نوفمبر 20

قصتي مع تلفون اخر الليل (قصص سكس نيك عربي )

قصتي مع تلفون اخر الليل ( عربي ) 4.50/5 (90.00%) 2 votes
نوفمبر 20

قصة سكس مع الخادمة

قيم هذه القصة
سأحدثكم اليوم عن قصة حدث لي مع الخادمة. حيث حصل بيني وبينها. هذه الخادمة ذات عينين ليست بالجميلة التي من خلالها يعرف الشخص هل هذه الفتاة جميلة أم لا لكن هذه الشغالة الجميلة في الجسم فقط من ناحية خصرها فيه جنون الجمال فيه فهو كمال الصفات التي يحب الشخص أن يراها في كل فتاة وقت معاشرتها أه أه من الجمال الخلاب ، هذه الشغالة لم أذهب إليها بل هي التي قدمت إلينا من بلادها وبملء إرادتها حينما طلبنها لكي تشتغل عندنا من مكتب الطلبات الخدم في بلادنا ، طلبنا هذه الخادمة وانتظرنا حتى وطئت قدماها بلادنا وبعد ذلك ذهبت إلى المطار لكي أخذها إلى بيتنا وفي صالة انتظار القادمين ، انتظرت … ملياً … وكان حينئذ ذهبت إلى المسؤول في الكونتر حق القادمين … وسألت عنها .؟ وقالوا ماذا تريد؟ قلت: إحنا طلبنا خادمة وما أدري هل وصلت أم لا؟ قالوا لي أنت متأكد؟ قلت لهم نعم قالوا اذهب إلى مكتب الجوازات بالمطار … ذهبت إليهم وسألت عنها … قالوا نعم إيش أسمها؟! قلت لهم ياسمين قالوا هذه هي وبعد ما أكملت أمورها في المكتب في المطار. ذهبنا في طريقنا إلى السيارة في مواقف المطار وكان حينئذ أمطاراً غزيرة تبللت هدمنا بالمطر الغزير وقلت لها أسرعي وكان هنا موقف مضحك … وهو أن حصل لي أن وقعت في الطريق لآني كنت مسرعاً خوفاً من المطر … لكن كان موقف مضحك جداً … وكانت الشغالة … ياسمين أول مرة تضحك أو تبتسم لي من جراء هذا الموقف وبدأت تتمتم بكلمات إنجليزية … لكي تعبر عن أسفها اتجاهي … قلت لها شكراً … وفي الطريق ركبت سيارتي الصغيرة وهي جالسة بجانبي في السيارة أخذنا الحديث وبكلمات إنجليزية بحتة .. وأنا أعرف بعض الكلمات الإنجليزية نظراً أني درستها في أثناء الدراسة قلت لها كيف الحال … قالت بخير وعافية … أنا في الطريق مشغل الدسكو وصوته ضئيل جداً … قلت لها كم العمر .. قالت العمر 21 عاماً وأنا أحدق بوجهها و شفايفها الجميلة نظراً لأنها صغيرة في العمر وأنا أنظر إلى وجهها … ألتفت إليّ وقالت لماذا تحدق بي النظر ..؟ قلت لا شيء قالت … إلى أين أنت ذاهب قلت إلى منزلنا وهو قريب جداً وسنصل الآن ، سكتت قليلاً وأنا منبهر بالجسم والثدي الصغير جداً والخدود البيضاء مرة ولأفخاذ الصغيرة اقتربنا من المنزل … دق جرس الهاتف الجوال … قلت نعم … وإذا بها أمي ، قالت أين أنتم قلت في الطريق إليكم قفلت الخط .

