد من حزني
قدوم خادمة أخرى عجوز يقترب عمرها من الستين…… أصبحت أنزل إلى الحديقة
أو المسبح وحدي…… وكلما اقترب مني عصام كنت أذكره بحبيبته زهرة وما
كانا يفعلان وهو يشير لي أن أصمت أو اخفض صوتي… وفي يوم من الأيام طلبت
منه أن يعلمني ممارسة الحب…… ويبدو انه فوجئ بطلبي هذا وقال أني لازلت
صغيرة وأمام إلحاحي بدأ يتغزل في جسدي ونعومته وسألني إن كنت أستطيع كتمان
الأسرار فأقسمت له مراراً على أن لا يعرف أي أحد ما يحدث لي معه عندها طلب
مني أن أسبقه إلى غرفته ولحق بي بعد لحظات وبدأ يقبلني على خدي و يمتص
شفتي برقه وأزاح حمالة صدري وأخذ يقبل نهداي الصغيران ويلحسهما ويمتصهما
وأنا أضحك بمتعه مما يفعل… واستطاع بخفة أن ينزل سروالي الصغير لتداعب
يده الجاهل ثم نزل يلحس لي وضحكاتي تتابع من دغدغة لسانه… وبدأت
أعرف مدى استمتاع أمي بما يفعل معها عصام وحجم المتعة التي كانت تحصل
عليها زهرة ومرت عدة أسابيع على هذا المنوال فهو إما يدغدغ بلسانه ما يغطي
المايوه أو تنزل أمي لتلعب معه وحدها وأنا أراقبهما دون أن يشعرا بي……
وذات يوم تأكدت من أن أمي تمص له ذكره… وفي يوم وبينما كان عصام يداعب
نهدي بفمه أسقطت يدي على ذكره لأتفقده ولاحظ عصام ذلك فأدخل يدي تحت
سرواله لألعب له بذكره وبدأت أتحسسه وأمسكه متخيلة إياه وأنزلت له سرواله
كي أشاهده وأنا أضحك من شكله المتدلي وهو يهتز أمامي إلى أن طلب مني عصام
بعد طول انتظار مني أن أضعه في فوضعته وبدأ يعلمني كيف له…
وبدأت اللعبة تعجبني واستفدت إلى أقصى حد من خروج زهرة… فقد حللت مكانها
وأصبحت أمارس ألعاب الكبار مثلها وأيضاً……… مثل………
أمي………


ومرت الأيام يوماً بعد يوم و شهراً بعد شهر وسنة بعد سنه دون أن يعلم عصام
أو أمي بأني أشاهدهما أكثر من مرة في الأسبوع… ولم يتغير شيئ سوى حجم
شهوتي واستمتاعي الذي كان يتزايد بل يتضاعف يوما بعد يوم وجسدي الذي أخذ
ملامح الأنثى المتكاملة قبل الأوان وقبل أن أصل السادسة عشرة من عمري كنت
قد عرفت وفهمت كل شيئ عرفت معنى النيك وما متعته…… وعرفت ما يعني
الذكر وما لذته…… عرفت ما يعني الرجل للأنثى ومدى أهميته…… سواء
مما أدرس أو ما أشاهد و أقرأ أو ما تخبرني به زميلاتي… وخاصة تلك القصص
والمجلات الجنسية التي كنت أتبادلها مع بعض زميلاتي في المدرسة كما كان
عصام يشرح ما يستعصي على عقلي الصغير وأصبحت أعرف الطريق جيداً إلى غرفة
عصام وسريره المتواضع خاصة في الصباح قبل أن يوصلني إلى المدرسة حيث أحظى
بقبلات الصباح اللذيذة التي تنعش يومي أو حينما تكون والدتي خارج المنزل
فنمارس على السرير اللين مالا يمكن ممارسته على أرضية المسبح الصلبة……
وبدأت أطالب عصام أن يدخل ذكره إلى داخل بدلاً من دعكه عليه كما كنت
أرى في المجلات الجنسية وهو يضحك مني ويعدني بذلك فيما بعد وكان يكتفي مني
بلحس كسي ونهداي وضمي و تقبيل شفتاي وأخيرا يدخل ذكره بين أفخاذي أو يحك
به عانتي بينما لم يعد يكفيني لعبي بذكره المتدلي حتى ينتصب ولا أكتفي
بمصي لذكره إلى أن ينزل منيه في وعلى وجهي أو على عانتي وبين فخذاي ما
أن تخرجت من المرحلة الثانوية وقبل بلوغي الثامنة عشره حتى وافق أبي وأمي
على زواجي من أحد أقاربنا وهو طبيب متخرج حديثاً كان تلميذاً لأبي وهو معه
الأن في نفس المستشفى ويشهد له أبي بالعبقرية والنبوغ والإستقامة
والأدب…… في الواقع لم أمانع أبداً بل على العكس كنت متلهفة على
الزواج وبداية حياتي الجنسية الكاملة وبأسرع وقت خاصة أن خطيبي وليد شاب
جميل وينتظره مستقبل باهر ومرت فترة الخطبة والتحضير للزواج سريعاً حيث لم
