ديسمبر 23

امراة بكوسين وزبر واحد

قيم هذه القصة
هزة القصة ليست من الخيال ولكن وقعت فعلا ولكن كيف تكون امراة بكوسين تعرفت على امراة فى عمرها 40عاما ولكن مازا تكون هزة المراة هل هى فعلا جميلة الخلق كما هى جميلة الشكل وحلوة فى الحديث وفاتنة فى طبعها كما هى فاتنة فى ملابسهارغم بساطة الملابس ولكن جسمها وتقسيم معالم الانوثة فعلا ينطبق عليها اى نوع من الملابس تعرفت عليها وانا هارب من منزلى لانى كنت فى السنة الثالثة من الصف الاعدادى ورسبت فى الامتحان بنهاية العام الدراسىوكان نتيجة الرسوب الخوف من عقاب الاب وملامة الناس ونظرة اهل المنطقة على اساس ان انا رسبت المهم هربت الى مدينة من مدن محافظة الدقهلية بجمهورية مصر العربية اسمها بلقاس وبا المشوار الزى لااعلم كيف يكون المشوار وما ينتهى وفعلا بدات اطرق على ابواب كثيرة وزلكللعمل فى اى شئ حتى اقدر ان اعيش وفعلا وفقت فى ايجاد عمل بمحل او بمعنى اوضح مطعم حاتى يوجد بة كباب وكفتة ومشويات وخلافة وكان لابد من السؤال الزى طال انتظارة فى هزا اليوم من صاحب المطعم وهو هل يوجد مكان لكى تنام بة فى نهاية الليل وخاصة ان المطعم اكتر شغلة يبدا من الساعة التاسعة مساء حتى الساعة الثالثة او الرابعة صباحا المهم قلت لصاحب المطعم انا من بلد ريف تبعد عن المدينة بحوالى 11 احدى عشر كيلو متر ولا يوجد مواصلات فى هزة الساعة لكى ازهب الى منزلى فقال خلاص يوجد مخزن اسفل منزلى ممكن تنام فى هزا المخزن وباكر تقوم زوجتى بترتيبة وتنظيفة وتخصص مكان لنومك طوال فترة عملك باالمطعم معاية فعلا خلصت عملى وكنت مرهق جدااا جداا فى هزا اليوم من اثار العمل ومن اثار اللف على العمل وعندما توجهت الى المخزن وضعت حزائى وبعض ملابسى تحت راسى اقصد مخدة ولا ادرى بروحى الا فى تمام الساعة الحادية عشر صباحا على صوت يقول انت يا انت يا ففتحت عينى وانا لااقدر على القيام من نومى وفى هزة اللحظة رايت امراة بسيطة جدااا فى ملابسها وانيقة فى وجهها مشرق مثل نور الصباح النادى ناعمة فى صوتها ليست طويلة ولا قصيرة وليست رفيعة ولا طخينة اى سمينة ولكن قطرة ندى وقلت نعم قالت يلا قوم من نومك انت اظاهر كنت تعبان وجائع نوم فقمت على الفور وقلت انا بصوت خافت جدااا انا اسف معلهش انا لم ادرى بنفسى قالت وكيف تنام هكزا من غير مرتبة او غطاء او مخدة قلت انا اةةاةةة يلا معلهش الاستاز فلان اقصد زوجها قال اليوم سوف تقوم زوجتة بترتيب مكان خاص بنومى بة كل شئ فقالت انا زوجة الاستاز فلان يلا ازهب الى المحل الاستاز قام من بدرى ليقوم بشراء بعض مستلزمات المطعم وانت قوم وحصلة لكى ابدا فى تنظيف مكان لنومك اة انا نسيت هى تقول انت اسمك اية قلت انا اسمى المطرب1 هز ا الاسم المستعار وليس الاسم الحقيقى ولكن قلتلها على اسمى الحقيقى وقتها وقالت من اى بلد قلت انا من قرية كزا وقالت انت باين عليك ابن ناس شكلك بيقول انت مش باين عليك ان اشتغلت قبل زالك اية الموضوع وما اتى بك لتعمل هنا قلت انا فى الدراسة واحب ان اعمل حتى اقوم بشراء ملابسى وخلافة للدراسة والعام القادم قالت هى طيب يلا لعملك وعموما اعتبرنى من اهلك او من اصدقائك لو احتجت اى شئ انا شقتى باالدور التانى اى فوق المخزن مباشر لا تخجل فى اى وقت المهم تركتها وزهبت للعمل وهناك قمت بتجهيز الفطور وتنظيف المحل وتنظيم الطاولات والكراسى وبعض غسيل الاطباق وخلافة وحوالى الساعة الواحدة بعد الظهر نادانى صاحب المطعم لاقوم بتوصيل بعض مطلوبات المنزل الى المدام من طعام وخلافة وفعلا زهبت وانا فى قمة السعادة لان سوف اشاهد المدام زوجة صاحب المطعم لتانى مرة اليوم وفى خلال ثلاث