أبريل 02

أنا وخطيبتي في المسبح

قيم هذه القصة
أنا أسمي هاني عمري 20ولدي خطيبه اسمها زينب وعمرها 18 وكان لدينا فله وكنت أسكن مع أمي وكان أبي ميت وكان لدينا مسبح في السر جاب وكان كبير وكان فيه منامان للمساج وكان فيه حمام …
وكنت أزور خطيبتي وهي تزورني ونتمشى مع بعض وفي يوم من الأيام أنا كنت أسبح في المسبح وكانت أمي سوف تطلع السوق وسمعت الجرس وراحت فتحت إل وهي خطيبتي تقول هن هاني قالت لها أمي نعم أنه تحت في المسبح أذهبي له وأني سوف أطلع فاعذريني وطلعت وجاءت تحت زينب واستقبلتها وأن كنت أسبح المهم
أنا كنت فقط بهاف ثم قالت سوف تذهب الحمام ودخلت الحمام وقعدت في 5 دقائق وطلعت من الحمام وهي عارية وبيدها ممسحة وصابون ومشرط( لحلق العير أو الكس) وكنت أول مر أراها عارية كانت جميلة جدا كانت بيضاء وكان لديها برازان كبيران ولم أراء لان كان مغطيه الشعر ثم اقتربت مني ونزعت مني الهاف وصارنا عاريان
في المسبح ومسكتني وقاعد تني على منام الماساج وبدت تفرك جسمي وفركت طيزي وتركت ثم حلقتها ومن انتهت من الحلاقة صار لا يوجد فيه ولأشعره وكانت أول مره أرى شعري بلا شعر أبدا ثم قالت أفركني وفركت جسمها وبدية بصدرها الكبير كانت أحركهما بسرعة ثم فركت باقي جسمها مع الطيز الأبيض الكبير ولم أفرك الكس
لأنه كان فيه شعر ثم حلقة ومن خلاصة مسكن بعض وقفزنا في البركة وتغسلن وبسرعة قمنا من البركة وقالت لي أفعل بني ماتريد ثم ذهبت لطيزه وفركت فتحت الطيز بالصابون حتى يمكنني إدخال ووضعت في
صابون ومن دخلته كان يدخل ويخرج في سرعة وضليت ربع ساعة وأنا ادخل وأخرج بسرعة حتى قذفت في ثم ذهبت لكسها وكان كسها جدا ضيق وحاولت يبطئ وهي تتألم وأمي نست شنطتها فرجعت وسمعت الصوت ونزلت ونشافتنا عاريان وأنا أنيكها وضحكت ومن ثم طلعت أرجو أن استمتعتم