تستغرق أكثر من ثلاثة أسابيع لم أحاول فيها أبداً الإقتراب من عصام أو حتى
النزول إلى الحديقة أو المسبح إلا لمراقبة والدتي فقط وجاء يوم عرسي الضخم
والفخم ايضاً وأنا أحسب الدقائق حتى تجمعني بعريسي غرفة الأحلام التي
وصلناها في ساعة متأخرة من الليل وحان وقت المفاجأت المتتابعة…… أول
هذه المفاجأت هو أن وليد كان مؤدباً وخجولاً أكثر مما ينبغي… وثاني هذه
المفاجأت أنه لا يعرف شيئاً من الألعاب الجنسية شيئ سوى التقبيل على
الشفاه فقط … بل حتى نهداي النافران أمامه لم يشدا إنتباه… وثالث هذه
المفاجأت كان اهتمامه الزائد كما يقول بصحته وحرصه على النوم مبكراً دون
إزعاج وعدم تكرار النيك أكثر من مرة واحدة في الأسبوع حتى في شهر العسل
وخامس وسادس و إلى ما لا نهاية من المفاجأت التي تحطمت عليها ومنذ الليلة
الأولى أحلامي في زواج سعيد… وبعد أن إفتض وليد بكارتي بغباء بكيت بكاءً
طويلا على سؤ حظي وهو يظن أن بكائي كان لتمزق بكارتي وفراقي بيت أهلي
أمضينا عدة أيام في عش الزوجية الجديد وهو فيلا صغيره في حي مجاور لمنزل
والدي ومجاور للمستشفى الذي يعمل فيه وليد وسافرنا بعدها إلى أحد
المنتجعات لإكمال شهر العسل بعيداً عن العالم ومنذ الليلة الأولى وخيال
عصام لا يفارقني أبدا…… وعدنا إلى عشنا الجديد وكان من الطبيعي أن
نقوم بزيارة منزل أهلي فور عودتنا مباشرة وما أن دخلت منزلنا حتى أخذت
أجهش في البكاء خاصة عندما شاهدت غرفة عصام والمسبح وبدأنا حياتنا
الطبيعية فكان الدكتور وليد يخرج صباحا إلى عمله ويعود في الثانية ظهراً
ثم يعود بعد الغداء للمستشفى حتى التاسعة ليلا………


وفي اليوم الرابع تماماً كدت أجن تماماً من شدة الشهوة العارمة التي
أصابتني ولم أعرف كيف أخمد نارها واتصلت بوالدتي ورجوتها أن ترسل لي
صباحاً وبعد ذهاب أخي للمدرسة عصام ليساعدني في إعادة ترتيب بعض الأثاث
حسب ذوقي


وفي الثامنة والنصف صباحاً كان عصام يدق الباب وما أن دخل حتى أحتضنته
وأخذت أقبله بشده وأنا أبكي وهو مندهش لما يرى وأخذت بيده إلى غرفة نومي
وأنا أشكو له حنيني وعطشي له ولهفتي على الإرتواء منه وكم كانت سعادتي
عندما وجدت منه نفس الشوق لي بل أنه أبلغني أنه إنتظرني طوال الثمانية
وخمسون يوماً الماضية وما أن وصلنا غرفة النوم حتى بدأت أخلع ملابس عصام
بجنون أما ملابسي فلم تكن بحاجة إلا إلى لمسه واحدة كنت بعدها كما ولدتني
أمي… وبدأ عصام في تفقد كل مكان في جسدي بفمه ولسانه ويديه وجسدي يرتعش
ويقشعر من شده اللذة والرغبة إلى أن سقطت دون وعي مني على السرير وأنا
محتضنته وهو يلتهم نهداي وفمي ورقبتي

كلمات البحث للقصة

أبريل 23

شرموطه صغيره

قيم هذه القصة
إسمي .. عبير . فتاة جميلة جداً و مدللة جداً . في الثانية عشر من
عمري . والدي طبيب مشهور في الخمسين من عمره . ووالدتي في الواحدة
الثلاثين من عمرها سبق أن كانت تعمل ثم تفرغت للمنزل قبلولادة أخي
الصغير . نقيم في فيلا جميلة وسط حديقة كبيرهفي حي راقي انتقلنا إليها
قبل عام تقريباً بعد أن أتم والدي بنائها . يقيم معنا في المنزل خادمه
اسمها زهرة وهي فتاة مطلقة في الثانية والعشرون من العمر تقوم
بأعمال المنزل وسائق اسمه عصام يقوم برعاية الحديقة و نظافتها إضافة إلى
عمله كسائق لي و لوالدتي . ويقيم عصام في ملحق كبير بالقرب من البوابة
وقد التحق بالعمل لدينا منذ إنتقالنا إلى هذه الفيلا وهو في حوالي
الخامسة والعشرون من العمر أسمر البشرة طويل القامة عريض الجسم
قوي جداً يعمل كل ما في وسعه لإرضائنا . كانت سعادتي لا توصف بالمنزل
الجديد و حديقته الجميلة و مسبحه الكبير .