ساعات ووصلت الشقة وقمت بضرب الجرس وسمعت صوتا ناعم جميل كلة انوثة من بالباب قلت انا قالت دقيقة وفتحت الباب وقالت اهلا بيك خير قلت لا ابدا الاستاز باعت هزة الاشياء قالت ايوة اتفضل امامك على طول المطبخ اوضعهم هناك وفعلا قمت ودخلت وانا لا اعرف مازا ارى او اشاهد ملاك فى ثوب بشر شعر مثل سواد الليل الداكن طويل جدااا ووجهة مثل القمر وعباية لونها اسود زهبى مشبحة وفوق العباية فوطة مطبخ تربط بحزام من الوسط بارز تحتها صدر بارز جدااا وحجمة ظاهر كانها من غبر ملابس ويظهر من منقة ابطن تنة او ثوة او ثرة مثل الهلال ومكياج خفيف جدااا على وجهها وشفيفها وقالت انت فطرت قلت وانا لااقدر على النطق ايوة ايوة ايوةقالت وهلى تبتسم طيب مالك مابك انت متلخبط لية كدة قلت انا لالالالا ولا حاجة وانا فعلا لااقدر على الحركة ولا اقدر انا انطق ولا اقدر على ان امنع نفسى من النظر اليها وقالت طيب اوكى انت وجهك مالة بينزف ماء انت عرقان جدااا اجلس استريح شوية اعملك كوب عصير واضح انك مش بتاع شغل قلى بصراحة ماورائكقلت لالالا مافيش قالت يعنى مش عايزنى اكون صديقة اليك قلت انا لا ابداا انا محلمش انك تكونى صديقتى قالت لا احكى قلت ليها الاستاز سوف يعاقبنى لو اتاخرت قالت اة طيب لالا انت باين عليك حكاية طيب ازهب وبعدين هدبر الامر واعرف اوفرلك الوقت للكلام وفعلا زهبت وانا لاافهم شئ سوى حاجة واحدة انا فى حلم ام علم وبدات عمل اليوم وانا شارد فى كل شئ وكل لفظ وكل حركة وانتهت الليلة وبعدها كام يوم وكام ليلة وبعد هزة الايام والليالى وانا على نفس الحال اقوم بتوصيل الطلبات واشرب العصير مع مداعبة منها خفيفة لا تخرج عن نطاق المحدود وفى يوم قبل ميعاد المطعم وانا نائم صحيت على صوتها تقول يلا اصحى واسمعنى انا زاهبة اليوم عند بابا والاستاز مسافر لمدة يومين او تلاتة الى الاسكندرية حيث يوجد هناك 10 فدادين قام بشرائهم وزاهب يسجل العقد ويدفع فلوسهم وواخد معاة عائلة فلاحة لتقوم بزراعة الارض وانا هظل طوال اليوم عند بابا واخر اليوم هعود واخويا هيدير المطعم مكان الاستاز خلاص قلت ليها يعنى اعمل اية الان قالت الاستاز سافر من الصباح الباكر وقال انت عارف دبر امورك لان اخويا سوف يقوم بعمل محاسبة الزبائن فقط وابتسمت وقالت خلاص قلت حاضر تيجى بالف سلامة قالت مقبولة وضحكت وتركتنى وحيد مازا انا فاعل وما معنى هزة الضحكة المهم اليوم كان طويل جدااا لانى لم اراها طوال اليوم وقبل ازان المغرب ولاول مرة تيجى المطعم ونظرت وجدتها قالت ها اخباركم قلت بخير سالت عن اخوها قلت لااعرف اين زهب ولكن قالت لما يجى بلغة كزا وكزا اشياء خاصة بوالدة وقالت اة انا زاهبة اجهز العشاء ومتكلش باالمطعم الليلة انا هترك لك العشاء تحت لحسن الاكل ممكن يخسر علشان كتير وتيجى على طول بعد ماتخلص علشان انا اتونس بيك مش انت راجل البيت الان وضحكت ومشيت وانا فى قمة الهيجان وقمة الاثارة بسبب ضحكتها لانها كانت ضحكة فيها من انواع الجنس كل شئ المهم انتهيت من العمل وزهبت مسرعا الى المخزن حوالى الساعة2 ونصف وكنا فى سهر اغسطس موجة حر والجو نار ليل نهار وعند وصولى المخزن وجدت طبق كبير علية مجموعة اطباق صغيرة بها عشاء 5 نجوم ورائحتة مثل العنبروبدات اخلع ملا بسى واقوم بتبديل ملابس العمل وفجاة وانا عارى تماما من منطقة الصدر وبخلع وجدتها اممى نازلة من على السلم الداخلى للمخزن وتقول حرام عليك هتبدل ملا بسك من غير حمام وقفت مزهول وفى غيبوبة اكاد ينقطع انفاسى من المفاجاة وقلت لالالا عادى وانا ارتعش قالت لالا تعال متكسفش اطلع خد حمام اة انت من يوم مشتغلت هنا بتاخد حمامك ازاى قلت