كلمات البحث للقصة

أبريل 02

الزب الهايج

قيم هذه القصة
انااسمى مكرم وعمرى 30 سنة وبنت الجيران عمرها 15 سنة اسمهارحاب وكانت امى وامها اصدقاء جدا وكانت رحاب تاتى عندنا علىطول وكانت تجلس معى على النت اللى فى البيت وكنت اعملها مثل اختى مع العلم ان جسمها احلو وفى يوم من الايام كنا نجلس انا ورحاب نتصفح النت فوجد موقع سيكس فئحرجت وخرجت منة وتبعت نظرات رحاب مضيقة فقلت لها مالك قالت لى هزا الموقع ادخل علية فندهشت منها وقالت لى حاجة عادية فبدات اشك فيها فدعمت زات يوم ان افتح موقع اباحى لكى اعرف ما يدور فى زهنها مع العلم ان الكمبيوتر فى قلب الحجرة وامى عمرها مشكت فيا وعند فتح الموقع حسيت ان رحاب فرحت فقالت لى انا اعرف مواقع حلوة فاغلقت الكمبيوتر وقالت لها حرام فاجبتنى بخجل صح وقررت الا اجلس معها تانى للعلم انى انا شيلها على ايدى وهى صغيرة ومضا عشرة ايام لم ارها فوجد ولدتها تجلس مع امى وهى حزينا عشان رحاب مريضة فحزنت عليها فقالت لى امها اطلع شوفها فخفت من جويا لان رحاب وحيدة ولها اخ عمرة 3سنين وولدها يعمل فى الخليج فقررت ان ازهب واطمئن عليها ودخلت الغرفة التى تركد فيها وجدها نيمة فنظرت اليهاومسكت يدها وقبلتها فوجدهافتحت عينها وكن روحها رددت اليها فوجدها وانا جالس على السرير تحضنى قوى وتقول لى متزعلش منى عشان انا بحبك فقلت لها وانا كمان عادى فقالت واللة بحبك بجد مش زى الاخوات فقلت لها انتى لسة صغيرة ولسة مشاعريك مش حقيقية فقالت لى انا ليك انتا بس وانا تعمدت ان اقول لك انى بتفرج على المواقع الوحشة عشمان تحس بيا فانا اريد ان افعل معك مثل اللى نتفرج على مع العلم ان كل اصدقائى يفعلون هزا مع الاصدقاء وهما عرضوا عليا هزا وانا رفض لانى احبيك ولا احد يلمسنى طول ما انتى فى الدنيا فانا احبك من زمان وانتا مش عارف عشان اغلب عمرى كان معك فدخلت امها ورات رحاب حالتها اتحسنت ففرحت وقالت لى وشك حلوة وزهبت وكل كلمة قالتها لى كانت توجعنى لانها بالفعل تعشقنى وبدات احبها واطوعها وافعل معها كل الاوضاع السكسية وحبلت منى ومستنى تطلع الرقم القومى لكى اتزوجها شرعى وامها وامى يعلمون اللى بينى وبينها

