أبريل 22

سكر ورقص وتعريص بين زوجين وصديقهم

سكر ورقص وتعريص بين زوجين وصديقهم 3.00/5 (60.00%) 2 votes

انني زوجة وزوجة محبة وعاشقة مميزة وأمراة تحب الأثارة

وقد تزوجت منذ 16 عشر عام وكان عمري حينها 20 عاما وكنت أعشق زوجي لحد الجنون .
.. وكما يصيب زواج اغلب الناس بعد سنوات ليست بقليلة ولاهي بأكثر مما بقي تبدأ بفقدان رغبتك
بالطرف الأخر ولكن ماهو عجيب تشعر بأنك لاتزال بحاجته وحبه لك .

تبدا قصتي بعد 16 عشر عام من الزواج وانا ابلغ من العمر السادسة والثلاثين كنت اشاهد
صور خاصة بزوجي واصدقائه . فأثارتني احدى الصور التي كانت لزوجي واحد اصدقائه
ويدعى محمد الذي كان لايزال تربطنا به علاقة حميمة ولكن ماجذبني في صورته هو ملابس
السباحة التي يلبسها ولم اكن قبلها قد رايته بهكذا لباس . وحين رأيته كنت حينها في اوج برودي
انا وزوجي وكنت بحاجة للممارسة الجنس مع شخص اخر وذلك من باب التجديد والتمتع وعدم
السماح للزمن ان يمر دون تجربتي لشخص اخر غير زوجي . فقررت بداخلي ان استدرجه لأقيم معه
علاقة ولو لمدة قصير , وفي احد الأيام قام زوجي بدعوته لتناول العشاء وكعادته وافق وحددنا الوقت اللازم
لذلك وهنا تدخل كيد النساء كيف استطيع ان اثير انتباه . وقبل موعد العشاء بعشر دقائق وكان الوقت يقارب
العاشرة مساء اخبرت زوجي ان طعام العشاء قد احترق في الفرن واني مستائة من الأمر وكيف الحل فأخبرني
ولا يهمك سأذهب الأن واحضر ما نتناوله على العشاء قلت له ساذهب معك فقال وكيف تتركين الدار
وصديقي على وشك الوصول وتظاهرت بأنني لا اريد البقاء فقال سأعود ولن اتأخر وذهب بسيارته
وانا على يقين انه لن يعود قبل ان تمضي نصف ساعة على الأقل وكي لا اطيل عليكم حضر صديقه وكنت
قد تهيأت لأستقباله ولكن ليس كما استقبله عادة فقد كنت ارتدي ( بلوز ضيق تظهر منه صرتي وأكتافي
من الجانين وتتخلله فتحة للصدر تبرز النصف الأعلى من صدري وكنت احمل صدرا عارما بمايحمله
من تعبير اضافة الى تنورة قصيرة فوق الركبة بخمسة اصابع ولكن ميزتها انها تتحرك بكثرة كونها
من قماش خفيف جدا وحريري