ليها فى دورة مياة الجامع المسجد قالت دة كلام تعال ومسكت ايدى وانا من خلفها امشى وكانى طائر من شدة الموقف كانت تلبس ملابس ااااااااااااااة روب ابيض جداااا مفتوح من الامام وتحت الروب قميص ضيق جدااا لونة سماوى فاتح وسنتيان وسالب نفس اللون ومكياج ثقيل ولون جسمها لا اقدر على وصفة وشعرها يتدلى منة خصلة على خدها واحمر سفاة وردى وكحل بالعين مثل الفراعنة ملكة متوجة اما من ناحيو بزازها تفاحةفى كل بز المهم طلعت معاها ودخلت الحمام وانا لااعرف مازا افعل وتحت الماء اقوم بتبريد حديد احمر من شدة اللهب والع فى جسمى وخرجت وانا لم انطق بلفظ واحد وقالت اية حكايتك قلى قلت لها الحكاية وقالت هى ياسيدى انت مالك مسود الدنيا كدة مرة تصيب ومرة تخيب وانا بحمد الظروف علشان انا شفتك وعرفتك وقلت ليها شكراا انا نازل قالت لا مش تسالنى مثل ما سالتك انا اية حكايتى مع الاستاز قلت لا العين متعلاش على الحاجب قالت لا انا مرتاحة اكلم معاك الاستاز زوجى اكبر منة 15عام يعنى الان 55 عام وانا حوالى 39 او 40 كل همومة يجمع المال اما انا تحفة جميلة او نجفة تنور فة الوقت الا هوة محتاجة مشاعر لالالا احساس لالالالا انت مثل ماعرفت وشايف الساعة 3 او 4 يجى ينام بعد دش بارد ويقوم الصباح محتاجة اية وشكرااا وكل اسبوع او عشر ايام لما يقرب منى ولحظة وخلاص قلت انا يعنى اية قالت لحظة وخلاص قلت مش فاهم قالت انت كام عام قلت حوالى 17قالت يعنى انت متعرفش يعنى اية لحظة وخلاص قلت لا قالت اة يعنى حقى الشرعى دقيقة وشكراا وانا فى هزة اللحظة خرج العفريت من فانوسة السحرى معلن الحرب على وجمالها ولكن كيف ونظرت هى بطرف عينيها وقالت يرضى مين اعمل اية وكاتمة وعايشة علشان حال بابا لان اخواتى 6 وبابا دخلة بسيط وهو بيساعدنا كتير وانا مش عارفة اعمل اية احساس رهيب قلت يلا نصيب قالت لا انا وجدت من هو منقزى قلت طيب خلاص خير قالت بس يخسارة قلت لية خسارة قالت خواف وجبان قلت ازاى عليكى تفهمية قالت فهمتة قلت لنفسى لا تقصدنى انا قلت فهمية تانى قالت عايز اكتر من انى اجيبة الشقة فى اخر الليل وادخلة الحمام انظفة واحضرلة العشاء بنفسى وهو حمار مش فاهم قلت ليها يمكن ملوش تجارب قالت اعلمة قلت ازاى قالت هسالك سؤال عمرك شفت امراة بكوسين قلت انا وانا لسانى لاينطق بلفظ واحد ويكاد لسانى تعلق بسقف فمى وهزيت براسى مايفيد لا لا لا قالت تعال معاى وقمت انا وقبل التوجة الى المكان التى تريدة خلعت الروب ويااااااااة على هزا الجسم يكاد ينطق من كل شئ ويقول محروم انقزنى وانا تحت زبر يكاد يصرخ باعلى صوتة ويقول ارحمينى ارجوكى ودخلت غرفة النومنور اضاءة خافتة حمراء وفرش السرير وردى ورائحة برفان تهوس وامام امراة بارزة فى كل شئ حلمات صدر مثل زبر الطفل المولود وطيز مثل الكورة ووسط ياخراااابى يادهوتى نصف قوس وقالت هعلمة وشكلة هينفجر من قلة التعليم وانا لاانطق واقف مثل الحجر ومسكت يدى وقالت مالك ياصنم وبدات تلف ايدها على رقبتى ومسكت شفايفى حضنتها وبلسانها انعم من الحرير داخل فمى ومص من الداخل وشرب عسل وقمت بتنهيدة قالت يااة انت كل دة وساكت بدات انفعل واهجم عليها وابوس بجنون قالت لا انا قرفانة من كدة حاول تفهمنى شوية وفعلا بدات المعركة من مص شفيف وارضع بزازها وهى تقول كمان اة براحة شوية ومسكت وهناك كانت المفاحام الزى لا يتصورها احد هزا الايميل خاص جدااا للبنات والسيدات فقط للاضافة شرط كاميرا للتاكد samir_5_a@yahoo.com تليفونى 0189701895للبنات فقط والسيدات ممنوع الشباب انا منتظر ونكمل الجزء المهم والمفاجاة انا منتظر واشكر النتدى الجميل وكل القائمين علية انا منتظر