كلمات البحث للقصة

أبريل 02

انا والسكان

قيم هذه القصة
انا من سوهاج ذهبت الى القاهرة لاشتغل وكنت اسكن فى منطقة شعبية بعن شمس واخذت سكن فوق السطوح عبارة عن عرفة وحمام واسع وفى يوم اتت جارة شابة فى عمر 25 عام اسمها فاطمة جسمها مليان والبزاز الكبيرة وكانت تلبس قميص قصير فوق الركبة تاتى على السطوع لتزغط دكر البط وعندما تضع الدكر تحتها يظهر وراكها الناعمة والكلوت الاصفر المنفوخ وهذه البنت كانت جريئة جدا عندما ترانى تضع وركها على الدكر لتثيرنى وطلبت منى ان تزغط الدكر عندى فى الاوضة علشان الشمس سخنة على السطوح فوافقت لها وعندما اتت بالدكر البط عندى جلست ووضعت الدكر تحت وراكها وتدلك فى رقبتة من اعلى الى اسفل كأنها تدلك فى زبرى وتنظر الي وتقول لى اية رأيك فى الدكر ده بيدلع كتير تحتى تحب تكون زيه اتنفخ زبرى وتصلب وقلت لها ياريت تتزوجنى قلت لها ليس عندى فلوس قالت كل شئ عندى انا كنت متزوجة خمس مرات واطلقت كل اللى يسكن هنا يتزوجنى ومفيش حد ريحنى ورفعت وركها من على الدكر وقامت ولفت ذراعها حول رقبتى واعطتنى قبلة طويلة من بقها الطعم وانا واقف قالت لو وافقت ادلعك واخليك تعمل زى الدكر البط قلت لها ازاى قالت تزعط وتدلع اعطيك الدفئ والحنان ومصيت شفايفها واحتويت بيدى من الخلف قلت لها انا موافق وجلست على ركبى ووضعت راسى على الكلوت واداعب بيدى عليه ونزلت الكلوت ووجدت احلى ناعم ومنتوف قالت انت من الان زوجى تعالى ننزل فى الشقة واخدتنى عندها وقلعت الكلوت ولحست فى الذيذوضعت لسانى حول فتحة وامسكت بزبرى ونومتنى على ظهرى ورمت وركها على وسطى ووضعت زبرى فى بقها تمص فيه وتدلك من اعلى الى اسفل وتدعك فى بيضى وانتفخوا زى التفاحة وقالت زبرك طويل اوى وتخين هات زبرك على كسى ونمت فقيها ووضعت زبرى بين وراكها قالت انا اسحب زبرك شوية شوية الى حد ما اخدك خالص فى كسى لان زبرك جامد وسمين ودخلتنى فى فى العمق ادخلة واطلعه وادعك فى وانا فقيها طرى وسمين ونامت فوقى وفرجحت ووراكها علي واعطتنى بزتها ترضعنى وانا تحتيها دفيان واسمريت اليوم كله انيك فيها تمتعنى بكسها وتوكلنى من بقها وفى الصباح اتى نسوين العمارة ليباركوا لفاطمة وهم 3 نسوين الست نبوية والست ميمى والست انصاف . الست نبوية تحب الشباب الصغير اللى مراهق والست ميمى محرومة من الزبر لانها مطلقة لانها عاقم والست انصاف زوجها مسافر له عام وحكت فاطمة عما حدث بيننا وازاى وهن ملهوفين من حديث فاطمة وقالت انا اخدت زبر غليظ وطويل فى كسى اليوم كله من كتر النيك في مش قادرة امشى من كسى ملتهب انا عمرى ما شوفت زبر تخين وطويل وضحكوا وقالت فاطمة انا اسلفة كل وحدة منكم يوم بس انا مقدرش استغنى عن زبره يوم . وانا استمع لحديثهم من اوضة النوم وقالت فاطمة للست نبوية وانت ازاى بترتاحى قالت لها الخدامة كانت عندها واد واد جوزها جابته لى وهو بالغ جديد اخذته عندى فى الشقة وقلعته هدومة ونومته على بطنه وجبت الكريم ادهن جسمه ودلكت وراكه من الخلف ووضعت يدى بين وراكه ومسكت بيضه ادعك فيهم الى ما وصلت لزبره ادلك فيه ووضعت صباعى بين طيازه ابعبص فيه وقلبته على ظهره وادلك فى زبرة كان دافى تعالى اعلمك ازاى تنيك وقلعت الكلوت وامسكت زبره ومسحت كسى بيه يادوب هدئت كسى شوية ودخلته فى فتحة الكس راح الواد فضى لبنه الدفى وضميته بوراكى ورضعته من وكل اسبوع اشف واحد غيره وخرجت من الاوضة وسلمت عليهم ورأيت الست ميمى جميلة جدا كبيرة ودافية والست نبوية السمينة ذات الوراك البيضاء والست انصاف شكلها زى الهام شاهين وقالت الست نبوية انا عزماكم عندى انهارده قالت فاطمة انا عندى مشوار اسأل على اختى المريضة وابيت عندها زوجى يروح عندك بالليل وكل وحدة عزمتنا يوم وذهبت الى الست نبوية اتعشيت عندها وهى لابسة قميص نوم لماع مفتوح على الجانبين وقدمت لى الشاى وكان طعمه غريب عرفت بعد ذلك انها وضعت كبسولة فياجرا وانتصب زبرى وامسكتنى من رقبتى تداعب في وتداعب فى صدرى وخلعت هدومى كلها وانا لا ادرى ما تفعله بى ووضعتنى على الارض واخذتنى تحتها وجلست على صدرى واعطتنى من جهة وجهى وضمتنى بوراكها وامسكت زبرى تدلك فيه وتفرك فى بيضى تقول لى كله دة بتاخده فاطمة وتتمتع بيه فى انا اسمنك واكبرك واغلظك علشان تملأ كسى واستمرت تداعب زبرى وبيضى اتنفج فى يدها مثل البرتقالة قلت لها نفسى الحس فى كسك السمين المربرب الناعم اخذت راسى بين وراكها وانا الحس فى الكبير وامصه وهى تقول احح كسى اف وامسكت زبرى الطويل تعالى امسح كسى بيك الاول وبعدين اخدك فيه واخدت زبرى تدعك فيه عند فتحة ورفعي وركها لاعلى واغوص زبرى فى اعماق الكبير وحشرت زبرى كله حتى اخر بيضى فى فتحة وفضيت السائل فى ونمت على اليوم كله تضمنى بحنيه وامص فى بقها ومرة فى بزازها وبعد ذلك ذهبت الى الست ميمى ام طيزكبيرة عندمااتصلت فاطمة انها تقضى اسبوع عند واستقبلتنى ميمى بقميص النوم الشفاف المفتوح من الامام واخذتنى فى الحمام وقالت اقلع هدومك علشا ن انضفك ذى دكر البط وجلست على الارض وميلت علي تداعب رقبتى بحنيه واتنفخ زبرى وطول ودفعتنى على الارض ونمت على ظهرى وامام زبرى جلست وفرجحت وراكها وامسكت زبرى تنضف فيه بمكنة الحلاقة وامسكت زبرى فى يديها تفرك فيه ونتفت لى بيضى وجلست على بطنى وميلت طيزها نحو وجهى حتى وفرجحت وراكها وانا تحتيها وفسيت فسيه كبيرة وقالت ارفع طيزى شوية اهويك من الريحة قلت لها لا انا مش ممكن اقوم من تحتيكى ونتفتنى ونعمتنى وغسلت زبرى وبيضى بيديها واخذتنى على السرير واحضنها وابوس فى بقها اللذيذ وامص فى رقبتها وخلعت الكلوت ودعكت كسها الناعم بلسانى ومصيت بظرها والحس فى قطرات كسها وقلبتها على بطنها ونمت على طيزها السمينة التى تصلب الزبر ولحست فتحة طيزها وامسكت زبرى قالت ادهنى يا حبيبى كله ده زبر تخين وطويل دخله فى كسى وريحنى هاات وخد فى كسى ادعكنى كسى سمين وناعم يكفى زبرك ايه رايك فى كسى كس فاطمة ولا كسى انا قلت كسك حلو خالص وقلبتنى على ظهرى وركبت علي وقعدت على زبرى تقوم وتقعدوميلت على بقى واعطتنى بقها لامص شفايفها وريقها الطعم وامسكت حلمة بزتها منها ثم فضيت السائل فى كسها واخرجت زبرى ونضفته ببقها واخذتنى فى حضنها ونمت تجت كسها كلما اتحرك من تحتيها يدخل زبرى فى كسها ووضعت راسى على بزازهاوكانت احلى ليلة اقضيها فى كس الست ميمى الدافى والطيز السمينة الساخنة وانا احتويها بيدى من الخلف وصابعى فى فتحة طيزها الليل كله وانا ابعبص في طيزها وهى تفسى واشم رائحتها وانا نائم تحتيها وفاشخة طيزها علي وضمانى بوراكها …. وانتهت القصة وارجو ان تعجبكم