وكان الكتنز يظهر بوضوح لأي ضرير . دخل وسأل عن زوجي وهو مبهور بما يراه فلم يستطع
اخفاء دهشته كذلك لايستطيع ان يسالني كونه لم يتعود رؤيتي بهكذا ملابس إلا انني فرحت كوني استطعت
دهشته واثارته حيث استغليت نظره على الأرض لأسرق نظرة على قضيبه الذي انتصب لما شاهده من
فعرفت بأنني اوقعته . فسالني عن زوجي واخبرته بأنه خرج ولن يتأخر وطلب مني استقبالك لحين
عودته . وجلست أحادثه وانا اجلس تارة امامه اخرج جزء من أفخاذي وتارة اقدم له العصير فيظهر صدري
امامه وكان مثار الى درجة انه لايعلم مالذي يجري وكنت انتظر قدوم زوجي لأعلن له بطريقة غير مباشرة
اني افعل هذا الشيئ دون علم زوجي . وعندما سمعت سيارة زوجي نهضت مسرعة وانا اقول بصوت عالي
امامه ياألهي جاء هاني زوجي ولا يجب ان يراني هكذا ودخلت مسرعة الى الداخل لألبس روب فوق
ملابسي وهنا ايقن محمد انني كنت البس هذا اللباس له وليس لزوجي وبدا عقله يتحرك ويفكر وهذا ماكنت
انتظره .
وبدأ زوجي بوضع المشروب وشربا الى درجة الأستمتاع وكنت حينها اتناول المشروب مع زوجي فقط
ولم يكن ليسمح لي بالشرب امام اصدقائه إلا أن الخمر لعبت برأسه وطلب مني تناول بعض الويسكي لو كنت
ارغب بذلك واخبرني ان محمد هو من اهل البيت ولا حاجة لكي استحي منه فبدات بالشرب معهم ولكنني
حرصت على عدم تناول الكثير كي لا افقد من تركيزي على ما انا قادمة عليه . وقمت بالنظر اليه بتركيز دون
ان اثير انتباه زوجي الذي كانت الخمر قد اسكرته . ثم قمت لتحضير العشاء وتناولنا العشاء وذهب محمد الى
بيته وعند مغادرته اشرت اليه ليتصل بي هاتفيا حين وصوله وعدنا انا وزوجي لغرفة النوم وقمت باحضار
المزيد من الويسكي لزوجي لكي اتأكد من من انه لن يستطيع الأستيقاظ اثناء مكالمتي الهاتفية مع محمد
صديقه . بعد ان مضى نصف ساعة على مغادرة حلمي المثير رن جرس الهاتف وكان زوجي يغط في نوم
عميق لن يصحو منه ولا بقوة المدافع . وإذا بحلمي المثير يخرج صوته ليزيدني اثارة وعنفوان واشتهاء له
. اهلا قلتها له وانا اتأوه فشعرت بأنه قد ارتجف ولم اكن اتخيل سهولة ايقاعي به فأجابني خيرا لما اردتني
ان اتصل احدث شيئ بينك وبين زوجك هاني . اخبرته بأنه لم يحدث شيئ وانما حبيت الحديث معك فأجابني
انا والله الذي احتاج الى حديثك هذا وسألته عما يحتاج من حديثي فأخبرني … اريد ان اسأل سؤال واحد لما
هرعت الى غرفتك عندما اتى زوجك ولبست الروب فقلت له بأنه لايسمح لي بأرتداء هذه الملابس امام
اي شخص سواه وانا كنت بحاجة لكي اشعر بأنوثتي التي فقدتها مع هذا الرجل ولذلك لم اجد سوى تلك
الفرصة التي اتيت بها انت لولعي بك وشغفي كي اشعر بما اشتاق اليه وقال ولما تشتاقين فقلت بجرأة لك
وهنا شعرت بأختناق صوته وارتجافه فقال لي حاولي مرة اخرى ان تدبري لي دعوة على العشاء عندكم
وظللنا نتحدث حتى ساعات الصباح الأولى وهاني يغط في نوم عميق لاحدود له .
بعد مضي يومين على سهرتنا كنت اجلس انا وزوجي هاني مساء فبدات اتحدث عن سهرتنا مع محمد
وكم قضينا من وقت مسلي فأيدني هاني لذلك وقال ان روحه مرحة وهو ممتع واستطرد بالحديث عنه
وكأنه عاشق له دون ان يلاحظ نفسه فسالته هل تحب سهراته فقال بالطبع انها ممتعة جدا فقلت له عليك
بدعوته وقتما تشاء فأنا لن أقطع عنك هذه المتعة ولن اتذمر من تحضير اي شيئ تطلبه وكان يعتقد
محبتا به ولا يعلم لشغفي وعشقي بمحمد .
دعاه زوجي احد ايام الخميس لقضاء العشاء معنا لكنه تمنع وقال لا استطيع لأنه يجب علي ان اكون صباحا
في الشركة لأنجاز بعض الأعمال يوم الجمعة وانت تعلم انا شركتي قريبة من منزلكم وهذا يعني انه يجب
ان لا اتأخر في السهر واعود الى منزلي . وهنا علمت انه خبيث يعمل على دعوة نفسه للمبيت عندنا
وفعلا تحقق ماكان يصبو اليه ودعاه هاني الى السهر والمبيت عندنا ومن الصبح يستطيع المغادرة
الى الشركة
وحضر في اليوم المحدد وكنت اتلهف لذلك اللقاء وجلسنا نشرب الخمر ونتسامر بالأحاديث ونتناول مالذ
وطاب من طعام قد حضرته بنفسي ولعبت الخمر برأس هاني زوجي وكنا نحنا مقلين بشرب الخمر وزدنا
عليه من الشراب الى اصبح كالطفل الوديع الفاقد لوعيه ولا يعي مايجري حوله
فطلب مني ان ارقص وهو يتلفظ الكلمات بصعوبة ويمشي كمن يمشي على متر من الأسفنج وبدأت بالرقص
على انغام الموسيقى واذا به يفاجئني ويقول لي اذهبي والبسي اي شيئ فيه حياة الم تخرجين معنا وتأخذين
المال الذي طلبت فنحن نريد مقابل هذا المال ودفعني الى غرفة النوم وهنا ايقنت كل اليقيين ان الساعة
قد حانت فدخلت الى غرفتي لأغير ملابسي واذا بي اسمع صوته يقول لصديقه محمد ادخل عليها واجلب تلك العاهرة
