مارس 19

نكت نفسي

قيم هذه القصة
طبعا عنوان قصة عجيبة و غريبة ومثير للدهشة في الحقيقة هي حقيقة ما بها اي غرابة بل هي حالة شذوذ انا اعيش فيها ساحكي لكم قصتي انا شاب جميل عمري 22سنة عندي جسم جميل وحلو يشبه جسم فتات بل احلى منها لدي طيز حلو ناعم لونها ابيض في الحقيقة ان من اليوم الذى دخلت في سن المراهقة لحد الان اعشق جسمي عشقا نرجسيا وجنسيا بحيث دائما امارس عادة السرية على نفسي في المراية وانضر الى خرم و فلقات طيزي الجميل وايضا اضع في طيزي اصابعي والجز والموز والخيارة وادخله كلها و اضعها في وكل ما ابدل ملابسي او استحم في الحمام امارس هذه النوع من الجنس مع نفسي وخاصة في وقت النوم في سريري ان كثير موعجبة من جسمي وخاصة طيزي وافخازي و شفايفي الذي يشبه طيز وافخازوشفات البنات حيث كل مرة اقول مع نفسي اه اه اه ياريت لو استطيع ان انيك نفسي وادخل في وطيزي و خطر ببالي ان افعل المستحيل لكي استطيع ان انيك نفسي وفعلا بعد تمارين شاقة وصعبة وبعد محاولات كثيرة الذي استغرقت شهور حيث استطعت ان انيك نفسي والان انا اي وقت نفسي من وطيزي واستمتع احلى اواقت مع نفسي والطريق ليس صعبة وايضا ليس بالسهولة بل يحتاج لجهدكبير ومحاولات كثيرة متكررة امالان صار الحالة عندي حالة اعتيادية وكل واح منكم يستطيع ان يفعل مع نفسه مثل ما افعل وهذا حقيقة ملموسة لا من صنع خيال وفكري بل من صنع شذوذي بالمناسبة انابس انيك نفسي وما انيك احد ولا احب ان ينكني احد لانه انا مرتاح مع نفسي امارس الحالتين مع نفسي ما احتاج لغيري وبالقناعتي اقوى قزف الحليب احلي وامتع وقت الجنس هي السكس مع نفسك لحد الان انا مرات ومرات مارست السكس مع نفسى اي نايك نفسي من طيزي وفمي ساحكي لكم الان حكاية واحدة من احدى هذا المرات ارجو ان تستمتعوا معها وتقلدونني ان شئتم انا اعيش في البيت وحيدا مع ابي واومي وعندي غرفة خاصة بي بعيدا عن غرفة ابي وامي في ليلة من ليالي بينما انا في فراشي اشتهيت ان انيك نفسي وامارس السكس مع نفسي فخرجت من السرير وذهبت الى الحمامغسلت جسمي جيدا وحلقت شعر طيزي و و جسمي كله بالمناسبة انا شعر جسمي قليل جدا لكن حبيت ان ازيلها حتي اشتهي لنفسي اكثر واكثر وبعد ذالك ذهبت الى غرفتي و كانت في غرفتي سلاجة صغيرة ففتحتها وخرجت منها علبتين بيرة مع خيارة كبيرة وجزر كبير وموزة كبيرة و بع مزة للمشرف بعدما شربت المشروب ذهب الى امام مرايتي الكبيرة العالقة فوق الجدار الذي ارى فيها كل جسمي فنضرت الى نفسي في المراية وامسكت بيدي واعصرهه في يدي وبعدها نزعت كل ملابسي حيث بقى جسمي كلها عارية وبعدها درت ضهري في المراية فشاهدت طيزي الجميل وانا في يدي فانتصب واتفخت راس وبعدها امسكت بيي فلقاتي فشاهدت خرم طيزي وقمت بضرب فلقات طيزي وها انا اقول لنفسي سانيككي يا طيزي الجميل فدخلت اصبعي في طيزي واصيح مع نفسي اه اه وبعدها تضرت الى طيزي فعلت العلدة السرية على طيزي ومن ثم ذهبت الى فراش فجلست فوضعت الموزة في ومصتها مص وبعدهاوضعت جسمي في وضع السجود فدهنت خرم طيزي بالكريم وبعدها وضعت الخيارة في خرم طيزي فادخلتها كلها وان اصيح اه اه اه وبينما الخيارة في طيزي دهنت الجزر وادخلت الجزر ايضا في طيزي مع الخيارة سوياو الموزة في وبعداها نمت على ضهري في الفراش فوقفت فانقلبت جسمي راس على العقب رجلي لفوق وراسي بين افخازي وبدات فخزي ثم قربت راسي وفمي من زبي فوصلت لزبي الجميل المنتصب الطويل فادلكتها بلساني وبعدها وضعت راس زبي فوق شفايفي فمصت راس زبي الممنتفخ وبعدها دخلتهل في فمصيتها بشدة وعضيتها فدخلت زبي في اقل من نصفها و بعدها نمت مرة ثانية على ضهري في الفراش فوقفت عن كل الشىء لمدة 5 دقايق وذالك للارجاع حالة انتصاب زبي الى وضعها الطبيعي وفعلا رجع زبي لوضعها ال طبيعي وبسرعة رفعت رجلاي الى فوق فدهنت خرم ظيزي وراس زبي وادخلت الخيارة في طيزي لكي اوسع فتحة طيزي وبعدها اخرجت الخيارة فوسعت خرم طيزي وبسرعة امسكت زبي وجريتها وسحبتها نحو فتحة طيزي فوضعتها على خرم طيزي فدخلتها باسابعي في طيزي بسهولة فدخلت نصف زبي في طيزي وبدا زبي تنصب وراس زبي تنفخ وبدات بدخول واخراج زبي في طيزي وكاد ان اقزف سائلي ووبعدها خرجت زبي من طيزي ومرة اخرى انقلبت جسمي راس على العقب فقزفت بسائلي على وجهي وفمي وصدري وشفايفي وافخازي وبعدها مصيت راس زبي فشربت حليبي وهكذا اسمتعت مع نفسي ونكت نفسي اي نكت طيزي و وبهذا الصورة ان كسر ت رقم قياسي عالمي صرت انااول واحد في العالم ينيك نفسها .نجم.م. .من العراق

