ديسمبر 19

انا وبنت الحارة

انا وبنت الحارة 4.00/5 (80.00%) 1 vote
كان عنا جارة شرموطة وكنت الفت على بزازها الكبار يوم يكون عليها غسيل او شطف المهم يوم من الايام شافتني بنتها وانا انتبهت انو بنتها بتلفت ومو محترمي وكانت عليها طيز ايشي من الاخر وبزاز كويسات المهم نويت اني انيكها وقعدت الفت عليها واتعمد هيي تشوفني في يوم من الايام حكتلي شو بدك مني احكتلها ولشي بعدين اطورت العلاقة صرت ابعبص عليها وبعدين ورجيتها اوعاي الداخليات اول مرة عادي وتاني مرة عادي وههي مبسوطة يوم حكيتلها بدي اشوف بزازك حكتلي عيب وبدي احكي لامها وانا كنت ماسك عليها ممسك فما بتقدر مضت الايام وبلشت شويشوي تورجيني جسمها يوك كان اهلها باسوق روحت عندهم وعبرت من الكبير ايشي من الاخر

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 18

ممارسة ف الحقيقة من غير دخول ف الكس

قيم هذه القصة
دي مش اول مشاركة ليا لكن مشاركاتي قصة حقيقة مش مجرد قصة ولا كلام .
انا متزوج 36 من القاهرة و حياتي الجنسية بجد ملل الا لما بدخل عرب نار وبدخل الشات وبدور وبلاقي اللي محتاجه .
ولاني متجوز بجد مش هزار انا براعي اي واحده بتبقي معايا ف الحقيقة سواء ف بيتي او ف بيتها او اي مكان وسواء متجوزة او بنوت لاني ف كلتا الحاليت بيبقي شرطي اني مدخلش زوببري ف كسسها تقدرو تقولو لاني بحافظ عليا وعلي الانسانة اللي بتبقي معايا زي ما قلت او مدام .
طبعا هترد واحده وتقولي ازاي تحافظ عليا وانا مدام ؟ هقولها ان المتعه اللي بعملها وهيا كل حاجه ف الجنس بس من غير دخول الكس دي ف حد ذاتها كفاية ولو انتي متجوزة او حتي مطلقة او ارملة ودي اول مرة تنامي مع مواحد غير جوزك ومن غير متدخليه كسك مش هتندمي لكن اؤكد لك لو دخلتيه كسك هتحسي انك ندمانه اوي وده السبب اللي انا مقتنع بيه .
مش هطول عليكم انا قابلت ع الشات واحده واتكلمنا عادي بعد عرضي عليها ممارسة من غير دخول ف الكس ووافقت والانسانه دي كانت متجوزة وفوق كده كمان منقبة وكانت عايزة تفضل ع النت وبس تجيبيهم بايدها وانا بحكي لها – طبعا فضلت وراها لغاية ما اقتنعت انها تقابلني ولو ارتحت لي تيجي معايا البيت وطبعا المقابلة دي ف يوم البيت فيه فاضي .

