أكتوبر 29

الامور السبع التي تمل منها النساء بالجنس

قيم هذه القصة

الامور السبع التي تمل منها النساء بالجنس


أكتوبر 27

عقاب اخت متهورة

قيم هذه القصة

نبذة عن حياتنا حتى تفهموا القصة جيدا : نحن عائلة متوسطة تتكون من ثلاث إخوة و أختان ، واحدة عمرها 21 سنة تدرس في الجامعة و الثانية 15 سنة تدرس سنة رابعة متوسط مع أن رفيقاتها في السنة الأولى ثانوي لكنها كررت السنة و هي تدرس في متوسطة تبعد عن قريتنا 5 كيلومتر لأن قريتنا ليس فيها متسوطة ، أما الإخوة فأنا أصغرهم عمري 24 سنة و أعمل مع أبي في تجارتنا و الكبير متزوج و ساكن لحاله أما الأوسط فيعمل في شركة عامة و ساكن معنا . عائلتنا بحكم القرى الريفية متشددة نوعاما خاصة الرجال أما البنات فعندهم هامش من الحرية لكن في البيت فقط يعني النت موجود في الصالون و التلفاز في غرفتهم مع الريسيفر ، لكن بما أنهما أختان فلا خوف منهما لأن البنت لما تكون لحالها طول الوقت تفكر في أشياء مريبة . أختى تسكن الحي الجامعي و تأتي للبيت كل خميس ، و حالتنا المادية كويسة بحكم التجارة و البيع و الشراء . أما قصتي فحدثت منذ 6 أشهر في الربيع الماضي في شهر ماي لما كنت في العمل و جاءني هاتف غريب لم أعرف الرقم لكن الصوت ليس غريبا علي ، لما رديت قال لي بصوت غضب : أنت هنا في بيتكم و أختك المراهقة تنيك مع الغرباء في الغابة و أنتم ضانينها تدرس ، وين شرفكم يا أوباش يا دياييث ؟ لما سألته من أنت ؟ قال لي فاعل خير و الأجدر بك أن تلحق أختك قبل أن يغتصبها أحد بدل السؤال عن إسمي . ثم سكر الخط . طلع الدم الى رأسي و حملت مفاتيح السيارة و خرجت من المحل ( محلنا في مدينة مجاورة لقريتنا لذلك نضطر للبقاء فيه اليوم كامل و مرات أتبادل الأدوار أنا و أبي ) استأذنت من أبي و لم أخبرته بشيء و ركبت السيارة و انطلقت و كنت عارف المكان تقريبا لأن الرجل أعلمني به و كنت مرات لما أمر بجنب تلك المنطقة ألاحظ عشاق جالسين تحت الشجر خلسة و خاصة المراهقات لما يهربوا من الدراسة ، لأن المتوسطة في طرف المدينة و بجانبها بستان كبير فيه أشجار زيتون و المنطقة مشهورة بالفساد والفسق. اتجهت مباشرة و ركنت السيارة عند واحد صاحبي و انطلقت لبستان الزيتون و تسللت حتى شفت إثنين جالسين جنب بعض داخل البستان لا يراهم المارة ، اتجهت صوبهم و لما اقتربت عرفت أختي نسرين من لباسها و من محفظتها التي كانت جنبها و زاد الغضب أعماني لما شفته يقبلها في فمها و ماسكها من رقبتها و يقبل بحرارة و ربما يمص كذلك لأنه ملتصق بها جيدا و يده تلعب بجسمها لكن لا أراها جيدا فربما كان مدخلها تحت كيلوطها أو في صدرها . لما وقفت أمامهم أختي صاحت وييييي و وضعت يديها على وجهها من الحياء و لقيت الشاب مدخل يده في صدرها و أزرار المئزر مفتوحة و كذلك أزرار القميص تحت المئزر و لاحظت علامة لعاب و ريق على بزازها فوق المئزر كأنه كان يرضع و يمص فوق المئزر قبل ما يحل الأزرار ، و يدها سحبتها بسرعة من فتحة بنطلونه كأنها كانت تلعب بزبه ، المهم اشططت غضبا و أول شيء فعلته لما قام الشاب الذي لم يعرفني كأنه يريد إظهار رجولته أمام حبيبته فصفعته بصفعة أوقعته أرض ثم وضعت رجلي في صدره و أختي ترتعد خوفا فقلت لها : أنتي حسابك في البيت ليس هنا ، نحن واثقين فيك راسلينك تتعلمي و أنتي تنيكي مع الغرباء يا فاجرة يا قحبة ، سلمتيه جسمك كأنه زوجك يا قحبة . كانت خائفة كثيرا و ترتجف . أما الشاب الذي كان في ال 16 أو ال17 من العمر فقلت له تنيك بنات الناس يا لئيم يا واطي ، أنت تحب واحد ينيك أختك ، ما راح أضربك لأني غاضب كثيرا و ممكن أقتلك أو أكسرك أو أعطبك و أنسجن من أجل واحد واطي مثلك لكن راح ألقنك درس لن نتساه طوال حياتك و راح تحرم تتحرش ببنات الناس ، ثم أمسكته من شعره و جريته بعيدا عن أخي حوالي 10 أمتار حتى لا تراني ثم سحبت الخيط من جزمته الرياضية و ربطت يديه خلف ظهرة بقوة و هو يترجاني و تتوسل و لا يعرف ما أخبئه له ، رميته على الأرض و كان الحشيش كثيف ثم حللت حزامه و أنزلت سرواله للركبتين حتى لا يتحرك و قطعت كلسونه بيدي بقوة و رميته جنبا ثم أخرجت زبي من فتحة البنطلون و قلت له كما استحليت أختي و فعلت فيها العجائب سآخذ ثأرها منك بزبي هذا الذي تراه . طرحته أرضا و وضعت قليلا من اللعاب في يدي ثم دلكته بين فلقاته البيضاوتان الطريتان الخاليتان من الشعر و بللت زبي باللعاب كذلك و ارتميت فوقه أفرشي طيزه بزبي و هو يصرخ و يترجاني لكنني كنت مصمم و شرار الغضب يتطاير من عيني لما رأيته يقبل أختي و يدخل يده في بزازها ، فرشت طيزه حتى أحسست باللذة في زبي فمسكته جيدا و وضعت راس زبي في فتحة طيزه و ضغطت بكل قوتي حتى دخل زبي و هو توجع و قال أييي أحححح ثم سكت ربما من الخجل ، نكته تقريبا 5 دقائق حتى توقف عن الحراك و المقاومة ثم قذفت في طيزه و سحبت زبي و مسحته على فخذيه و نشفته بكلسونه المقطع ثم فككت رباطه و تركته يتوجع من النيك و عدت فأمسكت نسرين من يدها و جررتها للسيارة و انطلقت للبيت و الغضب يقطع أحشائي زغم أني خففت من غضبي لما نكت حبيبها و فتحت طيزه . لما دخلنا البيت وجدته فارغا فربما أمي ذهب للزيارة كعادتها ، نسرين أسرعت لغرفة أمي تبحث عنها لأنها هي سبب دلالها و حريتها المفرطة لكنها لم تجد شيئا ، فقلت لها بدلي ثيابكي هذه المنجوسة المملوؤة مني التي كنتي تنيكين بها يا فاجرة و البسي العباءة لا أريد أن اراكي بهذه الثياب فاتذكر منظرك و هو يداعبكي من كل مكان . دخلت المطبخ و أحضرت فنجان قهوة أشربه حتى دخلت نسرين و هي تبكي و تتوسل إلي و تبوس يدي كي لا أخبر أبي فهي تعرف أنها ربما ذبحها و هي متأكدة أنه لا دراسة بعد اليوم ، فأبي كان يهددها بفصلها عن الدراسة لكن أمي منعته من ذلك . قلت لها ما يدريني أن هذا الوغد فعل فيكي ما لا يصلح و ما يدريني أنه لم ينيكك ولا مرة فحسب الوضعية التي وجدكي فيها بين ذراعيه مستسلمة ربما يكون قد ناككي و ربما لستي عذراء حتى ؟؟ كانت تبكي و تقسم لي بأنه لم يلمسها و مازالت عذراء ، فقلت لها إن أردتي أن لا أخبر أبي و أخي الكبير الذي أنا متأكد أنه سبيذبحكي لو علم بأمرك ، فعلي فحصك جيدا حتى أتأكد أنك لا زلتي طاهرة و كذلك علي فحص طيزك فربما كان ينيككي من الطيز كما يفعل غالبية العشاف مع العذراوات ؟ قالت لي كيف تفحصني هل ستأخذني للطبيب أم ماذا ؟ قلت لها تريدين الطبيب لكي يخبر أبي أم ماذا ؟ قال لي : لالا أخي أرجوك إلا الطبيب . فقلت لها أنا أعرف إن كان ينيككي من الطيز أم من الكس ألم تريني كيف نكت حبيبكي الوغد و هو لا يحرك ساكنا ؟ قالت لي عندما كنت فوقه ؟ قلت لها نعم أم كنتي تظنين أني ألعب معه كنت أنيكه طبعا حتى عندما يراكي مرة ثانية يتذكر ألم زبي في طيزه فلا يجرؤ على التحدث معكي . كنت أكلمها بكلمات سكسية لم يسبق لي أن تكلمت معها بهذه اللفاظ أبدا لكن الغضب أعماني و هي ترعف ذلك و لم يسبق لي أن لمستها ولا مرة و لم تجد مني إلا العطف و الحنان و هذا ما جعلها تتهور و تقدم على الجنس . المهم أدخلتها لغرفتها و تركت الباب مفتوحا حتى لو دخل أخي أو أمي أراهما ، كانت الساعة ال10 و النصف صباحا فقلت لها اليوم سأعطيكي درسا لن تنسيه يتعلق بالإغتصاب الجنسي و ما يمكن لرجل غريب سلمته جسمك أن يفعل بك كي تكون لكي عبرة و درسا . أمرتها بنزع العباءة و البقاء في السوتيان و الكيلوت فقط ففعلت من دون مقاومة من خوفها الشديد و هي ترتعد و تأملت جسمها الأبيض الناعم الطري و تاسفت لحالها كيف تعطي هذا للكنز لولد أحمق يفعل فيه ما يشاء يا للأسف عليك يا نسرين الجميلة . اقتربت منها و هي ترتعد خوفا و فرقا مني و أمسكتها من كتفيها و قلت لها لا تخافي هذا مجرد درس لكي و لم يسبق أن مددت يدي علكي و أنت تعرفين ذلك و لن أفعل اليوم لكن الدرس لابد منه و إلا أخبرت أبي و أخي و أنت تعرفين باقي القصة . هزت راسها بالموافقة فوضع يدي على صدرها الدافيء البارز و احسست بقلبها يخفق بقوة ثم أنزلت السوتيان للأسفل و عصرت صدرها بقوة حتى تنهدت من الألم آآهه ثم مسكتها من حلمات بزازها و قرصتها بقوة فصرخت أيييي أحححح فقلت لها هكذا يعاملون القحبة عندما ينيكونها و خاصة المراهقات مثلك يا فاجرة . كنت أقرصها من حلماتها باصابعي و أعض بزازها بفمي حلى رايت علامات العض محمرة في بزازها و هي تبكي و تتالم و تترجاني فتقول لي خلاص أخي التوبة التوبة ما رايحة أكررها أقسم لك ؟ فقلت لها لابد من نهاية الدرس حتى تتذكرينه جيدا و أنا أرضع بزازها و أتلذذ و أتظاهر بأني أعلمها درسا ، لقد كان صدرها مغريا جدا و بزازها متوسطة الحجم و الحلمات صغيرة و بنية اللون شهية المذاق حتى انتصب زبي من المداعبة لكن كنت أفتعل الألم لكي لا تحس بي مع أني عرفت أنها على علم بما أفعل لكنها فضلت الشر الأصغر على الشر الأكبر . تحولت بزازها الى لطخات حمراء من كثرة العض بأسناني و التقريص باصابعي و هي على السرير ترتجف و تتالم و تبكي أحيانا و تترجاني أن أتوقف ، كنت أفعل ذلك شهوة و تلذذا خاصة لما رايت أمامي هذا الصدر المتفجر و هذه البزاز الصغيرة المدورة التي تغري الميت في قبره هههههه . بعدها قلت لها هذا الدرس الأول أما الآن فيجب أن أعرف إن كان هذا الواطي أدخل زبه في طيزك أم لا ؟ أمرتها أن تنام على بطنها و أنزلت كيلوتها الأزرق السماوي الشفاف و نزعته و هي ترتجف كعادتها ثم فتحت رجليها و رأيت الكس و الطيز جنب بعض فانفجر زبي و خرج راسه من الكلسون و هو يخرج مادة لزجة من الفتحة حتى تبلل كلسوني، بدأت أتحسس فلقاتها بيدي و أمرر أصابعي بين الفلقتين و ألمس فتحة الطيز الصغيرة البنية الضيقة و حاولت إدخال اصبعي فتألمت أييييييي ثم قلت لها لقد شبع فيك نيكا على حسب شكل طيزك و لونه ، فبدأت تقسم لي و هي تبكي أنه لم يلمسها اطلاقا لكني عرفت أنه سبق و لعب بزبه على طيزها و قذف بين فلقاتها لكنه لم يدخله حسب كلامها و هنا قررت أن أدخل زبي من كثرة الشهوة ومنظر جسمها الطري أمامي كأنها حورية بحر ، حككت زبي بين فلقاتها فارتعدت فرئصها و قلت لها الدرس الثاني يا فاجرة . ترجتني أن لا أدخل زبي و بدأت تقول لي : أجوك أخي لا تعملي العيب حرام عليك ؟ فقلت لها : أنتي تعرفين العيب يا قحبة و من ساعة كنتي تمصي في الزب و سلمتي جسمك لرجل غريب ينيك و يتمتع ؟ فرشيت طيزها بزبي جيدا ثم حاولت ادخال زبي لكنها صرخت من الألم و ترجتني أن لا أفعل لكني كنت مصرا و هددتها كعادتي فرضخت و استسلمت و كلما حاولت إدخال زبي صرخت و هربت بطيزها من زبي . فرشت سجادة في طرف السرير و أنزلتها على ركبتيها في طرفه و جسمها و صدرها فوق السرير كأنها نائمة كي لا تهرب مني و لو أرادت الهرب أعاقها السرير لأنه ملتصق بفخذيها كالحاجز ثم أكملت حك زبي على طيزها الأحمر البني الناعم و وضعت قليلا من اللعاب مع أن زبي كان يخرج السوائل بشدة ، التصقت بها جيدا و زبي في يدي أوجهه للطيز و كنت أعرف كيف أنيك الطيز ههههه و نسرين تصرخ لكن صوتها خافت قليلا ، ثم دفعت بزبي بقوته و قوة جسمي و ثقلي كله حتى أحسست به قطع طيزها لما دخل و هي صرخت بأعلى صوتها أيييييييييييييييييي أيييييييييييييي ياماما أيييييييييييييي يا ماما أحححححححححح حرجتني جرحتني أييييييييييي لم أهتم لكلامها فالشهوة أعمت عيني خاصة أنها لا تستطيع الهرب من زبي و أكملت عملية ادخال زبي و ظهرها يتقوس شيئا فشيئا كلما دخل زبي حتى أدخلته كاملا في طيزها و هي لا تستطيع الكلام ولا النتفس و فمها مفتوح من شدة الألم و كبر زبي ثم توقفت قليلا حتى تتأقلم و يخف وجعها لكنها كانت متألمة كثيرا و هذا ما أعجبني لا أدري لماذا ربما لأني أردت أن ألقنها درسا لن تنساه ، من يسمعها و هي تصرخ عندما يخترقها زبي يظن أحدا يضربها و من وجعها و احمرار فتحة طيزها و ضيقها الشديدين عرفت أنها أول مرة لها ههههه ، ثم أكملت النيك و هي دائما تصرخ و تتألم و أنا أقول لها هكذا يحصل لكي لما تسلمين جسمكي الصغير هذا للغرباء يا قحبة يا فاجرة تعلمي و خذي عبرة و تذكري الألم ثم أدخل زبي في طيزها بقوة و هي تبكي و تصرخ و لا تسطيع الهرب ههههههههه هكذا حتى بدأت تهدأ قليلا ربما خف وجعها و أنا زادت قوتي و شهوتي و نكتها بقوة لا توصف شهوة و غضبا و أعجبني جسم نسرين أختي المراهقة فصحت أممممم أأسسسسس ما أحلى طيزك يا قحبة ما ألذ جسمك الطري يا فاجرة حرام عليك تعطيه للغريب و أنا موجود . تكلمت بكلام فاجر كثير ثم بدأت أقذف في طيزها و زبي ينفجر بالمني و أنا أصرخ و أشدها إلي بقوة و هي تنازع من الألم حتى انتهيت من القذف و هنا استغربت قولها لي : خلاص أخرجه اتركني أرتاح قليلا ،لقد أكملت القذف ؟ فعرفت أنها أحست بزبي و هو يقذف في بطنها و لما سألتها هل أحسستي بزبي و هو يقذف ؟ هزت رأسما بالموافقه . سحبت زبي و تركت طيزها مفتوحا لونه أحمر من الداخل و نسرين تتألم و ارتمتي على الفراش و هي تتأوه و تنازع و رجليها مفتوحتان و طيزها يقطر منيا و الدموع دائما في عينيها ثم تمددت جنبها و قلت لها استريحي قليلا يا قحبة للدرس الثالث ؟ لما ارتحت قليلا و هي نائمة جنبي تتألم و تنارع فقط لكن خف بكاؤها ربها لأن الألم خف في طيزها بعدما دلكته لها بيدي قليلا عندما رأيتها تتعذب و تبكي ، أمسكت يدها الصغيرة الجميلة و قبلتها لكي ترتاح لي ثم وضعتها على زبي و هي ارتعدت كأنها لا تريد ذلك مع أني لما فاجأتها مع حبيبها كانت يدها داخل فتحة بنطلونه يعني في زبه تلعب به و هو يقبلها و يلعب بصرها . أصررت بقوة ثم غيرت رأيي و اقتربت منها ثم أمسكتها من و جررتها نحو زبي مباشرة حتى لمست فمها بزبي و هي تحاول صدي لكني أجبرتها و حككت زبي على شفتيها حتى انتصب فأدخلته في فمها عنوة و هي تكاد تختنق مما اضطرها لإمساك زبي بيدها لكن من مسكتها للزب عرفت أنه سبق لها أن أمسكت الزب بيدها ومصته ، فلو لم تكن جربت المص لكانت حاولت إبعاد فمها عن زبي بوضع يديها في جسمي و على عانتي ثم تدفعه بقوتها لتبعده لكنها استعملت الطريقة الأسهل التي لا تستعملها إلا من جربت المص من قبل فأمسكت زبي بيدها من قاعدته حتى لما أدخله في فمها يصل للنصف عند يدها و يتوقف و هذه فكرة جهنمية ههههه لا تخطر إلا على من جربت المص من قبل . بدأت أنيكها من فمها كأن زبي في و هي تمص مجبرة أو مستمتعة لا أدري لأنها لو كانت مجبرة ما حركت لسانها داخل فمها حول رأس زبي ، لكنها كانت تلف لسانها حول زبي ، و مَسْكةُ يدها لزبي تهيجني كثيرا حتى قذفت في فمها فحاولتْ إخراج زبي لكنني أمسكتها بقوة من و أدخلت زبي و قذفت خزاني المنوي في فمها ثم سحبت زبي و قلت لها ابلعي يا قحبة المني ابلعي هيا ؟ رفضت في البداية لكني شددتها من بقوة و رفعت رأسها للسماء كي لا يسيل المني على الأرض فبلعت كمية من المني ثم ارجعتها و تقيأت و تركتها تذهب للحمام تغسل فمها من المني و ترجع . لما رجعت قلت لها شفتي طعم المني المقرف الذي كنتي تميصين الزب من أجله يا قحبة و أنتي مازلتي مراهقة ، عجبك طعمه الآن ؟ قالت لي بالحركات فقط لا يعني لم يعجبها فقلت لها تذكري طعمه جيدا و هذا الدرس الثالث بقي لنا درس واحد فقط ثم أترككي ترتاحي ، هي ربما من تعودها على رؤية حبيبها لم تندهش لرؤية زبي مع أن زبي يبلغ ضعفي زبه فقد رأيته هههه . تمددت في السرير بأمر مني و أسندتُ ظهرها على الوسائد كي لا تنام ثم رفعت ركبتيها قليلا و فتحت رجليها فبان لي الصغير الأحمر الوردي بحجم العين أو حبة الجوز فقط صغير جدا جدا مثل اللؤلؤة المكنونة ، بمجرد رؤيته كان زبي مستعدا في وضعية النيك المباشر هههههه يا لجمال يايييي لا يوصف بالكلمات ، شاهدت الكثير من أفلام السكس و البورنو لكن مثل نسرين مستحيل حتى أنني بعد ذلك اليوم كرهت أفلام السكس . كانت شفرات الكس الخارجيتان رقيقتان و طريتان مثل الإسفنجة و لحمهما رطب كأن عليه مادة دهنية و الشفرتان الداخليتان تكادان تقطران دما من الإحمرار ، قربت فمي منه فشممت رائحته المختلطة بين إفرازات البظر و أثر البول لكنها جعلتني أهيج عليها فبدأت أقبل فيه و هو أصغر من فمي كثيرا و البظر قدر حبة البازلاء أحمر دموي ، كنت و أدخله في فمي و شفرات الكس كذلك أسحبهما بلساني للفم و أدغدغها بلساني الطري الرطب الدافئ و ربما لما ذهب عنها الوجع و رأت أن هذا الدرس ليس فيه عذاب ارتاحت فكانت لا تنازع و لا تتنهد فقط تشاهد لكن بعد مدة من اللحس أحسستها تحرك رجليها لا إراديا تحاول ضمهما كأنها بدأت تتأثر أو تسخن لا أدري لكني واصلت اللحس و مددت يدي لصدرها عن غير قصد فوجدته متصلب قاس مثل الصخرة فعرفت أن نسرين القحبة مستمتعة باللحس من كثرة ما لعبت بكسها استسلمت و ربما أرادت أخذ جائزتها بعد هذا العذاب القاس . كنت أدخل لساني بين شفرات كسها و أحس بالبلل في داخل المهبل كأنها بدأت تتجاوب معي و هنا أمسكت زبي بيدي و وضعته في فتحة كسها الصغير فرأيت الفرق الكبير بين زبي و كسها ههههه رأس زبي غطي كامل الكس و حجبه . مررت زبي بين شفرات الكس قليلا حتى وجد طريقه و توقف عن الحراك فتركته في هذه الوضعية في كسها حوالي نصف سنتمتر فقط يعني في البداية و نظرت إليها و هي تتلوى لكنها تظاهرت بالألم لما كلمتها فقلت لها : هذه الوضعية هي التي سوف تفقدين فيها بكارتك . قالت لي لا تفعل يا أخي أرجوك لن أعيدها مرة ثانية . فقلت لها لا تخافي لن أدخله لست بالغبي ولا المجنون لكن لو استطاع ذلك الوغد الوصول لهذه الوضعية لكان فض بكارتك و هذا هو الدرس الذي أردتك أن تتعلميه ، ثم سحبت زبي المنتصب خوفا من التهور أو ربما غلبتني الشهوة و أدخلته للداخل ، و قلت لها بقي الشيء الأخير و هو معرفة إن كنتي بكرا أم لا ؟ اندهشت و قالت لي كيف ؟ قلت لها لا عليكي أعرف كيف ثم بللت أصبعي الصغير الخنصر بفمي و بدأت احركه بين شفراتها و هي تإن و تنازع ثم أدخله في كسها بلطف و هدوء كبير بالملمتر تلو الملمتر و هي تمسك يدي بقوتها تحاول منعها غريزيا ، كلما أدخلته أكثر تمسكني من يدي بقوة فعرفت أن الشرف بالنسبة للبنت غالي جدا و هي تتصرف عفويا منعا لدخول أي شيء في الكس ، أدخلت اصبعي تقريبا سنتمتر و نصف أو 2 حتى أحسست بغشاء البكارة الطري و هي ارتعشت كان شيئا وخزها و تألمت أيي أيي أييي أححح و أمسكت يدي بقوة أكثير فقلت لها لا بأس مازلتي بكرا عذراء يا فاجرة و تحسست العشاء بعدما اطمأنت لي فوجدت فيه فتحة صغيرة مثل رأس القلم و الباقي كله مصفح مغلق هههههههه . سحبت اصبعي و عاودت اللحس و المص فضولا فقط لأرى أين ستصل شهوتها هذه . كنت أعضها من بضرها بلطف فتمسكني من شعري يبدها ثم تسحب يدها بسرعة خجلا وتحاول اطباق فخذيها على رأسي لما لم تستطع المقاومة ، هكذا حتى شعرت بها تنتفض كالذي يتكهرب و تنازع بالتنهدات فقط يعني الصوت يخرج من الجوف أممم أححححح و تمسك الوسائد بقوة و يدها في أحد ثدييها تقرص و تشد و تعصر و الزفير يسمع ربما فقدت السيطرة تماما و اقتربت شهوتها مما زادها ارتجافا و تقلبا ، كانت تنتفض و تتخبط على السرير و أنا بحياتي ما رايت مثل هذا المنظر لكنه أعجبني كثيرا و زادني شهوة و فضولا لأعرف نهايته كيف ستكون فتجاوبت معها و مصصت بظرها و دلكته بيدي و دلكت كسها بقوة حتى كانت تنازع بصوت عال مسموع أمممم أيييي آآآههه و أمسكتني من رأسي فجأة و أدخلت كسها في فمي و شدتني بقوتها ثم تصلب جسمها كاملا كأنه خشبة و ارتمت على السرير دفعة واحدة لكن كسها أفرز الكثير من السوائل حتى كانت تقطر على جانبي فخذيها و رأيتها أغلقت علينيها و استرخت كأنها نائمة و مدت رجليها على السرير ترتاح فعرفت أنها الشهوة فقد وصلت لمحنتها التي طال ما انتظرتها . المشهد كان غريبا بالنسبة لي خاصة من أختي الصغيرة التي تحولت للبوة جارحة من شدة شهوتها و جسمها تحول لجسم فتاة بالغة كانها في ال30 من عمرها . تركتها شبه نائمة و خرجت للحمام استحم ثم خرجت و هي دخلت بعدي تستحم و كلما رأتني تبتسم لي ربما أشبعتها لدرجة لم تصلها من قبل لذلك تحولت نظراتها من الكره للابتسام فبادلتها الابتسامة بمعني كوني مطمأنة لن أخبر أحدا هههههه . لكني بعدها بيوم ذهبت لتلك المدينة و قابلت أحد الشواذ الذي كنت أنيكه قبل أن أتوقف عن اللواط فأخذته معي في السيارة و عرضت عليه مراقبتها مقابل المال فقبل لكنه اشترط علي أن أنيكه ففعلت لكن شتان بين طيزه و طيز نسرين و كسها أممممممم الفرق كبير . المهم بعد ذلك اليوم ربما انقلبت حياتنا رأسا على عقب فنسرين كانت تتحين الفرص و مرات تدخل لغرفتي لما تريد مني شيئا مع أنها من قبل لم تكن تجرؤ على فعل ذلك و مرات تجلس جنبي تلامسني لما نكون لوحدنا لكنها لا تفصح مع أنني فهمت تلميحاتها و بدأت التقرب منها أنا كذلك فقلت لماذا ينيكها الغيب و القريب موجود و لو لم أفعل أكيد بعد ما ذاقت طعت الشهوة سوف تضعف و تسلم جسمها لأحد غيري مما دفعني للإقتراب منها حتى حانت الفصرة في أحد الأيام لما كنا في البيت لوحدنا و صارحتها بالأمر بأني تعلقت بها كثيرا من ذلك اليوم و أريد أن نكمل ما بدأناه و هي كعادتها تلمح برأسها فقط لكنها كانت طائرة من الفرح ثم حملتها بين ذراعي و دخلت بها الغرفة كأنها زوجتي و بدأنا النيك اللذيذ من الطيز طبعا فهي لا تزال بكرا لكن لا أضمن زبي يوما ما ربما يخترقها هههههههههه منذ ذلك اليوم لم يصلني خبر بخروجها مع أي شاب ربما أشبعتها جنسيا و هذا ما كانت تبحث عنه الشهوة فقط . نهاية القصة