كلمات البحث للقصة

أبريل 02

قصتى مع زوجة خالى

قصتى مع زوجة خالى 1.50/5 (30.00%) 2 votes
من اول ما بدات افهم معنى السكس وانا لم ارى فى حياتى اجمل من نانى زوجة خالى دايما كانت بتلبس ملابس قصيرة وكنت مقدرش ارفع عينى من النظر الى ساقيها الجميلتان الناعمتان وكنت الاحظ انها واخدة بالها وفرحانة من نظراتى وفى يوم ذهبت الي بيتها وهى تسكن مع ابنها(3 سنين)وحدهما لان جوزها(خالى) يعمل فى الكويت ولا يعود الا مرة كل سنتين وفى زيارتى لها كانت تلبس شورت يظهر حتى اعلى الركبة وبادى ابيض كنت شايف من خلاله النافرة وكنت اعرف انها تعرف انى اشتهيها لان نظراتى كانت تفضحنى وفجاة سالتنى:هو انا عاجباك؟ فقلت:ومين يشوف القمروميعجبوش فقالت تعالى جنبى وفى ثانية كنت جنبها ووضعت يدى على نهودها اللى ياما حلمت بيهم فضحكت وقالت مالك سخن كدة قلت لها مش ادر بقالى سنين هموت عليكى وهنا اقتربت منى واخذت تمصمص شفتاى ووكنت امصص شفتيها ولسانها وهى ترتعش من الشهوة فقلت لها انا عاوز فاخدتنى على حجرة النوم وبدات تتعرى من ملابسها وانا مش مصدق انى هشوف الجسم اللى كنت بسهر اتخيل جماله مهما وصفت لكم جمالها مش هعرف لها ثديان مثل حبات الفواكهه وكس محلوق ناعم احمر منتفخ وما ان تعرت تماما حتى جذبتها على السرير وقلت افتحى رجليكى عيدان المرمر دول وفضلت افرك فى كثها وامصمص والحس فيه وسامع صوتها وهى تتاوه اه اه اممم امم فتزداد حتى جائت بماء شهوتها على وجهى وصرخت وقالت كنت فين من زمان هو ده اللى كان نفسى فيه ضحكت وقلت انتى لسه شفتى حاجة وخلعت كل ملابسى وقربت زبى من فمها فامسكت به واخذت تمصه وتلحسه بقوة ولما حسيت انى هجيب لبنى قلتلها فبسرعة قامت ولفت وادخلته فى ونزلت كل ماعندى داخل وخرجته ورجعت تمص ما تبقى من اللبن فيه و نامت امامى ففتحت رجليها وادخلته فى كثها وكانت تصرخ بصوت عالى وتقول كمان اكتر اوعى تخرجه لحد مانزلت للمرة التانية ثم دخلنا الحمام واخدنا دش معا وطول وقت الدش كنت ابوسها وامصمص اجمل شفايف فى الكون ومن وقتها وانا اروحلها مرتان فى الاسبوع واقضى معاها احلى وقت