قابلتها وفعلا لابسه نقاب بس مش لابس جوانتي وكانت ايديها بيضة زي القشطة سلت عليها وراتمشينا شوية وبعدين قلت لها ايه رايك نروح نتكلم ف البيت بدل الشارع وحد ياخد بالي مني او حد ممكن يعرفك رغم النقاب – المهم وافقت ورحن البيت انا دخلت وخليتها تيجي بعدي بخمس دقايق وبعد ما دخلت وقفت حضنتها وهيا بالنقاب وقلت لها وحشتنيني وهيا بكل رقة وحب قالتي لي وانت كمان طلبت اشوف وشها وافقت ورفعت لها النقاب وهيا مغمضة عنيها وبتقولي وحشة ولا حلوة قلت لها قمر 14 كل ده ومش عايزة تخليني اشوفك ولا المسك .
واخدتها اوضة الانترية وقعدنا نتكلم واحنا جنب بعض ولازقين ف بعض زي الحبايب وايدي علي وسطها وابتديت اقرب وابوس خدودها وووشها واقرب من شفايفها اكتر وهيا ابتدت تغمض عنيها وتتجاوب معايا واحسس علي بزازها من بره اللبس وحضنتها اوي وانا ببوسها وامص شفايفها ونمت فوقيها وابتديت امسك جامد ف بزازها لان اللبس والسنتيان مش محسسني بيه وهيا فاقت شوية وقالت اللبس هيتبهدل رحت قايم من عليها و خليتها تقلع الاسدال والنقاب وكانت لابسه بنطلون جينز وبدي نص كم وشراب اسود شيفون وانا بموت ف الرجلين اوي خصوصا لما تكون واحده حلوة ونظيفة – ه نسيت اوصف لكم هيا مليانه شوية وبيضة اوي وطولها تقريبا 170 وهكملكم الباقي لما اقلعها بس انا بحكي اللي حصل واحده واحده .
رحت نازل علي رجلها وبوست قدم رجلها علي الشراب وقلعتها الشراب من رجليها التنين ومسكت قدم رجلها لانه كان ناعم وهيا كانت عاملة رجليها بحاجه مخلية ريحتها زي الورد بصراحه مقدرتش اقاوم مسكت قدمها اكله وامص صوابعها واحطه علي وشي ومسكت رجلها التانيه بردو يعني الاتنين ف ايدي ابوس والحس واشم فيهم وامص صوابعها وهيا مش مصدقه طبعا اول مرة يحصل لها ككده وتقولي حبيبي كفاية انا كنت فكراك بتهزر لما بتقولي هبوس رجلك وامص صوابعك ده انت عالم تاني .
فضلت ع الحال ده شوية وشبعت من رجلها شوية وطلعت تاني احضنها وابوس رقبتها وخدودها ووودانها وهيا ابتدت تروح دنيا تانيه لما الحس ودانها ورحت رافع التي شيرت وانا ببوس فها وشفت احلي بطن بيضة نظيفة مشدوده ومليانه شوية والسنتيان رحت رافعه لفوق وطلعت بزازها وبجد واقسم ب**** احلي صدر والحلمة لونها وردي ووسط وواقفة وتجنن فضلت ابوس وامص صدرها وحلمتها وايدي تدعك التانيه وهيا مغمضه عنيها والاهات طالعه منها وابتديت افك لها زرار الجينز واول ما ابتديت انزلها السوسته راحت ماسكه ايدي قلت لها متخافيش انا اتفقت عاكي مش هدخله حتي لو انتي طلبتي راحت سايبه ايدي وانا دخلت ايدي جوه الكلوت بتاعها واحلي نعومة لكسها وابتديت ادخل صباعي ف الضيق العسل ودخلته كله وفضلت العبه جوه وطلعت صباعي غرقان وجيت احطه ف بقها قرفت رحت حاطه انا ف بقي كله ومصيته قالت لي يا مجنون