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 26

محارم وحيوانات و اغتصاب ( قصة من احد الزوار الموقع )

محارم وحيوانات و اغتصاب ( قصة من احد الزوار الموقع ) 2.75/5 (55.00%) 4 votes

انا شاب عمري 21سنه انتقلت من مدينة الرياض الى قريه صغيره في الحدود الشماليه اكمل دراستي الثانويه عند جدي عن البدو المهم بيت جدي مكون من
جدي وعمي وزوجة مريم 38سنه وبناته خمسه الكبيره اسمها فاطمة20سنه والثانيه اسمها سلوى17 والثالثه هدى15 والرابعه نوره12 الخامسه ساره 4سنوات المهم كان يشتغل بنجران ولا نشوفه الا بعد سته شهور المهم جدي عنده بيت كبير وبجنبها المزرعه وحظيرة الغنم المهم ومافيه البيت الا جدي وزوجة وبناتها المهم جيت عندهم ورحبو في كثير لانو ماعندهم رجال يساعدهم بالطلبات لكبر سن جدي المهم حضرو لي غرفة مجهزه من مجاميعه فيها سبل الراحه اخذت الشهر الاول عادي جدا لاني كنت خجول جدا ولا اخذت عليهم يعني فيه رسميات وبعد الشهر صار الوضع طبيعي يعني امزح مع زوجة وبناتها كأني جالس معهم من زمان جتني زوجة قالتلي ايش رايك تنام بالحوش لانو كان الجو فضيع المهم قلت ماشي مافيه اي مشكله المهم فرشتلي بالحوش وكانت هي فارشه بالحوش كمان المهم نمت وصحيت قريب طلوع الشمس يعني لسى ماطلعة الشمس قمت واناظر حولي لقيت زوجة نايمه وثوبها واصل حد بطنها يعني فخوذها طالعه وتعال و**** ياهي فخوذ بيض لدرجة الشعره مافيها خلتني انجن وكانت لابسه كلسون اسود وهي طبعا زوجة قمر 15 عليها هالوجه اللي تقول للقمر قم وانا اجلس مكانك وعليها هاصدر اللي يسوى قبيله وعليها الخصر اللي يجنن وعليها طيز تقول كفر جيب فاكسار المهم لما شفتها بالوضعيه هذي حسيت الارض تدور فيني من شدة جمال فخوذها وكسها اللي مليان وطالع اطرافه من الكلسون يعني شي روعه المهم خفت تصحى هي وعلى طول غطيتها وصحيت شوي وهي صاحيه ومن نظرتي لفخوذها وانا بس تفكيري فيها المهم مر على الوضع اسبوع بعدها كنت سهران انا وهي على الستلايت المهم قلت لها انا بروح انام قالتلي طيب حتى انا بروح اتروش وانام المهم بعد ماحطيت راسي بالفراش الفار لعب بعقلي قلت لازم اشوفها وهي بالحمام المهم رحت بكل حذرطبعا حمامهم بالحوش يعني بعيد عن البيت وكان الحوش مضلم يعني ماحد يشوفني المهم قربت من الحمام ومالقيت شق اشوفها منه المهم دورت مالقيت بعدها قلت اطلع برى الحوش جهت الشارع وطلعت ولقيت شق واضح جدا يكشف كل شي المهم لقيت زوجة لسى ماتروشة كانت تغسل بعض الملابس المهم استنيتها بعد كذا لقيتها تنزل ملابسها قطعه قطعه واشوفلكم جسمها عاري امامي ياهي عليها صدر بارز وعليها كس ياحض فيه وطيز روعه المهم ناظرت فيها تمنيت انها تقولي تعال شوي لقيتها تلعب في كسها لين نزلت وانا جلخت لين دخت المهم رجعه نمت بعدها بيومين نمنا بالحوش ونمت معها كان وقتها القمر15 يعني واضح كل شي انا مانمت المهم بعد نومتها بساعتين عاد هي من حقين النوم الثقيل ماتقوم الا ي**** بالعافيه بعدها جيت لقيتها نايمه على بطنها وطيزها واضح كان ثوبها لحد ركبتها جيت رفعته شوي شوي ويحذر لين وصلته فوق حاولت انزل كسلونها لكن خفت انها تصحى المهم طلعت وقعدة امرره بين فخوذها الطريه المهم حطيت شويه من ريقي وحطيت بين فخوذها بحذر لين مافضيت المهم نمت وبعدها صارت زوجة تنام بغرفتها
انا حزنت لاني مارح اشوفها المهم اخذت شهر وانا اتمناء انها تنام بالحوش
وبعدها قلت اكيد انها عرفت السالفه ونسيت الوضع ومره من المرات كان الظهريه قلت بالطلع اشوف المزرعه حقت جدي رحت لها وجلس شوي وبعدها شفت لقيت طبعا ارمله متوفي زوجها بسبب حادث سياره المهم فاطمه متجهه لبيت الطين المهجور انا شفتها وهي ماشافتني انا استغربت وقلت ايش فيها هذي مع انو البيت مهجور فضولي قالي لازم اعرف فين رايحه المهم قربت من البيت بكل حذر وخوف لقيت معها كلبين يحرسون الغنم المهم قلت ايش تسوي هذي المهم شوي الا ولاقي الكلاب يتلصص لها المهم انا تعجبت شوي الا وفاطمه تحط يدها على زب الكلب اكبر واحد في الحظيره وجلست تحركه بيدها لين قام زبه نزلت ملابسها وخلت الكلاب الثاني يلحس كسها وطيزها لكن و**** ياهو زب انا انبهرت فيه يمكن يجي طوله 25سم المهم نزلت راسها وجلست تمص فيه انا لما شفت االموقف انحولة جلست تمص فيه لين فضى الكلب وقامت تمص منيه كأنها شرموطه اخذت الكلب الثاني متوسط الحجم ودخلت زبه فمها وجلست تقوم زب الكلب الكبير في يدها من جديد وتمرره بين نهودها وجلست تتمحن وتتنهد راحت اخذت وضعية السجود وجاء الكلب الكبير وحط زبه في كسها كأنه بعقل يفهم مو منه مدربته على كل شي المهم ناك فيها وهي تتمايع وتتغنج لين طلعت زبه وجلست تمص فيه شوي رجعته لكسها وبشويش واخذت حركات الكلب بتزايد وهي تتنهد وتصيح من كثر الالم والكلب الثاني تدخل لسانه في فمها من شدة نيكها من الكلب الكبير لين مافضى في كسها لما شفت كسها صار احمر من كثر النيك ارتاحت شويه وجلست تدخل لسان الكلب الكبير في فمها من شدة محنتها كأنها تريد ان يدخل الكلب فيها اخذت راس الكلب الثاني وحطته على فم وجلس الكلب يلحس لها لين ماصارت تتمايع كأنها افعى اخذت زبه وحطت عليه كريم ودهنة فتحة الورديه لين ماصارت كلها كريم دخلت زبه لما دخل راسه الكلب دفع نفسه بقوه وهي صرخت خفت ان احد يسمعها وجلست تتمحن وااااااااااااه اه اه اه أي أي أي اح اح اح وتقول له اكثر والكلبوقفت مص في زب الكلب الكبير وستحته على