وكنت بعد أن أنتهي من مذاكرتي أنزل عصر كل يوم إلى الحديقة أستمع إلى
أصوات الطيور العائدة إلى أعشاشها … أمضي الوقت على أرجوحتي أو أنزل إلى
المسبح حتى الغروب .وغالبا ما كانت خادمتنا زهرة تنزل معي إلى الحديقة
وتراقبني عند نزولي للمسبح حسب تعليمات والدتي . وكان عصام هذا كلما
نزلت إلى المسبح يقترب منه كي يلاحظني خوفاً من غرقي وإن كنت أراه يمضي
الوقت في التحدث والضحك
مع زهرة . وبعد أن انتهي من السباحة تساعدني زهرة في الخروج من المسبح
وتحضر لي روبي حتى أجفف . هذا الجسد الذي بدأت ملامح الأنوثة تظهر
فيه من بشرة بيضاء متوردة ونهود صغيرة تجاهد في النمو وأرداف بدأت في
الإستدارة وفخذين ممتلئين ولامعين . كنت دائما ما ألاحظ نظرات عصام وهي
تتابع حركاتي في الماء وأنا مرتدية قطعتي المايوه الصغير وكنت أعتقد
أنها نظرات إعجاب بحركاتي ومهارتي في السباحة . وكان أحياناً يساعدني في
تجفيف بعد خروجي من الماء . كانت أمي تغيظني أحياناً حتى البكاء
عندما تنزل إلى الحديقة وتأمرني بالخروج من المسبح فوراً والصعود مع زهرة
إلى المنزل لمعاودة المذاكرة . وفي يوم من الأيام أخرجتني أمي من المسبح
لأعاود مذاكرتي وطلبت من زهرة الإنتباه لأخي الصغير . وخرجت أكاد أبكي من
الغيظ وما أن نام أخي حتى نزلت مرة أخرى كي أتوسل لأمي أن تسمح لي
بمعاودة السباحة وقبل أن أقترب من المسبح بخوف من أمي شاهدتها من بين
الأشجار المحيطة بالمسبح وهي مستلقية على أرض المسبح وساقيها
مرفوعتان و عصام فوقها يتحرك بقوه وهي ممسكة به وتقبله أحياناً . تجمدت
من الرعب و الخوف في مكاني ولم أفهم لحظتها ما يدور وإن كنت متأكدة أن
هناك خطأ ما. فلماذا كانت أمي تقبله إن كان يؤذيها . وماذا كان يفعل
ولماذا كان يتحرك ولماذا أمي تمسك به وهو فوقها . عشرات الأسئلة دارت في
رأسي الصغير دون إجابة . وبقيت واقفه دون حراك حتى انتهى عصام ووقف
أمام أمي وهي على الأرض تدعوه
أن يقترب منها . ثم شاهدته وهو يجلس إلى جوارها وهي تحتضنه و تقبله وتدس
رأسها وتهزه بين ساقيه ثم شاهدت أمي وهي عارية تجلس على عصام النائم على
الأرض وهي تتحرك فوقه بقوه ويداها على صدره تمنعه من القيام وهو ممسك
بصدرها . ثم نزلت بعد ذلك ونامت على صدره . لقد تأكدت لحظتها أن عصام لم
يكن يؤذي أمي أبداً ولكن لم أعرف ما كانا يفعلان . قد تكون لعبة من ألعاب
الكبار فقط . ولكن لماذا تلعب أمي مع عصام وهما عاريان . قد تكون هذه من
ألعاب الكبار على البحر أو جوار حمامات السباحة فقط .وما أن قامت أمي من
فوق عصام وقام هو معها حتى تسللت أنا بهدوء متجهة إلى غرفتي حيث دسست
رأسي في كتاب لا أدري ما هو محاولة البحث عن إجابة عما رأيت . تكرر ما
شهدت في عدة أيام مختلفة . فقد كانت أمي تخرجني من المسبح للصعود إلى
المنزل لأي سبب . وكنت أتسلل لأشاهد نفس المناظر تقريباً في كل مره . وصممت
على معرفة ما يدور . ولكن دون أن أظهر لأحد شيئاً مما رأيت . وفي يوم من