كلمات البحث للقصة

أبريل 02

احلى يوم جنسي

قيم هذه القصة
بدات قصتي عندما زراتنا الجيران التي كانت صديقة اختي وقد وبيوم من لايام دخلت الى بيتنا صدفة فوجدتها تزور اختي وكانت جميلة جدااا ذات شعر وعيون جميلة وصدر بارز والمهم اخذت رقمها من اختي دون علمها وحاولت الاتصال بها الى ان اقتنعت وتعرفت بي دون علمهاانني جارها الى ان صارحتني بحبها وصارحتها بانني ابن الجيران ففرحت كثير وتطورت علاقتنا وبيوم طلبت لقاءها فرفضت بسبب خوفها ولكنني اقنعتها فوافقت ان قابلها في بيتهم بعد ان يكون اخوها بالجامعة وامها بعملها في معلمه وابوها بعمله ففي ذلك اليوم غابت بحجة المرض ودخلت بيتهم وتفاجات بجمالها وسولفنا وثم ارتني غرفتها الرومنسيه وجلسان على طرف السرير بجانب بعضنا وكنا كل منا يحكي مشاعره لاخر فمسكت بيدها فوجدتها تتجاوب معي وبدات ابووس شفايفها ويدي على خصرها واكل فمهااكل ولساني بلسانها وابوس خدودهاوثم رفهت رااسها وقبلت رقبتها والحسها ورفعت يدي ادلك صدرها وابوس تحت اذنها وبداات ابووس وانزل لصدرها فطلبت منها خلع لباسها ترددت لكن يبدو ان تقبيلي لها قدر اثارها فوافقت وخلعت هدومها وانسدحت على ظهرها ورجولها للارض وصرت ابوس صدرها يميمه ويساره وبين نهودها لى ان وصلت الى صرت اشد عليها وارضعها واحرك لساني على ويدي احركها على كلسونها واكلت صدرهاااكل ونزلت ابوس بطنها ثم نزلت وجلست على ركبتي بين فخذيها حيث كانت متدلية قدماهابطرق السرير وابوس فخوذها واقترب من الى ان وصلت له سحبت الكلوت وبداات ابوس عانتها ووصلت للبضر كانت منتفخاا ابوس يمينه ويساره واحركه بلسااني واشد علي واضغطه يمين ويسااار وهي تتاااااوه اااه اااه وصار غرقااان وشربت الموويا اللي ع كسهااا وكلت كسهااكل ووضعت راس على وبداات افرررشه فووقه تحت وفوق ويمين ويسااار لانها كانت عذراء الى ان نزززززلت وثم جلست على ركبتيها وادخلت في البيضاء الدائريه المثيره وهي تتالم وتقوول شوي شوي حبيبي الى ان ادخلته كله وبداات ادخله واخررجه وبشكل اسرررع الى ان نزززلت وكان ذلك اجمل يووم لنااا وسعيد جداا al-wafy.1@hotmail.com للتواصل مع البنات فقط