ظهره وجلست على زب الكلب الكبير جلسه واحده والكلب الثاني بتزايد ينيكها وبكل عنف ومدخله لسان الكلب الكبير في فمها وتمصمص فيه وتطلعه لسانه وتخليه يلحس نهودها ويعضعض حلمات نهودها والكلب الثاني ينيك في طيزهاوالكبير زبه في كسها ويلحس صدرها وهي بينهم لين مافضى الكلب الثاني ومن كثر مني الكلب خرج من طيزها كأنه قنبله نوويه لما شفت شق طيزها بعد الكلب ما ناكها صار شقها مفتوح على الاخر واشوف اللي داخل من تخانت زب الكلب اخذت لسان الكلب الثاني وتدخلته في طيزها وجلس الكلب يرضع لها وطلعت لسانه لين وقامت عن الكلب الكبير وخلته ينيكها في طيزها والكلب الثاني يلحس كسها تحتها وهي جلست ترضع زب الكلب الثاني بالمعكوس لين الكلب الكبير خرجت زب الكلب الكبير من طيزها وخاته ينيكها مايقارب ساعه متواصله لين ماحست في استمتاع وارحة واستحمت من الحوض اللي قريب الحظيرة الغنم وهي عريانه بعد نيكها من الكلب انا كرهتها وصرت استحقرها المهم بعد مرور اسبوعين وهي تروح لبيت الطين ويتخلي الكلاب ينيكونها ومره وهي في منتصف الليل وانا اراقبها راحت لبيت الطين على غير عادتها لانها خافت انو احد يراقبها غيرت تبغى تجرب نيك الليل ماترت الخبله انو عامل الغنم جديد وينام عندها دخلت جت في الحوش حق بيت الطين وفرشت الفرشه جلست وكان بجنبها فانوس كان مولع وانا ارقبها من خلف بااب بيت الطين انسدحت على طهرها بعد مانزلت ملابسها جابت الكلاب وجلست تمصمص في زببتهم العامل حس فيه حركه بالحوش وهو في غرفته انا صرت اشوف العامل وبنت عمي وهم مايشوفوني طلع من غرفته واندهش من اللي يشوفه انو تتناك من كلبين المهم قرب من عندها وهي ماحست فيه لانها منسجمه مع الكلاب مادرت الا العامل الافغاني بين رجليها هي خافت منه قال لها لاتخافي انا مارح اقول لي نفر ثاني انا سيم سيم كلب المهم هي ماصدقت حضنته من كثر الفرحه انو فيه رجال يطفي لهيب كسها الحروم من الزب جالس يمصمص فيها ويرضع شفتها بكل قوه ويدخل لسانها في فمه ونزل يمصمص فيها لرقبتها واخذ لسانه يمر على حلمات صدرها ويمصمصه ويعضعضها وهي في عالم ثاني شوي نزل الى بطنها ويدخل لسانه في سرتها ونزل لحد كسها اللي حرام ب**** تقول ماخلق فيه شعره ياهو كس ابيض وشفراته ورديه المهم جلس يلحس فيه ويدخل لسانه وجلس يرضع لها لين صار كسها احمر ويدخل لسانه داخل كسها وهي تقوله ارحمني دخل زبك هو ماناظر فيها وجلس يلحس شوي طلع زبه لكن زبه متوسط الحجم دخل زبه فيها وجلس ينيك فيها ينيك وهي ااااااه كمان دخل اااااااااااح ح ح لين ماخذ ربع ساعه نيك هي فضت مايقارب ثلاث مرات قرب يفضي طلعه وحطه في فمها وفضى في فمها المهم ناك فيها ليله كامله وراحت تتروش وبعدها وصارت كل يوم تروح له اخذت على الوضع مايقارب شهرين وانا متحطم كل يوم اروح اراقبها اجلخ لين ادوخ من التجليخ والمره هذي راحت عند الفغاني ورحت معهالقت عنده ثلاثه عمال باكستانيين المهم دخلت عليهم تفأجأت بالامر قالت ليش تجيب هو معك قال لها انتي شرموطه مايكفيكي لزم اجيب معي نفر ثاني علشان تتوبي من الشرمطه المهم صارخت فاطمة ومسكوها وسدو فمها جلسوها على السرير وربطوها جاء الافغاني قطع ملابسها وفصخها حتى جاء الباكستاني وطلع زبه الا ماهو زب رجل ثلاثه وحطه على كسها يفرش فيه قاصد ان يميعها وهي من كبر زبه خافت منه جلس يفرش فيه والفغاني جالس يمصمص نهودها ويرضع شفايفها دخل الباكستاني زبه في كسها على خفيف مهو راضي يدخل وهي تتألم وتصيح حط على زبه زيت ورجع دخله لين بكل قوه دخل راسه وبكل قوه دخله على طول قلت هالحين يطلع مع فمها من كبره وهي صرخة صرخه قلت اللي بجيزان يسمعها و**** ياهو طلع من كسها دم من تخانته طبعن فاطمة اغما عليها وجلس ينيك فيها لين وسع كسها على الاخر لين فضى في كسها و**** يوم فضى تقول تفضيت حصان تقولون اول مره ينبك وبعدها فكو الرباط عنها وجاء الباكستناني الثاني وطلع زبه طلع زبه اكبر ومن الباكستاني الاول الافغاني يمصمص شفايفها ويحط زبه في فمها وحطه في طيزها وبكل قوه يخش وبالقوه بعد ماحط عليه زيت وكريم دخل بالقوه جلس الباكستناني الثاني ينيك فيها لين ماخلى طيزها من كبر زبه مفتوحه لو ادخل عصى تخش بالراحه وجلس يفضي فيها بطيزها مره في كسها ومره في طيزها وجو الثلاثه الباكستناني الاول في كسها حاط زبه والباكستاني الثاني في طيزها والافغاني في فمها ولا فلم السكس يسويي سواتهم المهم جاء االباكستاني الثالث مسك نهودها وضمهم لبعض ومسك زبه وحطه من بين نهودها لين مايدخل في فمها قام لين مافضى على وجهها جلسو ينيكون فيها كل واحد فضى فيها خمس مرات مره في كسها ومره في فمها ومره في طيزها المهم غسلوها وصحصحه وخلوها تمشي بكل ثقل وبالعافيه بعد ماجردو ملابسها بعد ما خرقوها جلست اسبوعين الافغاني طلب من جدي يترك الشغل عنده خوف من فاطمه تفضه امره بعدها مادريت الاوهي خارجه من البيت الساعه 12باليل تبعت وراه لين ماوصلت مزرعه اللي اشتغل فيها الافغاني بعد ماترك الشغل عند جدي المزرعه فيها اللي يشتغل فيها الافغاني فيها سكن له مادرى الافغاني الا وفاطمه جايته في كامل زينتها متشوقه لنيك الافغاني عنده اصحابه الباكستانيين قال لها انتي شرموطه لازم ننيكك وجلست ترقص لهم ويحضنون فيها وينيكونها واحد تلو الاخر كل يوم صار لحد مالافغاني صار يجر عليها في بيته يجونه ليلا مايقارب ثلاثين و**** اعلم بس كلهم اجانب لانه يخاف يجيب سعوديين يعرفونها يوفضحون امره لانو قريتنا صغيره بعدها جاء عمي من نجران وكان معه واحد من اصحابه بالعمل يخطبون فاطمه وعلى طول وافقو وعمل فرح واخذها لنجران وانا وقتها حزن بعد ماكنت اريد ان انيكها وافضح امرها لكي توافق على نيكي لها المهم جيت مره سهران من الشارع وجيت امشي الا واسمع صوت تنهيدات يم جهت غرفة عمي قربت من

