مارس 14

بنت عمتي

انا اسكن بغداد واسمي علي وانا عمري 18سنة عندي علاقة مع واسمها حنين ونحن على على علاقه منذ اكثر من سنتين وكنا دائما ما نلتقي في الاماكن العامه وايضا نلتقي اسبوعيا كل يوم خميس مع تجمع عائلتنا الكبيره وكانت حنين تتمتع بمواصفات سكسيه وجسمها مثير جدا وصدرها كبير ومغري وانا ايضا كنت اتمتع بمواصفات جيدة بالنسبه لباقي الشباب وبمرور الوقت ومن خلال مقابلاتنا علمت انها تحب الجنس كثيرا مثلي لاني كنت احب الجنس جدا جدا وفي مرة نلتقي فيها وفي أي مكان كان يجب ان نختفي عن الانظار لكي نستبدل القبلات الحارة وامص شفتيا التي لم اجد احلى من طعمها بالغرم من انني قبلت فتيات كثيرات ولكن حنين كانت مختلفه وفي احدى القائات الاسبوعيه في بيت جدي اظطرت عائلتي وعائلتها البقاء في بيت جدي والمبيت حتى اليوم التالي وكنا انا وحنين في غاية السعادة وعند اقتراب الساعه الواحدة ليلا نام جميع من في البيت خرجت في الحديقه واتصلت على موبايلها وقالت لي هل كل من في البيت نايمين جاوبتها نعم وبدأت بمغازلتها مثل كل مرة وانا اعلم انها تمارس العدة السريه فقلت لها شنو رائيج ان اجي يمج وابوسج بوسه قاتله فقالت لي انا سوف ادخل الحمام وانت تعال وادخل بعدي بقليل وفعلا ذهبت الى الحمام وهي كانت لابسه ثوب نوم سكسي وبمجرد رؤيتها بهذا المنظر انتصب عيري وبدأت امص شفتها وامص رقبتها وكان جسمها ملتصق بجسمي وعندما التصق عيري بكسها اغمضت عيناها وهي تتأوه وتقول اه ه ه وامم وحضنتها وفجأه وجدتها تدخل يدها من تحت التيشيرت وتتلمس شعر صدري وانا لا اراديا وضعت يدي على صدرها وافرك ونحن في عالم اخر عالم الجنس الجميل قررت ان اخلع التيشيرت وخلعته وعندما شافت شعر صدري جن جنونها ونزلت على عيري ومصته مص حتى نمنا على ارضيه الحمام واصبحت الحس وهي تمص عيري كما في الوضع المعروف69وبعدها بدأت من الورديه بعد ان خلعت كل ملابسها وطلنت مني ان انيكها لكني رفضت لانها بعدها وايضا لخوفي من ان يسيقظ احد لكنها قالت انت تحبني وانا احبك ومستحيل اتزوح واحد غيرك حتى لو من طيزي المهم نيكني ووضعت عيري على وحكيته حتى اصبح لون احمر وادخلت عيري في وهي تصدر اصوات تجعلني في قمه النشوهوادفع عيري بقوه ونسيت كل من حولي حتى جبيت (صبيت المني) بداخل ولبست ملابسي وقبلتها وفتحت الباب لكي اخرج فضحكت وقالت لي نسيت هذا وهي كانت تؤشر على لباسي (الشورت الداخلي) فغلقت الباب ونزعت البنطلون وعندما شافت عيري طلنت ان انيكها مرة ثانيه وجلست على ركبها ومصت عيري وقفت وحماتها ولفت قدمها حول جسمي واخلت عيري في وهي تمص شفايفي وانا اداعب صدرها وقلت قلت لها اني سوف اجب فقالت لي هذه المرة اريدك ان تجب في وفعلا جبيت في فمها وقالت انها لم تتذوق في حياتها شيء لذيذ مثل هذا الطعم والآن نحن نمارس الجنس كلما جاءت الفرصه واتمنى ان تعطوني ارئكم على الايمي
مارس 14

نيك فى الطيز

أنا أسمى على عمر 18 سنة وانا احب السكس كثيرا وكانت عندنا خادمة تبلغ من العمر 40 سنة ولكن جميلة ولديها طيز كبير فى يوم من الأيام خرج أهلى من النزل ذهبو الى بيت جدتى ويريدون أن يبقو ثلاثة ايام وأنا لم يسمحو لى بذهاب معهم بحجة عنى أمتحان وفىى تلك اليلة قلت للخادمة تعالى وأبقى معى حتى أنام فقبلت وجاءت الغرفتى وجلست على الكرسى وكلن يملاء الكرسى وكنت انظر بجنون الى وكان زبى يريد ان يمزق البنطال وعندها شغلت التلفاز ووضعت على فيلم وكن البطل يبوس فى حبيبته وهى تنظر الى الفيلم وانا انظر الى فنظرت اليا وابتسمت لى ثم غيرت القناة الى قناة سكس فعرفت انى احب السكس فوقفت وجأت الى السرير وهى تنظر الى زبى وانا انظر الطيزها فلمست يدها وبدأنا فى تقبيل بعضنا حتى بدأت تتأوه ثم خلعت ملابسى وخلعت لها ملابسها ثم وضعت الكريم على زبى وعلى فتحتة وبدأت أدخل زبى فى فتكرر هذا الموضوع كل ليلة
مارس 14