كلمات البحث للقصة

أبريل 02

بنت ولا اجمل منها

قيم هذه القصة
انا شاب عمري 21 سنة ومرة وانا طالع بالممصعدشفت من اجمل ما شاف بحياته حسم متناسق وعيون خضر وحاملة معها اغراض كانات هدي جيرانا وكان عمرها 20 سنة وصرت قلها: خليني اساعدك ؟!! قالتلي يسلموا ايديك وصلتلها الاغراض على بيتها الي كان تحت بيتنا بالضبط ورجعت على البيت … طبعا انا عايش لحالي انا واخوي بالخامعة وانا كانت مُصر اني اتعرف عليها وثاني يوم الصبح شفتها من البلكونة وهي طالعة ومعها اغراض فنزلت بسرعة عشان اساعدها وكنت لابس بس شورت ومن فوق مو لابس شي … وان كنت من لاعبين كمال الاجسام في الجامعة انبهرت هيه وصارت تقلي اوك طلعهم وانا هيني جاي بس احاسب التكسي طلعتلها الاغراض ولحقتني هيه بسرعة وانا طالع من بيتها صارت تقلي تشرب شي صرت اقلها لا وأصرت اني اشرب شي قلتلها ماشي بس انزل والبس البلوزة صارت تقلي لا بسرعة خليك هيك احلى فانا حسيت انو هيه بلشت تظهر عندها الشهوة الجنسية وانا كنت مو مفكر بالموضوع لاني كنت مهتم بالدراسة بدخلت المطبخ تسويلي عصير وانا جلست على الكنبة بعدين دخلت علي وهيه لابس قميص نوم خمري وانا اير وصرت افركه عشان اهديه ولا العصير يوقع منها على الارض ولا نزلت تجيبه وبين كلسونها الخمري وانا رحت اساعدها واغريت بطيزها الكبيرة وبلشت الحس وهيه صارت تقول لالالالا بعدين اناطلعت من بتها بعد دقيقة ولا هي بتتصل في وبتقلي تعال بدي اعتذر منك انا دخلت على بتها وقفلت الباب ولا هي واقفه عريانة وانا بلشت بزازها وهيه تنق وتقول اه اه اه اه بعدين اخذتها على غرفة النوم وبلشت احط بتمها وهيه مص في زي المجنونة بعدين قربت على وصارت تنوح وتقلي دخلوووووووووو وانا صرت اعذبها واحك راسو في بعدين حسيت انها راح تنفجر بدأت ادخلو شوي شوي لحد ما صار نصو في الداخل وهيه كانت عذراء وانا كنت خايف افضلها الغشاء بعدين صارت تقول دخلو واسلبني عذريتي يا وحش ال دخلتو فجأة فصرخت صرخة كلها وجع خفت عليها انو يصيرلها اشي بطلعتو بلشت احسس على خدها واقلها انا اسف يا عمري بس انت هيك تلبطي بعدينصارت تقلي دخلو ما انت اخترقت الغشاء خلاص كمل وانا بلشت ادخلو وطلعو بجنون وهيه في قمة البسط لحد ما اجتني النشوة قمت زبي من وحطيتو في تمها لحد ما كبيت بتمها وبعدين صارت تقلي انا بدي النشوة فمسكت زنبورها (بظرها) وبلشت امصلها اياه وهي في قمة النشوة بعدين بدأ سائل يخرج من وبشكل كبير جدا فحطيت تمي على وبلشت اشرب هذا السائل الي نزل بشكل كبير جدا جدا بعدين قمت وحضنتها ولفيتها بالمنشفة ودخلتها على الحمام وحممتها انا وبعدين حملتها واختها على التخت ونيمتها وأجيت بدي اروح صارت تقلي انا خايفة وبدها حد ينام جمبها فرحت حطيت لراسي على صدرها ونما انا وهيه على التخت لحد ما طلع الفجر ….وبعديها رحت وطلبت ايدها من ابوها الي عايش في مدينة ثانية ورفض بس انا وهيه هلا بنشوف بعض كل يوم بس ما بنمارس الجنس الى في اوقات محددة وبس بوعدكم اني راح اتزوجها قريبا….

كلمات البحث للقصة