الغرفه وناظرت من بين الشقان تعرفو بيوت الشعبيه كلها مفضوحه المهم لقيت عمي ينيك في زوجته لما خرج زبه ياخساره الجمال عنده كان زبه صغير مايتعدى 14سم ودقيق مره المهم جلست اشوفه ينيك فيها نيك بارد وزوجته من النوع الحار المهم شكلها مارتاحة منه بعدها راحت الحمام وجلست تتروش وتحك كسها بيدها وتلعن ابوها ساعه انها تزوجة عمي لين مافضت بكل حسره جلس عمي عندنا مايقارب 4ايام بعدها سافر بعدها كل مارحت زوجة عمي الحمام رح لها لكي اناظر فيها واتحسر على عدم نيكي لها المهم صابتني حاله من الهستيريا قلت انا لازم اشوف لنفسي طريقه ياما غنات الذيب والا فقره قلت اليوم نايك نايك حتى لو اجيب لنفسي المشكله كانت زوجة عمي نايمه في غرفتها دخلت غرفتها بعد ما نزلت ملابسي ماعلي الا ثوم النوم بدون سروال رحت لغرفتها وكان فيه نور خفيف يبين ملامحها جيتها وانا كلي لهفه عليها وبراسي شر لقيت زوجة عمي لابسه ثوب كانت نايمه على ظهرها وثوبها واصل لنص فخوذها ورافعه ركبها لفوق انا ماصدقت خبر جيت مسكت ثوبها وصلته لحد بطنها مسكت فخوذها طبعا زوجة عمي من النوع اللي ثقيل نوم
جلس المس فيها ابغى اشوف مده حساسيتها لقيتها لاحياه لمن تنادي حطيت يدي على كسها من فوق الكلسون
واحرك فيه لقيتها لسى نايمه ابعدت شويه من الكلسون على جنب حتى بان لي كسها وياهو كس اخيرا وصلت لكنز الذهب بال الماس حطيت ايدي وانا من داخلي اقول فينك من زمان طولت الغيبه جلست احرك شويه فيه وهي لسى نايمه حطيت زبي على سطح كسها وافرش فيه وانا كلي فرح في داخلي وافرش على شفرات كسها وكسها من النوع النادر كس كبيني منتفخ المهم وافرش فيه لين فضيت على بطنها المهم رجعت على طوال كأنو واحد يقولي اصحى يانايم رحت غرفتي ونمت بعد مجهود طيب المهم بعد ماصحيت لقيت زوجة عمي تغيرت ميه وثمانين درجة صارت تمازحني كثير وصار الوضع عادي جدا مع اني كنت خايف من ردت فعلها المهم مر اليوم على خير جاء بالليل بعد مانامت قلت لازم اسوي شي لكي اتأكد انها عارفه كل شي وتريحني كمان دخلت عليها لقيتها لابسه ثوب بدون كلسون وثوبها مرفوع لحد بطنها شفت كسها ويالروعه نضيف خالي من الشعر حطيت بدي عليه ومسحت عليه قلت بدخل صباعي بشوف ردت فعلها اخذت صباعي مررته بين شفرات كسها كأني امرر صباعي بقطعة حرير من حلاوت الكس اخذت من ريقي وحطيته على صباعي ودخلته في كسها على خفيف وبحذر وخوف شوي شوي المهم جلست تتحرك كأنها تتغنج وتتمايع دخلته اكثر بالقوه ي**** يخش من ضيق كسها حطيت صباعي في كسها مايقارب دقيقه وبديت احركه يمين ويسار وجلست تتنهد المهم خرجته مسكت زبي زبي طوله 27 سم ومشكلة زبي انه تخين حطيته على فتحة كسها وحاولت ادخله فيها ماقدرت كل مادخلته جلست تتحرك وخفت انها تصحى فرشت على كسها مره بين شفرات كسها ومره بين فخوذها لين فضيت ورجعت لنوم نمت بعدها صحيت لقيت زوجة عمي مبسوطه على الاخر وتقولي انا حلم بحلم مره روعه لكن ماقلتلي الحلم المهم طلعت من البيت ورجعة متأخر ذهبت للحمام فتحته على طول لقيت زوجة عمي تتروش
لما شفتها امامي عريانه الصدق اني اشوف الارض تدور فيني قلت لها انا اسف وعيوني على كسها اللي باين وبارز منتفخ قالتلي عادي جيت بخرج قالت لي ناولني المنشفه اخذت المنشفه ومديت يدي واخذتها لفتها حول جسمها وانا مركز على كسها وطيزها اللي جنني قالت لي انت أيش فيك متنح قلت لها لا ولا شي المهم خرجة وانا مقهور على بختي جيت الغرفه وجلست افكر فيها وبالموقف اللي حصل منها لين ماقرب الفجر يطلع قلت يالولد انا لازم اروح انيكها رحة لغرفتها لقيتها لابسه شلحه بدون كلسون كأنها تقول شبيك لبيك جيت مسكت كسها وجلست ارضع فيه دخلت لساني داخل كسها وبدت هي تتحرك يمين يسار وتتمايع وانا الحس في بظرها ادخله في فمي وامصمص فيه وشفرات كسها العب فيها وارضع يمبن ويسار وانزل لفتحت طيزها وادخل لساني فيها واعضعض فيها دخلت زبي في كسها على خفيف بعد ماحطيت عليه كريم ودهنته كويس وكمان كسها لكي انيكها فيه دخلت زبي على خفيف لين يادوب دخل راسه بالقوه وهي تتنهد لكن عيت تصحى المهم شوي شوي وبحركه بطيئه دخل جزء منه لين ماقربت افضي طلعته وفضيت على رقبتها وشفتها المهم رحت نمت
جاء الظهر جت زوجة عمي تصحيني لما شفتها سويت نفسي نايم وقومة زبي لكي اريد اشوف ردت فعلها كنت لابس ثوب نوم بدون سروال المهم حاولت تصحي فيني انا ماصحيت شافت زبي قايم كان تقول ياكبره ياليته ينيكني حطت يدها عليه مسكته وتتنهد كأنها تنهيدات شرموطه تخلت يدها من تحت الثوب وطلعته اول ماشافته انجنت حطته في فمها ويدها الثانيه على كسها جلست تمص فيه طلعت نهودها وحطته بينهم جلست تمرقه بينهم وانا مسوي نفسي نايم وفي قمة السعاده المهم كأنها سمعة صوت قريب الغرفه قامت على طول وانا جلس ساع وبعدها قمت جاء العصر قالت لي ي**** نروح نحلب الغنم رحنا للحظيره وجلست هي تحلب وجلسنا نسولف شوي ونشوف تيس يحاول ينيك في العنز والعنز تتهرب منه قالت لي شكله صنيان عليها سويت نفسي مااعرف شي قلت لها كيف يعني قالتلي ليش انت ماتعرف معنى صنيان قلت لها لا قالت يعني يبغى يركبها قلت لسى مافهمت الاولى ابغى افهم الثانيه قالتلي مش معقول قلت لها و**** مااعرف شي قالتلي طيب تعال اوريك قالت امسك العنز وانا رح امسك لك التيس مسكت العنز بعد جهد جهيد وهي مسكت التيس قالت لي تعال قرب انت والعنز طبعا زب التيس قايم قلت لها هذا ايش اللي طالع من التيس قالت هذا زب نفس اللي معك بين فخوذك كأنها تاخذني على قد عقلي لكن انا مصيبه المهم مسكت زب التيس وجلست تجلخ له انا تفاجات بالحركه قالت لي وهي تشر على كس العنز قالت هذا زي اللي معنا يانسوان قالت لي دخل صباعك فيه وشف كيف المتعه المهم دخلت صباعي قالت لي حركه حركته قالت كيف حاس قلت وناسه المهم حطت زب االتيس في كس العنز وجلس التيس ينيك فيها جلسنا نضحك شوي رجعنا البيت وهي جاء ت الساعه 11 مساء طبعا كلهم نايمين الا انا وهي جالسين نتفرج الستلايت جت تبغى تقوم جلست تتشكالي من ظهرها وي**** تقوم منه قلت لها يازوجة عمي علاجه بسيط قالت لي تكفى دلني عليه انا الان خلاص قلت هذي لعبتي ولازم استغلها رديت عليها قلت يبغالك مساج واحد كويس يسويه لك يعني يكون عارف ومع المساج انا رح احميلك زيت دافي على النار وانتي روحي اتروشي ويعدها صحي بنتك سلوى وخليها تسويلك مساج قالت وليش مو انت ماتعرف قالت لها انا دكتور فيه لكن ماينفع
قالت ليش قالت لانك لازم تكوني عريانه علشان المساج بالزيت قالت لي طيب انت ماتقول دكتور فيه خلاص انا مريضه وانت عالجني ايش انا خسرانه قلت لها بس لازم تكوني عريانه يعني يكون ظهرك ماعليه شي لكن من تحن سرك حطي له منشفه لكي يسترك قالت اوكيه راحت تروشة وانا حميت الزيت جت وهي بكامل زينتها كأنها عروس قالت فين تبغى تسوي المساج قلت لها في غرفتي لانو غرفتي على فكره بعيده شوي عنالبيت شوي يعني بالحوش لوحدها لكي انيكها على راحتي رحنا للغرفه وهي طبعا لابسه ثوبها قلت لها انا بخرج وفصخي ملابسك وحطي المنشفه حول خصرك قالت لي و**** ماتروح مو انت الدكتور حقي خلاص طبعا انا كنت لابس ثوب نوم بدون سروال لكي انيكها على طول لو بالغصب المهم نزلت ثوبها وبعدها الشلحه وبان الكلسون والسنتيانه فصخت السنتيانه بشويش وبعدها بعدها نزلت الكلسون وانا خلاص جيت باغتصبها لكن قلت استنى شوي اكل العنب حبه حبه وما طاح الا وانبطح المهم نزلت في وضعيت السجود وكان طيزها يم جهتي ولما نزلت بان شق طيزها الوردي لين ماطلعت الكسلون قالت لي وهي تضحك قالت وهي تشر على كسها تره زي اللي مع الهنز اللي شفته قالت اجمل كسي ولا حق العنز قلت اكيد كسك قالت ايش دراك قلت باين انه طعمه حلو قالت لي جربته قلت لها لا اول مره اشوفه جلست تضحك مسكت المنشفه وحعطيتهياه قالت ماينفع اكون بدون منشفه قلت العلاج لقول منشفه مسوي نفسي محترم حطت المنشفه حول خصرها لين ماوصلت تحت طيزها بشوي لانو طيزها مره كبير وروعه نامت على بطنها مسكت شويه من الزيت الدافي وحطيته على ظهرها وجلست ادلكها من بدايت رقبتها بتمعن وعلى خفيف شوي شوي نزلت لحد كتوفها وادلك فيها وهي تشجع فيني وتقول توني حسيت براحه وتقولي استمر في التدليك ونزلت لحد ظهرها من فوق وامسح فيه براحه مره بقوه انا زبي خلاص قام يقول اعتقني المهم نزلت على ظهرها براحة يدي ذهاب ورجوع هي خلاص صارت في عالم ثاني شوي ادلك يديها وشوي ادلك رقبتها ثم ظهرها قلت لها ايش رايك ادلك ركبتك قالت مو انت الدكتور انا تحت امرك اخذت من الزيت شوي وجلست ادلك سيقانها على ركبتيها شوي طلعت لنص فخوذها رجعت تحت شوي قالت لي يادكتور دلك طيزي احس بتعب فيهم وشيل المنشفه اذا تضايقك المهم جلست بين فخوذها مسكت المنشفه ونزلتها على الارض اخذت شوي من الزيت وحطيته على طيزها وجلست ادلكها من فوق يعني على سطح الطيز وامسك طيزها اللي خلتني فاقد الوعي ماني قادر اتحكم بنفسي مسكت اردافها بقوه وجلست افركهم بقوه وهي تضحك
من شدة المتعه لين اخذت حوالي ربع ساعه وانا ادلك فيها المهم قلت لها انبطحي على ظهرك الدور على صدرك وبطنك المهم انبطحت هي مسكت من تحت دقتها بيدي وامشي بشويش على رقبتها نزلت على مهلي على صدرها اللي ايش اقول والا اقول صدر بارز حلماتها عسليه شي يفوق الروعه مسكتهم بيديني وجلست افركهم وهي خلاص في خبر كان اشتدت حلماتها وجلست احركهم بصابعي اخذت مايقارب عشر دقائق نزلت على بطنها وجلست احرك فيه لين ماجيت لكسها وقفت قالت حط ايدك عليه ودلكه قلت لها بيدي ماينفع هذا يبغاله شي ثاني قالت زي ايش قلت بس بدون زعل وماتفهميني خطا قالت قول قلت يبغاله ارضعه في لساني قالت ياخي انا من زمان ميته عليك ارضعه ريحني انت ماتفهم مسكت كسها جلست ارضع فيه وهي تتمحن وتتنهد اه اه اه اه اه وتتوسل في اني ادخله فيها طنشتها مسكت زبي خلاص زبي شوي وينفجر حطيت زبي في فمها قلت لها ارضعيه مسكته وقالت انا نفسي فيه من زمان حطته في فمها كانها طفل يمسك رضاعه بعد معاناه من الجوع وانا جلست ارضع كسها بالعكس المهم قالت لي دخله مسكت ابعي ودخلته في كسها على خفيف شوي بحركه سريعه ودخلت اصبعين لين متعودت لانو كسها مره ضيق جلست تتمحن وتتنهد مسكت زبي حطيته على كسها وكسها من كثر المحنه مزبد من كثر المويت كسها جلست افرش فيه وهي تتوسل اني ادخله واريحها دخلته في كسها شوي شوي كل مادخلته اخذت شوي وهي تقول ادخل اكثر اخلتها لين وصل راسه وشوي منه مسكتها وحكمتها قلت في نفسي ابغى ادخله كله لاني قربت افضي دخلاته كله وهي تصرخ حطيت المخده على فمها بعد مادخل كله في كسها انا فضيت وخليته شوي مايقارب ربع ساعه لين ماتتعود عليه المهم طلعته منها بعد ماهي خلاص تقريبا فاقده الوعي طلع من كسها شوية دم اخذت امصمص شفايفها على خفيف جلسنا نحضن بعض وهي تقولي خلاص من اليوم ورايح انت زوجي وحبيبي ورح ابسطك كل يوم شوي وصار كل يوم تجيني بعد ماينامون لين قريب الفجر انيكها ست مرات الصراحه انبسطت معها ومع حلاوت كسها اللي انسجم مع زبي