ورحت منزل لها كله وانا كل ده مقلعتش
وفتحت احلي فخد ونزلت براسي الحس فخادها واعضها واشم اللي ملوش ريحة مش زي ستات او بنات تانيه تشم تلاقي ريحته مقززة شوية
وابتديت الحس كل حته حواليه واعضها احلي عض وهيا تأن وتتاوه احلي اهات رحت قايم و قالع البنطلون والاندر ومطلع بتاعي واقف انا بتاعي وسط ف الطول والحجم ورحت حاطه بين فخادها بحيث يحك ف كسها من بره وخليتها تضم فخادها وانا نمت فوقيها وابتديت اطلع وانزل واحك وهيا كسها غرقان وبتاعي غرق من عسل كسها ولما حسيت اني قربت انزل طلعت فوق بطنها احكه فيها قالت لي متجبيهمش علي جسمي رحت حاطه بين بزازاها وخليتها تضمه وفضلت ف بزازها وهديت نفسي عشان ما انزلش ونمت جنبها شوية لغاية ما هديت انا شوية
رحت طالب انها تنام علي وشها راحت نايمه ويا لهوي بجد علي وحلاوتها مقدرتش امسك نفسي مسكتها اكلها والحسها وفتحتها بايدي الحسها من جوه وهيا اول ما انا دخلت لساني فيها شهقت شهقة جامده اوي وقالت لي حرام عليك انا مش قادره رحت مدخل صباع ف كسها وصباع ف براحه
وابتديت ادخلهم واطلعهم جامد ورحت مغرق فتحتها من ريقي وابتديت احط بتاعي واول مدخل راسه راحت مصوتها ومنفوضة
رحت قلت لها معلش هعملك براحه وجبت كريم وابتديت ادهنهولها وادخل صباع والتاني ودخلت صباعين ووسعت فتحتها داير داير وابتديت احط بتاعي براحه ودخلت راسه وابتديت ازقه اكتر لغاية ما ادخل نصه وهيا بتصوت براحه لغاية مدخلته كله وفضلت ساكت واول ما حسيت عضلة بتفتح وتقفل رحت ابتديت ادخل واطلع براحه وهيا ابتدت تتأوه واحس بايدها بتخبط ف بيضاني وهيا بتدخل ايدها ف كسها ف نفس الوقت وتدعكه لغاية ما لقيت نفسي هنزل قلت لها هطلعه وانزل بره قالت لي لا خليه جوه وكل لبني نزل جواه وطلع بره الخرم وغرق كسها من بره وفخدها وانا بعدها بشوية طلعته وليسه واقف حطيته بين بزازها تاني ونزلتها علي صدرها ووشها ونمت جنبها وهيا كانت بتبص للسقف ومبسوطة اوي قلت لها شكرا اني دوقت جسمك الحلو ده قالت لي انا اللي متشكرة انك ريحتني كده ومن غير متدخله زي ما قلت وريحنا شوية وقمنا اخدنا شاور ولبسنا وخرجت هيا الاول وانا خرجت بعدها بشوية وركبتها المترو وروحت
ومن بعدها بنكلم بعض ومش لاقين فرصة تيجي لي كل منتواعد يفشل لمعاد
اتمني بجد اي او مدام تحب الاسلوب ده ف العلاقة تكلمني ومش هتندم بجد و**** و زي متحبي يعني مش شرط كل اللي عملته مع المنقبة دي يعني ممكن ابوس والحس وامص صوابع رجلك وقدم رجلك وبس من غير اي شئ تاني و**** بجد حتي لو نركب العربية واعملك كده فيها لاني معايا عربية مستني الانسانه اللي تحب بجد