من الداخل شعرت لحظتها بخفقان في قلبي لم اشعر به من قبل حيث ان هاني لم يكن يعي من انا من شدة سكره ..
. دخل محمد الى الغرفة وكنت حينها باللباس والسوتيان وكان جسدي يكاد يخرج منهما من شدة اكتنازه فشاهدني محمد
واذا بي اسمع منه كلمة يا الهي ماهذا وبدأ يلعن صديقه هاني واقترب مني وبدأ يمرر يده على عنقي وكتفي واوانزلها
الى مؤخرتي وهنا احتضنني وهو يضع يده على مؤخرتي ويضغط بي الى جسده الذي كان حينها كالجحيم من شدة حرارته
وقد احسست بقضيبه يكاد ينفجر وهو يلامس فرجي وبدأ يحرك شفتيه بخفة فوق شفتي وهو يكاد يلامسهم فأثارتني قبلاته
ولم اعد يهمني زوجي هاني من اي شخص اخر فكل مايهمني وقتها ان يبدأ يمزقني بيديه . بقينا على هذا الحال لمدة ليست بقصيرة
وانا مطمئننت ان زوجي هاني لا يعي مايجري وفجأة سمعت صوت هاني وهو ينادي ( وينك ياشرموطة ) واعتقد
محمد انني زعلت من كلمة زوجي والحقيقة انني كنت منتشية بغاية النشوة فقال محمد اخرجي بالسوتيان
واللباس لن يعرف زوجك مايجري وفعلا خرجت واذا بهاني ينقض عليي ويبدأ بتقبيلي كالمجنون فأبعده
محمد وقال له انتظر لسا الليل طويل وفعلا تركني وبدأنا نسكب له الخمر لكي يزداد في غيبوبته لو تعلمون
كم كانت لذتي ونشوتي كبيرة وانا بدون ملابسي امام صديق زوجي وامام زوجي وهنا بدات امارس دور
المومس فتارة اجلس بحضن زوجي وتارة اخرى اجلس بحضن صديقه امامه وهو ينتشي بالخمر وكان
احساس صدقوني لايوصف إلا عندما تجربوها . واشتد الخمر برأس زوجي هاني وهنا بدأ محمد يداعب
جسدي امامه فوضع شفتيه كما المرة السابقة على شفتي وبدا يمرر بهما على شفتي بخفة واثارة ثم بدا
يدخل لسانه داخل وانا امتصه واتلذذ به وهو يمرر يديه على جسدي وصدري ولم اشعر بنفسي إلا
وأنا أمد يدي على قضيبه لأتحسسه وبدات افتح سحابه لأصل الى ماكنت اصبو اليه وعندما لامسته نظرت
بعيني زوجي هاني لأجده يحدق بي وكأنه يعلم مايجري وكان يستمتع بما يرى فأخرجته من بنطاله وكان
متوسط الطول عريض الحجم متصلب الملمس ويتدفق بالحرارة وبدات اتلمسه بشفتاي واعصره بيدي
وانا اكاد اموت من نشوتي فكلما كنت انظر الى هاني وهو يراني كنت ازداد نشوة وقمت بعد ذلك بوضعه
داخل وهو يلعب بفرجي ويدلكه بأصابعه وهنا اراد محمد ان يزيد من اثارتي فحملني ووضعني
على حضن زوجي هاني وبدأ يخرج نهدي ويلحسهما ويمتص الحلمات كأنه طفل رضيع وزوجي هاني ينظر
اليه وهو فاقد لأدراكه فأخرجت بعدها قضيب هاني وجلست عليه ووضعته بين فلقتي مؤخرتي وبدات
اتحسسه وهو يتحرك ويحتك بفلقة مؤخرتي ومحمد يجلس بين قدمي على ركبتيه يلحس فرجي ويحرك لسانه
عليه ويدخله وانا في اوج نشوة تشهدها أمراة في حياتها وعندما بدات يشتد هيجاني رماني على الأرض
امام قدمي هاني وبدا يحرك قضيبه بين شفرتي فرجي وانا اكاد اموت من متعتي وهاني يلعب بقضيبه
ويناديني ايتها العاهرة قومي ومصي قضيبي فمددت يدي الى قضيبه وسحبته وبدات امصه ومحمد يتمدد
فوقي وهو يحرك قضيبه العريض على شفرتي فرجي وفي شدة نشوتي شعرت بهاني يغفو بنوم عميق على
اثر الخمر الذي تناوله وبقيت انا ومحمد نلعق بعضنا البعض وكنت بأنتظار ان يدخل قضيبه فلم اتحمل
الأنتظار وبدات اقول له ادخله أدخله دعني احس به في داخلي ارجوك وأدخل قضيبه في داخل فرجي وهو
يتلمس كل جزء من جسدي واستمر إلا أن شعرت بأنه سيقذف مابداخله وحينها صرخت صرخة ايقظت هاني
من نومه ليستطلع مايجري فرأى محمد يضع قضيبه بداخلي وهنا بدا يقذف مائه في داخلي وانا اترنح تحته
كالطائر المذبوح وعندما انتهى قفز وتوجه الى الحمام ليغتسل اما انا فكنت منتشية لدرجة انني لم ارغب
بالتحرك فقد تمكنت من أحصل على رجل غير زوجي واتمتع بقضيبه وملامسة جسده خرج محمد من الحمام
ولبس ملابسه وتوجه الى الباب بعد ان قبلني ووعدني بان تستمر علاقتنا بصمت كامل وحين خرج بدات
انا بمداعبة زوجي هاني كي لا أشعر بأنني اهملته وقلت في داخلي عليي ان امتعه قليلا كما سمح بأمتاعي
وانا في ذروة تفكيري هذا واذا بهاني ينتفض ليجلس بين قدمي ويبدأ يلحس فرجي الذي كان ممتلئ بماء
محمد فوقفت فوقه لأجعل مني محمد بنزل من فرجي وبدا هاني يتلقفه من فرجي وهو معتقد انه ماء
اوا تعلمون انني لم اشعر في حياتي ولن اشعر ابدا بروعة كروعة ماحصلت عليه واجمل مافيه ان زوجي
يتذوق مني من كان ينيك زوجته ياله من غبي احمق وديوث عدا أنني احبه كونه هكذا .
في الصباح التالي استيقظ زوجي ولم يكن يعلم باي شيء حصل بيني وبين محمد وتكررت لقاأتي مع محمد
في شقته ولا أزال اتمتع باجمل لحظات يمكن ان تتمتع بها امرأة متزوجة

