مارس 18

المتناكة الخائنة

قيم هذه القصة
بدأت القصة با لمدرسة فى احد الايام رايت فتاة اعجبنى كثيرا لانها من النوع الكبير الذى تحب اللعب به هى اسمها سمر فتاة طويلة شقراء صدرها يمتد امامها هذة الفتاة لاحظت على انها كلما اراها امسك زبى
والعب بة من وراء البطال واضرب عليها العشرات اى العادة السرية فى يوم من الايام حضرت مبكرا الى الجامعة “المدرسة” وجدتها هى وزميلاتها المتناكين جميعا كما حكت لى سمر اخذت انا ديها باسم
والدها “محمد” حمو حمو حمو سيبك من زميلك انا اولى منهم فقالت لهم بصوت عال انا رايحة الحمام فعرفت بذلك انها تريدنى ذهبت ورائها فدخلت الى الحمام دخلت ورائها نزعت تيشرتها
بقسوة واخرجت زبى التعطش فادخلتها بها حتى صرخت ولمست ثديها واكلت اكلا حتى لانت ومارسنا الجنس وهى الان حامل تطالبنى بان اعترف بخطئى معها………………………….
مارس 18

بنت عمي

عمي 4.50/5 (90.00%) 2 votes
تبداء القصه عندما سافرنا الي البلده لقضاء العطله الصيفيه وذهبنا الي بيت عمي وكانت عمي فتاه في الثامنه عشر من عمرها جميله الوجه ممشوقه القوام ذات حركات مثيره ومنذ وصلت وانا لاانزل عيني من عليها وقد لاحظت هي ذلك وكانت تبادلني النظرات وقد كنت من المولعين بالجنس ومنذ ان وقعت عيني عليها تمنيت ان اخذها في حضني
وان اجردها من ثيابها قطعه قطعه وان الامس شفتيها وصدرها الناعم وطيزها الممتلئه قليلا وقد شعرت في ان هي الاخري تنظر الى نظرات كلها دلع وفي يوم من الايام خرج الجميع من البيت ولم يتبق الا انا وهي وقد كنت انام في الحجره المجاوره لها وعندما استيقظت من النوم ولم اجد احدا ذهبت اليها في غرفتهاونظرت من ثقب الباب فوجدتها تجلس
امام النت وهي مرتديه قمص نوم يظهر اكثر مما يستر ووجدتها تسمع فلم من الافلام الاباحيه وكانت تلعب في وتتاوه من فرط وعندما رايت ذلك المشهد لم استطيع ان امنع نفسي فاخرجت زبى واخذت العب به حتي نزلتهم مرتين ومع ذلك لم ينم وظل منتصبا فلم اجد بد من ان افتح عليها الباب وادخل وبالفعل فتحت عليها الباب
فلما راتني تسمرت في مكانهاولم تستطيع التحرك فقلت لها لا تخافي ثم جلست بجوارها وقلت لها سوف اتفرج معك فوافقت حتي لا اقول لاحد وجلست ووجدت انها تتفرج علي فيلم عربي والبطله تتاوة فيه بصوت عالي ووجدت بنت عمى تنظر اليهاوهى متمتعه بما تراه فوجدتها فرصه مناسبه كى افعل ما اريده وبالفعل قمت بوضع يدي
علي حلمه صدرها الابيض فلم اجد منها اعتراض فتجرات ووضعت يدي الاخري علي فوجدتها قد استمتعت بوضع يدي فاخذت العب لها في حتي وجدت ان يدي قدابتلت فنزلت بلساني علي الحسه فاخذت تتاوة بصوت عالي ثم وجدتها تترتعش بقوه ووجدت سائل دفئ يتدفق بقوه من ةكسها فاخذت الحسه فوجدتها تصرخ في ان اكف
عن اللحس وان اضع زبى في كسها فتوقفت عن اللحس ثم احرجت ووضعته في فمها اولا فاخذت تمصه بطريقه وحشيه حتي انزلت في فمها مره فاخرجته ونزلت به علي كسها واخذت في دعك كسها من الخارج بزبي
حتي اخذت تصرخ في وتقول نيكني بسرعه فادخلته في كسها وكان ضيق جدا وزبي كبير عليه وكانت ابنه عمى مازلت بكرا فعندما دخل زبي فيها وجدتها تصرخ بصوت عال ووجدت دم يتدفق من كسها
ومع ذلك لم اتوقف عن النيك حتي انزلتهم في كسها ثلاث مرات ونزلتهم هي مرتين وبعد ذلك ذهبنا الي الحمام لنغتسل ومن هذا اليوم وانا وهي نمارس الجنس يوميا تقريبا ولكن هناك قصه اخري ساحكيها لكم فيما بعد
مارس 18