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 18

ممارسة ف الحقيقة من غير دخول ف الكس

قيم هذه القصة
دي مش اول مشاركة ليا لكن مشاركاتي قصة حقيقة مش مجرد قصة ولا كلام .
انا متزوج 36 من القاهرة و حياتي الجنسية بجد ملل الا لما بدخل عرب نار وبدخل الشات وبدور وبلاقي اللي محتاجه .
ولاني متجوز بجد مش هزار انا براعي اي واحده بتبقي معايا ف الحقيقة سواء ف بيتي او ف بيتها او اي مكان وسواء متجوزة او بنوت لاني ف كلتا الحاليت بيبقي شرطي اني مدخلش زوببري ف كسسها تقدرو تقولو لاني بحافظ عليا وعلي الانسانة اللي بتبقي معايا زي ما قلت او مدام .
طبعا هترد واحده وتقولي ازاي تحافظ عليا وانا مدام ؟ هقولها ان المتعه اللي بعملها وهيا كل حاجه ف الجنس بس من غير دخول الكس دي ف حد ذاتها كفاية ولو انتي متجوزة او حتي مطلقة او ارملة ودي اول مرة تنامي مع مواحد غير جوزك ومن غير متدخليه كسك مش هتندمي لكن اؤكد لك لو دخلتيه كسك هتحسي انك ندمانه اوي وده السبب اللي انا مقتنع بيه .
مش هطول عليكم انا قابلت ع الشات واحده واتكلمنا عادي بعد عرضي عليها من غير دخول ف الكس ووافقت والانسانه دي كانت متجوزة وفوق كده كمان منقبة وكانت عايزة تفضل ع النت وبس تجيبيهم بايدها وانا بحكي لها – طبعا فضلت وراها لغاية ما اقتنعت انها تقابلني ولو ارتحت لي تيجي معايا البيت وطبعا المقابلة دي ف يوم البيت فيه فاضي .