انا والطالبه الجامعيه

مرحبا انا "خ"اعمل دليل سياحي بالبتراء في يوم حظرت رحله لنا من الجامعه الاردنيه وقمت بمرافقة الطلاب الى داخل البتراء وكان هناك مجموعه من الفتيات الجميلات وبنفس الوقت يظهر عليهن الصياعه والشرمطه واخذن يعلقآ على كل شئ ومن ضمن الفتيات كانت هناك فتاه اسمها عبير وقد كان تعليقها ينصب علي انا شخصي وكانت تعاملني كأني البودي قارد الخاص بها واثناء تجوالنا داخل الاثار لاحظة انها تنعزل بين اللحظه والاخرى وتغيب 10دقائق ومن ثم تنضم إلينا فصممت ان اعرف هذا السر وفعلآ عند انفرادها بنفسها وذهابها لاحدى المغارات الموجوده تبعتها دون ان تعرف واخذت استرق النظر اليها وكانت تتناول زجاجة مشروب روحي اسمه كونياك من حقيبتها وجلست على الارض تشرب بها وعندها لعب الشيطان برآسي وتخيلتها وهي ترضع بزبي وانا افرك بصدرها فقررت مباغتتها والدخول عليها وفعلآ دخلت وانصدمت عند مشاهدتي وصرخت بوجها شو بتعملي ياقحبه فقامت وقالت ارجوك اخفض صوتك لاتفضحني فأنا بالسنه الرابعه بالجامعه وسوف اطرد منها إن علمو بأمري فقلت ماشي انا بستر عليكي بشرط فقالت تحت امرك خذ فلوسي كلهم قلت لها انابدي شو بدي بالفلوس رفضة بداية الامر وبعد تهديد وافقت واخرجت من وقلت لها يالله مصي (يتبع)
مارس 14

نيكت شوعيه اليمنيه بنت مقبول

تعرفت على واحدها يمنيه اسمه شوعيه احمد هي متزوجها من واحد سعودي ان قالت جمال وان قالت جسم
مارس 14

مني مرات عمي

علي سبيل التجربه إتصلت بها من رقم لا تعرفه واستجابت أخير لرسائلي الجنسيه حتي أدمنت علي في الهاتف وطلبت أن أنيكها علي الطبيعه واتفقنا علي موعد في شقه صديق لي وعندما جاءت وفتحت لها الباب انصدمت ولكن ادخلتها وطلبت منها ان تستريح قليلا تم قالت لي لماذا فعلت كل هذا أجبتها بأنكي كنت تتيريني بملابسك وطولك وصدرك القاتل بعدها إقتربت منها فصرخت علي وقالت لاتلمسني وقفت وأخرجت وهو في قمة الانتصاب وقلت لها حرام عليك أمامك في غايه الروعه ولا تحترميه أخدت يدها ووضعتها علي بعدها احترمت وبسته ورضعته بقوه الي أن افرغت في فمها بعدها وقفت وقالت لي سأريك أجمل ماأملك صدري وضيزي لكن عاملهما برقه كان أجمل مارأت عيني وأفرغت علي صدرها وبدأت قحبتي وملكي وأنيكها تلات مرات في اسبوع لمده سبعه اشهر في شقة الي ان طلب ان ينيكها واتفقنا ان ينيكها مره في اسبوع وقد كان دوره أمس
مارس 14

القوية

كانت دائمة الخناق مع زوجها وكانت دائما ما تسبه وفكرت فى ان تشبع رغباتها التى دفنت على يده هى تعدت الاربعين بسنتان ولكن شهوتها المولعة اكبر بكثير من سنها وهى امراة ذات جمال طاغى تمنيت ولو ليوم ان اجلس واراها عارية فقط ولكن ماسمعته عنها اكبر بكثير حيث تم ضبطها وهى فى وضعية مخلة وكانت عندما اراها اجدها تلبس ملابس شفافة على ولايوجد تحته غير الموئجج بالنار بدأت تتناك من جارنا بالمنزل المجاور عندما ذهبت زوجته فى رحلة لابنتها المتزوجة فى السعودية ثم مع طبيب الاسنان فى نفس الشارع وانتهت بى حيث كنت عائد لتوى من العمل ووجدتها كالعادة تقف فى شرفة المنزل وهى تدل نهدها النارى الرجراج ثم صعدت على السلالم ووجدتها تقف امامى وهى تفتح باب منزلها حينها ادركت ان لحظة العمر قد اقتربت ثم طلبت منى ان ادخل لاصلح لمبة الانارة حيث ان اللمبه لاتستطيع ايقادها فدخلت على الفور ثم اغلقت الباب وكانت تمسك بيدهاالمفاتيح فوقعت منها فنزلت حتى اتى لها المففاتيح ووجدت اجمل قدمين رايتهما فى حياتى حيث انها كانت ترتدى قميص شفاف تحت العارى تماماوكان القميص قصير لما فوق الركبة ثم عندما اعطيتها المفاتيح اوقعتها من يدى ونزلت لاحضرها مرة اخرى ولكنى فى تلك المرة لم اتمالك نفسى فحسست على قدميها فقالتلى:هما عجبينك فقلت: اجمل رجل شفتها فى حياتى فقالتلى:تحسسهم فتحسستهم حتى وصلت الى ركبتها ولكنها اوقفتنى وادخلتنى حجرة النوموجلست ورفعتقدم على قدم ساعتها لم اتمالك نفسى وخررت على ركبتى وجلست اقبل قدميها حتى وصلت لكسها وجلست فيه ثم صعدت لنهديها الرجراجان وبدوت وكأنى وحش يلتهم فريسته وبدأت اتحسسها واقبلها حتى وصلت لقمة شهوتها التى اغرقت وان الحس ثم ارجع واقبلها لكس تذوق طعم شهوتها الليذ ثم خلعت ملابسى ونكتها كالوحش الكاسر