اخت مراتى

اخت مراتى 3.00/5 (60.00%) 3 votes
انامراتى جسمها جميل ولهاكس رائع جدابحب امصة كل يوم قبل الشغل وفى يوم جت من امريكاوفى الليل دخلت علينا وانا بنيك مراتى والحس كسهاومراتى بتقول اةةةةة بصوت عالى ولقيت احتها بتفرك رحت جايبهاوحاطط زبرى فى فمهاوقلت لها لازم تاخدى واجب الضيافة وقلت لى واختى قلتلها تتفرج علينا بدء زبرى يتنفخ وهى تلحسة بكل قوتها وقلت لها عايزة فى كسك ولا طيزك حطة فى طيزى
مارس 18

انا وسمر وسماح

قيم هذه القصة
هذة قصة حقيقة بدات منذو ثلاثة سنوات انا عندى وله مخزن مغلق مثل الشقة وكانت لى جارة اسمه(سمر)سنه حوالى (17)سنة جسمها فرانساوى جميل وكانت عذراء وكانت تاتى عندى فى المخزن يوم العطلة الاسبوعية كنت انيك فيها اربع اوخمس ساعات وفى يوم تعرفت على فتاه فى حوالى العشرين اسمه(سماح)كانت من النوع المادى التى تحب الفلوس اكتر من اى حاجة فى الدنيا كانت صديقة موظفة عندى فى المحل من اول يوم حضرت فيه عندى عرفت انه شرموطة بدات اتكلم معه فعرفت حبه للمال بدات تحضر كل يوم تقريبا وانا اعمل احلى واجب لانى قررت انى انيكهاوفى يوم كانت جالسه عندى فاذا ب سمر مرت من امامى والقت التحية وجدت سماح قامت ومشيت وراء سمر ثم عادت الى وسالت عنها بطريقة غريبة جدااوقالت لى انها تريد تتعرف عليها فقلت لها لماذا قالت لى ان هذه البنت جسمها جميل حلو قلت بمعنى ايه قالت لى انا عايزة انيك البنت ديه كانت المفاجاء كبيرة جدا بالنسبة لى جلست مدة افكر فى الموضوع فقالت لى انا عارفة انك كنت عاوز تنكنى ولكنى انامثلك احب انيك البنات واذا عرفتنى عليها سوف اخليك تنيك البنت ديه احلى نيكة فى حياتك بالفعل تم الاتفاق بينى وبين سماح على المعياد وهو يوم العطلة الاسبوعية. وفى الميعاد المحدد حضرت (سماح) قبل الميعاد بنصف ساعة وقالت لى انها لم تنام هذه الليلة فى انتظار الميعاد كنت اندهش من كلامها لانى اول مرة اشوف سحاقةوفى المعياد حضرت سمر وعندما رات سماح زعلت وكانت تريد ان تمشى ولكنى قلت لها ان سمر تريد تتحدث معها فى موضوع مهم وجدت سمر قامت واحضرت شنطة واخرجت ما فيها كان عبارة طعام الافطار من افخر نوع وكذا علبة عصير وثلاثة علب سجاير اجنبى وقالت لسمر ناكل ثم نتحدث جالسنة نفطر ونتحدث وبطريقة شيطانية قلبت سماح الحديث عن الجنس والسكس والكس والزب وبعد الافطار قامت سماح واحضرت اكواب من النسكافيه ثم سالت سمر عن ممارسه الجنس فكان سوءال غريب بالنسبة الى سمر فلم ترد سمر وبعد قليل قالت سماح الى سمر بنفس الطريقة انا عاوزه استغربت سمر من هذا الكلام وقالت لها معنا راجل ولها ممكن ينكنى وينيكك وتقولى لى عايزة قالت لها سماح جربى انا سوف احسن من اى راجل ثم قامت سماح وهجمت على سمر وقبلتها فى رقبتها اخذت سمر تقاوم مدة قليلة ووجدت سمر تنهار فى اقل من ربع ساعة وجدت الاثنان بدون ملابس ويصدرون اصوات تجعل الحجر يتكلم . فى الحلقة القادمة سوف اكمل لكم اجمل بيكه نتكتها وفقدان سمر وسماح عذريتهم فى ذلك اليوم. الناظر
مارس 18