وصلنا الفيلا وأدخلت السيارة في فناء المنزل وقفت نزلت الخادمة ياسمين بل هي كل العطور والأزهار والورود الجميلة ، أنزلت الشنطة وذهبت بها إلى غرفتها وبعد ذلك غادرت إلى استراحة الأصدقاء وزملائي الذين ينتظروني ، مضت تلك الليلة وأيام بعدها ومر شهرين كاملين وأنا مشغول مع الأصدقاء ومع جو المذاكرة ومع جو الرياضة ومع كل شيء وبعد ستة أشهر كان هناك موعد على العشاء أعني خروج أهلي إلى اجتماع الأهل والأقارب وكنت آنذاك متعباً قد لعبت ذلك اليوم مع زملائي كرة القدم وأتيت إلى البيت لكي أرتاح ولما دخلت المنزل وإذا بالنور خافت ليس بالبيت أحد وإذا بي أسمع صوت يظهر قليلاً ثم يختفي وبعد ذلك يعاود مرة أخرى توقفت ورفعت الجوال وكلمت على أمي وقالت إننا خارج المنزل وسوف نأتي الساعة 12 ليلاً … قلت … حسناً أنا بالمنزل .. وكان وقتها الساعة السادسة مساءً فتحت باب الفيلا ودخلت ذهبت على طول إلى المطبخ أضاءت النور بدأت أسخن فجنان شاهي لا أصعد به إلى غرفتي … وأنا منهك في تصليح الشاهي وإذ الشغالة ياسمين تدخل علي في المطبخ وتأتي إلى مسرعة ولسان حالها يقول أنا من سوف يصلح الشاي وهو عيب علي أن تصلحه تركت لها الأمر وأنا واقف أجمع قوة لا أذهب إلى غرفتي تركتها ولم أفكر أبداً أنها هنا فهي كل مرة تذهب مع أمي إلى حيث تذهب حتى تساعدها في كل شيء وكعادة ذهبت إلى الحمام لكي استحم وعساي أن أنشط بدأت استحم وخرجت من الحمام وعلي معطف أتنشف به من الماء .. اتصلت
بالتلفون على الدور الأسفل لكي أقول لياسمين أين الشاهي لما التأخر ..؟! وإذا التلفون مشغول .. أغلقت سماعة الهاتف … ولبست الشورت الصغير جداً وعلى معطفي وإذا بها تلكم بالهاتف تكلمت عليها بعنف شديد وأغلقت الهاتف وبدأت تنظرني وأنا أتكلم عليها ذهبت إلى المطبخ وحضرت الشاهي وإذا بها تأتي إلى مسرعة كالمرة الأولى وقالت أنا أصلحه لك ويبدوا هنا أنها بدأت تصلحه لكن الهاتف أخذها وتركت الشاهي … و تكلمني وهي بجانبي عندئذ تذكرتها وهي بجانبي بالسيارة كانت ياسمين قصيرة بعض الشيء وكان عليها ثوب خفيف وكان على صدرها في فتحة صغيرة متوسطة فرأيت ثديها بدون وكانا صغيرين حلوين جميلين وقعت معلقة الشاهي من أعلى الديكور الذي بجانب الموقد انحنت إلى الأرض وأخذت المعلقة وكانت مؤخرتها أمامي … أمام قضيبي بدأ العرق يتصبب من وجهي وبدأ الارتجاف يأخذ حصته ويبدوا أنها قصدت وقوع المعلقة عندها تذكرت قصتي مع مها الحبيبة … بدأ قضيبي يخذ وينتصب بعض الشيء وخوفاً أن يدخل أحد أخواني وأنا في هذا المنظر إلا ويعاود زبي أو قضيبي أدراجه بالارتخاء والانحناء وفي ذلك الوقت وعند تلك اللحظة لمست مؤخرتها وكانت رقيقة لينة ، نهضت ولم تقل شيء قالت لي بكلام لم أفهم وفهمته أن قصدها أذهب إلى غرفتك وسوف آتي به إليك ذهبت وأنا أصعد إلى غرفتي وقدماي لا يكمن أن أرفعها كان الشوق يغمرني وحبي للجنس شوقني دخلت إلى غرفتي استلقيت على سريري الدافئ الناعم الملمس وبعد قليل دخلت ياسمين إلى غرفتي مصطحبة معها كوبين من العصير البارد الطازج وكنت مستلقي على سريري والمعطف يستر قضيبي وشيئاً من فخذي وساقاي بارزتان وكنت أشاهد فليم جديد وهو رومانسي وأنا مشغوف بحب الأفلام الرومانسية الجميلة وكان حين دخولها لقطة جنس جميلة هادئة لا يظهر فيها شيء أبداً كان عراك وصوت أنين على الشاشة

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 19

فتاة جسدها مغري جدا

قيم هذه القصة
فتاة جسدها مغري جدا
انا متزوج منذ سنة من فتاة مغري جدا وعمر زوجتي 22 سنة منذ بداية الزواج وأنا احاول ارضائها جنسيا ولكني لا استطيع النوم معها اكثر من مرة في الاسبوع ولكي اجعلها مسرورة بدأت احضر لها في البداية كانت خجولة ولكن فيما
بعد لم تعد تستمتع بالجنس الا اذا شاهدنا هذه الافلام فيبدأ الحلو ينزل العسل المشكلة أنني عندما شاهدتها تتأوه من مشاهد الرجال وهم ينيكون البنات بدأت شهوتي تزيد وصرت اقول لها كلام مثل تخيلي ان هذا الاير الكبير عمبيفوت بكسك وبلحضة غياب
عن الوعي صارت تقول ايييييه هيك بدي الاير يشلخلي ويعبيلي حليب ويحطلي ياه بفمي ومصو للاخر نفطة وينيكني كل يوم عشر مرات وعندما اعود من العمل كنت اشاهدها تداعب وهي تشاهد افلام السكس حتى صارت معها
عادة يومية يمكن هذا شذوذ لكن ارجو الرد على قصتي مهما كان الكلام مزعج لان زوجتي تحب كلام السكس ويجعل يحمى وبيصير بدو ينتاك من اير كبير بيشبعها