Tagged: مشادة الزوجة تنتاك, تعريص أزواج, زوجة ممحونة, زوجة شرموطة

أبريل 21

طيز زوجتي كبير – منقوله لعيون محبي نيك الطيز العربي

طيز زوجتي كبير – منقوله لعيون محبي نيك الطيز العربي 4.00/5 (80.00%) 3 votes


حكايه نيك طيز, نيك الطيز العربي, طيز زوجتي كبير

طيز زوجتي كبير وجميل جدا مما جنني ويفتن كل من يراه وكانت اذا مشت لا تمر امام رجل الا ويتبعها بعينيه لانه عندما تمشي يحتك ببعضه ويتحرك يمنة ويسرة وطيزها وحده يهيجني . كثيرا ما حاولت انيكها منه لكنها رفضت وكانت عندما تاتي فوقي وطيزها متجه نحوي وهي في صعودها وهبوطها اضع يدي على اتلذذ به وعندما احاول ادخال اصبعي فقط ترفض وتقلي شيل اصبعك انه
يؤلمني. عند النوم اعنقها من الخلف وجسمي ملتصق بجسمها اداعبها واتلذذ بطراوة جسدها. ونصفي ملتصق بطيزها حتى ننام .

في ليلة قلت لها يلا نامي وانا عاملك مساج ختى ياتيك النوم. وبالفعل نامت ونمت كذلك بعد مساجها وخاصة في التي لعبت به كثيرا ووضعت بين افخاذها حتى ارتعشت وقذفت بعيدا عنها حتى تطمان وامسدها كل ليلة.
في الليلة الاخرى نفس الشيء تمددت على جنبها وطيزها مرمي الى الوراء وبدات مساجي واكثرت في طيزها وكنت امسد بكل قوة حتى نامت ولم تستيقظ من كل الضغط عليها باصابعي ولعبت بلساني على فتحة طيزها واكثرت من اللعاب ثم ادخلت اصبعي فيه فدخل بسهولة فاستغربت من ذلك ثم ادخلت اثنين اصابع مع بعض وكذلك بسهولة وزبي منتصب يريد الهجوم .اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. ادخلت ثلاث اصابع فدخلا بسهولة ، اش الحكاية اصبع واحد تتالم منه حسب قولها ولكن من هيجاني لاني كنت مثل السارق ارتعشت ومسحت كل
الاثر ونمت.