الأيام وبينما كانت زهرة تساعدني في الخروج من المسبح انزلقت هي إلى
الماء . ولم استطع تمالك نفسي من الضحك المتواصل على منظرها وهي تتخبط
وسط مياه المسبح إلا أن عصام سريعا ما
قذف بنفسه في الماء لإنقاذها . وخرجت زهرة من المسبح وعلى الرغم من ضحكنا
سوية إلا أنها كانت ترتجف من الخوف والبرد والغيظ . وفيما كنت أجفف جسدي
وأرتدي ملابسي كانت زهرة تعصر ملابسها فوق جسمها والماء يقطر منها . تركت
زهرة تتدبر أمرها وانطلقت نحو أرجوحتي في الحديقة لتمضية بعض الوقت
خاصة أن والدتي ليست في المنزل اليوم . وبعد فترة من الزمن قررت الصعود
إلى غرفتي إلا أني افتقدت زهرة وعصام . واعتقدت أنها ربما في غرفة عصام
تستكمل تجفيف نفسها … وفي طريق صعودي إلى المنزل اقتربت من غرفة
عصام . وتناهى إلى سمعي صوت زهرة وعصام وهما يتأوهان ويتناغيان في
هدوء . فتحت الباب بسرعة لأجدهما عاريين تماما وعصام يفعل بها ..
تماماً .. مثل .. أمي . قام عصام مسرعاً من فوق زهرة وهو يحاول إخفاء ذكره
بيديه وظهر الخوف عليهما ونهضت زهرة وهي تحاول تغطية بأي
شيئ . وأخذت أنا أسألهما بحدة . ماذا تفعلان … أخبراني فوراً وإلا أخبرت
أبي و أمي … . واقتربت مني زهرة وهي تتوسل إلي إلا أتفوه بما رأيت وإلا
سوف تذبحني أمي . وفيما هي تحدثني بتذلل كنت أنظر ببلاهة إلى عانتها ذات
الشعر الكثيف و المجعد . فالذي اعرفه أن لنساء ليس لهن شعر . و وقفت
على ملابسهما المبتلة وأقسمت لهما باني سوف أقول كل شيئ لوالداي إن لم
يخبراني بما كانا يفعلان .
وأمام إصراري بدأت زهرة تخبرني بأنها تحب عصام وانهما كانا يمارسان الحب
وهو من أفعال الكبار فقط . وأخذت أنا أستزيدها وأسألها عن كل شيئ . كيف
… ولماذا … وما أسم هذا … . وأخيراً طلبت منهما أن يمارسا الحب أمامي لأرى
كيف هي الحب . وأمام تهديداتي المتتابعة لم يجد الإثنان مفراً من
تلبية رغبتي . واستلقت زهرة على السرير واستلقى عصام فوقها وهما يقبلان
بعضهما وينظران لي بخوف ورأيت عصام يتحرك فوقها بقوة وعنف وهي تمسكه
بيديها ولم أفهم كيف يمكن أن يكون هذا الالتحام العنيف ممتعا لكليهما .
وحالما انتهيا من الحب طلبا مني أن أقسم لهما أن لا أبوح بشيئ
مطلقاً .. فأقسمت . صعدت إلى غرفتي واصطحبت زهرة معي وأنا أستزيدها
واستفسر منها عن كل ما يجول في ذهني خاصة كيف تتحمل جسد عصام الثقيل
فوقها … وكيف تستمتع بدخول هذا العضو الضخم في دون ألم … وكانت
زهرة تضحك من أسئلتي وتجيب عليها بإختصار …وتكرر تحذيري من أن أتفوه
أمام أي أحد بما رأيت … وتذكرني أني أقسمت على ذلك . وتعلقت بزهرة أكثر
مما مضى …. بل كنت أسهل لها الإختلاء بعصام كلما واتتني الفرصة …وفي كل
مره تعود فيها من غرفة عصام كنت أسألها ماذا .. وكيف فعلت وما هو شعورها
… ومدى متعتها … وشيئاً فشيئاً أصبحت تجيب على أسئلتي التي لا تنتهي
بالتفصيل … و أصبحت زهرة هي كنز معلوماتي الجنسية . ولم تمض عدة شهور
حتى عدت يوما من المدرسة ولم أجد زهرة . وأخبرتني أمي بأنها قد طردتها .