بعد شهرين انمرضة ام زوجة عمي قالت زوجة عمي اتنوم عليها بالمستشفى والمستشفى نبعد عن ديرتنا 80كيلو المهم وديتها ورجعة علشان انتبه على البنات سلوى وهدى ونوره طبعا ساره راحت مع امها لانها صغيره وتخاف تخليها لوحدها بدونها المهم صرت اودي البنات المدرسه وانا اروح لمدرستي وارجع اخذت على الوضع مايقارب يومين طبعا سلوى غابة من المدرسه لان البيت مافي احد سوى جدي المهم رحت انا المدرسه بعد ما وصلت هدى ونوره مدرستهم بعد ماوصلت مدرستي قلت ياولد انا مالي خلق اداوم احسن لي ارجع البيت واخذها نومه رجعت البيت لما جيت طبعا جدي رايح عند شيخ القريه يتقهوى عنده ولا يرجع الا بعد صلات الظهر المهم دخلت البيت جلست شوي على الستلايت طبعا قلت اكيد سلوى نايمه قمت ابغى اروح المزرعه وكانت في يدي كاميره لكي امارس هوايتي في التصوير لاني فنان فيها وعندي كثير من الصور والكل يعجب في صوري المهم رحت المزرعه وجلست اصور اخذت كذا صوره للمزرعه قلت ابغى اخذ صور لبيت الطين المهجور جيت لما قربت منه الا واسمع صوت تنهيدات ناظرت لقيت سلوى وسلوى طبعا اجمل من امها بكثير علها جمال تقول للقمر قم وانا اجلس مكانك بكل ثقه عليها قطعه من الجمال سبحان الخالق فيما خلق واكبر شي فيها صدرها وطيزها اللي فاتنتني من اول ماجيت عندهم كانت لما تقوم اشوفها بارزه بالمره واشوف كلسونها بايت من كبرها المهم ناظرت شفتها مفسخه ملابسها وجالسة تسوي العاده السريه لوحدها المهم جلست لين مافضت قلت ياولد هذي فرصتي لكي انيكها واشيل الحره اللي قي صدري بسبب جمالها المهم اخذت لها كذا صوره
لكي لاتمانع ويكون دليل قوي امسكه عليها تدخلت عليها قلت لها ايش تسوين خافت مني وجلست تبكي وتتوسل لي وانا مسوي نفسي معصب وفي داخلي اضحك قلت لها البسي ملابسك وتعالي لي في الغرفه ابغى احقق معك المهم رحت الغرفه كانت الساعه 8:30صباحا شوي جتني وهي تبكي حاولت اهدي فيها وقلت لها ابغى افهم ايش اللي جالسه تسوينها المهم تمنعت قالت لها انا مستعد افضحك عند امك والدليل الصور هذي طبعا الكامره فوريه وريتها صورتين منها وهي عريانه وتجلخ شافتهم انجنت قلت لها انا مستعد اعطيكي الصور ورح استر عليك
لكن بشرط تجاوبيني على السؤال قالت انا ماقد جربت الشي هذا في حياتي لكن صاحبتي في المدرسه تقولي ومعطتني مجله فيها صور سكس المهم قلت طيب ايش الاحساس اللي تحسينه قالت احساس غريب قالت طيب ي**** سوي الللي سويتيه قبل شوي قدام عيني ابغى اشوف جلست تتدرد وانا ماسك الصور واقول لها شكلك ماتبغي صورك ولا الستر عليك قالت بس صعبه قدامك قلت طيب خلاص روحي وانا رح اوريها امك وانتي تعرفي امك عصبيه لو تعرف تموتك خافت قالت طيب ايش تبغاني اسويلك قلت تنزلين ملابسك وتسوين نفس اللي بالمجله المهم نزلت ملابسها وجلست قدامي عريانه ومستحيه قلت لها تعالي قربي ابغى اشوف كسك قربت مسكت كسها وجلست ابوسه وهي حاولت تفلت مني مسكتها وبطحتها على الارض وقلت لها أي شي تسوينه ماهو من صالحك انتي ممحونه وانا كمان من اول ماجيت وانا مجنون فيك ونفسي انيكك وانا رح ابسطك بالنيك
المهم سكتت مسكت شفايفها جلست ادخلهم في فمي وامصمص فيهم وارضعهم وادخل لسانه في فمي وامصه بكل قوه ومتعه في نفس الوقت نزلت على رقبتها وامصمص فيها لاني مغرف بسلوى وبجمالها ماني مصدق انها بكل سهوله بين يدي اخذت نهودها بيديني وجلست افرصهم وادخل واحد منهم في فمي وامصمص فيه وهي ميته من المحنه والوناسه مسكت حلماتها باسناني على خفيف واعضعضهم نزلت لكسها اللي اجمل ماخلق فيها كس ابيض شفراته ورديه ومن جوى احمر يثير الشهوه منظر كسها روعه وفتحت كسها زي الجمره مسكته وجلس ارضع فيه واحط بظرها في فمي واعضعض فيه لين ماخليتها تفضي اربع مرات يعني خليتها تنبسط معي المهم طلعت زبي لها اول ماشافته قالت يالروعه اول مره اشوف زب بالطول هذا على كثر شوفي للمجلات ماشفت كبره وجماله حطته في فمها جلست تمص فيه وانا خلاص رحت فيها لين ماقربت افضي مسكت راسها لين مافضيت جوى فمها قلت لها ابلعيه بلعته كله وجلست تنضف زبي من المني من كثر شهوتها جلست امصمص فيها قلت لها قلت هذي صورك وقدام احرقها بس على شرط انك تكوني لي وحدي يعني كل ليله تجي عندي بالغرفه قالت وانا اعاهدك على ذلك جاء بالليل قالت في نفسي لازم افتح ظيزها جتني الساعه 12بالليل بعد مانامت هدى
جتني كانها عروس مدخلينها على عريسها جت عندي قالت انا ابغاك تفتح كسي قلت لها مستحيل هذا جلست تتوسل فيني قلت لها رح انيكك مع طيزك احسن لك لكي تحافظي على ومع طيزك رح تحسي بشهوه اجمل نزلت ملابسها جلست امصمص شفايفها على صدرها لين ماوصلت لكسها وجلست ارضع فيه وادخل لساني لحد ماصل الغشاء واطلعه لين فضت مسكتها مع طيزها وخليتها تاخذ وضعيت الكلب ومسكت فتحت طيزها طلعت لساني وجلست امصمص فيها ادخل لساني يادوب بالقوه يفوت جوى طيزها المهم جلست ارضع طيزها لين مخليتها تتمحن وارطب فتحة طيزها اخذت زبي تمصمص فيه وتقول هذا حبيبي سحبت زبي من فمها اخذت كميه كبيره الكريم ودهن فتحت طيزها لكي يسهل دخول زبي فيها دخلت اصبعي جوى وجلست احركه فيها لين ماخليتها تتنهد مثل طلعت ابصبعي ودخلت زبي شوي شوي وانا اقول لها تحملي لكي ترتاحي بالاخير ولا تشدي على طيزك يعورك المهم شوي شوي وانا ادخل فيه واح اح اح اح اح اح عوتني
وتتألم وتتمحن وتتنهد كلهم اختلط الحابل بالنابل لين ماوصل راسه في طيزها اخذت ادخل فيه مايقارب
نص ساعه لين ماوصل نصه وايه تصرخ من كثر الالم طلعته شوي ورجعته ثاني وخليته شوي في طيزها ماصدقت انه كله في طيزها وانها رح تشيله كله وجلست انيك فيها بشويش وكل لين ماصرت انيكها بكل عنف وتزايد هي اول شي تصارخ وبعدين صارت تتنهد وتقول نيك اكثر لين مافضيت في طيزها وخليته في طيزها مايقارب ساعه ليكي تتعود عليه وكان زبي في طيزها لين مانام في طيزها طلعته منها وخليتها تسجد كمان وفتحت ظيزها على الاخر لين ماشفتها انفتحة وادخل ثلاث اصابع فيها براحه وخليتها تمص زبي لين ماقام وهي على نفس الوضعيه السجود وادخل اصابعي فيها بعد ماقام زبي دخلت لساني في طيزه المفتوح بكل سهوله وانيكفيها وانا حاط يدي على كسها بتحديد على البظر حقها وامصمص رقبتها وزبي في ظيزها جلست انيك فيها مايقارب الساعه لين مافضيت في طيزها رحت انا وهي للحمام نستحم ونلعب بالحمام رحت ونمت وجلست انا وهي نيك كل يوم لين جت زوجة عمي بعد خروج امها من المستشفى بعد مارجعت زوجة عمي لبيتها جتني بالليل متلهفه علي مسكتها ونكت فيها بكل انبساطه لكن تشفقت لنيكة سلوى وطيزها اللي مجنني
اتفقت انا وسلوى انيكها بعد الظهر في بيت الطين وجلست على حال سنه ونص وانا انيك سلوى في طيزها الظهر وامها انيكها بعد ماينامون ولا احد يدري عن الثاني بعدها تزوجة سلوى من ولد خالها كان متخرج ظابط طيار واخر نيكه لي معها قبل زواجها بيوم كانت حزينه وتبكي انها سوفى توادعني انا وزبي اللي مرويها طيلة عزوبيتها جلست حزين على فراق سلوى وطيزها وبعد فتره من زواج سلوى قالت لي زوجة عمي انها تريد الذهاب الى بيت امها اللي يبعد 50كيلو عن قريتنا وديتها الصباح واجلسنا عندهم وتغدينا لين ما جاء قريب المغرب رجعت انا وهي وكانت طول الطريق ماسكه زبي المهم قلت لها ابغى اوقف عند المحطه منها اعبي بانزين واشتري اغراض للبيت وقفت عند المحطه ماحوليها الا بيت السودانيه اللي شغالين في المحطه يعني ويعن اللي يمر مع عندها وكان وقته المغرب كانت المحطه تقربيا عن الطريق العام مع انها كلها صحراى خمسه كيلو يسار لاني خفت تقطع فينا بانزين وباقي عن قريتنا 30كيلو نزلت عند المحطه قالت زوجة عمي انا ابغى انزل معك لكي اقضي بالمره واشوف ايش اللي ناقص المهم كان بالمحطه بقاله وفيها مع راعي المحط ثلاثه سودانيين كلهم متعافين وقويين جسمانين عطيت السوداني اللي يعبي بتانزين المفاتح وقلتله عبيها فل نزلت واحنا منسجمين في اخذ الاغراض مادريت الا وهم قفلو البقاله انا الصراحه خفت قالي احنى قفلنا علشان صلاة المغرب لكن بسرعه خذو اغراضكم وتطلعون من الباب الخلفي المهم اخذنااغراضنا على نيتنا الا طول نزول من السياره وهم يناظرون في طيزها وتواشوشون حوليهم المهم حاسبت واخذت الاغراض قالي تعال من هنا كان في جوى البقاله باب دخلنا من عنده الباب يفتح على سيب طويل بالمره يعني يجي طوله 10متر قالي تعال يسار الا واشوف غرفت نومهم كبيره وفيها ثلاثه اسره وكان فيها العامل اللي في البانزين المهم مسكوني مع يديني صاحة زوجة عمي وعطها واحد منهم كف على وجهها طاحة هي على الارض وانا حاولت افلت منهم لكن لاحول ولا قوه مسك السكين حول رقبتي قالي اذا تبغى سلامتك تعاون معنا احنا نبغى ننيك الحرمه هذي لنا عن النيك سبع سنوات مسكوني كتفو يديني بحبل وخلوني مربط مسكو زوجة عمي قالو لها تبغين سلامتك وسلامة الولد هذا خليك تحت تصرفنا المهم مسكوها وشالو عنها العبايه والبرقع وانجنو في جمالها جلسو يحضنونها حاول واحد ينزل ثوبها عيت صفقها كف مسك ثوبها وقطعه مابقى عليها الا الشلحه مسك الشلحه وقطعهها كمان نزل السنتيانه ومسك الكلسون وقطعه وحطه على وجهه وجلس يشمشم فيه نزلوها بالارض واحد مسك كسها وجلس يرضع فيه واحد مسك نهودها وجلس يرضعهم والثلاث يمصمص شفايفها وهي المسكينه بينهم مغتصبه
وكانو ياخذون الدور واحد منهم ماسك كسها ويدخل لسانه المهم نزلو ملابسهم وشفت زببتهم كل واحد زبه يصل اصغر واحد طوله 25سم المهم جلسو يفرشون عليها واحد حاطه في فمها واحد يمرقه بين نهودها والثلاث يفرش على كسها واحد منهم مسك يديها والثاني يثبت رجليها والثلاث يبغى ينيكها في كسها دخل زبه في كسها دفعه واحده وهي تصرخ كأنهم غربان متجمعين على وليشه وصرخه واحده من يوم دخله فيها جلس ينيكها بكل عنف وبكل انواع الحيوانيه وهي المسكينه تصارخ من شدت الالم لين مافضى في كسها يعلم **** انه من شدة الصنيه اللي فيه انو المني حقه خرج من كسها جاء الثاني زبه تقريبا طوله 28 تقريبا لكنه متوسط الحجم دخل زبه في كسها اعنف من الاول يدخل زبه مره وحده ويخرجه ويجي مره ثانيه بكل قوه ويدخل فيها وهي خلاص من كثر البكى الدموع شكلها خلصت جلس ينيك فيها مايقارب نص ساعه متواصله لين مافضى في فمها جاء الثالث
زبه اكبر واحد فيهم وتخين مره مسك رجولها ورفعلى فوق ركبها لين وصلها لحد صدرها وطيزها من كثر رفعه لرجليها برزت لقدام خلا واحد من السودانيين ماسك رجليها حط يده الاول على شطوتها اليمين والثانيه على شطوتها اليسار وجلس يشد فيها على الاخر مسك حط لسانه على كسها وجلس يلحس لين يوصل لخرم طيزها البكر ويدخل لسانه كله في طيزها وهي تصارخ من الالم وهويلحس ويدخل اصابعه في طيزهاوكل ماله يفشق رجولها على الاخر اخذ المني اللي فضوه اخويها حطه على شق طيزها يريد ينيكها مع طيزها طيزها اللي لسى بكر ماحد لمسها وبعدين هي يادوب تتحملتهم في كسها كيف تتحمل في طيزها المهم مسكوها ودركوها وهو ياخذ من المني ويحطه على شق طيزها
مسك راس زبه التخين مره وحاول انه يدخله وموراضي يخش راح وجاب فازلين وحط اللي في العلبه على طيزها وجلس يلعب في شقها بصبعه يدخله ويطلعه لين ماصار خرم طيزها كله فازلين زي القشطه وحد على زبه دهان وجلس يدخل فيه يادوب بكل كلفه وبعد مرور ربع ساعه محاوله دخل اول راس زبه وعلى طول اشر لخوياه انهم يثبتونها ودخله دفعه وحده في طيزها وهي تصارخ صرخه لو الميت في قبره يسمعها وعلى طول اغمى عليها وجلس يدخل فيها يدخله مايقارب ساعه انا قلت انها ماتت جلست اصعق عليه ياخي ارحموها الحرمه ماتت قالي بكل ثقه خلك مكانك لاتكون مكانها انا خفت على نفسي منهم المهم بعد ساعه من النيك في طيزها فضى ولما طلعه طيزها جلست تصب دم لما شفت طيزها مفتوحه بالمره وتنزف دم
جاء الثاني وجلس ينيكها في طيزها والحرمه تصب دم وهي فاقده الوعي اخذ موياء وكشخه على وجهها لين صحصحة مسك ظيزها دخل زيه والثاني دخل زبه في كسها وصارو ينيكونها مع طيزها ومع كسها والثالث في فمها المهم جلسو ينيكونها خلوها بركة سباحه من المني حقهم يعني الواحد ناكها مايقارب سبع مرات لين ماطاح اللي في روسهم بعدها حصوها واخذوها على السياره وفكو رباطي وقالو لي لو شفناك هنا رح يكون حالي اخس من حالها لكن انا في صدري قهر عليهم اخذتها سياره ورحنا البيت وهي مدخدخه وتتألم قلت لها تبغيني اوديك المستشفى قالت انت تبغى تجيب لنا الفضيحه قالت وديني البيت المهم وديتها البيت طبعا شايلها بين يدي روشتها بالحمام وغسلتها ونيمتها في غرفتها وليلي كلها مقهور على السودانييين