قابلتها وفعلا لابسه نقاب بس مش لابس جوانتي وكانت ايديها بيضة زي القشطة سلت عليها وراتمشينا شوية وبعدين قلت لها ايه رايك نروح نتكلم ف البيت بدل الشارع وحد ياخد بالي مني او حد ممكن يعرفك رغم النقاب – المهم وافقت ورحن البيت انا دخلت وخليتها تيجي بعدي بخمس دقايق وبعد ما دخلت وقفت حضنتها وهيا بالنقاب وقلت لها وحشتنيني وهيا بكل رقة وحب قالتي لي وانت كمان طلبت اشوف وشها وافقت ورفعت لها النقاب وهيا مغمضة عنيها وبتقولي وحشة ولا حلوة قلت لها قمر 14 كل ده ومش عايزة تخليني اشوفك ولا المسك .
واخدتها اوضة الانترية وقعدنا نتكلم واحنا جنب بعض ولازقين ف بعض زي الحبايب وايدي علي وسطها وابتديت اقرب وابوس خدودها وووشها واقرب من شفايفها اكتر وهيا ابتدت تغمض عنيها وتتجاوب معايا واحسس علي بزازها من بره اللبس وحضنتها اوي وانا ببوسها وامص شفايفها ونمت فوقيها وابتديت امسك جامد ف بزازها لان اللبس والسنتيان مش محسسني بيه وهيا فاقت شوية وقالت اللبس هيتبهدل رحت قايم من عليها و خليتها تقلع الاسدال والنقاب وكانت لابسه بنطلون جينز وبدي نص كم وشراب اسود شيفون وانا بموت ف الرجلين اوي خصوصا لما تكون واحده حلوة ونظيفة – ه نسيت اوصف لكم هيا مليانه شوية وبيضة اوي وطولها تقريبا 170 وهكملكم الباقي لما اقلعها بس انا بحكي اللي حصل واحده واحده .
رحت نازل علي رجلها وبوست قدم رجلها علي الشراب وقلعتها الشراب من رجليها التنين ومسكت قدم رجلها لانه كان ناعم وهيا كانت عاملة رجليها بحاجه مخلية ريحتها زي الورد بصراحه مقدرتش اقاوم مسكت قدمها اكله وامص صوابعها واحطه علي وشي ومسكت رجلها التانيه بردو يعني الاتنين ف ايدي ابوس والحس واشم فيهم وامص صوابعها وهيا مش مصدقه طبعا اول مرة يحصل لها ككده وتقولي حبيبي كفاية انا كنت فكراك بتهزر لما بتقولي هبوس رجلك وامص صوابعك ده انت عالم تاني .
فضلت ع الحال ده شوية وشبعت من رجلها شوية وطلعت تاني احضنها وابوس رقبتها وخدودها ووودانها وهيا ابتدت تروح دنيا تانيه لما الحس ودانها ورحت رافع التي شيرت وانا ببوس فها وشفت احلي بطن بيضة نظيفة مشدوده ومليانه شوية والسنتيان رحت رافعه لفوق وطلعت بزازها وبجد واقسم ب**** احلي صدر والحلمة لونها وردي ووسط وواقفة وتجنن فضلت ابوس وامص صدرها وحلمتها وايدي تدعك التانيه وهيا مغمضه عنيها والاهات طالعه منها وابتديت افك لها زرار الجينز واول ما ابتديت انزلها السوسته راحت ماسكه ايدي قلت لها متخافيش انا اتفقت عاكي مش هدخله حتي لو انتي طلبتي راحت سايبه ايدي وانا دخلت ايدي جوه الكلوت بتاعها واحلي نعومة لكسها وابتديت ادخل صباعي ف كسها الضيق العسل ودخلته كله وفضلت العبه جوه وطلعت صباعي غرقان وجيت احطه ف بقها قرفت رحت حاطه انا ف بقي كله ومصيته قالت لي يا مجنون