في اليوم التالي بقيت افكر لماذا طيزها واسع لهذه الدرجة ام لانها نائمة ولو. الانسان عندما يحس بالالم يستيقظ ولكنها في سبات عميق بعد النيكو والمساج وهي من النوع اللي نومهم خفيف. فقلت خلاص لازم اجرب بزبي الليلة القادمة.
كالعادة في الليل وبعد ان تركتها مرمية لاني مرتين وارتعشت هي ثلاث مرات قالت تعبت الان ولا تنسى المساج لانه كل يوم بعد مساجك اصبح نشطة جدا.. تمددت على جنبها وطيزها مرمي الى الوراء كالعادة ومسدتها مساجا لا يوصف كاني مختص. بداتها من رقبتها وكتفيها وظهرها ثم نزلت الى افخاذها وحتى قدم ارجلها وكنت متمهلا في مساجي جدا جدا وتركت الطيز اخر شيء حتى راحت في سبات عميق..اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. اتيت للطيز ومعسته باصابعي وعضضته وقبلته ثم فتحت بين الطبقتين ولحست الفتحة واكثرت لعابي وادخلت اصبعي وحركته قليلا داخل الطيز وكذلك لم تستيقظ. في الحالة قربت نصفي اليها حتى التصق بطيزها ورفعت الطبقة الفوقية ووضعت بينهما ومررته بينهما ووضعته في الفتحة وبدات اضغط رويدا رويدا حتى دخل الراس بسهولة انتظرت قليلا ثم ادخلت اكثر من نصفه لانها ممددة على جنبها رفعت الطبقة وزدت في ادخاله فدخل عادي كانه ووجدته واسع وحاضر وبدات في ادخاله واخراجه كاني انيك في طيزها وارتعشت وقذفت خارج الطيز ومسحت الاثر كالعادة ونمت من الجهد الكبير.
استغربت في اليوم التالي لماذا تمنعني وتتدعي ان اؤلمها حتى باصبعي وادخلت فيها زبي الكبير وبقيت على هذه الحالة ثلاث
ليالي . وفي الليلة الموالية قلت لها احسن مساج عندما تكونين على بطنك ولا اتعب من ذلك – وفي الحقيقة اردت هذا لاني عاوز ادخل زبي باكمله حتى لو فاقت لا يهمني ووقتها يكون كلاما اخر – تمددت على بطنها وكالعادة مساج بطيء حتى نامت وكنت فاتحا ارجلي فوقها وفعلت بالطيز مثل الاول وادخلت اصبعي ولكنها نائمة ، كانت الفتحة قريبة جدا هذه المرة عضضته لها ولحسته
بلساني واكثرت من اللعاب ، وضعت زبي على الفتحة ويداي على السرير قلايبة من كتفيها وادخلت الراس بسهولة ثم ادخلته كله ولم يبق شيء منه وتركته داخل الطيز يلتذذ به وحالما حركته قليلا ارتعشت وقذفت داخل الطيز وارخيت جسمي فوقها وواصلت مساجي على كتفها حتى بدا زبي ينكمش . اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. اخرجته ومددتها عل جنبها ومسحت المني الخارج من طيزها واستغربت كذلك.
في الليلة الاخرى فكرت ان اصارحها ولكن بطريقة معينة . تمددت على بطنها كالعادة واسرعت في المساج ولعبت على طيزها وكانت في بداية النوم وعندما وضعت زبي ادخلته بسرعة وارخيت جسمي فوقها وبدات باخراجه وادخاله وبقوة حتى اتيقضت وارادت
ان تبعدني ولكني كنت محكم مسكتها فلم تقدر فقالت المتني ليش تعمل كده اخرجه انه يؤلمني قلت لها ليس الان الا بعد ان ارتعش فقالت ارجوك انه يؤلمني بكثرة وكانت كلما ترفع طيزها الاويدخل اكثر حتى ارتعشت وارتحت ثم قلت لها اريد اعرف الان كنت دائما تدعي انه ضيق وهو واسع وانا عندي اكثر من اسبوع على هذه الحالة من طيزك كل ليلة ليش منعتيني ان اتلذذ به .
وبعد محاصرتي لها قالت الحكاية عندما كنت 15 سنة وانت عارف طيزي كبيرة واول من فتحني رجل متزوج جن جنونه بي وبعد اغراء وتهديد استسلمت له. اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. وقال لا تخافي سانيكك من طيزك فقط وابقي على حتى تعودت على النيك وكان يفعل معي كل شيء وبعدما عرفت زوجته حكايتي معه ومنعتني زوجته من دخول بيتها ولم اعد اتقابل مع زوجها الا في فرص قليلة جدا وصرت ابحث عن الجنس وكثيرا ما اهيج نفسي بنفسي لكني لم اكتفي .اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. وبعدما كنت لا القي بالا للذين يعاكسوني صرت اضحك لهم واغمز لاحدهم واول ما اتتني فرصة مع احد الشباب من الجيران لم افرط فيها كان يومها اهله غير موجودين في البيت وتقابلت معه في الشارع وقال لي لن اخته تريدني فذهبت بسرعة ولكني لم اجد احدا ففرحت كثيرا وتممددت على الفراش وقلت له على شرط ان تبقي على عذارتي وافعل ما تريد اني مشتاقة كثيرا ففعل وانبسطت واكثرنا من اللقاءات ولم يبق شاب او متزوج الا وناكني وهذا كله من جراء طيزي الذي جنن الكثير.
والان قد عرفت كل شيء قلت لها هل كل البنات مثلك ؟؟ قالت اووووه اغلبهن كذلك بس المحافظة على البكارة . قلت لها الا تفكرين
في ماضيك وتريدين ان تعيدي الكرة وانت على ذمتي قالت لا مستحيل انت وحدك يكفيني ومهما كان لا اخونك ويكفي اني مستورة في بيتي مع زوج يحبني واحبه وبما انك عرفت اني صاحبة خبرة فسانسيك الدنيا وافعل كل شيء تريده
مني . قلت : ننسى الماضي وخلينا في الجديد والليلة نرتاح فقلتني كثيرا ونمنا في احظان بعض .