دون أن توضح لي الأسباب . حزنت جداً على فراق زهرة وزاد من حزني قدوم
خادمة أخرى عجوز يقترب عمرها من الستين . أصبحت أنزل إلى الحديقة أو
المسبح وحدي .. وكلما اقترب مني عصام كنت أذكره بحبيبته زهرة وما كانا
يفعلان وهو يشير لي أن أصمت أو اخفض صوتي . وفي يوم من الأيام طلبت منه أن
يعلمني ممارسة الحب . . ويبدو انه فوجئ بطلبي هذا وقال أني لازلت صغيرة
…. وأمام
إلحاحي بدأ يتغزل في جسدي ونعومته وسألني إن كنت أستطيع كتمان الأسرار
فأقسمت له مراراً على أن لا يعرف أي أحد ما يحدث لي معه . عندها طلب مني
أن أسبقه إلى غرفته ولحق بي بعد لحظات . وبدأ يقبلني على خدي و يمتص
شفتي برقه وأزاح حمالة صدري وأخذ يقبل نهداي الصغيران و يلحسهما و
يمتصهما وأنا أضحك بمتعه مما يفعل . واستطاع بخفة أن ينزل سروالي الصغير
لتداعب يده الجاهل ثم نزل يلحس لي وضحكاتي تتابع من دغدغة
لسانه . وبدأت أعرف مدى استمتاع أمي بما يفعل معها عصام وحجم المتعة
التي كانت
تحصل عليها زهرة . ومرت عدة أسابيع على هذا المنوال فهو إما يدغدغ
بلسانه ما يغطي المايوه أو تنزل أمي لتلعب معه وحدها وأنا أراقبهما دون
أن يشعرا بي . وذات يوم تأكدت من أن أمي تمص له ذكره . وفي يوم وبينما
كان عصام يداعب نهدي بفمه أسقطت يدي على ذكره لأتفقده . ولاحظ عصام ذلك
فأدخل يدي تحت سرواله لألعب له بذكره وبدأت أتحسسه و أمسكه متخيلة إياه
وأنزلت له سرواله كي أشاهده وأنا أضحك
من شكله المتدلي وهو يهتز أمامي إلى أن طلب مني عصام بعد طول انتظار مني
أن أضعه في . فوضعته وبدأ يعلمني كيف له . وبدأت اللعبة
تعجبني . واستفدت إلى أقصى حد من خروج زهرة . فقد حللت مكانها وأصبحت
أمارس ألعاب الكبار مثلها …. وأيضاً … مثل … أمي . ومرت الأيام يوماً بعد
يوم و شهراً بعد شهر وسنة بعد سنه دون أن يعلم عصام أو أمي بأني أشاهدهما
أكثر من مرة في الأسبوع . ولم يتغير
شيئ سوى حجم شهوتي واستمتاعي الذي كان يتزايد بل يتضاعف يوما بعد يوم
وجسدي الذي أخذ ملامح الأنثى المتكاملة قبل الأوان. وقبل أن أصل السادسة
عشرة من عمري كنت قد عرفت و فهمت كل شيئ . عرفت معنى النيك وما متعته …
وعرفت ما يعني الذكر وما لذته … عرفت ما يعني الرجل للأنثى ومدى أهميته .
سواء مما أدرس أو ما أشاهد و أقرأ أو ما تخبرني به زميلاتي . وخاصة تلك
القصص والمجلات الجنسية التي كنت أتبادلها مع بعض زميلاتي في المدرسة .
كما كان عصام يشرح ما يستعصي على عقلي الصغير . وأصبحت أعرف الطريق جيداً
إلى غرفة عصام و سريره المتواضع خاصة في الصباح قبل أن يوصلني إلى
المدرسة حيث أحظى بقبلات الصباح اللذيذة التي
تنعش يومي . أو حينما تكون والدتي خارج المنزل فنمارس على السرير اللين
مالا يمكن ممارسته على أرضية المسبحالصلبة . وبدأت أطالب عصام أن يدخل
ذكره إلى داخل بدلاً من دعكه عليه كما كنت أرى في المجلات الجنسية وهو
يضحك مني ويعدني بذلك فيما بعد . وكان يكتفي مني بلحس كسي و نهداي وضمي
و تقبيل شفتاي وأخيرا يدخل ذكره بين أفخاذي أو يحك به عانتي . بينما لم
يعد يكفيني لعبي

كلمات البحث للقصة