ورحت منزل لها كله وانا كل ده مقلعتش
وفتحت احلي فخد ونزلت براسي الحس فخادها واعضها واشم كسها اللي ملوش ريحة مش زي ستات او بنات تانيه تشم كسها تلاقي ريحته مقززة شوية
وابتديت الحس كل حته حواليه واعضها احلي عض وهيا تأن وتتاوه احلي اهات رحت قايم و قالع البنطلون والاندر ومطلع بتاعي واقف انا بتاعي وسط ف الطول والحجم ورحت حاطه بين فخادها بحيث يحك ف كسها من بره وخليتها تضم فخادها وانا نمت فوقيها وابتديت اطلع وانزل واحك وهيا كسها غرقان وبتاعي غرق من عسل كسها ولما حسيت اني قربت انزل طلعت فوق بطنها احكه فيها قالت لي متجبيهمش علي جسمي رحت حاطه بين بزازاها وخليتها تضمه وفضلت ف بزازها وهديت نفسي عشان ما انزلش ونمت جنبها شوية لغاية ما هديت انا شوية
رحت طالب انها تنام علي وشها راحت نايمه ويا لهوي بجد علي وحلاوتها مقدرتش امسك نفسي مسكتها اكلها والحسها وفتحتها بايدي الحسها من جوه وهيا اول ما انا دخلت لساني فيها شهقت شهقة جامده اوي وقالت لي حرام عليك انا مش قادره رحت مدخل صباع ف كسها وصباع ف براحه
وابتديت ادخلهم واطلعهم جامد ورحت مغرق فتحتها من ريقي وابتديت احط بتاعي واول مدخل راسه راحت مصوتها ومنفوضة
رحت قلت لها معلش هعملك براحه وجبت كريم وابتديت ادهنهولها وادخل صباع والتاني ودخلت صباعين ووسعت فتحتها داير داير وابتديت احط بتاعي براحه ودخلت راسه وابتديت ازقه اكتر لغاية ما ادخل نصه وهيا بتصوت براحه لغاية مدخلته كله وفضلت ساكت واول ما حسيت عضلة بتفتح وتقفل رحت ابتديت ادخل واطلع براحه وهيا ابتدت تتأوه واحس بايدها بتخبط ف بيضاني وهيا بتدخل ايدها ف كسها ف نفس الوقت وتدعكه لغاية ما لقيت نفسي هنزل قلت لها هطلعه وانزل بره قالت لي لا خليه جوه وكل لبني نزل جواه وطلع بره الخرم وغرق كسها من بره وفخدها وانا بعدها بشوية طلعته وليسه واقف حطيته بين بزازها تاني ونزلتها علي صدرها ووشها ونمت جنبها وهيا كانت بتبص للسقف ومبسوطة اوي قلت لها شكرا اني دوقت جسمك الحلو ده قالت لي انا اللي متشكرة انك ريحتني كده ومن غير متدخله زي ما قلت وريحنا شوية وقمنا اخدنا شاور ولبسنا وخرجت هيا الاول وانا خرجت بعدها بشوية وركبتها المترو وروحت
ومن بعدها بنكلم بعض ومش لاقين فرصة تيجي لي كل منتواعد يفشل لمعاد
اتمني بجد اي او مدام تحب الاسلوب ده ف العلاقة تكلمني ومش هتندم بجد و**** و زي متحبي يعني مش شرط كل اللي عملته مع المنقبة دي يعني ممكن ابوس والحس وامص صوابع رجلك وقدم رجلك وبس من غير اي شئ تاني و**** بجد حتي لو نركب العربية واعملك كده فيها لاني معايا عربية مستني الانسانه اللي تحب بجد

