نوفمبر 25

حلوة من الساحل

تعرفت على صبية حلوة من الساحل ثم ألتقينا في شاليه فبدأت ألحس قدميها ثم بطعمه الرائع وصدرها ثم ركبت على وأدخلته في و بعدها في ثم جلست فوق وأدخلت لساني في كسها ولحست بخش ووضعت كسها فوق وتبولت في وتقلي ألحس ياكلب أنت كلب كانت تثيرني كلماتها و عدة مرات ثم تزوجت وتخلت عني ابحث عن فتاة جديدة في سورية أصبح كلب كسها وإذا بدها نتزوج أو علاقة انا شب وسيم 28 سنة

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 25

نيك شديد

لم اكن اعرف االنيك الا من خلال الافلام فقط الى ان جائت جارتنا فى احد الايام وانا لوحدى بالمنزل وارادت ان تشاهد التليفزيون معى فرحبت بها حيث اننى اعتبرها واحدة من الاسره الى ان بدا الفيلم العربى وكان به كثير من البوس الا انها قالت لى شوف لنا حاجه احسن فلم ارد عليها الا انها قامت الى جهاز الكمبيوتر الخاص بى وقالت هنا فارتبكت وقلت لها ماذا تريدى ففتحت هى الجهاز ودخلت على الافلام السكس وبدات تشاهدها وتعمل مثلها فانتصب قضيبى من تحت الكيلوت فمدت يدها الى ان اخرجته وبدات تفركه بيديها وان مذهول من المفاجاة الى ان خلعت كل ملابسهاوبدات تميل امامى وهى تحك بزبى وخرم الضيق ينفتح وينغلق فوضعت زبى بين فلقتيهاحتى تندى الخرم واصبح متوردا وبدات ادفع بزبى داخل خرم وهى تتاوه وترجع على يكل قوه وقبضت عليه حتى احسست انها ستقطعة بداخلها وبدات اخرجة ثم ادخلة بعنف ولم استطيع اطفاء لهيبها بانزال اللبن داخل الا بعد فتره طويله لانى كنت لسه مستمنى قالت لى لا تنزل مره واحة والتقطت زبى بفمها ومصته بشده وبدات بوضع اللبن عي ابزازها وكل جسمها والى اللقاء مع نيكها فى كسهاودخ الميل بتاعى لتعارف البنات اللى بيحبواالسكس

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 24

اوعى تفهمني غلط اوعى تفهمني غلط

احب اولا اعرفكم بنفسى

انا شاب من احدى محافظات مصر من الوجة البحرى

متزوج وعندى 33 سنة وشغلى فى القاهرة حيث اعمل مديرا لشركة مش كبيرة اوى فى احد احياء القاهة الراقية وبطبيعة عملى فانا اقيم فى القاهرة بمفردى ولى سكن العمل الخاص بى ومن هنا نندخل فى قصتنا

كان هناك احدى زبائننا التى تتعامل معنا وتتردد علينا زبونة اسمها سارة وعمرها 29 سنة دا طبعا عرفتة بعد لما بقى بينا علاقة وهى فى الحقيقة منقبة وطبعا بتلبس دايما عباية سودا والنقاب اسود بيخلى درجة حرراتك تعدى ال 100 درجة بصراحة لان جسمها مفيهوش ولا غلطة وكانت دايما تيجى عندنا تاخد طلباتها وتتكلم معانا فى حد اكمل قرائة القصة من هنا