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 12

هنا ممرضة التي لا تشبع من النيك

هنا ممرضة التي لا تشبع من النيك 1.00/5 (20.00%) 2 votes

انا دكتور سني 29 سنة…شغال ف مستشفى حكومي…جت ممرضة جديدة اسمها هنا استلمت عندنا من كام شهر…سنها حوالي 34 سنة…من اول ما جت والعيون كلها عليها بسبب لبسها و اسلوبها و دلعها و عنايتها بنفسها
كنت حاطت عيني عليها لكن من بعيد لبعيد…لحد ما جت ف يوم تشتكيلي من وجع ف ضهرها…كشفت عليها اليوم ولا ابديت اي اهتمام رغم ان جسمها كان مجنني..وكتبتلها علاج و خلص الموضوع ع كدا
بعدها بكام يوم لاقيتها بتتواجد ف وقت وجودي ف اوضة الكشف بحجة انها بتساعدني…وف يوم لاقيتها سهرت نبتشية وهي عادتها ما بتسهرش
اليوم دا جت كلمتني وقالتلي انا سهرانة النبتشية دي عشانك..عملت نفسي اتفاجأت بالرغم اني كنت عارف…اخدت رقمها و كلمتها تاني يوم و اعترفتلي انها من ساعة ما شافتني وهي نفسها تكلمني و نفسها اخد بالي منها…انا فعلا من ساعةما شوفتها كان نفسي فيها جدا..اعترفتلها باعجابي بيها و اني انا كمان كنت عايز اكلمها بس ما كنتش مبين
اتفقنا ع يوم نتقابل فيه عندي ف الشقة عشان نتكلم براحتنا وكل واحد يعبر عن مشاعره بحرية
اليوم دا هو قصتي اللي هاحكيها ليكم
الساعة كانت 2 الضهر لما وصلنا الشقة
قعدنا ف الانتريه و دخلت انا اغير هدومي..كانت مكسوفة ف الاول…قعدت جنبها..اتكلمنا شويةوسألتها تشرب ايه…قولتلها هاعملك نسكافيه..روحت المطبخ جت ورايا..كانت اول بوسة ف المطبخ
بوستها بكل انواع البوس المعروفة…مصيت شفايفها و دخلت لساني جوا لسانها و عضيت شفايفها وهي تتأوه كأن بقالها سنين ما داقتش طعم البوس
المية فضلت تغلي لحد ما نشفت و احنا قاعدين نبوس ف بعض…قولتلها احنا كدا مش هنشرب النسكافيه…قالتلي مش مهم
قولتلها طيب روحي اقعدي ف الانتريه وانا جاي وراكي…غليت المية تاني و عملت النسكافيه و روحتلها
لاقيتها قلعت طرحتها و بقت بشعرها…شكلها كان يجنن وهي بشعرها…حطيت النسكافيه ع الترابيزةوقعدت جنبها…فضلت العب ف شعرها و احسس ع خدودها وابوس فيها و ف رقبتها و حلمة ودنها والعب بلساني ورا حلمة ودنها..وهي كانت بتتأوه جامداوي…قومتها و قولتلها تعالي ندخل جوا
دخلنا اوضه النوم و نامت ع السرير ونمت انا جنبها…وطلبت منها تقلع البدي اللي لابساه و تبقى بالبرا بس…فضلت ابوس فيها و نزلت ع كتافها و قعدت اعض فيها و ف رقبتها…نزلت ع تحت و بوستها ف صدرها و بين بزازها و اعض فيهم وخرجتهم برا البرا…وهي عمالة تطلع اهات كانت بتهيجني اكتر…وانا باعمل كدا قولتلها مش عايزة تشوفي جسمي…شاورت بوشها انه اه
قلعت كل هدومي مرة واحدة و نمت فوقيها…وانا بابوس ف صدرها دخلت ايدي جوا بنطلونها لحد ما وصلت لكسها…فضلت ادعك فيه و انا بامص ف وهي مش قادرة…مسكت ايديها وخليتها تمسك زبري…هو كان وقف ..خليتها تدعكه و تهيج اكتر
قولتلها انا كدا مش قادر عايز ادخله…قالتلي ماشي
قلعت بقية هدومها…جسمها كان يجنن…نامت ع ضهرها و رفعت رجليها بايديا…كان ضيق اوي…لدرجة اني حسيت مش عارف ادخل…شوية بشوية فضلت ازق فيه لحد ما دخل وهي بتطلع صويت مكتوم… بدأ يفتح شوية بشوية و بقا زبري يدخل و يخرج براحته
بدأت اسرع ف النيك و ارزع واحد جامد و بعدين اهدي..لاني كنت باحس اني هاجيب و انا مكنتش عايز اجيب بسرعة..وبعدين سرعت تاني و حطيت رجليها ع كتافي عشان اتحكم فيها اكتر…حسيت انها تعبت و عايزاني انزل…بقيت انيكها اجمدو اسرع وجسمها كله يتهز و بزازها تترج زي الجيلي…انا وصلت لقمة هيجاني و زبري انتفخ جامد جوا كسهاوهي حست اني قربت و قعدت تقولي يلا هات جوا هات جوا
نطرت اللبن ف ب 5 رعشات من زبري ف و نمت فوقيها وقعدت ابوس فيها..نمت جنبها شوية…قامت تدخل الحمام بعدها ب 10 دقايق عشان تنضف نفسها
وكانت بتقول انها هتمشي عشان اتأخرت
لكن انا ما سيبتهاش تمشي لاني كنت عايز انيكها تاني
ودي بقية القصة اللي هاكملها قريبا