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 12

هنا ممرضة التي لا تشبع من النيك

هنا ممرضة التي لا تشبع من النيك 1.00/5 (20.00%) 2 votes

انا دكتور سني 29 سنة…شغال ف مستشفى حكومي…جت ممرضة جديدة اسمها هنا استلمت عندنا من كام شهر…سنها حوالي 34 سنة…من اول ما جت والعيون كلها عليها بسبب لبسها و اسلوبها و دلعها و عنايتها بنفسها
كنت حاطت عيني عليها لكن من بعيد لبعيد…لحد ما جت ف يوم تشتكيلي من وجع ف ضهرها…كشفت عليها اليوم ولا ابديت اي اهتمام رغم ان جسمها كان مجنني..وكتبتلها علاج و خلص الموضوع ع كدا
بعدها بكام يوم لاقيتها بتتواجد ف وقت وجودي ف اوضة الكشف بحجة انها بتساعدني…وف يوم لاقيتها سهرت نبتشية وهي عادتها ما بتسهرش
اليوم دا جت كلمتني وقالتلي انا سهرانة النبتشية دي عشانك..عملت نفسي اتفاجأت بالرغم اني كنت عارف…اخدت رقمها و كلمتها تاني يوم و اعترفتلي انها من ساعة ما شافتني وهي نفسها تكلمني و نفسها اخد بالي منها…انا فعلا من ساعةما شوفتها كان نفسي فيها جدا..اعترفتلها باعجابي بيها و اني انا كمان كنت عايز اكلمها بس ما كنتش مبين
اتفقنا ع يوم نتقابل فيه عندي ف الشقة عشان نتكلم براحتنا وكل واحد يعبر عن مشاعره بحرية
اليوم دا هو قصتي اللي هاحكيها ليكم
الساعة كانت 2 الضهر لما وصلنا الشقة
قعدنا ف الانتريه و دخلت انا اغير هدومي..كانت مكسوفة ف الاول…قعدت جنبها..اتكلمنا شويةوسألتها تشرب ايه…قولتلها هاعملك نسكافيه..روحت المطبخ جت ورايا..كانت اول بوسة ف المطبخ
بوستها بكل انواع البوس المعروفة…مصيت شفايفها و دخلت لساني جوا لسانها و عضيت شفايفها وهي تتأوه كأن بقالها سنين ما داقتش طعم البوس
المية فضلت تغلي لحد ما نشفت و احنا قاعدين نبوس ف بعض…قولتلها احنا كدا مش هنشرب النسكافيه…قالتلي مش مهم
قولتلها طيب روحي اقعدي ف الانتريه وانا جاي وراكي…غليت المية تاني و عملت النسكافيه و روحتلها
لاقيتها قلعت طرحتها و بقت بشعرها…شكلها كان يجنن وهي بشعرها…حطيت النسكافيه ع الترابيزةوقعدت جنبها…فضلت العب ف و احسس ع خدودها وابوس فيها و ف رقبتها و حلمة ودنها والعب بلساني ورا حلمة ودنها..وهي كانت بتتأوه جامداوي…قومتها و قولتلها تعالي ندخل جوا
دخلنا اوضه النوم و نامت ع السرير ونمت انا جنبها…وطلبت منها تقلع البدي اللي لابساه و تبقى بالبرا بس…فضلت ابوس فيها و نزلت ع كتافها و قعدت اعض فيها و ف رقبتها…نزلت ع تحت و بوستها ف صدرها و بين بزازها و اعض فيهم وخرجتهم برا البرا…وهي عمالة تطلع اهات كانت بتهيجني اكتر…وانا باعمل كدا قولتلها مش عايزة تشوفي جسمي…شاورت بوشها انه اه
قلعت كل هدومي مرة واحدة و نمت فوقيها…وانا بابوس ف صدرها دخلت ايدي جوا بنطلونها لحد ما وصلت لكسها…فضلت ادعك فيه و انا بامص ف وهي مش قادرة…مسكت ايديها وخليتها تمسك زبري…هو كان وقف ..خليتها تدعكه و تهيج اكتر
قولتلها انا كدا مش قادر عايز ادخله…قالتلي ماشي
قلعت بقية هدومها…جسمها كان يجنن…نامت ع ضهرها و رفعت رجليها بايديا…كان ضيق اوي…لدرجة اني حسيت مش عارف ادخل…شوية بشوية فضلت ازق فيه لحد ما دخل وهي بتطلع صويت مكتوم… بدأ يفتح شوية بشوية و بقا زبري يدخل و يخرج براحته
بدأت اسرع ف النيك و ارزع واحد جامد و بعدين اهدي..لاني كنت باحس اني هاجيب و انا مكنتش عايز اجيب بسرعة..وبعدين سرعت تاني و حطيت رجليها ع كتافي عشان اتحكم فيها اكتر…حسيت انها تعبت و عايزاني انزل…بقيت انيكها اجمدو اسرع وجسمها كله يتهز و بزازها تترج زي الجيلي…انا وصلت لقمة هيجاني و زبري انتفخ جامد جوا كسهاوهي حست اني قربت و قعدت تقولي يلا هات جوا هات جوا
نطرت اللبن ف ب 5 رعشات من زبري ف و نمت فوقيها وقعدت ابوس فيها..نمت جنبها شوية…قامت تدخل الحمام بعدها ب 10 دقايق عشان تنضف نفسها
وكانت بتقول انها هتمشي عشان اتأخرت
لكن انا ما سيبتهاش تمشي لاني كنت عايز انيكها تاني
ودي بقية القصة اللي هاكملها قريبا