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 24

في المطار الجزء الاول

في يوم من الايام كان هناك فتاة في السابعة والعشرين من عمرها ..تدعى راما..لم تتزوج بعد ..لانه بوجهة نظرها لم تجد الشخص المناسب لها ..فقد كانت فتاة ممحونة جداً …في مخيلتها مواصفات عدة لرجل أحلامها ….لم يعجبها اي شخص من الذين تقدمو لخطبتها …. كانت تحلم بشيء اكثر من الذي قُدّم لها … راما تعمل موظفة في شركة كبيرة …كانت تحب السفر كثيراً وكانت من ضمن مخططاتها في اجازتها ان تسافر الى بلد اوروبي … حتى جاء موعد الاجازة …وحجزت موعد السفر الى لندن … كانت فرحة جداً في سفرتها هذه لانها ستذهب وترى عالم اخر غير عالمها … جهّزت امتعتها وارتدت فستانها السكسي ..فقد كانت مثيرة جداً لكل من يراها ..فهي فتاة انيقة جدا ترتدي الثياب التي تناسبها وتبرز مفاتن المغري,… توجّهت للمطار في صباح ذاك اليوم المقرّر .. و أنهت اجرائات السفر وصعدت الطائرة وهي فرحة جدا …. لقد كانت الرحلة طويلة ….فاضطرو لينزلو (ترانزيت )..ونزلو في المطار ليرتاحو قليلا يأخذو حاجياتهم ..نزلت راما متوجهةً الى دورة المياه …لتعيد على مكياجها ….دخلت للحمام وأخذت تقوم بتعديل المكياج وتنظر الى وجهها الجميل في المرآة وتمشّط شعرها الطويل ..كأي فتاة تنظر الى مرآة ..في ذلك الوقت دخل شاب طويل جميل وسيم سكسي الجسم عندما رأته تفاجئت كيف يدخل الحمّام المخصص للنساء …وهو ايضاً تفاجئ اولا بجمالها الفتّان وجسدها المغري المثير وجمالها ..وثانياً تفاجئ انه رأى فتاة في ذلك المكان حتى استوعب انه دخل الى المكان الخطأ…. عندما راى جمالها ل يستطع ان يرجع للوراء او يتكلم ….وهي عندما راته لتلك اللحظة احست انه هو الذي تبحث عنه وتريده ليشبع محنتها ..في تلك اللحظة شعرت شعوراً غريباً وكأن زنبورها الممحون وقف…لذلك الشاب الوسيم ….. سامر ….ذلك الشاب كان يدعى سامر ….كان لابد له ان يعتذر ويخرج لانه دخل بالخطأ ….قال لها : انا اسف اني دخلت بالغلط ..عنجد sorry….اعطته راما تلك الابتسامة المثيرة ..مع نظرتها السكسية ..كانت تنظر له وكانها تريد ان تقول لا بل قد اتيت في وقتك !! قالت له: لا ولا يهمك مافي مشكلة …فرصة حلوة اني شفتك …عندما سمع سامر ذلك الكلام شعر وكانها تريده لتلك اللحظة …لم يُرد ان يخرج …فقد كان وكأنه حصل على كنز …فـ راما فتاة جميلة جدا ومثيرة ..وكانت بالنسبة له فرصة لا تعوّض … اخرجت راما عطرها من حقيبتها ..وبدأت ترش منه على رقبتها بطريقة مثيرة ووهي تنظر الى سامر من خلال المراآة فـ غمزته بعينيها الجميلتين …عندما رأى سامر تلك النظرة واشتم رائحة العطر السكسي الجمييل لم يستطع ان يقاوم …لم يستحمل فـ سحبها من يدها ودخل بها الى الحمّام واغلق الباب! لم تكن راما خائفة …فهذا ماكانت تريده وتنتظره …. اوقفها على الحائط وهو يتأمل بجمالها وهي تنظر في عينيه وتبتسم له وكأنها تريد ان تقول هيا …ابدأ ..اشبعني فأنا اشتاق اليك…. وضع سامر يده على شعرها وهو يتحسس به وأخذ يمرّر اصابعه بين خصلات شعرها ….فوضعت راما يدها الناعمة الجميلة …على سامر لتتحسس خديه بطريقة مثيرة ….اغمض سامر عينيه لأنه بدأ يشعر بالمحنة اتجاهها …فاقترب من شفتيها ليقبلها …سلمّت راما نفسها ل سامر بكل ولهفة ….وتبادلا مص الشفاه بكل شوق ومحنة….اندمجا جدا بالمص والتقبيل …كانت راما تصدر آهات المحنة بكل رقة ونعومة ….وسامر يمص ويلحس لسانها بكل محنة ولهفة ..واضعاً يده على نهديها الجميلين يتحسسهما وهي تضع يدها على طيزه وترحك يديها بكل محنة…في تلك اللحظة انتصب سامر بقوة …ففتح زر بنطاله ليخرج منه ذلك الزب الكبير المنتصب بقوة …رأته راما وهي ممحونة بشدة عليه…فــ كم كانت تحلم بذلك الحجم ….قال لها سامر: …….. التكملة في الجزء الثاني

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 23

فقدان عذريتي

انا اسمي ليلى, مرة اجا لعندي خطيبي وكان وشو احمر ومش على طبيعتو , صدفة وقع نظري على بنطلونو واكيد عارفين شو شفت . كان اشي طالع لقدام … طلب مني انو اسكتلو رغبتو طبعا انا كنت مستنية هاي اللحظة قلتلو استنى بغرفتي بدي اتحمم وفعلا اتحممت وطلعت بس مع المنشفة على جسمي … دخلت على الغرفة وهو كان قاعد على السرير قعدت على رجليه وقبلتو قبلة طويلة على الفم .. وقفت مسكت طرف المنشفة بايدي وبسرعة رميتها على الارض ..كانت اول مرة يشوف جسمي … هجم علي ..حملني ونيمني على السرير فسخ رجلي متل الوحش وحط شفافو على وقال واوووووووو شو هالنعومة طبعا انا كنت عاملة وكان ابيض وناعم وبلش يمص ويمص ويعض حتى كبيت بفمو وصار اسرع واسرع مثل العطشان وانا اصرخ واصرخ واقول ايوههههههههه اسرع اكثر بعدين دخل اصبعو داخل ببطيء وصار يسرع اكثر واكثر وانا اصرخ نيكني ما عاد فييييييي نيكني افتحني حط زبك جوا جوا وطلع زبو في وشي وياييي ما احلاه بلشت فيو مثل العطشانة واعضو وهو صار وشو احمر ومسك رجلي ورفعهن وفتحن عالاخر وحط راس زبو وصار يفرشو على وانا اقول يلااا دخلو وشوي شوي دخل الراس وشو صرخت صرخة من الالم والمتعة سوا وقف شوي حتى التقطت انفاسي ومرة وحدة بسرعة وبقوة دخلو كلو وانا اقول نيكني انا منيوكتك انا الك وهو يسرع وانا اصرخ اهههههههههه احححححح ممممممممممم وصرخ بدي اكب قلتلو طفي ناري كب بداخلي وحسيت اشي حامي جواتي وطلع زبو ملان لبن ممزوج بدم عذريتي ….

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 23

زوجة ممحونة توقع بصديق زوجها وينيكها

كلمات البحث للقصة