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 19

الكلوت والسنتيان

قيم هذه القصة

الكلوت والسنتيان
بداية القصة عندما كنت فى العمل وكان فيه واحدة زميلتي بالعمل حيث اننى اعمل باحد المحاكم بمصر وكانت زميلتى (نانسى)معى بنفس الغرفة بالعمل وبدأت انج>ب ليعا لان جسمها جميل جدا كانت مليانة شوى وابزاز كبيرة واطياز كبيرة وكانت كل ماتتحرك والاتوطى اهيج اكتر وكنت دايما احاول انى اتحسس بيها
بحجة انى بديها اوراق ومو كنت اقصد انى احسس عليها ودأت اطور العلاقة وافتحها بالكلام عن العيشة وكدا وكانت تقول انها تعبانة من الشغل والبيت وكانت نتزوجة وكانت ليها طفلان منهم الصغير بيرضع وكانت احيانا تجيبوا معاها العمل وفى اثناء العمل ترضع الطفل وانا كنت انظر اليها بخبث على بزازها
ياه ه ه عليهم ماشفت اجمل المهم فى يوم كانت تقولى ان الدش بتاعها بايظ وبدهاحد يصلحوا لان جوزها بيرجع متاخر ومش فاضى يجيب حد قلتاها انا باعرف اصلحو قالت اوكى هاتجى امتى قلتلها لو بعد العمل ماشى قالت اوكىىى ورحت بعد العمل وانا طول الطريق افكر فيها وازاى انيكها
ولما وصلت بيتها فتحتلى وكانت عافة انى جاى ولاقيتها لابسة روب اسمر واكتافها باينين ودخلت وجابتل عصير واشريتوا وبعدين قمت اصلح الريسيفر لاقيتوا امشغلين النيل والاوربى وبعدين اتحججت وقلتلها امسكى معايا ومسكت والروب اتفتح ولاقيت ابزازها بانت وسوتها اترسمت على القميص
انا هجت اكتر وبدأت احسس عليها وكنت اقولها بدون قصد ولما شغلت الريسيفر بدات اقلب فى القنوات لما جبت فيلم سكس ووقفت على القناة وهى كانت قاعدة معاى وانا عملت نفسى مش واخد بالى منها ولاقيت زبري واقف على الاخر ماقدرتش اتحمل رحت قاعد جنبها
وبدات احط ايدى على كتفها ونزلتها على ظهرها لاقتها بتقولى انت بيعمل ايه قلتلها بدى اعمل كدا من زمان وانتى مش حاسه بيا وبعدت ايدى عنها وقالتلى انا متجوزة وكا مش ينفع رحت ماسكه وقعدت ابوس فيها وهيا تقولى مش ينع لا لا لاوانا اكمل وبدات تتجاوب معاي
وقلعت الروب والقميص والكلوت والسنتيان وبات ابوس فيها والحس فيها وامصمص بزازها وطلعت زبى وقعدت تلعب فيه ودخلتوا فى بقها لحد ما وقف عل الاخر ودخلتوا فى والاكان اجمل من كدا كان مولع وانا انيم فيها وهى تقول كمااااان اهههههه اححححح افففف بسرعة
لحد مان جبت فيها وطلعت زبى وبات تلحس فيه لحد ما وقف تانى وقلتلها عاوز فى طيزك هى كانت ممانعة بس وافقت وبات ادخل زبى فى مش راضى يدخل لان جوزها مش بينكها من ووضعت كريم عل زبى وعلى فتحة
ودخلتوا لحد ما دخل كله وبات انيكها فى ونزلت فيا كمان مرة وكانت مبسوطة وقمت خدت دوش لبست هدومى وقلتلها مش تقولى لجوزك انك صلحتى الدش عشان اجى تانى وروحتلها تانى يوم ونكتها ولحد دلوقت باروحل لها وانيكها واتعرفت على جوزها احمد بقيت انا وهوا صحاب بس مش يعرف انى بانيك مراتو الجميلة نانسى

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 18

لهيب كسي

قيم هذه القصة
لهيب كسي
كنت بيوم زهقان وعم احضر فلم سكس وبعد نص الفلم حسيت لهيب عم يحمى شوي شوي وصرت حسس ع من فوء تيابي وحس اني رح خلص واشيل ايدي بسرعة عشان كنت بدي استمتع اكتر وشلحت التنورة الجينز وضليت بالكلوت البكيني الاسود
يلي بيلمع وكنت لابسا بلوزة سودا بس مو لابسا تحتها شي وبعد شوي حسيت اني رح كمل بالحمام بكون احلا رحت عالحمام وانا بالكلوت الاسود والبلوزة ووقفت تحت الدش وانا بتيابي وصرت حسس ع جسمي بحرارة واضغط ع حلمات صدري وكانو كتير
وائفين من كتر ما انا كنت مستمتعة وشلحت تيابي وصرت حسس عكسي وافرك فيه وااااااااو وانا كتير مبسوطة ومستلذة وللحزة حسيت اني رح خلص وااااااااااااه شو زاكي خلصت ومن كتر ما كنت مولعة نزلت شي مو طبيعي حسيت انو نزل عفخادي

كلمات البحث للقصة

نوفمبر 18

سلام إلــى كل زائر معنا

قيم هذه القصة
إظغــط هنا للتعارف علــى أجمل الحسنوات العربيات من المحيط الى الخليج

كلمات البحث للقصة