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 06

على طاولة المكتب الجزء الخامس

قيم هذه القصة
على طاولة المكتب الجزء الخامس
فرحت سارة بـ هذا المسج و ارسلت له رداً عليه .. و نامت .. و في الصباح استيقظت و هي في غاية النشاط و الحيوية …و ذهبت و استغربت بانها وجدت كمال قد وصل قبلها الى الشركة و ظنت بانها تأخرت عن عملها .. لكنها فوجئت بأنه قال لها قبل ان تسأله : صباح الورد … لا تستغربي .. انتي مو متأخرة ..بس انا ما عرفت انام الليل و أنا بفكر فيكي … و حبيت آجي بسرعة اشرب القهوة مع احلى سكرتيرة بالدنيا…
ابتسمت سارة له و خجلت بعض الشيء و ذهبت لـ تعد القهوة له و لها … و بالفعل شربت قهوة الصباح هي واياه و عادت الى مكتبها كي تبدأ عملها …. و بعد ساعتين من الوقت تقريبا طلبها كمال الى مكتبه كي تطبع له ورقة على الكمبيوتر الخاص به …..فـ اقتربت سارة من جهاز الكمبيوتر الخاص به و هو لا يزال جالس على كرسيه … فـ اشتم حينها كمال رائحة عطرها الجذاب … و قد كانت سارة قريبة منه كثيراً و شعر بأنه يريد ان يحتضنها و بقبلها فقط لا غير….
و كانت هي تطبع الورقة و هي تنظر له و تبتسم في كل لحظة …و كأنها متعمدة على اغرائه بـ ملابسها و ووقفتها المثيرة ..و لم يستطع كمال مقاومة جمالها

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 06

في الشقة الجديدة الجزء السادس

قيم هذه القصة
في الشقة الجديدة الجزء السادس
….و بدأ يمسك خصلات و يرفعه عن رقبتها كي يلحس لها رقبتها و يمصمصها بكل شهوة و هي تغنج و قد بدأت تشعر بـ محنة شديدة و تحاول ان تمنعه لكنها لم تعد قادرة الا على الاستسلام بين يدين خطيبها الممحون ….
بدأ يحيى يشعر أن زبه بدأ ينتصب فبدأ يخلع ملابسه و هو يمصمص شفايف ندى …
و كان يحاول الاّ يجعلها تفلت من بين يديه حتى

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 05

في الشقة الجديدة الجزء الثالث

قيم هذه القصة
في الشقة الجديدة الجزء الثالث
كانت ندى تسمع و هي مصدومة بعض الشيء من صراحة يحيى المفاجئة..و قد شعرت بالخجل الشديد لما يقوله عنها و هي من داخلها تشعر بالسعادة لانها كانت تخفي بـ داخلها ايضاً مشاعر اعجابها اتجاهه …
قال لها : ندى خدي راحتك بالتفكير ما رح اضغط عليكي …
اخبرته ندى انها ستفكر و تعطيه خبر في أقرب و قت… كانت ندى سعيدة بما قاله يحيى لها و كان جوابها نعم … موافقة على كل ما قاله لكنه اعطت لـ نفسها مهلة للتفكير …و بعد فترة اسبوعين و قد كانت ندى في المكتب و يحيى

كلمات البحث للقصة