عندما ناكني بينما زوجي يحضر فيلم في الصالة

قيم هذه القصة

604095_501720363194165_2076546365_n

عمري 30 سنة متزوجة ومقيمة في السويد وليس لي اطفال.داخل البيت البس دائما ملابس فاتنة واحيانا اكون في حمالات وكيلوت لاغراء زوجي. في كل طابق من العمارة يوجد شقتين فقط وكان يسكن مقابلتنا شاب اعزب وكثيرا ما كنت اراه ياتي بالبنات السويديات لشقته وفي السويد لا احد يسال على الثاني.

هذا الشاب من نفس جنسيتنا، توطدت علاقته بزوجي وصار ياتينا ويسهر معناوخاصة عنما اعمل الاكل الذي يحبه. في الايام كنت البس لباسا محتشما قليلا عندما يكون معنا وبعدما تعودت عليه رجعت للباسي الفاتن وكثيرا ما يكون الكيلوت داخل في المؤخرة واكتافي كلها عارية ونصف صدري ظاهر وكنت عندما اقدم له شيئا انحني امامه بحيث اكثر صدري يظهر واتمهل في الوقوف من امامه وعندما امشي او اتنقل من مكان لاخر اسرع في مشيتي وتهتز اردافي مع صدري وعند جلوسي اضع ساق فوق الاخرى واكثر افخاذي ظاهرة وكنت افعل هذا ليقارنني بالسويديات.

في يوم ساله زوجي عن السويديات فقال انا جربت 18 وبنت 25 وبنت 30 و40 ولكن السويديات بعد 20 سنة انتهى عمرها وتصبح مثل البضاعة المستعملة القديمة وترمى. اما البنت العربية فشيء اخر مثلا شوف زوجتك 30 ومقارنة بالسويديات كانها 20 سنة. فلذلك العربية لوحدها. فقلت لزوجي نادر اسمع المجربين ماذا يقولون وانت دائما تقول السويديات جميلات .

فقال رمزي انظر لزوجتك لجمالها وانوثتها وشفيفيها دائما حمراء وصدرها الفتان وكل جسمها يا بختك بيها تعرف يا نادر انا ارى زوجتك ملكة الجمال كله، فاحسست وقتها بالفخر والاعتزاز وهذا ما تريده المراة واعجبني كلامه الجميل وكذلك اعجبت به وملت اليه كثيرا.قال نادر انت مبسوطة الان وجدت من يشكرك ويثني على جمالك رغم ذلك لا اغير كلامي .

بعد ذلك بدا زوجي ينتقل من قناة الى اخرى حتى وجد فيلم جنسي ،شدنا الفيلم واحمرت اعيننا ثم قمت لفراشي وتركتهما ثم نزعت كل ملابسي ورميت الغطاء فوقي ويدي على تلعب به. رن جرس التليفون فرفعت السماعة بعد زوجي لانه عندنا جهازين واذا به الجار يستعجله ان يوصلهم للمستشفى لان زوجته حامل وفي الاشهر الاخيرة.

قال لرمزي واصل الفيلم وبعدها اغلق التلفزيون لان زوجتي نائمة واذا استيقظت اعلمها بذلك ثم خرج. بعد حوالي ربع ساعة احسست بباب الغرفة يفتح فتمددت على جنبي وادعيت النوم ومؤخرتي مرمية للخلف وهي كبيرة وطرية جدا وزوجي دائما ينيكني منها.رفع رمزي الغطاء وتمدد خلفي ومرر يده على جسمي ولم اتحرك خلالها وعندما تيقن اني نائمة نزع سرواله والصق جسمي بجسمه ورفع طبقة الطيز الفوقية ووضع زبه وكان مبتلا كثيرا من هيجانه في الفيلم وحركه بين الطبقيتين حتى وجد الفتحة وادخل راسه فيها وكذلك لم اتحرك فبدا يدخله بهدوء حتى ادخله كله شعرت وقتها بهيجان رهيب واخرجه مرتين او ثلاثة ثم احسست به يقذف داخل الطيز وبقي لحظات ثم لبس سرواله وخرج بعدها لعبت بكسي حتى ارتعشت ثم مسحت منيه الخارج من طيزي وواصلت نومي وكاني في حلم.