مرت ايام ووجدتها خبيرة جدا بعدما كانت تستبله ووجدت نقطة ضعفي هو طيزها . في احد الايام زارنا احد جيرانها السابقين وكان سيبات عندنا رحبنا به وخاصة هي ورايت نظراتهما لبعض وسالته عن الاحباب والجيران . اردت ان اعرف هل ما زالت تحن للماضي ام لا فقلت الان ساخرج عندي مشوار وارجع سريعا. خرجت من الشقة وبعد 5 دقائق اتصلت بها من المحمول وقلت لها اسف حبيبتي مضطر ان اغيب ساعة على الاقل لاني تذكرت مشوارا مهما . فقالت طيب ولا تتاخر. دخلت الشقة وبقيت في مكان اراقبهما بدون ان يشعرا بي. سمعته يقول لها لقد زاد جمالك على قبلك وزاد لحمك وكبر طيزك وصدرك، هل مازلت تذكرين الايام الماضية فقالت وهل ذلك ينسى ويا لها من ذكريات جميلة ولكن الان متزوجة وانتهى كل شيء. وقتها فرحت بردها. وسرعان ما قال لها كم كانت
شفيفك حلوة وانا امصها وصدرك الذي عصرته تذكرين يوم كنا لوحدنا في البيت وكنت امص لك كسك مصا رهيبا ثم وضعت زبي على بظره وحركته قليلا فقلت لي ادخله فقلت لك انك عذراء فقلت لي ولا يهمك دخله ارجوك ومسكتيني بقوة كي لا اقوم من فوقك ومسكتي زبي كي لا ابعده من كسك وتقولين ادخله ارجوك وانا اتمنع فعانقتيني بيديك ورجليك وزبي في فوهة كسك ثم رفعت نصفك بقوة حتى
دخل زبي وتالمت وقلت يلا كمل فادخلته كله دفعة واحدة ثم قلت لا تتحرك حتى ارتاح قليلا وبعدها بدات ادخله واخرجه بقوة وسرعة. فغلى الدم في عروقي عندما قال لها وهل عرف زوجك انك لست عذراء فقالت له زوجي غشيم لا يعرف شيئا وعرفت كيف اخدعه.
ثم مد يده لها وقربها ايه وهو في نشوة فارتمت عليه تقبله وقالت له هيجتني بكل*** في الماضي وذكرياتنا الحلوة ثم قالت تعالى
في حظني نعيد ذكرياتنا قبل ان ياتي زوجي ونزعا ثيابهما وناكا بعض مرتين ثم خرجت من جديد وانتظرت ربع ساعة ودخلت وسلمت عليهما وكانا جالسين الجلسة التي تركتهما عليها وكانه شيئا لم يقع فقلت اسف على التاخير ثم مزحنا وذهبنا للنوم. وعندما اردت ان انيكها وجدت مبتلا فسالتها فتلعثمت ثم قالت حكينا في الماضي قليلا واحسن انك اتيت في وقتك لاني احسست
بلذة في كسي فقلت لها هل حنيتي للماضي فقالت من الطبيعي ان ارى رجلا مم كنت معهم ويعرف طيزي واعرف زبه وقال لي ان صرت اجمل من قبل .ولو لم تدخل لرحت فيها. ثم قالت طيزي منتظر يلا بردني اني مشتعلة جدا وكاني لا اعرف شيئا
من الغد ذهبت لعملي وكنت افكر كثيرا ولم ارجع للبيت وبت في مكان اخر واتصلت بي على المحمول ولكني لم اجبها .
مر يومان ثم اتصلت بي على عملي فقلت لها اردت انا اتركك مع ماضيك وتراجعي ذكرياتك الحلوة معه خاصة اني غشيم ولا
اعرف شيئا فصدمت من هذه الكلمة ثم قلت لها سابعد اسبوعا وبعدها اشوف الحل .
رجعت بعد اسبوع فعانقتني وقالت مالك قلت لها انا حفظتك وعملت معك كل شيء ترضيه وطلبت مني ما تريدن ولم اقصر معك
رغم ماضيك الوسخ فتوسلت لي وبكت الا اتركها ولكن جمعت ادباشي ببرودة دم وكل ما استحقه وقلت لها ستصلك ورقة الطلاق عن قريب .