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 26

أغتصبت أمي

قيم هذه القصة

استيقظت من النوم باكرا وكنت قد حلمت بأنني أنيك فتاة جميلة وكان ذبي منتصبا جدا وذهبت لأشرب كأس من الماء وأثناء مروري من أمام غرفة ماما التي أسكن معها لوحدي شاهدت ماكان سببا في عهري وشذوذي وإنحرافي كانت ملكة من ملكات الجمال وليست ماما نائمة على السرير والغطاء مرمى عنها وكانت ترتدي ثوب نومها الذي ارتفع إلى أسفل بطنها وكانت لاترتدي أي شيئ تحت الثوب وكان كسها الأحمر الجميل ذو الشعيرات الشقراء القليلة فوقه فرحا بين أفخاد ماما التي لم أهيج عليها يوما لكن لا أعرف ماذا حصل الأن ماما على السرير في أجمل وضع أراه في حياتي حتى أنني لم أراه في أفلام السكس التي كنت مدمنا عليها بقيت من دون حراك أتأمل منظر هذا الكس الخرافي وهذه السيقان الذهبية والجسم الرائع وأقتربت أكثر لأتمتع أكثر وذبي يكاد يقذف حليبه من متعت ماأشاهد وعندما دخلت من باب غرفتها بهدوء مسكت ذبي الذي بدأ ينتفض لكي يخرج حممه عندما شاهد أحد أثداء ماما الحبيبة خارج ثوبها لم أكن أتوقع أن بزاز ماما بهذا الحجم أقتربت أكثر وبدأت أتمعن النظر بكس ماما وثديها وأفخاذها الرائعة وكان ذبي قد أعلن خروج حممه على هذا المنظر ثم ذهبت بسرعة وغيرت ملابسي وعدت اتمتع أيضا وأنا العب بذبي وأنظر لماما الجميلة ما أجمل هذا الصباح لم أكن أتوقع ذلك استيقظت من حلم إلى حقيقة جميلة وقذفت مرة أخرى ثم ذهبت وأثناء النهار كنت أتمتع بالنظر إلى جسم ماما الذي بدأ يغريني بشكل كبير .. وفي صباح اليوم التالي استيقظت باكرا وذهبت إلى غرفة ماما لاتمتع وفعلا كان ثوبها مرتفعا لكن كسها كان يظهر من الخلف بين أفخاذها وبزازها مش ظاهرة وحلبت ذبي أيضا وذهبت وأدمنت على هذه العادة كل يوم أتمتع بكس ماما وجسمها إلى أن أتى أحد الأيام الرائعة حيث ذهبت إلى غرفتها صباحا وشاهدتها بأجمل الوضعيات حيث كانت تنام على ظهرها وكسها ظاهر بشكل رائع ومنتفخ جدا وثوبها مرتفع حتى أعلى بطنها وكسها محمر بشكل رائع لم أعد أحتمل ما أرى وقررت أن المس او أمص ماما وأنا لاأفكر بعواقب ما أفعل وفعلا أقتربت والشهوة تثير كل مكان بجسمي ومددت يدي لألمس ماما وأنا ارتجف وفعلا لمسته كان ملمسه رائع وماما لم تحس وتدرى بي فبدأت امرر يدي بهدوء بين أشفار ماما الرائع وماما مازالت نائمة وأنا كنت مرتبكا وخائفا ثم قررت أن قليلا وأخرج بما أنها لم تستيقظ وأقتربت بفمي من ماما وبدأت المص به بهدوء وفجأه سمعت صوت تآوه من ماما فتوقفت قليلا ثم تابعت فتآوهت ماما فسررت جدا وأعتقدت أن ماما تعرف أنني هايج عليها وتريد أن تتناك مني كما كنت أقرأ في القصص فطار عقلي وقررت أن أبدا النيك بماما فورا فجلست القرفصاء فوق كسها وبدأت ادلك ذبي بين أشفار كسها وفجأه على صراخ ماما بشكل جنوني لالالالالالالالالالالالا مين أنت وهي غير صاحية بعد أبتعد عني وأنا كنت على وشك الموت من الخوف لكن لم أكن أستطيع التراجع وكس ماما على بعد ميلي مترات من أن أدخل ذبي به وما هي إلا ثواني وماما تصرخ حتى أدركت أن من فوقها هو أبنها فقالت لالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالا وبدأت بالبكاء وبدأت تحاول أن تبعدني وتضربني وأنا هجت بشكل كبير لا أعرف لماذا وماما تقول هذا أنت يا ماما لالا لالا لا لا يا حبيبي لا لا لماذا أنا لماذا وتبكي وتضربني بيديها فمسكتها وبدأت المص بجسمها وأنا لا أعرف ماذا أفعل لكن كنت لا أريد تركها وهي تقول أنا أمك يا مجنون مش معقول يا حقير يا واطي روح عني روح وأناأهيج من كلامها وذبي يصعد ويدخل بين أفخادها ثم مزقت لها ثوبها وظهرت لي بزازاها الرائعة وبدأت المص والرضع بها وماما تحاول الخلاص من قبضتي وانا أغتصبها وهي تبكي تبكي ثم هدأت قليلا وبدأ تبكي بصوت خفيف جد ا والدموع على وجهها وتنظر بأعيوني وأنا أخاف من النظر لها ثم حضنتها وبدأت المص والرضع بفمها وهي تأن ببكاء ضعيف مستسلمة لقوتي وهيجاني تاركه جسدها لابنها الوحش الذي يغتصبها .. ثم قررت أن أقتحم ماما وبدأ بإدخال ذبي في كسها وهي تبكي وعيونها حمراء جدا جدا من البكاء وصرت أنيكها بهدوء وانا لها بزازها وأحياننا أفكر كيف وماذا سيحصل ولماذا ارتكبت هذه الحماقة فقررت أن أبقى أنيك ماما وأهيجها علها تتمتع معي وتعفو عن خطأي لكن حلبت ذبي مرتين وماما لاتتكلم ولاكلمة وماذالت تبكي وأنا أحاول أن أثيرها وأمصمص كسها وأرضعه لكن من غير جدوى ثم ذهبت من غرفتها وأنا ألوم نفسي على هذه العملة التي عملتها ولبست وخرجت من البيت حتى الظهر وأن أخاف أن تتصل ماما بالبوليس دخلت البيت بهدوء ولم أسمع أي صوت فتوقعت أن تكون ماما قد خرجت ونظرت إلى غرفتها فوجدتها على حالها ماذالت عارية على سريرها ومصدومة لاتصدق ماحصل لها والدموع تملا أعينها وكسها ماذال أحمر من النيك وبزازها متورمة من الرضع فهجت عليها من جديد على هذا المنظر وخلعت ملابسي ودخلت عليها عاريا ووقفت أمام أعينها وذبي متدلي أمام وجهها أحسست أنني وحش كاسر وماما طير صغير أمامي مسكتها بقوة من وجهها وبدأت أمصمصها ثم وضعت ذبي بين شفاهها وبدأت التدليك ثم أنتقلت إلى بزازها وكسها وبدأ النيك بها محاولا إيقاظ الشهوة عندها لكن من دون جدوى ثم قذفت على وجهها وخرجت بعد أن قلت لها أنا مش حنام بالبيت بعد اليوم ..وذهبت وتركت ماما لمده أسبوع ثم هجت مجددا وذهبت في احد الأيام باكرا لكي أنيكها فتحت باب المنزل ودخلت فسمعت صوت باب غرفتها يغلق فذهبت مسرعا وإذا بها أقفلت الباب فطلبت منها أن تفتحه لكن لم تفعل فبدأت بضرب الباب حتى خلعته وشاهدت ماما مختبأ تحت الغطاء على سريرها فخلعت ملابسي وهجمت عليها ونزعت الغطاء عنها وكانت بدأت بالبكاء فمسكتها من دون أي مقاومة وبدأت الرضع والمص بها وكان بكائها يثيرني جدا جدا نكتاه هذه المرة من ومن كسها وقذفت على وجهها وحاولت كثيرا أن أهيجها لكن هي لم تتأثر ثم رحلت وأخبرتها أنني سأتي كل يوم لانيكها فبدأت تبكي وخرجت …وبدأت كل يوم أنيك ماما وهي لاتتأثر بكل الوضعيات المثيرة ورضعت كسها ساعات كنت أمصمص لها بظرها وأفرش بلساني بين أشفار كسها الناعم وأحلب ذبي عليه وأنعتها بكلمات مهيجة كأن أقول لها يا متناكة يا شرموطة يا عاهرة وأضع ذبي على فمها وأمرجه على وجهها ةعلى بطنها وأحياننا أقول لها حنيكك كل الليل إذا لم تهيجي وتقذفي يا منتاكة أنت يا ماما أجمل أم تتناك من أبنها وأحلى شرموطة في العالم وكسك أجمل كس في الدنيا وأغرز أصابعي بكسها المحمر علها تهيج وهي لاتتكلم ولا كلمة وأحياننا تتمنع وتبكي قليلا فأضربها على كسها أو وأنيكها بقوة وأصبحت أنام معها كل الليل وذبي يبقى في كسها وكانت أحياننا تبكي في الليل وتزعجني فأقوم وأجبرها على مص ذبي وإذا لم تفعل أدخله في فمها بقوة وإن لم تمص أهددها بأنني سأنيكها من أو أنني سأعاملها بعنف وأضربها لكن كنت أخاف من أن أعاملها بعنف لانني أحبها لكن هي لاتلين بسهولة ..حاولت بشتى الطرق أن اجعل من ماما المتناكة شرموطة كبيرة لكن من دون جدوى حتى أنني بدأت لاأتمتع بنيكها وهي لاتتكلم بل حينما كانت تبكي وتتأوه كان نيكها أمتع …..كنت في تلك المدة أجلس طوال النهار عند صديق عزيز لي اسمه مهند وكان مهند دائما يسألني ماذا بي وإذا كنت على خلاف مع ماما فأقول له لا ومهند من النوع العاشق للجنس ولي معه تجارب كثيرة باللواطة والمص ..وبعد مرور شهر كامل على هذه الحادثة وأنا كل يوم أذهب إلى ماما التي لاتتكلم ولاكلمة أنيكها وأرضعها وأمصمصها ثم أذهب لم الاحظ على ماما أنها اتمحنة مرة أو قذفت مرة فقررت أن أقوم بشئ ما وخصوصا أنها لم تحاول الهرب مني فأصبحت أشك بأنها تريد النيك ولكن احياننا كانت تبكي فأهيج أكثر عليها وأنيكها بقوة أكبر …وأنا كنت قد نسيت أنه حان موعد قدوم بابا من السفر وهل معقول أن تخبره فتصبح كارثة وقبل قدوم بابا بيوم كنت قد قررت أن أنيك ماما حتى أرتوي لانني قد لاأنيكها بعد اليوم وفعلا قدمت في المساء لماما وكانت تأكل في المطبخ دخلت وقلت لها مساء الخير يا ماما فلم تجب كما هي العادة ولم تنظر لي وعندما أنتهت من الطعام هجمت عليها وجلست على الكرسي ووضعتها على أرجلي وبدأت أمصمصها وأرضعها وأخرجت لها بزازها وماما مكتفية بالنظر في أرجاء المطبخ لاتتكلم ولا كلمة وأنا أقول لها يا ماما يا حبيبتي أنا أموت فيكي انا أحبك لكن لاأعرف لماذا حصل كده وهي لاتتكلم أنت لم تكوني محتشمة في ذلك الصباح اللعين وأنا أول مرة أشوف جسم على الطبيعة حقيقيا أمامي ومظهر كسك (وضغط على كسها ) يخلي الذب يقذف لوحده فلاتلوميني أنا يا حبيبتي ثم أخذتها إلى غرفتها وبدأت النيك بها وأنا أقول لها قد تكون هذه أخر نيكة يا حبيبتي لان بابا غدا قادم وبدأت امرج لساني بين شفرات كسها الرائع ثم أمص فمها ولسانها وأمصصها ذبي كثيرا في ذلك اليوم ثم تركتها لاعرف مصيري يوم غد …… رن جرص الباب الساعة 9 صباحا وأنا كنت خائف جدا من قدوم بابا فذهبت لارى من وفتحت وإذا به فعلا بابا فاستقبلته بسرور وفرح وقبلته ثم قال لي مامتك نايمة فقلت له نعم يا بابا وإذا بها أتت ويظهر عليها أنها كأيبة حزينة فارتجفت من الخوف فهل من المعقول أن تخبر بابا الأن فورا . فقالت بابا لها إذيك يا هدى فأدمعت عيون ماما ولم تتكلم وأنا إذداد خوفي وبابا لاحظ أمرا غريبا فسألها مرة أخرى هدى أنت كويسه فقالت له ماما نعم يا حبيبي أنت إذيك فقال لها كويس وركض وحضنها وقبلا بعض فسألها بابا هدى أخبريني في أي حاجة أرجوكي وليه أنت حزينة بالشكل ده فارتعبت أنا وأنتظرت جواب ماما فقالت ماما : من بعدك يا حبيبي ولاني مشتقتلك أوي أوي فتنفست الصعداء ودخلنا ونحن نضحك لكن ماما تتصنع الضحك هكذا أحسست بقي بابا 16 يوما وانا أحاول أن لايشعر بأنني أنا وماما لانتكلم مع بعض وفعلا أتى يوم السفر ولم يعرف بابا بشيء وعندما أراد