من الغد بقيت افكر في الذي وقع واعجبتني لعبة البارحةورزم رمزي ينيكني وانا التي سابدؤه ربما يخجل من زوجي ويكون الامر سرا بيننافي المساء قلت لزوجي استدعي رمزي انا عامل اكل يحبه فقال لانه اثنى عليك طيب ساستدعيه وبدا يضحك.اتى رمزي فقال له نادر اثني عليها كل يوم فستعملك اي اكل تحبه ههههه ،جلس رمزي ولم يتكلم وشعرت به واكثرت بالنكت فضحكنا جميعا وكانه لم يقع شيئا.

في السهرة دخلت غرفة النوم ولبست احسن ما عندي من لباس فاضح وتزينت كاني عروسة وتعطرت من احسن العطور حتى صارت كل الشقة رائحتها عطر وخرجت اتهادى في مشيتي فصفر زوجي وقال واااااااو ايش الحلاوة دي تعالي اجلسي بيننا نتمتع بعطرك وجمالك شوف يا رمزي تريد تكون اجمل من السويديات وتريد تتحداني فقال رمزي وهي كذلك افي ذلك شك ، وجلست بينهما الهب نار رمزي الذي تصبب عرقا ثم بدانا ننظر الفيلم وكان رومنسيا.

فتحت اذرعي على ظهر الكنبة قريبة من كتف رمزي وزوجي وصدري الى الامام منتفخ وساقي فوق الاخرى وبدات العب بشعر رمزي من الخلف وزوجي مع الفيلم مركز ثم قلت لزوجي اريد ان انام وقمت من بينهما ،وصلت غرفة النوم ورجعت فقلت لزوجي ممكن تصلخلي السري انه واقع من جنبه فقال بعدين انا مو فاضي فقال رمزي خلاص ساتيك اصلحه لقد حظرت الفيلم من قبل واتركيه على راحته

فرح زوجي ودخل رمزي معي واغلقت الغرفة بالمفتاح فقال اين الكسر قلت له عنما تمددت عليه سمعت حسا ساجرب امامك وانبطحت مرة على بطني ومرة على ظهري فقال لا يوجد اي حس فقلت له تعال تمدد بجنبي فتمدد ثم قلت له الكسر هنا ووضعت يدي على ثم عانقته واشبعته بوسا فقال زوجك موجود فقلت لا تخف لا نطول انا هايجة على الاخر وربما زوجي قد نام على الكنبة فهو متعود عند تركيزه على الافلام ثم مددته على ظهري ونزعت سرواله واخذت زبه المنتصب وممصته له حتى هاج ثم جلست فوقه وادخلته في الذي رحب به وبجات بالصعود والهبوط حتى ارتعشت ثم درت على ظهري وفتحت ساقي وادخل زبه ومصصنا شفايف بعض ومص لي حلمة صدري مما اهجني من جديد ويدا بادخاله واخراجه حتى ارتعشنا مع بعض حظنته بارجلي ويداي وذبنا في قبلة طويلة ثم قلت له لا تذهب غدا للعمل خذ مرضيةوسيكون كامل اليوم معك فوافق على ذلك ثم قلت له الان لنخرج مع بعض بعدما ارجعت الوضع الى ما كنت عليه واصلحت الفراش وخرجنا فقال زوجي هل اصلحتم السرير فقال رمزي احسن من الاول وتعبت في اصلاحه. من الغد كما اتفقنا ذهبت لبيته وتمتعنا احسن الاستمتاع فقال لي الان خلاص ما عاد سويدية تدخل بيتي انتي نسيتيني فيهم وصرنا نتقابل في اليوم اقل شيء مرتين

Tagged: خيانة زوجة, زوجة شرموطة

كلمات البحث للقصة

4 thoughts on “عندما ناكني بينما زوجي يحضر فيلم في الصالة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>