أبريل 21

خبر عاجل : اسبوع الجنس مع زوجي الشرعي وزوج المتعه ,2>1 وااااو

خبر عاجل : اسبوع الجنس مع زوجي الشرعي وزوج المتعه ,2>1 وااااو 4.67/5 (93.33%) 3 votes
أبريل 20

الفندق

الفندق 3.67/5 (73.33%) 3 votes
عندما كان عمري 22سنه وانا ذاهب الي الجيش اطررت للمبيت في الفندق فحجزت غرفه وعند دتي الي الغرفه قالت لي صاحبت الفندق هل تريد ان تسهر قلت يعني ايه قالت سوف اجيلك واقول لك ولم يخطر

علي بالي ماتريد لاني ماجربت ذالك من قبل وبعد نصف ساعه دقت الباب فقمت بفتح الباب فأذا بها علي الباب فقلت تفضلي فدخلت وجلست علي حافه السرير وقالت هل بتحب السكس انا عندي بنات للنيك

واخرجت عدت صور حتي اختار ما اريد فأخترت وحده منها قالت هذه سعرها كذا قلت موافق وخرجت فاخذت افكر ماذا افعل معها وبعد نصف ساعه دق الباب ففتحت لاري ملكه جمال امامي فدخلت وجلست علي السرير

وقالت انا معك لمده ساعتين وانا تحت امرك واخذت تخلع ملابسها فخلعت ملابسي كذالك ثم اقتربت منها واخذت الشفايف والخدود ثم انزل علي الرقبه ثم علي ابزازهاواخذت امصهم جامد

واخذت العب علي كسهابيدي وهي تتلوي تحتي اه اه اه اه فزدت من العب والمص فقالت لي دخله في فرفعت رجليها علي كتفي وبدأ النننننك