كلمات البحث للقصة

مارس 19

عاش البطل

قيم هذه القصة
كنت فى احد الايام فى زياره لقريتنا حيث الاهل والاقارب ولنا بيت خاص بنا ومغلق الى ان يذهب احدنا اليه وفى احد الايام ذهبت وحدى لاحضار الايجارات وخلافه وعندما وصلت كانت ابنة خالى الجميله هناء فى استقبالى حيث تربطنى بها قصة قديمه منذ ان كناصغار فنحن الان بلغنا ال17 عاما وعندما قابلتها وجدتها جميله جدا فقلت لها هناء انت اجمل من فى هذه القريه فضحكت وقالت قديمه ما انا عارفه.فقلت لها انا سانتظرك الليله فى البيت حيث انهم يقطنون جوارنا فهزت راسها بالموفقه فكنت سعيد جدا بموافقتها وذهبت الى البيت ونمت الى المغرب فاذا بالباب يدق واذا بهناء قد صدقت وعدها وجاءت واول شىء دون ان ادرى اخذتها باحضانى وكم كانت متشوقه لحضنى كما قالت فجلسنا نتحاكا الى ان قلت لها هناء اريد ان اقبلك فوضعت راسها فى الارض وسبلت عيناها فقمت على الفور وقبلتها من خدها فاذا بها تتجه بفمها الى فى وما هى الا لحظات ووجدت نفسى فى دنيا اخرى واذا بى اخلع جميع ملابسى على الفور وامسكتها وهى تهيم فى عالم اخرفانتهزت الفرصه وخلعت عنها جلبابهاواخذت فى تقبيل جميع فوجدتها تمسك عضوى بشراهه وخلعت باقى ملابسها بارادتها واصبحت حبيبتى تماما امامى فحملتها ووضعتها على السرير ونمت فوقها من ثدييها والحس فى بطنها وانا فوقهاوفجاءه وجدتها تمسك بعضوى وتضعه على فتحة فضغطت ضغطه قويه فاذا بالدم ينسال منها فاكملت حتى جاء ظهرى بها وقمنا فجلست تبكى ووعدتها بان اكون لها.