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 06

على طاولة المكتب الجزء الخامس

قيم هذه القصة
على طاولة المكتب الجزء الخامس
فرحت سارة بـ هذا المسج و ارسلت له رداً عليه .. و نامت .. و في الصباح استيقظت و هي في غاية النشاط و الحيوية …و ذهبت و استغربت بانها وجدت كمال قد وصل قبلها الى الشركة و ظنت بانها تأخرت عن عملها .. لكنها فوجئت بأنه قال لها قبل ان تسأله : صباح الورد … لا تستغربي .. انتي مو متأخرة ..بس انا ما عرفت انام الليل و أنا بفكر فيكي … و حبيت آجي بسرعة اشرب القهوة مع احلى سكرتيرة بالدنيا…
ابتسمت سارة له و خجلت بعض الشيء و ذهبت لـ تعد القهوة له و لها … و بالفعل شربت قهوة الصباح هي واياه و عادت الى مكتبها كي تبدأ عملها …. و بعد ساعتين من الوقت تقريبا طلبها كمال الى مكتبه كي تطبع له ورقة على الكمبيوتر الخاص به …..فـ اقتربت سارة من جهاز الكمبيوتر الخاص به و هو لا يزال جالس على كرسيه … فـ اشتم حينها كمال رائحة عطرها الجذاب … و قد كانت سارة قريبة منه كثيراً و شعر بأنه يريد ان يحتضنها و بقبلها فقط لا غير….
و كانت هي تطبع الورقة و هي تنظر له و تبتسم في كل لحظة …و كأنها متعمدة على اغرائه بـ ملابسها و ووقفتها المثيرة ..و لم يستطع كمال مقاومة جمالها

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 06

في الشقة الجديدة الجزء السادس

قيم هذه القصة
في الشقة الجديدة الجزء السادس
….و بدأ يمسك خصلات شعرها و يرفعه عن رقبتها كي يلحس لها رقبتها و يمصمصها بكل شهوة و هي تغنج و قد بدأت تشعر بـ محنة شديدة و تحاول ان تمنعه لكنها لم تعد قادرة الا على الاستسلام بين يدين خطيبها الممحون ….
بدأ يحيى يشعر أن زبه بدأ ينتصب فبدأ يخلع ملابسه و هو يمصمص شفايف ندى …
و كان يحاول الاّ يجعلها تفلت من بين يديه حتى

كلمات البحث للقصة

ديسمبر 05

في الشقة الجديدة الجزء الثالث

قيم هذه القصة
في الشقة الجديدة الجزء الثالث
كانت ندى تسمع و هي مصدومة بعض الشيء من صراحة يحيى المفاجئة..و قد شعرت بالخجل الشديد لما يقوله عنها و هي من داخلها تشعر بالسعادة لانها كانت تخفي بـ داخلها ايضاً مشاعر اعجابها اتجاهه …
قال لها : ندى خدي راحتك بالتفكير ما رح اضغط عليكي …
اخبرته ندى انها ستفكر و تعطيه خبر في أقرب و قت… كانت ندى سعيدة بما قاله يحيى لها و كان جوابها نعم … موافقة على كل ما قاله لكنه اعطت لـ نفسها مهلة للتفكير …و بعد فترة اسبوعين و قد كانت ندى في المكتب و يحيى

كلمات البحث للقصة