أبريل 20

لم اعشق غيره فهو حبي الاول والاخير

لم اعشق غيره فهو حبي الاول والاخير 5.00/5 (100.00%) 1 vote
لم اعشق غيره فهو حبي الاول والاخير يكبرني بعده سنين فهو بالاربعين من عمره وانا مازلت في ال18 من عمري احببته وعشقته وهو كذلك لم يفكر بغيري التقينا و في اول لقاء التهب الشوق بيننا ركبت معه السيارة اخذ يتجول بي في انحاء بلده فهو من بلد وانا من اخر توقف في مكان هادئ واخذ بمغازلتي واغرقني بكلامه المعسول لقد روى ظمأ عشقي له ولم أشعر الا ويده تتحسس فخدي وكان يضغط عليها بخفة وحنان… خفت… فهذه اول مرة اقترب فيها لرجل رجعت الى الخلف قليلا وطبع قبلة دافئة على خدي أخذني إلى مقهى صغير واشترى ليا كعكعا فهو يعرف كم احبه بعد ذلك اخذني الى شقته ليريني مكان سكنه وبكل براءة ذهبت معه وعند باب الشقة حملني فجاة بذراعيه القويين فقد كان ممشوق الطول وله جسم عريض رياضي بالرغم من كبر سنه.. ادخلني و قفل الباب وقلبي ينبض بشدة من الخوف فلم اكن عي ماالذي يحصل… لم يتجول بي في انحاء الشقة بل حملني مباشرة الى غرفة نومه وكان السرير كبيرا ومغطى باغطية بيضاء ناعمة.. انامني على سريره و نام بجانبي قال لي هذه اللحظة التي انتظرتها منذ زمن بعيد حبيبتي و نور عيني بجانبي لن اتركك ابدا لن اتركك تخرجين من هنا فانت الان بين يداي.. اخذ بتقبيلي قبلات حارة في كل جزء من وجهي البريء وكنت اقاومه واحاول ابعاده لكنه كان اقوى مني وبدا يمصمص شفتاي بإحتراف فذبت معه وبدات اتجاوب وامص شفايفه وادخل لساني داخل فمه و لسانه يداعب لساني صار يقبلني بشراهة و نهم و اصبح يلحس شفتاي وخدودي… اشتعلت بين يديه وبدا يحضنني بشدة احسست اني اتكسر بين يديه فقد كان ضخما بالنسبة لي.. بدات يده تجول في انحاء حتى احسست بها على صدري قام بالضغط على نهدي بشدة وكنت أتألم فيقوم بتقبيلي… اخذ يلعب في بزازي و يدعكهما وانا اتلوى من شدة الشهوة.. توقف قليلا و جلس.. طلب مني ان اجلس على رجليه وقفت امامه فسحبني و اجلسني في حضنه
بدا يشلحني ثيابي قطعة قطعة وهو يبوس كل ناحية من جسمي.. نيمني ثانية على السرير و رجع يقبلني ويقبل رقبتي و يمص حلمه اذني وانا اتاوه ااااه اااه ااح بصوت خافت رقيق نزل الى رقبتي و بعد ذلك لبزازي وبدا يمص و يرضع ببزي الصغير بشدة و يعضه قليلا وانا اقول له ابتعد خلاص بتعورني وهو يهدئني و بدا ينزل على بطني و يبوووس بحنان و دفء احسست بشيء ينزل من وكانت اول مرة اجلس عالسرير… وجعلني عالارض بين ركبيته ومسك شعري و جعلني الحس له زبه الضخم الرائع كنت خائفة بالبداية من كبر حجمه فقد كان منتصبا وطوله24 سم وكان تخينا جدا… صرت ارضعه بشدة و كان يتاوه ويقول اكتر حبيبي اكتر يا قمر اكتر بنوتتي الحلوة اااوووف اااه حملني على السرير فتح رجلي و اخذ يلحس و يلعب بلسانه بشفراته امسك زنبوري بشفتيه و بدا يممصص و يممممممصصصصصصصص بدات اصرخ ااااااحححح اااااه ه اااااااحححححححح كان يمص بشدة ثم نام فوقي واستند على ذراعيه حتى لا اختنق تحته فحجمي صغير جدا… بدا بتقبيلي ومص شفتاي ويداه تداعبان حلماتي و تفركاها بشدة… احسست بزبه المنتصب يلاعب قال لي سادخله حتى تبقي لي انا فقط… لم افهم ماكان يقصده وكان يقول ستكونين لي وحدي لن يلمس احد شعرة منك انت لي فقط… بدا بوضع راس زبه على باب وكان يداعبه وانا اتاوه تحته… سانيكك بشدة سانيكك على طول في كل ساعة ودقيقة يا حبيبتي وبدا بادخاله بلطف و كنت أتألم ولم اعد اريده في اخرجه اااااااااااه اااااي ااي اااي يوجع.. بدا بادخاله بالراحة حتى دخل جزء كبير منه احسست بالم شديد ساعتها و بدا يدخله و يخرجه بسرعة وانا أتألم وهو يقبلني و يعتصرني بحضنه ااااه تعودت على زبه الشهي داخل بدات أنمحن بشدة وهو يسحب خصري اليه ويقول سانيكك وانيكك.. ساقطعك من النياكة و افتحك و اوسع كسك وطيزك للآخر.. مش هتعرفي تقفلي رجلك بعدها… و يقول خلي رجلك مفتوحة… افتحيها و يحرك زبه بحركات دائرية داخل و يخرجه و يدخله شعرت بشيء دافئ يتدفق بداخلي كاان حارا جدا شعرت بلذة عارمة و بدات اصرخ اكتر حبيييبي نييييييككككننننننننيييي فيي ويقول خدي في كسك خدي و هو يضغط بشدة بزبه داخل حتى بدات ارتعش تحته فوصلت لنشوتي… احتضنني بعد ذلك و بدا يقبلني بهدووء حتى نمت في حضنه الدافئ و بعد ساعات قليلة صحيت واخذني ليحممني فقد توسخت أفخاذي بدمي و سائله وناكني بالحمام ومن يومها وهو ينيكني دائما ولم اتناك من حد غيره و قد وعدني ان لاينيك احد غيري
أبريل 19

اول قصة جنس في حياتي

اول قصة في حياتي 5.00/5 (100.00%) 2 votes
اول قصة جنس في حياتي
اهلين انا شاب من المغرب ابلغ من العمر 22 سنة اول قصة في حياتي ايتدات في سن المراهقة مع ابنة كان عمري حينها 19 وهي 18 حيث اتت رفقة امها زيار
ة لبيتنا فجاتا دهبت الى المرحاض وقمت بمراقبتها من بعيد ووجدت الباب مفتوح فدخلت واغلقت الباب بدات تصرخ بصوت عال لاكن عندما امسكتها بقوة وادخلت فيها الكبير
احست بسخونية مرتفعة جدا حيث بدات تمصلي وعجبها النيك وفي الاخير حطيتلها المني في الحلق وشربتو لاكن للاسف هي اتوفت ابسبب حادثة سير ها الحين انا بمارس العادة السرية
كتير لوحدي ممكن حلوة اتجوز بيها مش مهم المظهر او ايه ابتشتغل المهم اتكون غنية