كلمات البحث للقصة

مارس 19

أرجو المراسلة

قيم هذه القصة
السلآم عليكم. إذا لم تجاز القصة للعرض الرجاء عرض إيميلي مع وضع صورة جميلة وتعليق (حليوة في الخرطوم و حابي يتعرف على شاب جميل يرغب بمضاجعته (نيكهه) ده إيميلي : ABU3BIDA@WINDOWSLIVE.COM وشكرا كنت بالمرحلة الثانوية بالصف الأول. وكانو أولآد الصف الثالث كلهم ميتين فيني. حتى لمن أجي ماري يعاكسونس زي البنات. وفي واحد من الصف الثالث ساكن بالقرب من منزلنا. وسار يدعيني لمنزله كم مرة وكنت لآ أرى رغبة في الذهاب . لكن وفي يوم كان الوقت عصرا وكنت أرغب في أن ينيكني شاب ذهب له وعندما دخلت لغرفته تحدث معي قليلا وقال لي أنت تفهم قصدي فلم أجبه ثم قام من سريره وجلس بالقب مني ثم قبلني وقل لي لحظ . أغلق الباب جيدا ثم واصل بمص شفتي السفلى. وبدأ لعصير في صدري وأنا متكيف وكنت أتمنى أن لآ تنتهي هذه اللحظة. بدأنا بخلع الملآبس وحضنني. ثم جآئني من خلفي و أستلقيت على السرير عاى بطني ثم بدأ بدخال ذبه الجميل تدريجيا ولم أكن ساعتها مفتوح للآخر وأنا حتى الآن في هذه المرحلة ولم يستطع إلآ إدخال نصفه حتى قذف وإستمتعت كثيرا وطلب مني أن يستمر البرنامج أسبوعيا وكان عمري ساعتها 15 وأنا الآن عمري 21 سنة. وإستمرينا أسبوعيا ثم شهريا ثم كل شهرين . ولكن الآن أنا أطلب المزيد من الشباب لأنه أصبح مشغول بعمله ولآ أستطيع الحصول عليه متى ما أريد. للتعارف أنا من السودان الخرطوم وده إيملي: abu3bida@windowslive.com أرجو المراسلة ولو لم نستطع المقابلة شخصيا.

كلمات البحث للقصة

مارس 19

انا انيك هايلة

قيم هذه القصة
بدء التعارف بيني وبين هايلة في الصف التاسع وفي يوم عادي رايح المدرسة ودرسنا وعندها حدت ما لم يحصل كنا في رياضة نزلو اصحابي يلعبو وانا بقيت لاني حصلت رسالة مكتوب فيها انتظر لا تنزل وبعدها اجت هايلة وانا جالس ساكت اقتربت وفكت السروال وتمصلي وانا تفاجئت بس ارتحت جاست تمصة 5دقائق وبعدها نيكتها في لما ساحت اةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة وبعدها روحنا من المدرسة وتاني يوم سالتها ليش فعلتي كدة امس قالت صاحبتي اعطتني فلم سكس واني جربت عليك لانك لن تفضحني لانك مسكين بس طلعت في النيك قوي اني لما روحت البيت دخلت الحمام كان كل طيزي دم كتير اشتي اجرب مرة تانية (فقلت لها انا تحت الامر).

كلمات البحث للقصة

مارس 19

جارتنا

قيم هذه القصة
انا هيما عندي20سنةاعيش انا وعيلتي في شقة وقدامنا تعيش فتاة عمرها 35سنة حلوة اوي كانت تعيش مع امها وكانت هي صاحبة وفي مرة كانت حوالي الواحدة صباحا طرق الباب وفتحته فاذا بها لابسة قميص نوم لا يكاد ان يستر شئ تسال عن ماما قلتلها نايمة اصيهلك قالتلي لاخلاص والتفت لتمشي لاري طيازها واضحين قوي فماان دخلت شقتها حتي لاقتني في حضنها قالتلي انت عايز ايه قلتلها انتي قالتلي ازاي يعني قلتلها وما ان سمعت الكلمة لاقيتها بتقولي في وطيزي قلتلها اه قالتلي يالا كانت المرة الاولي بحياتي دخلنا الاوضة _الباقي غدا مع تعارف جاد مع صاحبة القصة

كلمات البحث للقصة

مارس 19

انا واميرتى

قيم هذه القصة
هده القصه حقيقيه..تعرفت عليها من9سنوات كانت فىسن16سنه احببتهاواحبتنى كل الحب.مارست معها الجنس فى حدودعزريتها كنا نتقابل فى شقتى 3ايام فى الاسبوع كانت المقابله لاتقل عن6ساعات نقضيها على السرير دون اى ملابس اتمتع بجسمها الجميل اداعبها بكل مكان فى من خدودها الىشفيفها لصدرها لبطنهالكسها كانت اجسامنا تدوب ببعضها كتبت اسمها على سريرى.كتبت تواريخ لقاتنا الكثيره .حفظت كل كلامها وهى بين يدى بلا ملابس دائما ما تقول حبيبى نفسى تدخل زبك بس خايفه بموت فى زبك عايزه زبك يرمى على كل جسمى يبرد النار دى.عشنا احلى ايام عمرنا حتى تزوجت .ورغم زواجها وبعدايام قليله من زواجها فوجئت بها على التليفون تطلب منى مقابلتها فى اقرب وقت ممكن وقالت انا محتجالك قوى……ارجو المعزره.حتى اقابلها واحكى لكم…

كلمات البحث للقصة