الخروج من المنزل بدأت ماما بالبكاء فقال بابا في إيه يا هدى يا حياتي ظنا منه انها تبكي لفراقه وهو لايعلم أن زوجته بعد قليل ستغتصب من ذب لم ينك منذ 16 يوما فقالت ماما ولا حاجة يا حبيبي لكن خلاص كفاية سفر وبعد فقال لها أوعدك دي أخر سفرة يا حبيبتي فقلت له أنتبه لنفسك يا بابا فقال لي وانت أعتني بمامتك يا حبيبي فقلت له ساضعها بعيوني يا بابا ونظرت لها ويدي على أكتافها وحضنتها أمام بابا وهي بدأت تزرف الدموع على نفسها فقال بابا كفاية يا هدى أنا حابب أروح وأنت فرحة فقالت له ماما كما تريد يا حبيبي ثم قال لنا وداعا وإعتنو بأنفسكم وأغلق الباب خلفه ووقفنا أنا وماما على النافذة ونظرنا للأسفل ننتظر خروجه وفعلا خرج بابا وهو يلوح لنا بيده وأنا ألوح له وماما تأن ببكاء ضعيف فمسكت لها يدها من دون أن يراني بابا ورفعتها ولوحت بها فضحك بابا وإطمأن لانه ظن انا ماما رفعت يدها وودعته وأخذ سيارة وذهب …. وهنا أحسست فورا بشهوة وهيجان مش طبيعي على ماما فحضنتها من الخلف وقلت لها يا حبيبتي لاتحزني دي أخر سفرة وانا أتحسس على أثدائها فصرخت وقالت كفايه اتركني يا واطي يا حقير فهجت جدا جدا على كلام ماما وحملتها وهي تصرخ وتبكي وتتمنع بقوة أخذتها إلى سريري ورميتها عليه وخلعت ملابسي وهي تبكي بقوة وأن أهيج عليه مزقت ملابسها وبدأت أتمتع بكسها اللذي لم أراه منذ 16 يوما وأنا أمصمصه وأقبله وأنيكه وهي لاتفعل شيء سوى البكاء فوضعت ذبي في فمها وأجبرتها على أن تمصه حتى قذف في فمها ..كنت بظرها لمده ساعة كاملة وهي لا تتأثر مطلقا …وبقينا على هذه الحال قرابة 3 أيام وماما على حالها وكانت أحياننا وأنا أنيكها وأمصها كانت تبصق على وجهي فأهيح جدا وأنيكها بقوة بعد أن أمص بصاقها وأنا أفتح لها فمها وابصق به ثم أجبرها على مص ذبي … وفي أحد الأيام كنت في منزل مهند وكان جميع أهله خارج المنزل فوضع فلم لواطة فعرفة أن مهند هايج جدا جدا ويرد أن نلعب مع بعض ولكن كان يخجل من أن يطلب وخلع ملابسه وبدأ اللعب بذبه وقال لي أخلع أنت وأحلب ذبك فقلت لها حسننا وخلعت فقال من زمان ما شفت ذبك يا منيوك فقلت له وأنا أيضا فقال خلينا نتلاعب قليلا فقلت له كما تريد تعال وبدأنا اللعب بأذباب بعض ومصها وتدليكها بين أفخاذنا ونحن هايجين كان مهند هايج لدرجة كبيرة ثم توقف وقال لي سأريك أمرا مهم فقلت له وما هو وذهب وأحضر جواله وفتح لي مقطع فيديو وقال لي تابع المشهد كان في المشهد فتاة جميلة قاعدة تخلع ملابسها وتتدلع بطريقة مزهلة وصاحبتها التي تصورها تقلها وريني كسك يا ممحونة والفتاة تقول لها لا عيب وتمص ببزازها الكبيرين ثم أتت وبدأت تمص كس الفتاة التي تصورها حتى انتشت من الشهوة والفتاة التي تصور بدأت اللعب بكس تلك الفتاة الأخرى حتى قذفت كانت مشهد مثير فعلا كنت أشاهده ومهند يدلك ذبه بين أرداف طيزي ويدخله ويخرجه ويده الأخرى تلاعب ذبي إلى أن أنتهى المشهد فقلت له آآآآآآآه يا مهند مين الفرفورة دي دي أجمل شرموطة أشوفها بحياتي وأنا قول الكلام ده ومهند ينيكني بقوة أكبر ويحلب ذبي بقوة أكثر ثم قلت لها قل لي مين المتناكة دي فقال لي أنت لازم تعرفها فقلت له لا مش ممكن فقال لي أقصد أكيد سامع صوتها فقلت له وأنت ليه هايج بالشكل ده عليها فقال لانني أعرفها وشفتها فقلت له ومين تبقى وهو يسرع بنيكي وحلب ذبي فقال دي اسمها مرح فقلت له ومرح مين فقال شوفها دي تشبه أختي مرح أيضا شبه كبير آآآآآآآآآآه يا حبيبي طيزك مووووووت كان مهند هايج بشكل كبير فقلت له عيب عليك يا راجل تشبه شرموطة لاختك فقال لي وهو بنشوة وكانه مخدر آآآه يا مرح يا حبيبتي فقلت له تكلم يا مهند تكلم فقال لي وذبه بدأ ينتفض وذبي قارب على القذف دي أختي مرح يا مجنون وذبه بدأ بالقذف في أحشائي وذبي أيضا قذف عند سماع الكلمات دي من الشهوة …فقلت له أنت بتقول إيه يا مهند فقال أقول الذي شفته فقلت له أنت تجننت فقال لا لا لكن هذه أختى وهذه هي الحقيقة .فجلست معه قليلا وعرفت منه كل شيء وأن أخته تحب السكس وتلعب مع صاحبتها وهو شاهد المقطع على جوالها وأخذه وهو هايج عليها وحابب ينيكها …. فهيجني جدا جدا وأخبرته بما أفعل بماما وأنني أعاني جدا جدا وسادعه اليوم ينيكها وفعلا ذهبت أنا ومهند إلى البيت ودخلنا وكانت ماما في غرفتها وعرفت أننا أنا ومهند معا وبعد قليل خرجت ماما لابسه ملابسها وكانها تريد الخروج لانها قد تتوقع أن انيكها أنا ومهند فوقفت أمامها وقلت لها ماما مهند عندي وحابب يسلم عليكي فلم ترد وحاولت الهروب فمسكتها فبدأت البكاء وتحاول الهروب فمزقت لها ملابسها أمام مهند وهو لا يصدق مايجري أمامه وقلت له دي ليك الليله فقال مامتك جميلة يا ممحون .فقلت لها اخلع ملابسك وخلع ملابسه وخلعت عن ماما كلسونها وستيانتها وباقي ملابسها ومسكتها من شعرها وأخفضتها للأرض وأجبرتها على مص ذب مهند ثم رميتها في أحضان مهند الهايج وجلست أتمتع بمنظرها كان مهند يتفنن بنيك ماما بكسها وطيزها وفمها ولحس ومص كسها وبزازها بقينى ننيك بيها حوالي 6 ساعات حتى تعبنا وماما أغمي عليها مرتين من البكاء ثم خرجنا .. وقال لي مهند أنه لايمكن لمامتي أن تبقى على هذا الحال فقلت له ولكن ما الحل فقال لي سأخبرك غدا …وفعلا في اليوم التالي أتى مهند إلي وعندما دخل سألني فين مامتك الممحونه المتناكة فقلت له توي نايكها بالغرفة فدخل عليه اهايج وخلع وبدأ ينيكها وهي لا تتكلم ولا كلمة ويقول لها يا خالة بليزز كلميني أنا حابب أشرحلك ليه كده وهي ولا تتفوه ولا بكلمة فوضع مهند ذبه بين بزازها وأخذ يدلكه بهم حتى قذف وخرجنا إلى غرفتي فقلت له دي خطتك الفاشلة فقال لي لا مش دي وأخرج من جيبه علبة من الحبوب وقال لي دي فقلت له حبوب مهيجة فقال نعم فقلت له أستخدمتها ولم تنفع فقال لي لكن أنت أكيد لم تستعمل دي فقلت له ودي تفرق إيه فقال لما تشوف مامتك تعرف فقلت له ومتى فقال لي غدا هي وأختي فقلت له حسننا وأعطاني حبتين فقط وقال لي أعطهم لمامتك غدا الساعة 9 صباحا فقلت له كما تريد وفعلا أتى مهند هو ومرح إلى البيت في الصباح تقريبا وكنت قد أشربت الحبوب لماما مع الماء لانني أتعبتها ليلا من النيك وجلسنا في غرفتي ومرح بدأت أشعر بها بحالة مش طبيعية ثم قال لي مهند أنا ذاهب إلى مامتك أعطي المشهد لمرح ونظر بي وأعطاني جواله وخرج فاقتربت من مرح قليلا وهي حاولت أن تبتعد عني فقلت لها حوريكي مشهد مثير ووضعت المشهد أمامها فقالت أنت من وين حصلت على المشهد ده فقلت لها من أخيكي كما سمعتيه فقلت لي وأنت عاوز أيه فهجمت عليها وقلت لها عاوز أنيكك يا متناكة وبدأت المص بها وما هي إلا لحظات من الممانعة والصراخ حتى أصبحت مرح مثل الثور الهائج تطلب مني أن أنيكها بسرعة فقلت في نفسي هل هذه الحبوب سحر أم ماذا يا ترى حتى أن مرح هي من تنيكني وليس أنا فتمص ذبي وترضعه وتهيج وأن انيكها من طيزها بسرعة كبيرة وتفرك بكسها بسرعة أكبر وتقول آآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي آآآآآآآآآآآآآآآه يا كسي بسرعة نيكني كسي نار أرجوك نيكني وفجأة أتى مهند وقال لي أذهب بسرعة إلى مامتك فقلت له ماذا حدث فقال أذهب تعرف دخلت الباب وإذا بماما تدلك كسها بسرعة جنونية وتتأوه وتقول آآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآم آآآآآآآآآآآآآه يا كسي آه نيكني يا حبيبي يا مهند نيكني آآآآه أنت عملت مني شرموطة يا متناك آآآآآه كسي آآآه ما أمتع هذا الشعور آآآآه أنا حطير آآآآآه ياعالم كسي راح يطير آآآآآآآآآآه نيكوني آآآآآآآآآآم آآآآآآن آآآآآآآآه كسي مولع آآآه فقلت لها أنا حريحك يا ماما أنت توافقي فنظرت لي نظرات ترجي أن ارحها وأن أرحمها وأنيكها فهجمت على كسها وبدأت النيك به وهي تتلوى وتقول آآآآآه بسرعة يا حبيبي بسرعة يا حبيب أمك فقلت لها أنت سعيدة الأن يا ماما فقالت لي أنا راح أطير يا حبيبي من الفرح أنت عملت إيه بمامتك آآآه كسي فقلت لها لانك لاتعرفين معنى الجنس يا ماما فقالت فعلا يا حبيبي كنت أنيك ماما ولا أصدق أنها ماما ماما التي كنت أغتصبها الأن هي من تطلب مني النيك ولم ترتح ماما وتقذف إلا بعد 4 ساعات نيك متواصل أرتميت بعدها على جسمها وهي تتنهد وتقول إيه الحلاوه دي آآآه أنا كنت من أغبى البشر فقلت لها لا يا ماما فقالت التي لا تعرف المتعة دي أكيد تكون من أعبى البشر وضحكنا فقلت لها وأنا أمصمص لها بزازاها وذبي مازال في كسها أنت الأن سعيدة يا ماما فقالت نعم يا حبيبي فقلت لها أنا أسف على مافعلته بك من قبل يا ماما فقالت ماما ولا يهمك يا حبيبي . المهم أنت تظل تنيكي متى أريد فقلت لها أنت تامرين يا ماما يا أحلى ممحونة وشرموطة في الكون وبدأنا نمصمص بعضنا ثم دخل مهند يحمل أخته بين يديه مغمى عليها من الشهوة والمحن فقلت له أنت عامل إيه باختك فقال حتى ارتوت و ضحكنا كلنا .. وطلبت ماما أن أنيكها أنا ومهند وفعلا بدأنا ننيك ماما انا ومهند هو بطيزها وأنا بكسها وأقبل وجهها وهي تتمحن آآه وآآآم آآآي آآآآه يا حبيبي ما أطيب ذبك آآآآه كسي نار نيكني يا ماما نيكني … وهكذا بدأت أنيك ماما كل يوم بإرادتها وهي سعيدة وهي من يطلب مني أن أنيكها أكثر وأحياننا أنيكها انا ومهند أو ينيكها مهند وأنا أنيك أخته الجميلة … وبعد مده سألت مهند عن نوع الحبوب فقال لي أنها أقوى أنواع الحبوب على الإطلاق وأخبرت ماما أنا ومهند باننا فعلا هكذا فضحكت وقالت أكيد أعرف أنه في شيئ مش طبيعي بجسمي من الشهوة التي أنكبت علي فجأة فقلت أنا يا ماما أنا حوريكي الأن كيف نتناك أن اومهند فقالت ماما وهي تضحك وشاذين أيضا وبدأنا انا ومهند اللعب بأذباب بعض والمص والنيك وماما تشجعنا وهي فاتحة رجليها وتدلك كسها وتقول لنا كلمات مثيرة جدا جدا جدا …

منقولة

كلمات البحث للقصة

أكتوبر 24

فيلم سحاق

قيم هذه القصة
أكتوبر 21

قصه سكســـية مع الجاره

قيم هذه القصة