زوجتي ام طيز كبير

قيم هذه القصة
تبدء قتي انا وزوجتي منى التي تمتلك طيز كبيرة جدا وعريضة ومنتفخه الى الوراء كثيرا وكل من شافها وهيه ماشيه احب ان ينيكها من سكنا في منزل جديد وكان لدينا ابن اسمه محمود وكان عمره 15 سنه وكان وسيم وجميل جدا وكان طويل ويمتلك طيز جميله فقررت ان انيكه وفي يوم دعوته عندي على المنزل وكنت مشغل فلم سكس ورائيت ان محمود مندمج في الفلم وزبه قد قام قلت الو مارائيك ان نجرب الي في الفلم وقالي انو عمرو ماانتاك من احد وكان هوه دائما الي ينيك فقررت ان ينيكني محمود فاخرجت زبه من وقعدت فيه لقد كان كبير ليس بالعرض ولاكن بالطول كان طوله فوق ال25 سانتي ثم جبت زيت ووضعتو على زبو ثم قام في النياكه وقعد نينيك فيني ربع ساعه وفي اثناء النياكه قالي طيز حلوه مثل مرتك منى فلم ابالي وبعد النياكه قعدت اصارحه واحكي له تجاربي وهوه صارحيني انه بينيك مرتي منى من من اول يوم وقعد يحكيلي كيف فتح وانه الى الان بينيك فيها فلت له اريد ان اشاهدكم وانت بتنيك فيها في يوم اخذت اجازه من العمل وقلت لمنى اني متاخر في العمل وصعدت على اسطوح بيت محمود وكان اهلو في عرس وطلعت منى تنشر الغسيل فقال لها محمود تعالي هون وبعد ربع ساعه دخلت البيت عندو وطلعت السطوح وكان هناك غرفتين بينهم شباك ودخل محمود مرتي منى وارتمت في حضنو وقعدت تمص زبو وبعدين دخل زبو في وقعد ينيك فيها وهيه تقول نيكني كمان كمان اه اه وانا اخرجت وقعدت استمني عليهم واجى ظهري وهوه بينيك فيها لين اجى ظهرو بطيزها ثم قعدت تم زبو لين ماقام مره اخرى وقعدت تمص زبو لين مااجى ظهرو جوى فمها وابتلعت المنى كلو وفجئه دخلت عليهم فلم تسطيع الكلام واخرجت وخليتها تم لي ونكتها من ومحمود من ظيزها وتبادلنا الادوار ونكتها من والى الان انا ومحمود بنيك زوجتي ولنا لقاء في الجزء الثاني
مارس 18

أجمل يوم بعمري

قيم هذه القصة
كنت في الخليج ولي وزوجها يعملان في نفس المدينة التي أعمل بها جاءت في يوم من الأيام والدمعة في عينها وتحمل ملابسها سألتها ماذا حصل فأجابت أن طلقها زوجها فطلبت مني البقاء عندي لحين إخبار أهلها وبالفعل رحبت بها أحسن ترحيب وذهبنا لتناول العشاء وبعدها عدنا إلى البيت فنامت هي على السرير وأنا نمت على الأرض وفي اليوم التالي استيقظت متألماً وذهبت إلى عملي فأحست بي وفي المساء طلبت مني أن ننام معاً على السرير شريطة أن ينام كل منا وظهره للأخر وفي المساء شعرت أن يدها بدأت تمتد على فعملت حالي مش حاسس ونمت على ظهري على أساس أنو قلبت دون قصد وقامت بإخراج وبدأت تمصه لحد ماصا ر مثل الحديد وبعدها إيجا ظهري وتعبا فمها ووجهها لأنو كانت أول مرة بمارس الجنس فعملت حالي أني وقتا صحيت فخجلت فقلت لها شو عملتي فلم ترد فأمسكت صدرها وقلت لها لازم مصلك بزازك مثل ما مصيتي فضحكت وع السريع كانت شالحة جميع هدومها وبدأت بتشليحي جميع ملابسي فقلت لها شو الهيئة خبرة يأحبة منين منبلش يا شرموطة محيرتينا من بزازك ولا من كسك هل منتوف قالت لي من محل ما بدك المهم طفي النار الشاعلة جواي وبدأت مص برازا كانت عم ترضع أبنها وكانو مليانين حليب حتى خلصو وبعدا نزلت صرت لحوس شفرات لحتا هاجت كثير وقاتلي خلصني بقا من العزاب ألي أنا فيه أنا شعل نار طفيني بزبك وخلصني صرلي يومين مانتكت ما حاسس فيني جوزي يومياً بنيكني صبح ومساء وبدأت الأعب أشفار برأس فقامت بإمساكه وأدخلته في وبدأت بإخراجه وإدخاله حتى شعرت أني ٍافرغ فقلت لها أجا ظهري فأمسكت بي وشدتني إليها حتى أفرغت في فقالت كنت عاوز تخرجه وتحرمني من أنو يقذف جواي قلتلها معقول أحرمك منو يا شرموطة قالتلي هيك بدي ياك وبدأت بمصه من جديد فقام مرة تانية ودخلته بكسها وبدأت أدخله وأخرجه حتى إيجا ضهرها كان كأنه نهر ونكب وبعد على طول جاء ضهري وكررنا العملية لحتا أجا ضهرها وضهري وبعدها نهضت من السرير وسحبتها بيد من أشفار والأخرى من بزها وقالت لي ويين أخذني فقلت نستحمم سوا وبدأت بالحمام ألاعبها فقام زبي فأدخلته في وبدأت بالصراخ حرام عليك عمري ما مارست من طيزي فقلت لها هي أول مرة بمارس أنا الجنس شو عليا إذا كنت أنت أول مرة بتنتاكي من طيزك يا شرموطة وبعدها ذهبنا لنكمل النوم و قلتلها وأنا لو عارفك هيك كنت نكتك من زمان يا شرموطة بس ما صار شي رح أتجوزك إذا بتوافقي وقالت لي موافقة لو عارفة إنك هيك ما كنت تجوزت غيرك وتقدمت لأهلها بعد انتهاء العدة وتجوزنا ونحنا كل يوم نمارس الجنس من يوميها حتى اليوم بس عن جد أحلى ليلة أول ليلة